المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأسرة في حلقات((بر الوالدين ))



دينا
13-Jun-2007, 07:00
الحلقه الثالثه

هذه الحلقه مهمه للغايه . فهي تتكلم عن بر الوالدين ......وارجو هنا للكل الانتباه الشديد

فلا يغركم النقد الذي وجه للاباء والامهات ......فيعتقد البعض انه مبرر لعقوق الوالدين ، أو الواحد

يمسك على ابوه او امه هذه الغلطات ويحاسبهم

مسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسسستحيل

الواحد لازم يعرف انه واجب عليه بر والديه مهما كانوا مخطئيين أو مذنبين أو شريرين .

الانسان يبر والديه لان الله عز وجل امر بذلك ....وهذا الامر لمصلحة الابناء اكثر مما هو لمصلحة
الوالدين

فالانسان البار هو المستفيد في الدنيا والاخرة من بره

قال تعالى: {وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحساناً إمّا يبلغنّ عندك الكبر أحدهما أو كلاهما

فلا تقل لهما أفّ ولا تنهرهما وقل لهما قولاً كريماً (23) واخفض لهما جناح الذّلّ من الرحمة وقل رب

ارحمهما كما ربياني صغيرا}[الإسراء: 23، 24].

الوالدان، اللذان هما سبب وجود الإنسان، ولهما عليه غاية الإحسان 00 الوالد بالإنفاق 00 والوالدة

بالولادة والإشفاق 00

فللّه سبحانه نعمة الخلق والإيجاد، ومن بعد ذلك للوالدين نعمة التربية والإيلاد.

ولاجل ذلك تكررت الوصايا في القران الكريم والالزام ببرهما والاحسان اليهما والتحذير من عقوقهما

او الاساءة اليهما بأي اسلوب كان

قوله تعالى:{واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئاً وبالوالدين إحساناً} [النساء: 36]، وقال تعالى:

{ووصينا الإنسان بوالديه حسناً} [العنكبوت: 8]. وقال تعالى: {ووصينا الإنسان بوالديه حملته أُمُّهُ

وهناً على وهنٍ وفصاله في عامين أن اشكر لي ولوالديك إليّ المصير} [لقمان: 14].

فوضحت هذه الآيات ما للوالدين من جميل عظيم، وفضل كبير على أولادهما، خاصة الأم، التي قاست

الصعاب والمكاره بسبب المشقة والتعب، من وحامٍ وغثيان وثقل وكرب، إلى غير ذلك مما ينال الحوامل

من التعب والمشقة، وأما الوضع: فذلك إشراف على الموت، لا يعلم شدته إلا من قاساه من الأمهات.

وفي سنة رسول الله صلى الله عليه وسلم جاء التأكيد على وجوب بِرّ الوالدين والترغيب فيه، والترهيب

من عقوقهما.

ومن ذلك: ما صح عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال: (رضا الرب في رضا الوالدين، وسخطه

في سخطهما ) [رواه الطبراني في الكبير، وصححه العلامة الألباني].

وفي الصحيحين عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: جاء رجل إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم

فقال: يا رسول الله ! من أحقُّ الناس بحسن صحابتي؟ قال: "أمّـك"، قال: ثم من؟ قال: "أمّك"، قال: ثم

من؟ قال "أمّـك"، قال ثم من؟ قال: "أبوك". وهذا الحديث مقتضاه أن يكون للأم ثلاثة أمثال ما للأب

من البر، وذلك لصعوبة الحمل ثم الوضع ثم الرضاع، فهذه تنفرد بها الأم وتشقى بها، ثم تشارك الأب

في التربية، وجاءت الإشارة إلى هذا في قوله تعالى: {ووصيّنا الإنسان بوالديه حملته أمّه وهناً على

وهنٍ وفصاله في عامين} [لقمان:14].

فضل بر الوالدين:
دلت نصوص شرعية على فضل بر الوالدين وكونه مفتاح الخير منها:
1 - أنه سبب لدخول الجنة: فعن أبي هريرة عن النبي قال: { رغم أنفه، رغم أنفه، رغم أنفه }، قيل:

من يا رسول الله؟ قال: { من أدرك والديه عند الكبر أحدهما أو كليهما ثم لم يدخل الجنة } [رواه مسلم

والترمذي].
2 - كونه من أحب الأعمال إلى الله: عن أبي عبدالرحن عبدالله بن مسعود قال: سألت النبي أي العمل

أحب إلى الله؟ قال: { الصلاة على وقتها }. قلت: ثم أي؟ قال: { بر الوالدين }. قلت: ثم أي؟ قال: {

الجهاد في سبيل الله } [متفق عليه].

