المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التطوع في قطر.. عطاء بلا حدود



عاشقة البسمة
14-Jun-2007, 09:55
التطوع في قطر.. عطاء بلا حدود

شباب في خدمة قضايا المجتمع

الشريعة الإسلامية وضعت دستوراً دائماً للتعاون والإغاثة

الأحداث الرياضية والاجتماعية والأزمات تفجر طاقات المتطوعين

مؤسسات وجمعيات تتنافس علي تقديم خدماتها التطوعية

أيادي الخير نحو آسيا في المقدمة ودورة ألعاب الدوحة نقلة نوعية

http://www.raya.com/mritems/images/2007/6/12/2_258615_1_209.jpg

http://www.raya.com/mritems/images/2007/6/12/2_258616_1_209.jpg


الدوحة - قنا

التطوع مبدأ انساني وقيمة اخلاقية دعت اليه جميع الاديان السماوية وتحرص علي تنميته الدول والمجتمعات باعتباره مدخلا لخلق مجتمع انساني عالمي يسوده التعاون والتراحم ومؤشرا علي مدي التفتح والوعي الذي وصلت اليه المجتمعات في تنمية الطاقات وحسن استثمار الكفاءات.

ويلعب التطوع اليوم ادوارا اقتصادية واجتماعية وثقافية في المجتمعات المعاصرة ففي الجانب الاقتصادي يساهم المتطوعون بجهودهم في المنظمات والمؤسسات الاهلية دون اجر ومن ثم لايشكلون اية اعباء اضافية علي ميزانيات المؤسسات 00ومن الناحية الثقافية والاجتماعية فان التطوع ينمي الانتماء للوطن ويكرس قيم التكافل والعطاء والمشاركة والاحساس بالمسئولية الجماعية. ومن هذا المنطلق فان المقصود بالتطوع هو ما ينبع من ذات الانسان واختياره دون مقابل ومن دون أي الزام عليه 0

والتطوع في دولة قطر قديم قدم المجتمع القطري وكان يندرج تحت مفاهيم التعاون والتكافل واغاثة الملهوف والاحسان وهي قيم عليا يحرص المجتمع علي التمسك بها التزاما بما دعا اليه الدين الاسلامي الحنيف الذي يحكم العلاقات بين افراده00 غير ان التطوع من الناحية الفنية والتنظيمية حديث النشأة بالدولة ورغم ذلك فقد قطع خطوات متقدمة علي المستوي الاقليمي والدولي0

لقد كان افراد المجتمع بدولة قطر قديما كغيرهم من المجتمعات العربية والاسلامية يقومون باعمال تطوعية لمواجهة الظروف الصعبة وخلال فترة منتصف القرن العشرين ظهرت انشطة مختلفة رياضية وثقافية واجتماعية واقتصادية دفعت بالعمل التطوعي قدما الي الامام وكان هناك من يدير انشطة رياضية واجتماعية دون مقابل0

وفي السبعينيات شهدت قطر حدثا رياضيا هاما كان بمثابة نواة العمل التطوعي في الانشطة الرياضية حيث استضافت الدولة كاس الخليج الرابعة وشارك في تنظيمها في ذلك الوقت اكثر من 1000 متطوع تسابقوا للفوز بشرف المشاركة0

وبدأ العمل التطوعي يدخل مرحلة جديدة بعد ذلك حيث كرست الدولة جهودها لتنمية العمل الاجتماعي التطوعي من خلال اصدار القوانين والتشريعات التي تنظمه وتقديم الدعم لمختلف المؤسسات والهيئات التطوعية وصدر اول قانون ينظم انشاء الجمعيات الخيرية عام 1974 .. وتأسست اول جمعية تطوعية عام 1976 وهي الجمعية القطرية لرعاية وتأهيل المعاقين تلاها جمعية الهلال الاحمر القطري عام 1978 وقطر الخيرية عام 1980.

