المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أثر النشاط الرياضى على النواحىالسلوكيه لذوى الإحتياجات الخاصه



سليل
03-Jul-2007, 06:05
أثر النشاط الرياضى على النواحىالسلوكيه لذوى الإحتياجات الخاصه
( الإعاقه العقليه )


تعريف الاعاقه العقليه

عرفته هيئة الصحة العالمية (1991) بأنه:

"نقص أوعدم النمو الكافي في القدرات العقلية“

وتشير جمعية الأطباء الأمريكيين(1991) بأنه:

"حالة منعدم اكتمال النمو العقلي، تجعل الشخص لا يستطيع أن يكيف نفسه مع مطالب البيئة التييعيش فيها ويحتاج إلى مساعدة الآخرين"

وقد عرف حامد زهران (1994) الإعاقةالعقليةبأنها: "حالة نقص أو تأخر أو عدم اكتمال النمو العقلي المعرفي يولد بها الفرد أو تحدثفي سن مبكرة نتيجة عوامل وراثية أو بيئية تؤثر على الجهاز العصبي للفرد مما يؤدىإلى نقص الذكاء وتتضح أثارها في ضعف مستوى أداء الفرد في الحالات التي ترتبط بالنضجوالتعليم والتوافق النفسي ".

تصنيفات الإعاقةالعقليةClassification of Mental Retardation

أولا: التصنيف على أساس الأسباب (مصدر الإصابة)

Reasons Classification

ثانيا: التصنيف النفسي (حسب نسبة الذكاء)

Phsychologica Classification

ثالثا : التصنيف الاكلنيكى

clinical classification

رابعاً: التصنيف القانوني أو الإداري

Legal Classification

خامساً: التصنيف الأجتماعي

Social Classification

سادساً: التصنيف التربوي

Educational Classification

التصنيف التربوى لفئات الاعاقه العقليه

(أ) فئة بطئ التعلم (المتأخرين دراسياً)
slow learners

Øأنها تمثل فئة أقل متوسط فى التحصيل الدراسى، حيث تتراوحنسبة ذكائهم من (7590 درجة) وفى بعض الحالات من (7090درجة).

Ø ويتصف هذا الطفل بعدم قدرته على مواءمة نفسه مع ما يعطى له من مناهج فى المدرسة العادية، ويرجع ذلك إلى قصور نسبة الذكاء لديهم، حيث يفشل فى تحقيق المستويات المطلوبة منه فى الصف الدراسى.

Ø ويكون متراجعاً فى تحصيله الأكاديمى قياساً بأقرانه من نفس الفئة العمرية والطبيعية.

(ب) فئة القابلون للتعلمeducable mentally retarded

أن المتخصين فى التربية الخاصة أطلقوا على هذه الفئة أسم (القابلون للتعلم) لما لهم من قدرة على إمكانية الأستفادة من البرامج العادية ولكن عملية تقدمهم تكون بطيئة مقارنة مع الأسوياء، حيث تتراوحنسبة ذكائهم من(5075درجة) ويمكنهم عند الكبر الأستقلال الأقتصادى والأجتماعى، وقديحتاج هؤلاء الأفراد إلى نوع من البرامج الموجهة نحو التوافق الإجتماعى المقبول وكذلك إلى التوجيه المهنى.

(ج) فئة القابلون للتدريب
trainable mentally retarded

تتميز هذه الفئة بإمكانية إكتساب بعض أساليب الرعاية الذاتية، حيث تتراوح نسبةذكائهم ما بين( 3050 درجة)، ولكنهم يحتاجون إلى الإشراف والمساعدة طوال حياتهم، ويمكن تدريبهم على القيامببعض الأعمال المنزلية والأعمال البسيطة.

تحتاج هذه الفئة إلى نوع من الرعاية الخاصة بوضعهم فى مراكزللرعاية الداخلية.

(د) فئة غير القابلين للتدريب
the totally dependent child

تحتاج هذه الفئة إلى العناية التامة والإشراف الكامل من قبل الأخرين والمؤسسات التربوية، حيث تقل نسبة ذكائهم عن (30درجة)، ويظهر لديهم قصور فى التناسق الجسمى والحسى والحركى.

خصائص نمو الأطفا ل ذوي الإعاقه ا لعقليه

أولاً: الخصائص الجسمية:

بطء النمو بصفة عامة.

الجسم صغير وأقل حجماً ووزناً عن أقرانهم الأسوياء.

lيميلون للسمنة .

l لا يوجد تناسق بين الوزن والطول .

l تتسم حركاتهم بالعشوائية والأضطراب والروتينية .

lضعف القدرة على المشى بطريقة صحيحة .

lتشوه شكل وتركيب حجم الجمجمة والأذنين والعينين والفم والأسنان واللسان .