3 - إن بر الوالدين مقدم على الجهاد في سبيل الله عز وجل: عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله

عنهما قال: ( أقبل رجل إلى النبي فقال أبايعك على الهجرة والجهاد أبتغي الأجر من الله تعالى، فقال :

{ هل من والديك أحد حي؟ } قال: نعم بل كلاهما. قال: { فتبتغي الأجر من الله تعالى؟ } قال: نعم. قال: {

فارجع فأحسن صحبتهما } ) [متفق عليه] وهذا لفظ مسلم وفي رواية لهما: { جاء رجل فاستأذنه في

الجهاد، فقال: أحي والداك؟ قال: نعم. قال: ففيهما فجاهد }.


4 - رضا الرب في رضا الوالدين: عن عبدالله بن عمرو بن العاص رضي الله عنهما عن النبي قال: {

رضا الرب في رضا الوالدين، وسخط الرب في سخط الوالدين } [رواه الترمذي وصححه إبن حبان

والحاكم].

5 - في البر منجاة من مصائب الدنيا بل هو سبب تفريج الكروب وذهاب الهم والحزن كما ورد في شأن

نجاة أصحاب الغار، وكان أحدهم باراً بوالديه يقدمهما على زوجته وأولاده.

التحذير من العقوق:

وعكس البر العقوق، ونتيجته وخيمة لحديث أبي محمد جبير بن مطعم أن رسول الله قال: { لا يدخل

الجنة قاطع }. قال سفيان في روايته: ( يعني قاطع رحم ) [رواه البخاري ومسلم] والعقوق: هو العق

والقطع، وهو من الكبائر بل كما وصفه الرسول من أكبر الكبائر وفي الحديث المتفق عليه: { ألا أنبئكم

بأكبر الكبائر؟ قلنا بلى يا رسول الله، قال: الإشراك بالله، وعقوق الوالدين. وكان متكئاً وجلس فقال: ألا

وقول الزور وشهادة الزور، فما زال يرددها حتى قلنا ليته سكت }. والعق لغة: هو المخالفة، وضابطه

عند العلماء أن يفعل مع والديه ما يتأذيان منه تأذياً ليس بالهيّن عُرفاً. وفي المحلى لابن حزم وشرح

مسلم للنووي: ( اتفق أهل العلم على أن بر الوالدين فرض، وعلى أن عقوقهما من الكبائر، وذلك

بالإجماع ) وعن أبي بكرة عن النبي قال: { كل الذنوب يؤخر الله تعالى ما شاء منها إلى يوم القيامة

إلا عقوق الوالدين، فإن الله يعجله لصاحبه في الحياة قبل الموت } رواه الطبراني في الكبير والحاكم في

المستدرك وصححاه].

هذي أفكار سريعة توصلك إلى البر :


1 - تعود أن تذكر والديك عند المخاطبة بألفاظ الاحترام .



2- لاتحد النظر لوالديك خاصة عند الغضب .

وما أجمل النضرة الحنونة الطيبة .. إن بعض الأخوة قد لا يتلفظ على والديه قد لا يضرب والديه ولكنه

ينظر إلى والديه بنظرات حادة , وكأنه ينظر إلى رجل مجرم .


3 - لا تمشي أمام احد والديك بل بجواره أو خلفه وهذا أدب وحبا لهما.


4 - كلمة ( أف ) معصية للرب وللوالدين فحذرهما ولا تنطق بها أبدا أبدا .


5- إذا رأيت أحد والديك يحمل شيء فسارع بالحمل عنه إن كان في مقدورك ذلك وقدم لهم العون دائماً .


6- إذا خاطبت أحد والديك فاخفض صوتك ولا تقاطع واستمع جيداً حتى ينتهي الكلام وإذا احتجت إلى

نداء أحد والديك فلا ترفع صوتك أكثر مما يسمع بل ناده بنداء تعتقد أنه يصل إليه ... لا ترفع صوتك

بقوة حتى لا يحصل لهم إزعاج وتكون ممن لم يمتثل أمر الله عز وجل لما قال (وقل لهما قولاً كريما) إن

الله نهاك عن اللفظ السيئ وأرشدك إلى اللفظ الواجب وهو أن يكون كلامك كريم مع والديك.