وشهدت فترة التسعينيات وما بعدها من القرن الماضي ظهور مؤسسات اجتماعية واهلية تطوعية اخري مثلت قفزة نوعية في مسيرة العمل التطوعي في دولة قطر حتي وصل عددها الي اكثر من 20 جمعية ومؤسسة اجتماعية وخيرية واهلية تطوعية00وتوجت هذه المسيرة بصدور قانون الجمعيات الخاصة الذي اخر لمرحلة جديدة من العمل الاجتماعي ادراكا من الدولة باهمية منظمات المجتمع المدني في الدفع بمسيرة التنمية خطوات الي الامام0 وفي ظل قانون الجمعيات والمؤسسات الخاصة تقوم المؤسسات الاهلية بدور مهم في المجتمع في المجالات الخيرية والاجتماعية بالتعاون مع وزارات الدولة واداراتها ومن تلك المؤسسات الاهلية التي لها باع في تشجيع العمل التطوعي جمعية الهلال الاحمر القطري التي تأسست في مارس 1978م وتم الاعتراف بها دوليا في عام 1981م00 وهناك الجمعيات الخيرية مثل جمعية قطر الخيرية التي تأسست في عام 1980 ومؤسسة الشيخ عيد بن محمد الخيرية 1995م ومؤسسة الشيخ جاسم بن جبر الخيرية 2001 والهيئة القطرية للاعمال الخيرية ومهمتها التنسق والاشراف علي عمل الجمعيات الخيرية التي تعمل جميعها لمد يد العون والمساعدة الي المحتاجين في الداخل والخارج0

كما ان هناك العديد من المؤسسات التي تعمل في المجال الاجتماعي وتشجع علي العمل التطوعي منها دار الانماء الاجتماعي التي انبثقت عن مؤسسة قطر للتربية والعلوم وتنمية المجتمع وهي مؤسسة خاصة مستقلة أنشئت في عام 1996م تحت رعاية صاحبة السمو الشيخة موزة بنت ناصر المسند حرم حضرة صاحب السمو أمير البلاد المفدي00والدار مشروع خيري تنموي غير ربحي يهدف الي استثمار طاقات الافراد وتنميتها وتحويلها الي وحدات انتاجية تسهم في الحركة الانمائية التي تشجعها الدولة0

وهناك مؤسسات اخري ذات نفع عام وتقدم خدمات جليلة منها الجمعية القطرية لتأهيل ذوي الاحتياجات الخاصة 1992 وتضم الفروع الثلاثة التالية المركز الثقافي الاجتماعي لذوي الاحتياجات الخاصة والمركز التعليمي ومركز تثقيف الامهات والجمعية القطرية لمكافحة السرطان 1997م ومركز الشفلح لذوي الاحتياجات الخاصة والجمعية القطرية لرعاية مرضي السكري ومعهد النور للمكفوفين والمؤسسة القطرية لرعاية الايتام والمؤسسة القطرية لحماية الطفل والمرأة والمؤسسة القطرية لرعاية المسنين ومركز الاستشارات العائلية المركز الثقافي لللطفولة ومركز قطر للعمل التطوعي ومركز أصدقاء البيئة وجمعية الكشافة والمرشدات القطرية00اضافة الي بعض البرامج التطوعية مثل برنامج لكل ربيع زهرة0

وتجدر الاشارة الي دور مؤسسة أيادي الخير نحو آسيا برئاسة سعادة الشيخة المياسة بنت حمد آل ثاني00 فعلي الرغم من حداثة المؤسسة الا انها قفزت بالعمل الخيري والتطوعي قفزات كبيرة الي الامام ليس علي المستوي المحلي فقط بل وعلي المستوي الخارجي كذلك حيث نظمت العديد من الزيارات الخارجية للمتطوعين الذين قدموا خدمات جليلة للعديد من المناطق المنكوبة في دول منها اندونيسيا وباكستان0

