المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مبادرة ستدخل السرور بها على اخيك المسلم ( نوع من أنواع الصدقة الجارية )



احمد الشريف
09-Nov-2011, 10:25
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله
تشتكي لي أمي من فترة بعيدة ضعف نظرها
وأنا ـ كالعادة ـ أُطنش http://www.shalnil.net/vb/images/smilies/smile.gif

ومنذ عدة أسابيع جائها ورم صغير في جفن العين
ونحن عند الطبيب وبعد الكشف قامت بعمل قياس للنظر
لكي تستطيع عمل نظارات

وبالفعل اخترت لها النظارات وأعطينا المحل المقاس
وبعد عدة أيام تسلمنا النظارات

وما إن لبست أمي النظارة حتى تهلل وجهها فرحاً
وجعلت تدعو لي

وتقول أنها كانت شبه عمياء وهي لا تدري
والآن ترى الأشياء على حيقيقتها وتكتب وتقرأ بسهولة أكبر

رغم أن هذه النظارات لم تكلف كثيراً
حوالي 110 ج م للواحدة فقط !

جاءت لي فكرة (http://www.nourislam.com/vb/showthread.php?t=1885) عبقرية
كم من فقير وضعيف النظر
ولا يخطر بباله أصلاً أن يقوم بعمل قياس نظر وعمل نظارة !
إما لفقره أو عدم معرفته لأطباء أو حتى عدم وجود مرافقين له للذهاب للطبيب
أو كيف يعمل نظارة أصلاً !
أو أنه لا يعلم أن نظره ضعيف من الأساس !

فلم يا أخوتي لا يتتكفل كل واحد منا بعمل كشف نظر ونظارة
لكل فقير ضعيف النظر يعرفه
قريب
جار
بواب
خادم
سائق

بل ولم لا لا تتفق مع محل عمل النظارات أن يعفي الفقراء من التكاليف وتدفعها أنت لهم ؟!
لن تكلف كثير وقت ولا جهد ولا مال

وبالمقابل ستدخل سرور عظيم جداً على قلب هذا الفقير !
كيف لا والبصر أكبر نعمة بعد الإسلام !

طالع هذا الحديث الثابت من أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم إذ يقول عن أبي هريرة رضي الله عنه : (إن من أحب الأعمال إلى الله إدخال السرور على قلب المؤمن, وأن يفرِّج عنه غمًا, أو يقضي عنه دينًا, أو يطعمه من جوع) أخرجه البيهقي في شعب الإيمان, وحسنه الألباني في الصحيحة 1494



وفي رواية للطبراني " " إن أحب الاعمال إلى الله تعالى بعد الفرائض : إدخال السرور على المسلم ، كسوت عورته ، أو أشبعت جوعته ، أو قضيت حاجته "


وللطبراني أيضا عن عائشة رضي الله عنها " من أدخل على أهل بيت من المسلمين سرورا لم يرض الله ثوابا دون الجنة "


وله عن أنس رضي الله عنه قال " ” مَن لَقيَ أخاهُ المُسلِمَ بِما يُحِبّ لِيَسُرَّهُ بِذلك ، سَرّهُ اللّهُ عزّ وجَلّ يومَ القِيامةِ”


وفي الصحيح قول النبي صلى الله عليه وسلم " من فرج عن مسلم كربة من كرب الدنيا فرج الله عنه كربة من كرب يوم القيامة ومن يسر على معسر يسر الله عليه في الدنيا والآخرة والله في عون العبد ماكان العبد في عون أخيه "




أتمنى أن أسمع من يقول : سأفعل إن شاء الله وأصنع نظارة لفلان , لعل الله يكتب لي بكل نظرة منه حسنة
حياكم الله
منقول