المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قطر رئيساً للاتحاد العربي للعمل التطوعي.. للمرة الثالثة



احمد الشريف
21-Nov-2011, 03:25
قطر رئيساً للاتحاد العربي للعمل التطوعي.. للمرة الثالثةhttp://www.raya.com/site/images/spacer.gif




إعادة انتخاب الشيخة د.منى بنت سحيم رئيساً والكاظم أميناً عاماً
د.منى بنت سحيم : قطر لن تتخلى عن دورها تجاه الاتحاد وستدعمه
الكاظم : اختيار قطر لرئاسة الاتحاد يعكس ثقة الدول العربية في قدرتها القيادية

كتبت - إيناس شري :
أعيد اختيار قطر للمرة الثالثة رئيساً للاتحاد العربي للعمل التطوعي بالإجماع ، وذلك خلال اجتماع الجمعية العمومية للاتحاد العربي والتي تستضيفها قطر بمشاركة وحضور 14 دولة عربية، حيث قام ممثلو الدول العربية الأعضاء في الاتحاد، وعبر الانتخاب الحر، باختيار رئيس الاتحاد والأمين العام له .

وقد تم انتخاب سعادة الشيخة الدكتورة منى بنت سحيم آل ثاني - رئيس مركز قطر للعمل التطوعي- رئيسا للاتحاد العربي ، والسيد يوسف الكاظم -أمين سر مركز قطر للعمل التطوعي - أمينا عاما للاتحاد.

وفي هذا الإطار أكدت الشيخة د. منى بنت سحيم ، رئيس مركز قطر للعمل التطوعي ورئيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي ، في كلمة أرسلتها للمشاركين ، أن قطر نجحت في تأسيس اتحاد عربي للعمل التطوعي كأول إطار عربي يجمع تحت مظلته الهيئات والمنظمات والجمعيات والمراكز التي تعمل في مجال العمل الطوعي ، معربة عن حرص قطر على إنجاح اجتماعات الاتحاد العربي انطلاقا من دورها العربي الهادف إلى وضع القواعد الأساسية للعمل التطوعي العربي وتفعيله في المجتمعات العربية.

وأكدت الشيخة د. منى أن قطر لن تتخلى عن دورها تجاه الاتحاد ولن تقصر في واجبها نحوه، مبينة أن الاتحاد بدأ يعطي العمل التطوعي القيمة الحقيقية ، مشيرة إلى أن القيادات العربية التطوعية بدأت تؤثر بشكل مباشر في مجتمعاتها من خلال نشر ثقافة التطوع.

ومن جانبه ، أعرب السيد يوسف الكاظم ، أمين السر العام لمركز قطر للعمل التطوعي والأمين العام للاتحاد العربي للعمل التطوعي ، عن سعادته بثقة الدول العربية في دور قطر في نشر ثقافة العمل التطوعي محليا وعربيا وإقليميا ودوليا معربا عن ارتياحه لتجديد اختيار الدوحة مقرا للاتحاد واختيار الدكتورة الشيخة منى بنت سحيم آل ثاني رئيسا للاتحاد.

ورأى الكاظم أن هذا الاختيار يؤكد الثقة الغالية من قبل البلاد العربية في مقدرة قطر على قيادة هذا الاتحاد ،موضحا أن الدول العربية التي شاركت في الاجتماع قدرت الجهود التي بذلتها قطر في تنظيم العمل التطوعي من خلال تزويدها بالتقنيات العالية التي تسهل عمل المتطوعين أو الاتصال بهم في الوقت المناسب.

كما لفت الكاظم إلى أن الاتحاد العربي للعمل التطوعي ، ومنذ تأسيسه ، يعمل كفريق واحد من أجل إنجاح مهمة الاتحاد المتمثلة في ترسيخ مفاهيم العمل التطوعي في الدول العربية من أجل أن يكون هذا العمل فاعلا ومساهما في خدمة المجتمعات العربية.