وشهد العمل التطوعي أثناء دورة الالعاب الاسيوية الدوحة 2006 نقلة نوعية في مجال العمل التطوعي من خلال تأسيس برنامج المتطوعين لدورة الالعاب الاسيوية الذي انضم له أكثر من 30 الف متطوع من قطر00وشكل المتطوعون وبشهادة الجميع قصة النجاح الحقيقية لدورة العاب العمر0

ولاشك ان الدولة تلعب دورا مهما في تشجيع العمل التطوعي فمع النهضة الحضارية الشاملة التي تشهدها الدولة في مختلف المجالات واستضافتها للعديد من الفعاليات الرياضية والثقافية والفنية وكذا استضافتها للعديد من المؤتمرات والمنتديات والندوات المحلية والاقليمية والدولية وتجاوبها الدائم مع مختلف الازمات والكوارث التي تتعرض الدول الشقيقة والصديقة ونظرا لاهمية المتطوعين المؤهلين للمساعدة علي تنظيم مثل هذه الفعاليات والمشاركة في تقديم العون للمحتاج في اي مكان من العالم كان لابد للعمل التطوعي ان ينتقل الي مرحلة جديدة مع تأسيس مركز قطر للعمل التطوعي عام 2001 الذي اصبح اليوم الواجهة الرئيسية للعمل التطوعي بدولة قطر0

وتؤكد الشيخة الدكتورة مني بنت سحيم آل ثاني رئيسة مجلس ادارة مركز قطر للعمل التطوعي رئيسة الاتحاد العربي للعمل التطوعي ان انشاء المركز يعكس اهتمام الدولة وقيادتها بالعمل التطوعي باعتباره من أهم الوسائل المستخدمة في هذا العصر للمشاركة في النهوض بالمجتمعات 00 مشيرة الي ان تنمية المجتمعات ليس من مهمة الحكومات فقط فمع ازدياد الاحتياجات الاجتماعية وتغير ظروف الحياة كان لا بد ان تكون هنالك جهة تقوم باكمال ما تقوم به الجهات الحكومية في تلبية الاحتياجات الاجتماعية ويطلق علي هذه الجهة المنظمات الاهلية والتطوعية0

وقالت في حديث خاص لوكالة الانباء القطرية/قنا/ ان انشاء المركز يعد من المعالم الحضارية لدولتنا وهي في طريقها نحو التحديث وبناء مؤسسات المجتمع المدني خصوصا بعدما غدا العمل التطوعي ضرورة لتحقيق تنمية وتقدم المجتمع ومظهرا من مظاهر الولاء والانتماء للوطن0

واستعرضت الشيخة الدكتورة مني بنت سحيم ال ثاني اهداف المركز والمتمثلة في وضع السياسة العامة للعمل التطوعي ونشر روح الخدمة العامة التطوعية بين افراد المجتمع واعداد البرامج اللازمة لشغل أوقات الفراغ والتنسيق مع الجهات الاهلية والحكومية في المجالات المختلفة للمركز وتنظيم الاشتراك في مؤتمرات ولقاءات الخدمة العامة التطوعية علي المستوي المحلي والدولي واستقطاب وتدريب الكوادر الشبابية لدعم برامج وأنشطة العمل التطوعي والدعوة لتكوين فرق تطوعية مدربة و مؤهلة للعمل في اللجان الوطنية واعداد وتنظيم دورات لتأهيل المتطوعين في المناسبات المختلفة 00اضافة الي اعداد البحوث والدراسات والنشرات الخاصة بالعمل التطوعي والعمل علي تطبيقها وتدريب وتأهيل المتطوعين في مجال الاغاثة والاسعاف والتثقيف الصحي وغيرها من الاهداف التي تساهم في تفعيل العمل التطوعي في مختلف المجالات0

