المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مبادرة جديدة على شبكة الإنترنت للمساعدة في مكافحة سوء التغذية



احمد الشريف
11-Aug-2011, 07:46
مبادرة جديدة على شبكة الإنترنت للمساعدة في مكافحة سوء التغذية



http://cdn-arabic.alshahid.net/wp-content/uploads/2011/08/poooooooooooc-300x235.jpg?e83a2c (http://arabic.alshahid.net/news/49574/attachment/poooooooooooc)
جنيف – في محاولة للحد من وفاة ملايين الناس كل عام ومعاناة آخرين بسبب سوء التغذية، أطلقت منظمة الصحة العالمية مبادرة جديدة على شبكة الإنترنت للتوعية حول التدخلات المنقذة للحياة والتغذية، ومساعدة الحكومات ومقدمي الرعاية الصحية على تحسين وتوسيع نطاق العمل لمكافحة جميع أشكال سوء التغذية.
والمكتبة الالكترونية أو دليل التغذية المعروف بأسم إيلينا، الذي أطلق يوم الأربعاء خلال افتتاح اجتماع آسيا الإقليمي المعني بالتغذية والمنعقد في سري لانكا، يساعد الحكومات على التغلب على التحديات الرئيسية في مجال مكافحة سوء التغذية.
”نريد أن نوفر للحكومات ومقدمي الرعاية كل المعلومات الضرورية لتحديد الأولويات والاستجابات المناسبة لمشاكل التغذية التي يعانون منها حاليا.”
كان هذا الدكتور فرانسيسكو برانكا، مدير قسم الصحة والتغذية لمصلحة التنمية بمنظمة الصحة العالمية الذي أوضح في حوار مع إذاعة الأمم المتحدة أن دليل التغذية إيلينا يحدد الأولويات ويقدم المشورة حول أحدث طريقة علاج للأشكال الرئيسية الثلاثة لسوء التغذية وهي نقص التغذية ونقص الفيتامينات والمعادن وزيادة الوزن والسمنة.
الدكتور فرانسيسكو برانكا أعطى مثالا على ذلك فقال: “أحد الأمثلة الملموسة هو الفيتامين أ. فبعض الدول تقدم كبسولات من فيتامين (أ) للأطفال دون الستة أشهر والأمهات المرضعات للحد من وفيات الأطفال. لسوء الحظ، لم يبرهن التحليل العلمي صحة هذا الأمر. لذلك فإن وصف الفيتامين أ يجب أن يتم بعناية، كما أن الحكومات تستطيع تغيير سياساتها للتخفيف من وفيات الأطفال دون اللجوء إلى هذه الطريقة غير الفعالة.”
ويصف مشروع إيلينا التدخلات الصحية الفعالة اللازمة لمعالجة سوء التغذية. وتشمل هذه التدابير العلاج المناسب من سوء التغذية الحاد، وتشجيع الرضاعة الطبيعية، والأغذية الأساسية المقواة بالفيتامينات والمعادن مثل الحديد وحمض الفوليك. ويوصي أيضا باستخدام المغذيات الدقيقة المتعددة لتحصين أغذية الأطفال الذين تتراوح أعمارهم بين 6 و 23 شهرا.
فرانسيسكو برانكا: “لقد بدأنا التشاور مع منظمات أخرى مثل اليونيسيف حول ضرورة تحليل كافة الأساليب العلاجية ونشر تدخلات التغذية الوقائية والعلاجية الفعالة لسوء التغذية وتوفير كافة المعلومات الضرورية لاتخاذ قرارت سليمة.”
تجدر الإشارة إلى أن مؤسسة بيل وميليندا غيتس، والمراكز الأميركية لمكافحة الأمراض والوقاية منها ومبادرة المغذيات الدقيقة بكندا وحكومة لوكسمبورغ قد ساهموا جميعا في دعم مشروع المكتبة الإلكترونية الجديد إيلينا.
المصـدر : إعلام الأمم المتحدة