المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشباب والعمل التطوعي



دينا
02-Jul-2007, 08:15
تطوع الشباب.. شجرة يرويها الانتماء




الانتماء ..روح التطوع

المتابع لمساهمة الشباب في العمل التطوعي العربي سيلاحظ محدودية المشاركة فيه؛ ففي دراسة ميدانية قامت بها "الشبكة العربية للمنظمات الأهلية" تبين أن الشباب العربي من سن 15 إلى 30 عاما هم أقل الفئات اهتماما بالعمل التطوعي.

فما هي العوامل التي أدت إلى محدودية مشاركة الشباب في هذا العمل الذي أضحى شريكا جوهريا في عملية التنمية؟

للبحث عن الأسباب ورغبة في الحل كان لصيف التطوع هذا التحقيق.


وعن أسباب محدودية مشاركة الشباب في العمل التطوعي تقول الدكتورة "أماني قنديل" المديرة التنفيذية للشبكة العربية للمنظمات الأهلية: "إنه من المهم في البداية الإشارة إلى مجموعة من العوامل الاجتماعية والاقتصادية والسياسية التي تفسر لنا هذا الوضع الخاص بالشباب، وأول هذه العوامل هو انخراط الأسرة في حث الأبناء على العملية التعليمية دون توجيه اهتماماتهم إلى المجتمع المحلي وقيمة التطوع ومساعدة الآخرين.

وثاني هذه العوامل يتمثل في العملية التعليمية ذاتها؛ فالأنشطة التعليمية تكاد تخلو من أي دفع وتطوير لقيمة التطوع ومساعدة المجتمع المحلي".

وتضيف د. أماني أن ثالث العوامل -المسئولة عن ضعف اهتمام الشباب بالعمل التطوعي- الضغوط الاقتصادية الضاغطة، وتوجيه جل الاهتمام إلى البحث عن عمل وعن لقمة العيش.

أما الباحث "أيمن ياسين" -الباحث الاجتماعي- فيعدد مجموعة أخرى من العوامل التي تحد من مشاركة الشباب في العمل التطوعي، ذكر في مقدمتها قلة تشجيع العمل التطوعي داخل مجتمعاتنا؛ الأمر الذي أدى إلى نشوء حالة من عدم الوعي بمفهوم التطوع وفوائد المشاركة فيه على الفرد والمجتمع، وأضاف سببا جوهريا آخر يعود إلى مؤسسات العمل التطوعي، قال فيه: أحيانا ترجع قلة مشاركة الشباب في العمل التطوعي إلى المؤسسات نفسها؛ فبعضها يخاف من عدم التزام الشباب المتطوع بالأعمال التي تسند إليه، وبالتالي فبعضها لا يحاول اجتذابهم إليها، وتقوم بإسناد الكثير من أعمالها إلى مجموعة بعينها تسلط عليها الضوء، وبالتالي يشعر الشباب بعدم فاعليتهم في هذه المنظمات في حالة ذهابهم إليها فينفرون منها، وربما يأخذون موقفا سلبيا من بقية المؤسسات برمتها.

ويضيف ياسين: إن الجمعيات والمؤسسات الأهلية أو التطوعية في بلداننا لا تجيد التعبير عن نفسها وبرامجها بشكل يجعل الشباب يقبل عليها، ولا يتركز اهتمام معظم هذه المؤسسات إلا في أساليب جمع التبرعات فقط، دون الإعلان عن الأهداف والغايات التي تعمل من أجلها.

وعن آليات تشجيع الشباب على الإسهام في العمل التطوعي.. تقول الدكتورة "أماني قنديل" مجيبة على هذا التساؤل: إن الأمر يحتاج إلى إبداء اهتمام رئيسي بجيل الشباب، ويمكن في هذا الإطار التخطيط لبرامج تنشيطية تطوعية في المدارس والجامعات، والمجتمع المحلي في حاجة ماسة إلى جهود هؤلاء الطلاب الشباب إما من خلال مشروعات للبيئة أو التنمية، مع التوعية بأبسط صور التطوع والعمل الخيري.

وتمضي د. أماني قائلة: كذلك من المهم جديا أن نفكر في افتتاح عدة مراكز لتوجيه المتطوعين، وهي آلية متوافرة في أغلب الدول المتقدمة وفي بعض البلدان العربية (الأردن – فلسطين)، وتعتبر مراكز توجيه المتطوعين وسيطا بين رغبة وإرادة المتطوع في تخصيص وقتٍ أو جهد للتطوع، والمجال المناسب الذي يمكنه التطوع فيه اعتمادا على ظروفه وقدراته ومهاراته، كذلك فإن مراكز التطوع تقدم التدريب المتخصص للمتطوعين، ومن ثم ترفع الضمانات لفعالية العمل التطوعي وأداء الشباب بداخله. وتضيف إلى ما سبق الدور الذي يمكن أن تلعبه النوادي ومراكز الشباب من خلال تدريب وتوجيه الشباب نحو مشروعات حقيقية تعتمد على العمل التطوعي.

وتختم د. أماني حديثها قائلة: إن كثيرا من دول العالم قد اتخذت بالفعل خطوات تنفيذية لتعظيم العمل التطوعي، الذي بات يشكل ركنا أساسيا في القرن الحادي والعشرين، من ذلك قرارات وزراء التعليم لتوجيه اهتمام القائمين بالعملية التعليمية للاهتمام ببث وتطوير قيمة التطوع، وبعض الدول قامت بتوزيع الإعلان العالمي للتطوع على طلاب المدارس والجامعات، بالإضافة إلى تنظيم حملات تطوعية، وبعض الدول الأخرى خصصت الجوائز لأفضل عمل تطوعي بين الشباب؛ فهل آن أن نتحرك لتفعيل مشاركة الشباب في العمل التطوعي مثل هذه البلدان؟!

منقول

سليل
03-Jul-2007, 02:24
تطوع الشباب.. شجرة يرويها الانتماء


الله يجزاك الف خير دينا ....

دينا
03-Jul-2007, 03:09
تسلمي سليل على مرورك الكريم

توتي فروتي
03-Jul-2007, 05:48
مشكورة دينا على الموضوع القيم ..

واذا كان الشباب من 15 الى 30 سنة هم الاقل اهتماما بالعمل التطوعي .. فمن سيتطوع إذن .. حقيقة مشكلة بحاجة لتفعيل الحلول السريعة ..

احترامي وتقديري
:cool:

دينا
03-Jul-2007, 07:58
شكرا على المرور توتي فروتي