واضافت رئيسة مجلس ادارة مركز قطر للعمل التطوعي رئيسة الاتحاد العربي للعمل التطوعي انه لكي يحقق العمل التطوعي الاهداف التي نتطلع اليها فلا بد أن تتضافر جهود كافة القطاعات من هيئات رسمية وخاصة وذلك بالدعم والمؤازرة والتشجيع وهذا ما نفاخر به جميعا من واقع تجارب هذه المؤسسات في المجالات الاخري مما يميز مجتمعنا القطري كمجتمع تقوم دعائمه علي التعاون المثمر والبناء 0

ومضت الشيخة الدكتورة مني بنت سحيم آل ثاني قائلة ان المركز يحمل علي عاتقه اليوم مسئولية النهوض بالعمل التطوعي النوعي داخل الدولة فمع ازدياد الحاجة لمتطوعين مؤهلين في مختلف المجالات فان المركز عقد العزم ومضي قدما في تأهيل المنتسبين وتقديم مختلف الدعم والمساندة لهم.

ولفتت الي ان ما يدفع الجميع الي مضاعفة الجهد في هذا المجال هو ما حققته دولتنا الفتية من نجاحات في تنظيم الكثير من المؤتمرات الدولية واقليمية والبطولات حتي أصبحت مثالا يحتذي00 واكدت ان مركز قطر للعمل التطوعي قد عقد العزم علي الانطلاق في عمله واعداد برامجه وخططه التي تستهدف نشر ثقافة التطوع لاعداد جيل من المتطوعين من المواطنين والمقيمين ومن الجنسين يأخذون علي عاتقهم هذا العمل الانساني0

ويصل عدد المتطوعين الاساسيين المسجلين في المركز حتي الان اكثر من 3700 متطوع ومتطوعة من مواطنين ومقيمين يتلقون تدريبات مختلفة في مجال العمل التطوعي00كما يقدم المركز برامج تدريبية متخصصة للمتطوعين والفرق التطوعية حسب احتياجات المتطوعين والمراكز والجهات الاخري ومن تلك البرامج والدورات مهارات الاسعافات الاولية ومهارات التعامل مع الحجاج وخدمتهم ومباديء واسس العلاقات العامة ومهارات تنظيم المؤتمرات والندوات وادارة الاعمال والدفاع المدني والانقاذ والاغاثة ومهارات التشريفات والمراسم واعداد وكتابة التقارير وتنظيم الحملات الاعلانية وادارة الكوارث والازمات واعداد البرامج والانشطة التطوعية 00اضافة الي التدريب في المجالات الادارية والمالية والحاسب الآلي.

واعربت الشيخة الدكتورة مني بنت سحيم آل ثاني عن سعادتها بمستوي الاقبال المنقطع النظير علي الانخراط في المركز واستقطاب الاعداد الكبيرة مما يعكس بصورة جدية أهمية فكرة التطوع وانتشارها بين مختلف الفئات00

مضيفة ان لدي المركز خططا طموحة وبرامج متنوعة يعكف المركز علي التخطيط لها حاليا للارتقاء بكفاءة المتطوع كما أنه في سبيله لاستكمال التشريع المنظم للعمل التطوعي من خلال هذا المركز مما يجعله فاعلا في أداء مهامه وذلك بعد الوقوف علي التجارب الاخري في هذا المجال0 واشارت الشيخة الدكتورة مني بنت سحيم ال ثاني رئيسة مجلس ادارة مركز قطر للعمل التطوعي رئيسة الاتحاد العربي للعمل التطوعي الي مشاركة المركز الفاعلة في اسياد الدوحة 2006 حيث قدم المركز اكثر من ثلاثة الاف متطوع ومتطوعة عملوا الي جانب اخوانهم المتطوعين الاخرين وقدموا أروع الامثلة في الاخلاص والعمل0

وقالت ان المركز استقبل الاف الطلبات قبيل انطلاق الفعاليات وعمل علي تأهيل المتطوعين الذين كان لهم شرف المشاركة في اسياد الدوحة00مضيفة انه يجري حاليا ضم اسماء كافة المتطوعين الذين شاركوا في الاسياد الي قاعدة بيانات المركز ويفوق عددهم 30 الف متطوع0

وفي اطار سعيه لغرس وترسيخ مفهوم العمل التطوعي بالدولة واشراك مختلف شرائح المجتمع في العمل التطوعي قام المركز بالعديد من المشاريع والمبادرات الخلاقة مثل مشروع لمسات حانية ومشروع المتطوع الصغير .