7- إلقاء السلام إذا دخلت على والديك أو الطرفة على أحد والديك وقبلهما على رأسيهما ويديهما وإذا

ألقى أحدهما السلام عليك فرد ورحب بهما.


8- عند الأكل مع والديك لا تبدأ الطعام قبلهما , إلا إذا أذنا لك بذالك .


9- إذا خرج أحد والديك من البيت ولعلها الأم فقل في حفظ الله يا أمي ... ولأبيك أعادك الله سالماً لنا يا أبي ...

إن بعض الأخوة يظن أن هذه مبالغات وهذه ألفاظ ليست بلازمة .

أيها الأخوة هذا باب موجود عندك في البيت الوالد أوسط أبواب الجنة هو باب عندك فاستخدم معه ما تريد.

أحد السلف لما ماتت أمه بكى قالوا ما يبكيك قال باب من أبواب الجنة أغلق عني .


10-أدعو الله لوالديك خاصة في الصلاة .


11- أظهر التودد لوالديك ... وحاول إدخال السرور إليهما بكل ما يحبانه منك .


12- لا تكثر الطلبات منهما كما هو حال بعض الناس.


13- وأكثر من شكرهما على ما قاما به ويقومون به لأجلك ولأخوتك .


14- احفظ أسرار والديك ولا تنقلها لأحد وإذا سمعت عنهم كلاما فرده ولا تخبرهم حتى لا تتغير

نفوسهما أو تتكدر عليك .

..........

سليل
13-Jun-2007, 04:27
شكرا لك دينا

مهما نقدم يعتبر القليل بالنسبه لما بذلوه

الله يقوينا على طاعتهم في الدنيا والاخره

أنجـي
14-Jun-2007, 04:32
أشكرك دينا على موضوعك الحلو جداً...

وأتمنى أن تسمحيلي أن أضيف رابط له علاقة بالموضوع لتعم الفائدة...
فأتمنى أن يقرأه كل من يمر على هذا الموضوع لأنها قصة مؤثرة جداً...

http://www.arabvolunteering.org/corner/showthread.php?t=3354

لا أملك شيئاً أقدمه لوالدي لأعطيهما ما يستحقانه...
فجل ما أتمناه هو أن يحملان في قلبيهما الرضى عني...
رضىً يفتح لي حقاً باباً من أبواب الجنة...

دينا
14-Jun-2007, 04:39
اكيد اختي العزيزه اسمحلك . واي قصه اخرى .....حقيقي هذا من دواعي سروري

اعتبري الموضوع موضوعك .فالمهم هو ان نفيد الكل

Shahooodaa
18-Jul-2007, 08:59
يسلمو كثيــر وبجـد كلام رائـع

الله يعطيكي العافيـة

يلا باي

توتي فروتي
19-Jul-2007, 12:21
بارك الله فيك اختي دينا .. كلام قيم وهادف ..

الله يقدرنا على طاعتهم ورضاهم يارب .. ولا يحرمنا منهم ..

وعندي مداخلة///

أوقات يكون الوالدين او احدهما سيء التصرف مع ابناؤه وداخل شتم ضرب طالع شتم ضرب !! ما ادري بس باعتقادي انه هالشي يولد كراهية من الابناء تجاه اباؤهم ..

مثال: اعرف وحدة .. امها 24 ساعة بس تهزيئ فيها ونقد بشكل مش طبيعي ابدا .. يعني مافيه كلمة طيبة ابدا !! دائما تشكي لي من امها بكلام والله ما اصدق ان ام تقوله لبنتها وهي بهالعمر (اعني البنت كبيرة المفروض لها احترامها)!! .. كمان تقول امي تدعي علي دائما بالرغم من اني ما اغلط عليها بشئ وعمرها ما تدعي لي من قلب .. وفعلا انا تحققت من الموضوع وسألت الام عن السبب لقيت انها ماعندها سبب!! لكن قالت الام انا ادعي لها بس من غير ما اقولها يعني بيني وبين ربي .. قلت لها طيب تحبيها قالت ايه .. قلت طيب بيني لها هالشي !! وادعي لها قدامها .. ليه من وراها؟؟ قالت عشان ابيها تتأدب معي وتخاف الله فيني !!!!!!!!!!!! والله انا انصدمت من ام زي كذا ..