ضعف القدرة على الأتزان الحركى.



ثانياً: الخصائص العقلية:

lبطء النمو العقلى .

lتقل نسبة الذكاء عن(70%).

lيترواح العمر العقلى لديهم مهما بلغ من (711سنة).

lضعف التركيز والأنتباه والقدرة على التذكر .

lضعف التحصيل، وأستخدام اللغة وفهم معانى الكلمات وأستخدام الرموز .

lضعف القدره على الإداراك العقلى والتصور .



ثالثاً: الخصائص الأنفعالية:

lالأضطراب الأنفعالى العام .

lشدة الإستثاره الإنفعالية وتقلبها وحدتها .

lالخوف من بعض الحيوانات ومن الاماكن المغلقة والمفتوحة والمرتفعة والمظلمة .

lالنشاط الحركى الزائد .

بسرعة التأثر وعدم تقدير الذات .

الشعور بالقلق والإحباط .



رابعاً: الخصائص الأجتماعية:

صعوبة التوافق الإجتماعى

إنسحابيون لا يتحملون المسئولية .

l يتميزون بالعدوانيه و الإعتداء.

عدم الشعور بالذنب إذا أخطأوا

صعوبه فى تكوين الأصدقاء.

خامساُ: الخصائص الأكاديمية والدراسة:

ضعف القدرة على التحصيل الدراسى

ضعف القدره اللغويه.

صعوبه فى الكلام مصحوبه عادة بإضطراب فى النطق.

سادساً: خصائص النمو المتصلة باللعب

lالميل إلى اللعب الجماعى .

lعدم إحترام أصول اللعب ومبادئه.

lكثرة الشجار .

lعدم إحترام النظام

مرحله الثقه و الأمان مقابل عدم الثقه : (صفر– 2 سنه)

فى هذه المرحله يعتمد الطفل على الام غالبا أو على منيمده بالأمان العاطفى و يتمثل هذا الأمان فى إشباع الحاجات الأساسيه له فى هذهالمرحله من مأكل و نوم و حب و تقبل

و إذا لم تشبع هذه الحاجات فى هذه المرحله عند الطفل و خاصه إذا عانى من الإهمال و النبذ من الام أو المحيطين به كإستجابه لإعاقته فسوف يفقد الثقه فى نفسه ويشعربتوقع الخطر و بالتالى يكون الطفل: 1

– معرض للإصابه بإضطراب قلق الإنفصال فيما بعد .

2 – معرض لسوء العلاقات العاطفيه المتبادله معالآخرين

3 – معرض للإحباط و الآلام النفسيه

مرحله الإحساس بالإستقلال مقابل الإحساس بالشك فى القدرات مع الخجل ( 2 – 3سنوات)

Øتعتبر هذه المرحله مرحله الإستكشاف و التعرف على البيئه و ذلك فى حدود الأعمال التى يمكن أن يقوم بها فى حدود قدراته الحركيه ولهذا يجب على الام أن :

1 – تزويد الطفل بخبره الإستقلاليه حتى يصل الى درجهالإعتماديه .

2 – إعطاء الفرصه للطفل فى إتخاذ القرار و حل المشكلاتفى بعض مواقف حياته .

مرحله الإحساس بالمبادره و المبادئه فى مقابل الإحساس بالذنب ( 3 – 5 أو 6 سنوات )

Øبعد إكتساب خبرة الإستقلال و إستخدام قدراته و إحساسه بأنه قادر فى حدود إمكانياته على القيام ببعض المهام المكلفه له نبدأ فى مراعاة الأتى :
1 – التعرف على مصادر قوه الطفل

2 – أن تكون لدى الام بصفه خاصه فى الأسره معلومات دقيقه عن شخصيه الطفل.

3 – تحديد الأجهزهالمساعده لكى يتغلب على إعاقته فى الوقت المناسب .

4 – أن نقدم للطفلالمكافأت (الماديه و المعنويه ) بدون مبالغه .

5 – أن يعرف دوره و مهامه داخل أسرته و فى مجال أقاربه.

مرحله الإحساس بالمثابره و الإنجاز مقابلألشعور بالنقص ( 6 – 12 سنه )
فى هذه المرحله لابد من مساعده الطفل فى إكتساب المزيد منخبرات المقدره و المبادره لكى تتحقق مرحله المثابره و الإنجاز على تكمله النشاط والمهام الموكله اليه وهذا سوف يؤدى الى إحساسه بالإنجاز وبالتالى تزداد قيمه تقديرالذات لنفسه واذا لم يتحقق ما سبق سوف يعانى الطفل من الإحساس بالنقص و الدونيه .