00هذا بالاضافة الي تنظيمه للعديد من الفعاليات من ندوات ومنتديات ومعارض وغيرها0

ويتكون فريق لمسات حانية من المتطوعات المنتسبات للمركز ويهدف الي تقديم الدعم المعنوي والنفسي والاجتماعي والترفيه عن العجزة والمسنين والمرضي النفسيين ومرضي السرطان والاحداث والمساجين0

اما مشروع المتطوع الصغير فيضم عددا من المتطوعين الصغار لبث روح العمل التطوعي لدي الصغار وتنمية ميولهم التطوعية منذ الصغر حتي يكون الفكر التطوعي متأصلا في نفوسهم اضافة الي اشراك الطلاب في مختلف المراحل التعليمية وفي المناسبات والمؤتمرات والاحتفالات التي تقام بالدولة0

وحول مشاركة المرأة في العمل التطوعي تؤكد الشيخة الدكتورة مني بنت سحيم آل ثاني ان المراة القطرية اثبتت وجودها في العديد من المجالات ومنها العمل التطوعي ولها حضور فاعل كمتطوعة في العديد من الفعاليات التي تشهدها الدولة وفي بعض الفعاليات يفوق عدد المتطوعات اكثر من النصف00مشيرة في هذا السياق الي ان مشروع لمسات حانية يضم اكثر من 80 فتاة من متطوعات المركز0

ولم تكن النجاحات التي حققتها الدولة في مجال العمل التطوعي علي الصعيد المحلي فقط بل علي المستوي الاقليمي والدولي ايضا 00 وتشير الشيخة الدكتورة مني هنا الي ميلاد الاتحاد العربي للتطوع وحصول مركز قطر للعمل التطوعي علي عضوية الاتحاد الدولي للتطوع0

وتضيف القول ان الاتحاد العربي للعمل التطوعي فكرة قطرية خالصة وميلاده كان في الدوحة ورئاسته قطرية وهذا يمثل دليلا واضحا علي التقدم الذي احرزته الدولة في مجال العمل التطوعي علي المستوي الاقليمي00 كما ان حصول المركز علي عضوية الاتحاد الدولي للعمل التطوعي هو اعتراف بالمستوي الذي وصل اليه التطوع في البلاد وتحقيقه لاعلي المعايير والشروط التي تحكم هذا العمل الانساني0

وتقول رئيسة مركز قطر للعمل التطوعي في حديثها لوكالة الانباء القطرية قنا ان المركز يملك من الامكانيات المادية والبشرية ما يؤهله للمشاركة في كافة الفعاليات00موضحة ان المركز قادر علي ايفاد متطوعين لاي دولة عن طريق الجمعيات الخيرية والمؤسسات الاجتماعية الاخري للقيام بالمهمات الانسانية والاغاثية.

ولنشر ثقافة التطوع وترسيخ مفاهيمه واعترافا بحق المتطوع يحتفل مركز قطر للعمل التطوعي كل عام بيوم التطوع القطري الذي يصادف العاشر من ابريل من كل عام00كما ترعي دار الانماء الاجتماعي جائزة الوطني للعمل التطوعي.

ويعمل مركز قطر للعمل التطوعي الي جانب العديد من المؤسسات التي لها دورها في ترسيخ مفهوم العمل التطوعي في الدولة وجذب المتطوعين الذين قدموا ويقدمون خدمات جليلة علي المستوي المحلي والخارجي ويعدون بحق مصدر عطاء دائم قائما علي اكثر مباديء العمل الانساني حيوية وهي الخدمة التطوعية.