بيني وبينك قلت هذه الأم اكيد مسحورة او مريضة نفسيا .. لكن بجد البنت صارت حالتها النفسية مع امها مرة سيئة وحتى انها اوقات تدعي عليها بالموت :( .. من وراها طبعا مش قدامها .. احاول اذكرها باحتساب الاجر .. لكنها لما تكون زعلانة من امها تقول مابي اجر ابي اشوف فيها يوم .. والعياذ بالله ..

علما بان الام كذا مع عيالها كلهم .. خاصة البنات .. !!

مؤخرا انا نصحتها بالصمت المطلق وقلت لها كل ماقالت لك شي ابتسمي والا اسكتي .. ولا تكثري قعدات معها يعني اكل شرب وسلام وشوية كلام وارجعي غرفتك على انك بتكملي شغلك ..

مدري اختي دينا من خبرتك في مثل هالامور .. هل نصيحتي لها مناسبة؟؟ كمان ايش ممكن انصح فيه الام؟؟ والبنت كمان؟؟

وهل للأب سبب في حدوث مثل هذا الأمر؟؟ لأن ابوهم مرة طيب معهم ويحبهم جدا جدا .. وحتى يقول للام لا تقولي كذا عن البنات ولا تدعي عليهم مرة يزعل .. بس سبحان الله الام غير ..

وعلى فكرة كمان .. العائلة مرة اخلاق وذوق بشكل عام .. !!

ياريت اختي سليل تشاركينا في الحوار :)

ملاحظة/ اللنك اللي في مداخلة الأخت المتفانية ما يعمل عندي؟؟؟

شكر الله لكم ..

احترامي وتقديري
:)

دينا
20-Jul-2007, 10:04
تعرفي ياتوتي انت فتحت موضوع مهم جدا جدا ..

بالفعل في امهات زي ماوصفتي بالضبط وفي اباء في منتهى السوء .

الابناء في هذه الحاله عليهم ان يعرفوا ويتأكدوا من عدة اشياء :
1- ان الله مطلع على عباده . وكون الام او الاب يغضب ويصرخ على الفاضي والمليان وعلى اسباب

تافهه والابناء مظلمين .ان الله عادل وسيأخذ حقهم اجلا او عاجلا

وليس للام او الاب مطلق الحريه في التصرف مع ابناءهم فهم ليسوا عبيد لهم

فالانسان حر وهو عبد لله وحده .

ومن هذا المنطلق على الابناء الذين يواجهون مثل ذلك ان يتأكدوا ان الله هو وليهم ووكيلهم ....وليس

عليه الاعتراض والصراخ ليأخذوا حقوقهم ..فتلك المحاولات ستؤدي بهم الى مايغضب الله .

2- ان يعلم هؤلاء الابناء ان ذلك نوع من الابتلاء من الله عز وجل ...وان ذلك سيكسبهم حسنات لاتعد

ولاتحصى ...فالانسان البار بوالدين في منتهى الحنو والرحمه سيكون ذلك شيء مريح للغايه وعذب

على النفس البشريه وفي نفس الوقت مع سهوله بر والدين رائعين الانسان له عظيم الاجر ...فما بالنا

والوالدين يسببان لنا الاذى فمن المؤكد ان الاجر اضعاف مضاعفه ..وهذه ليست فتوى مني بل لقد

سمعت الدكتور عمر عبد الكافي يقول هذا .

3- على الابناء ان يتجهوا الى الله بالدعاء بان يحنن قلب والديهم عليهم ويحنن قلبهم على والديهم .

وفي كل مره يجلسون معهم يجددون النيه بانها احتسابا ومرضاتا لله .

وباذن الله سيخفف عنهم الشعور المؤلم لهذه المعامله وسيحولها الى لذه للقرب من الله .

ان شاء الله يكون ماذكرت قد افاد

وبالنسبه للرابط الذي وضعته الاخت المتفانيه فهو قصه رائعه في الحقيقه ولاادري لماذا لايعمل
احاول اشوفه ان شاء الله
ولك مني جزيل الشكر اختي توتي فروتي

بدريه احمــد
02-Aug-2007, 06:48
اعجبني ردك كثيرا دينا بخصوص ماذكرت توتي في
قصة الفتاة التي تعرفها ..
ايضا احب ان اضيف ان بر الوالدين يجب ان يستمر حتى
بعد وفاتهما او وفاة احدهما ..
بصلة االاقارب من جهة هذا الوالد
التصدق لهما
الدعاء لهما
يعطيك العافية دينا .. مبدعة