كما استعرض الأمين العام للاتحاد العربي مسيرة عمل الاتحاد منذ عام 2003 ، مؤكدا أن الاتحاد العربي للعمل التطوعي يهدف إلى تحقيق عدد من الأهداف والتطلعات تم تحديدها حتى عام 2011 في عدد من النقاط ، من بينها تزويد الوزارات والهيئات والمنظمات في الدول العربية بالخبرات المتخصصة في كافة المجالات لمساعدتها في مهامها وإنجاز مشاريعها وبرامجها ، المساهمة في تطوير العمل التطوعي من خلال تأهيل وتدريب الإنسان العربي على برامج ومشاريع رائدة تضطلع بها المنظمات العربية للنهوض بحركة العمل التطوعي، بالإضافة إلى مساعدة منظمات العمل التطوعي العربية فيما تبذله من الجهود في مجال اختصاصها والعمل على تنسيق أعمالها ، وتحقيق التعاون بين الجهات التطوعية في الدول العربية وحشد الطاقات الخلاقة للإنسان العربي ودعمها واستثمارها فيما يفيد التنمية العربية الشاملة .

وأوضح الكاظم أن الاتحاد عمل على إيجاد بيئة مناسبة للعمل التطوعي ، وخلق قنوات اتصال وتواصل بين كل المراكز والهيئات والمؤسسات التوعية في الوطن العربي ، ودعم وتشجيع العمل التطوعي والمتطوعين من خلال نشر الوعي بمفهوم العمل التطوعي وتشجيع المتطوعين وتأهيلهم وتدريبهم وضمان حقوقهم وإيجاد العمل والمهمات التي تتفق ومواهبهم وإمكاناتهم ومؤهلاتهم .

أما السيدة سحر أحمد العوبد ، رئيس مجلس إدارة جمعية متطوعي الإمارات ، فقد أثنت ، في تصريحات صحفية لها ، على نجاح قطر في إدارة الاتحاد ، معتبرة أنها تستحق أن تترأس الاتحاد وأن تكون مقرا له لما لها من باع طويلة وخبرة في العمل التطوعي ، بالإضافة إلى ما بذلته من جهود لنقل العمل التطوعي إلى مختلف الدول العربية، مشيدة بعمل مركز قطر للعمل التطوعي.

وحول التجربة الإماراتية في العمل التطوعي ، أوضحت العوبد أن جمعية متطوعي الإمارات من أوائل الجمعيات العربية المتخصصة في العمل التطوعي ومن أوائل الأعضاء في الاتحاد العربي مشيرة إلى تواجد هذه الجمعية في مختلف الدول العربية من خلال الأنشطة التطوعية.

كما رأت سحر العوبد أن الاتحاد ومنذ تأسيسه ساهم بشكل لافت في نشر ثقافة العمل التطوعي في مختلف الدول العربية ، لافتة إلى أن مفهوم العمل التطوعي كثقافة لا يزال بحاجة إلى مزيد من العمل ، وأن هذا الأمر يعتبر جزءا من مسؤوليات الاتحاد.

من جانبها ، أثنت السيدة حنان سليمان رئيس الجمعية اللبنانية للتطوع وأمين سر المكتب العربي الإعلامي السياحي في لبنان ، على الدور الذي لعبته قطر في نشر الثقافة التطوعية في العالم العربي، مشيدة بنجاحها في إدارة الاتحاد وذلك من خلال قدرة ممثليها على التنسيق والإدارة ورغبتهم في العطاء والعمل الجاد.

وأضافت : "كان لقطر السبق ، عربيا ، في تأسيس اتحاد للعمل التطوعي، والسعي إلى تأسيس الاتحاد العربي للعمل التطوعي، واستكملت ذلك بالدعم المعنوي لكل الجهود التي تقوم بها الدول العربية لتوصيل الجهود العربية في ترسيخ مفهوم العمل التطوعي والأنشطة."

ورأت حنان سليمان أن تأسيس الاتحاد كان له أثر إيجابي على العمل التطوعي في العالم العربي وذلك من خلال تبادل الخبرات بين مختلف الدول.


ولفتت إلى أن خبرة الدول العربية في العمل التطوعي تشهد تقدما ملحوظا وتبرز بشكل لافت عند الكوارث والحروب.
يشار إلى أن 14 دولة عربية شاركت في الاجتماع، وهي قطر ، المملكة العربية السعودية ، الإمارات العربية المتحدة، الكويت ، مملكة البحرين ، الأردن ، العراق ، السودان ، مصر، لبنان ، اليمن ، المغرب ، الجزائر وتونس.