ويوضح السيد راشد المهندي مساعد الامين العام للهلال الاحمر القطري في حديث لوكالة الانباء القطرية قنا الدور الذي يضطلع به الهلال الاحمر القطري في تفعيل دور المتطوعين والذي يبدو جليا في العديد من مشاريعه وبرامجه الداخلية والخارجية 00 ويشير الي ان هناك العديد من المتطوعين القادرين والمدربين علي برامج العمل الانساني الذين مثلوا الهلال الاحمر القطري في الكثير من المناطق التي تعرضت للكوارث والازمات في لبنان وباكستان والنيجر وغيرها0

وادراكا من الهلال الاحمر القطري لاهمية العمل التطوعي فقد وضع ونفذ العديد من البرامج بهدف ايجاد فرق مؤهلة ومدربة ومتخصصة وفق المعايير الدولية للاستجابة والعمل فهناك فرق اصبحت جاهزة لادارة المعسكرات ونصب الخيام ومؤهلين في مجالات الاسعافات الاولية بالاضافة الي معرفة الخدمة التي تؤديها وحدات التدخل السريع المستشفي الميداني وغيرها الكثير والكثير0

ويشير مساعد الامين العام للهلال الاحمر القطري الي ان هناك العديد من الدورات التدريبية التي ينظمها الهلال الاحمر ومنها الدورات النظرية والتثقيفية التي تهدف الي نشر ثقافة القانون الدولي الانساني بالاضافة الي دورات عملية علي برامج الاسعافات الاولية ودورات الانقاذ البحري وادارة الكوارث حيث نفذ الهلال الاحمر خلال العام الماضي والعام الجاري معسكرات لادراة الكوارث ويعد هذا البرنامج الاول من نوعه في المنطقة0

من ناحيتها تقوم دار الانماء الاجتماعي بدور هام في تفعيل دور المتطوعين ودفعهم للمشاركة في مختلف الانشطة المجتمعية ومن ذلك وضع برنامج خدمة المجتمع وهو برنامج خاص للمتطوعين من طلاب المدارس ينظم خلال فصل الصيف0

وتوضح الاستاذة نور المهندي منسق شئون برامج المتطوعين والداعمين بدار الانماء الاجتماعي في حديث لوكالة الانباء القطرية قنا ان البرنامج يسعي لغرس مفاهيم العمل التطوعي والتكافل الاجتماعي في نفوس الطلبة وتنمية قدراتهم الذاتية00مشيرة الي ان الدار تستقبل طلبات المدارس

التي تحتسب ساعات خدمة مجتمع لطلابها خلال منتصف شهر يونيو من كل عام ليبدا البرنامج في الاول من يوليو0

وتضيف أن عدد متطوعي الدار بلغ 735 متطوعا ومتطوعة يخضعون لبرامج مخصصة لرعاية وتنمية قدراتهم للمشاركة الفعالة في المجتمع بهدف بناء المواطن الصالح القادر علي العمل والعطاء0

ولتوسيع دائرة العمل التطوعي وتشجيع الافراد كبارا وصغارا وتفعيل دور المؤسسات الاجتماعية والاهلية والتعليمية في مجال العمل التطوعي سعت دار الانماء الاجتماعي وبالتعاون مع بنك قطر الوطني لتأسيس جائزة الوطني للعمل التطوعي التي تقدم سنويا للهيئات والمؤسسات والافراد الذين لهم بصمات واضحة في العمل التطوعي0

وتؤكد نور المهندي ان الجائزة ليست غاية في حد ذاتها بل وسيلة لتطوير مفهوم وثقافة العمل التطوعي باشكاله المتعددة سواء علي صعيد الفرد او الجماعة او طلاب المدراس والجامعات والموظفين والمتقاعدين والاميين والقطاع الخاص اوالحكومي فالهدف هو خدمة المجتمع ولابد من الاعتراف بالجهود التطوعية والاحتفاء بها0

ان العمل التطوعي كما هو ملاحظ لم يقتصر علي مجال بعينه بل يشمل مجالات متعددة صحية وبيئية وخيرية وخدمية اخري اضافة الي المساهمة في تنظيم المؤتمرات والفعاليات الرياضية والاجتماعية والثقافية والفنية00كما انه لا يخص شريحة بعينها بل اقتحمه الشباب وكبار السن والصغار ذكورا واناثا وحتي ان برامج التطوع شملت ذوي الاحتياجات الخاصة الذين شارك بعضهم في دورة الالعاب الاسيوية الدوحة 2006 0

ولاريب ان ما تقوم به الدولة من جهود للارتقاء بالعمل الاهلي والتطوعي عن طريق تقديم الدعم المادي والمعنوي وسن القوانين والتشريعات وتكريم المتطوعين والمؤسسات التطوعية كان له اكبر الاثر في مسيرة العمل التطوعي والارتقاء به حتي وصل الي ما وصل اليه الان0

ولاننسي ان نشير الي ان التعاون القائم حاليا بين المؤسسات الاهلية والتطوعية من ناحية وبينها وبين مختلف الادارات والمؤسسات والهيئات الرسمية والخاصة شكل بحد ذاته قوة دافعة للعمل التطوعي داخل الدولة لتصبح قطر بحق واجهة للعمل التطوعي علي المستوي الاقليمي والدولي0


http://www.raya.com/site/topics/article.asp?cu_no=2&item_no=258622&version=1&template_id=20&parent_id=19

aborital
17-Dec-2008, 01:43
بالتوفيق وأعانكم الله على سلوك طريق الخير

عزت محمود حسن
17-Dec-2008, 02:01
بارك الله فيكم وجزاكم الله خيرا
ورزقنا الله واياكم الاخلاص

همسة أمل
23-Jan-2009, 08:28
بارك الله فيكم وجزاكم الله كل خير , ومزيداً من العطاء والعمل

نسمة ندى
28-Feb-2010, 12:23
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اللهم صل وسلم على خير الأنام سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا

اما بعد،

نعم فقطر تميزت بالمجال التطوعي منذ القدم ولها أثار كثيرة في شتى البلدان والحمدلله ، ونتمنى لدولتنا العزيزة المزيد والمزيد من العطاء المستمر كالنهر الجاري الذي يلقي برواسي خيره على من حوله فتزهر الدنيا وتجمل اكثر ،

شكر لناقل الموضوع
ونريد كل جديد عن قطر


دمتم بصحة وعطاء دائمين

سمرالفهد
24-Jun-2010, 11:57
الله يبارك فيكم
ويجزاكم الجنه

abderahime
24-Oct-2010, 09:08
بسم الله الرحمن الرحيم
نريد من الإخوة المتطوعيين في قطر إعطائنا العنوان التام لهذا المركز الذي يبدوا دوره واضحا في نشر ثقافة التطوع

كنكون
08-Nov-2010, 11:54
ان الخير فى امتى لقيام الساعه

او كما قال عليه الصلاه والسلام

ودوله قطر من الدول المتميزه فى تقديم المساعده الانسانيه فلا عجب وقد جبل اهل قطر الكرام على عمل الخير منذ القدم فالقطرى معروف عنه بالكرم والشجاعه ومساعده المحتاجين لهذا كانت قطر من الدول السباقه الى تنظيم العمليه التطوعيه والمقال المذكور هو خير دليل على ذلك فالمساعدات وصلت افاق عديده فى العالم الرحب

اتمنى الخير لاهل الخير فى كل مكان
اتمنى ان تستمر هذه المؤسسات لدعم ومساعده الاخرين
اتمنى ان تزيد اعداد الهئيات المانحه والداعمه لهذه الانشطه
اتمنى لكم جميعا الصحه والسلامه

ودمتم بخير


كنكون - 2010