مرحلةالإحساس بالهويه و الإنتماء فىمقابل إضطراب غموض الدور ( 12 – 17 سنه )

يكتسب الطفل فى هذه المرحله خبره الإحساس بالهويه ( من اكون انا )

يشعر بالإنتماء الى جماعه الأسره و الأصدقاء معتمدا على خبرات المراحل السابقه الذكر .

و اذا لم يتحقق ما سبق سيشعر الطفل بالإغتراب و غموض الدور خلال معيشته مع الأسره .

سؤال .......؟

ماذا يحدث لو لم يتمكن الطفل من إجتياز مراحل النمو النفسى السابقه بنجاح ؟

الاجابه :سوف يتعرض الطفل الى المشاكل التاليه :

1 – الإعتماديه و السلبيه .

2 – إنكار الذات .

3 – الإحساس بالذنب .

4 – سوء التوافق الإجتماعى (العزله الإجتماعيه ).

5 – الفشل الدراسى .

6 – مشاكل فى القيام بالأنشطه اليوميه .

7 – إضطراب نقص الإنتباه .

8 – قلق الإنفصال .

9 – الإكتئاب .

10 – الشعور بالذنب ( لوم النفس )



ارشادات نفسيه للام للمساعده فى تربيه
الطفل فىمجال الأسره

1 – إنتباه الام الى إحتياجاتها الإنفعاليه مع الطفل ذوى الإحتياجات الخاصه .

أ – تقبل الطفل

ب – تفبل المساعده من المخلصين فى مساعدته .

ج – الرحمه بالنفس عند شعور الام بالذنب و اللوم و الغضب و الإحساس بالإكتئاب

2 – الانتباه الى احتياجاتِ الام الجسمانيه

أ – القدر الكافى من النوم .

ب – الطعام الصحى المتوازن .

ج – المشاركه فى اى نشاط رياضى او اجتماعى بقدر المستطاع .

د – الحفاظ على روح الفكاهه .

3 – التركيز على المشكله و طريقه الحل و ليست الأسباب

أ – الإستفسار و المشوره الطبيه .

ب – تقبل المسانده الإجتماعيه دون خجل.

1 مقومات التربيه الخاصه.

أ – التربيه المبكره .

ب – المساواه .

جـ الدمج مع الأسوياء .

د – تفريد التدخل .

هـ العمل مع المجموعات الصغيره .

أ – الإعتماد على المحسوس .

ب – الإتصال المباشر بالأشياء .

جـ الإنطلاق من المألوف .

د – التذكير المستمر بالجوانب التى تعلمها الطفل .

هـ تقصير زمن حصص التعليم .



حقوق الطفل ذوى الاحتياجات الخاصة

1 – الكشف المبكر و الإستشاره الطبيه .

2 – التعليم و التدريب و المعرفه .

3 – العمل و الإكتفاء الإقتصادى .

4 – التنقل و الترفيه و السفر .

5 – الزواج و الإنجاب .

6 – المشاركه السياسيه .

مثال للعبه صغيره

يقدم المدرس ثلاث كرات بلاستيكيه مختلفه الالوان و الاحجام ثم يعطيها للطفل و يطلب منه ان يرميها فى صندوق بلاستيك يبتعد مسافه 2 متر عنه .

ثم يسأل المدرس الطفل كم كره رميت؟ (1 2 3 )

كم كره فى الصندوق ؟

كم كره فى يدك ؟

ما هى الوان الكرات داخل الصندوق و خارجه؟

اين الكره الكبيره و الصغيره ؟



يتعلم الطفل من اللعبه السابقه

مفهوم الاعداد و العد من 1 .... 3 .

مفهوم الالوان : اخضر اصفر – احمر.

مفهوم الاحجام : كبير – صغير .

التوافق بين اليد و العين .

المرونه فى حركه الجسم .

تدريب عضلات الساعد و اليد .



أثر ممارسة النشاط الرياضى علىالطفل ذوى الاعاقه العقليه

1 إن التربية البدنية تساعد على النمو الجسمى المتسق عن طريقالتدريب الرياضى.

2 حركة الجسم تعد عاملاً هاماً فى النمو العقلى.

3 تساعد على تنمية التناسق الحركى والمهارات الحركية المختلفة.

4 تساعد على تنمية الخلق، إذ أنها تنمى القدرة على(الحكم والإدارة).

5 تعمل على تنمية الشخصيه والثقهبالنفس وذلكعقبالنجاح فى أداء الأنشطة الرياضيةالمتنوعة.

6تنميه التناسق بين حركاتالجسم المختلفه.

7 إكتساب العادات الصحيه السليمه.

8 تنميه بعض القدرات العقليه كإلادراك و التصور و تركيز الإنتباه.

9 إكتساب المهارات الاجتماعيه




المصدر:
----------------------------------------
الرعايه الاجتماعيه لذوي الاحتياجات خاصه