المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : تخفيف معاناة أطفال السرطان بالهدايا وتحقيق الأحلام والتعليم والتدريب



miss-sara
06-Jul-2007, 04:18
المدينة
ــــــ

تنظم جمعية سند الخيرية لدعم الأطفال المرضى بالسرطان ( 9 ) برامج حاليا للتخفيف من معاناة الأطفال المصابين بالسرطان.

وأعلنت صاحبة السمو الملكي الأمير عادلة بنت عبدالله آل سعود رئيسة جمعية سند الخيرية لدعم الأطفال المرضى بالسرطان عن «ثلاثة» برامج مستقبلية للأطفال المصابين بالسرطان تعمل الجمعية على تطبيقها وتنفيذها وفقا للدراسات المطروحة.

وقالت سموها إن جمعية سند الخيرية تستقبل الأطفال المصابين بمرض السرطان بجميع أنواعه من سعوديين ومقيمين أصحاب الفئة العمرية من سن الولادة إلى سن ( 15 ) سنة ضمن المستشفيات التي تتعامل معها الجمعية عبر مكاتب الخدمة الاجتماعية الموجود بالمستشفيات.

وأكدت أن الجمعية لا تضع شروطا لقبول الأطفال المصابين بالسرطان وإنما تضع معايير لاستمارة البحث الاجتماعي التي يتم على أساسها تقديم المساعدات اللازمة للحالات وذلك بعد استيفاء الدراسة عبر قسم الخدمة الاجتماعية بالجمعية.

واستعرضت سموها برامج ونشاطات الجمعية في خدمة هذه الفئة من الأطفال الذين يحتاجون الدعم والتخفيف عنهم مبينة أن الجمعية تقوم بالعديد من البرامج المقننة والهادفة للتخفيف من معاناتهم وهي: برنامج «سند التعليمي» ويهدف لدعم ومساندة الأطفال المرضى والمنقطعين عن الدراسة وتعويض مافاتهم خلال فترة تلقيهم العلاج وإقامتهم بالمستشفى، وبرنامج «سند التطوعي» لتشجيع وتفعيل العمل التطوعي وانخراط طالبات المدارس والجامعات للمساهمة في العمل الاجتماعي وفتح المجال أمامهن لكسب الخبرات ومساعدة الأطفال المصابين بالسرطان، وبرنامج «التوعية والاجتماعية والتدريب المباشر» لإقامة دورات تدريبية للأمهات وللأخصائية الاجتماعية حتى يتم التعامل مع الأطفال المصابين بالسرطان بطريقة علاجية ونفسية سليمة ، وبرنامج «تأثيث غرف الألعاب» لكافة أقسام أورام الأطفال في المستشفيات وبرنامج «لعبة ترسم بسمة» وتسعى الجمعية بكل السبل للرفع من معاناة الأطفال المرضى أثناء تلقيهم العلاج الكيميائي وتحاول التخفيف من الألم والخوف والتعب الذي يصيب الطفل أثناء وبعد تلقيه للجرعة فتقدم له الهدايا والألعاب لتحويل انتباه الطفل عن الجرعة وما تسببه له من ألم، وبرنامج «تحقيق أمنية» وذلك عندما يصل الطفل لمراحل متأخرة من المرض أو يفقد عضوا من جسده في مرحلة العلاج تسعى الجمعية لتحقيق أمنية يحلم بها الطفل فى محاولة أن تسعده وتدخل البهجة إلى قلبه بالإضافة إلى الرفع من الروح المعنوية للطفل المريض وأسرته . وتبدأ الجمعية بتنفيذ هذا البرنامج عندما يكمل الطفل المريض نصف مراحل علاجه، ومشروع «شركاؤنا في المساندة والتطوير» ويهدف إلى تفعيل دور القطاع الخاص في المملكة وإبراز دور الشركات في تقديم المساندة والدعم السنوي والسعي للوصول لأكبر عدد من الأطفال المرضى وأسرهم، و «برنامج الترفية» تقوم الجمعية بتنظيم الاحتفالات للأطفال المرضى المنومين بالمستشفى وذلك في الأعياد والمناسبات وتقوم بتقديم الهدايا والألعاب لهم كما تقوم بتنظيم الاحتفالات في المناسبات الخاصة بالطفل وخاصة اليوم العالمي بطفل السرطان، وحملة «التبرع بالدم» نسبة للكم الهائل من الأطفال المصابين بمرض السرطان في المملكة فقد أثبتت الدراسات بأن هناك أعدادا كبيرة منهم يحتاجون لنقل الدم يوميا مما دعا الجمعية لإقامة حملة للتبرع بالدم لصالح هؤلاء الأطفال المصابين بمرض السرطان والتنسيق مع الجهات الخارجية مثل مدارس، كليات، جامعات لحثهم على التبرع بالدم.

وكشفت سمو رئيسة الجمعية عن البرامج المستقبلية للجمعية خلال الفترة المقبلة، مشيرة إلى إن الجمعية تعمل بشكل يسمح لها بالتطوير والمرونة لاستيفاء حاجات ومتطلبات الأطفال المصابين بالسرطان وأسرهم بشكل مستمر كما أن هناك خططا وبرامج مستقبلية تطمح الجمعية لتطبيقها وتنفيذها وفقا لدراسات المطروحة ومن أبرزها «برنامج مساندة الأمهات» الذي سيتم التوسع في تطبيقه تحت إشراف مهنيين ومتخصصين بعد نجاحه سابقا ضمن برامج الجمعية والذي يهدف إلى تقديم الدعم والوقوف بجانب الأمهات وحاجاتهم والوقوف على الصعوبات والضغوط ومساعدة الأمهات على التعبير عنها والتكيف معها والاستفادة من خبرات بقية الأمهات كما يهدف إلى تزويد الأمهات بمهارات التواصل مع أطفالهن بالإضافة لعمل برامج ترفيهية لهن وعمل ورش فنية ويدوية مثل أعمال الخياطة والتجميل، و «برنامج كفالة الطفل المريض بالسرطان والمحتاج» وهي فكرة انبثقت انطلاقاً من مبدأ التكافل الاجتماعي والتي تبدأ منذ دخول الطفل المريض للمستشفى لتلقي العلاج وحتى شفاؤه وتشمل الكفالة كل احتياجات الطفل من غذاء وملبس ومسكن بالإضافة لتوفير أوجه الرعاية الاجتماعية والنفسية والمادية والبيئية والصحية والتعليمية للطفل المريض داخل أسرته ومتابعة أحواله، و «برنامج مهني يضم ورش عمل للأطفال ما بين 10 إلى 15 سنة» يهدف لتلبية حاجات نفسية وروح المعنوية للأطفال بالإضافة لتسليط الضوء على الخصائص والقيم المرغوب بها.

توتي فروتي
07-Jul-2007, 03:04
مشكورة سارة على هذا الخبر

ملاحظة/
الأخت بدرية طرحت موضوع مشابه له كثيرا .. على هذا الرابط .. حبذا دمج الموضوعين :)

http://www.arabvolunteering.org/corner/showthread.php?t=4612

احترامي وتقديري
:cool: