المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : فلذة كبدك: لم لا يكون رائد أعمال كذلك؟



سليل
28-Nov-2010, 03:04
فلذة كبدك: لم لا يكون رائد أعمال كذلك؟

د. عدنان برانبو

من منا لا يحب أن يرى ابنه مالكاً لشركة تجارية كبيرة، يديرها وفق أسس علمية سليمة، وبما يتماشى مع ما يرضي الله والأخلاق الكريمة، فينتج عن نشاطه ومشاريعه خيرٌ كبيرٌ له ولعائلته ولمن يعمل معه ومن ثم للمجتمع كله.
فقد ولى الزمان الذي كان فيه مجرد الجد والاجتهاد في الدراسة والتحصيل العلمي والحصول على أعلى العلامات ومن ثم الالتحاق بوظيفة محترمة كافياً لضمان المستقبل والأمان المالي، فمهما كبر راتب الموظف في هذه الأيام فإنه لا يكفيه للحصول على متطلبات الحياة الأساسية من بيت وسيارة وزواج وإعالة أولادٍ وما إلى ذلك، إلا قلة قليلة. ولا بد بالتالي لمن يريد الوصول إلى الاستقلال والأمان المالي أن يخوض غمار عالم المال والأعمال والتجارة بنفسه ولحسابه.


وبكل تأكيد فإن هذا النهج، لكي يعطي ثماراً مجدية، فإنه لا بد أن يكون مبنياً على أسس معرفية سليمة وقواعد أخلاقية واضحة وشخصية واثقة قوية، وإلا كان مصيره الفشل وربما الدمار. ولكن من يقدم كل هذا للناشئة، لكي يكون لدينا فعلاً في عالمنا العربي رواد أعمال لديهم الخصال والمؤهلات تلك؟
المدارس؟ مناهجها بعيدة كل البعد عن ذلك.
الجامعات؟ الفجوة الواسعة بين العلم الذي تقدمه الجامعات وسوق العمل معروفة للجميع.
التجربة؟ وسيلة قاسية جداً للتعلم، فالتعيس من اتعظ بنفسه، كما يقول أشرف الخلق عليه أفضل الصلاة والسلام.
من إذاً؟ هنا يظهر دور الأب، كمربي وموجه وناصح لابنه، فلتربيته دورٌ كبير في زرع الصفات والعادات التي تساعد الولد على أن يكون رائد أعمال ناجح.
وفي الحقيقة يمكن للأب أن يستفيد بشكل كبير من طبائع موجودة في نفس الطفل ضروري جداً توفرها لدى كل رائد أعمال ناجح. فالطفل بشكل عام ذو خيال واسع قادر على الإبداع، مفاوض من الطراز الأول يصلح أسلوبه أن يكون مدرسة للراغبين بتعلم مهارات التفاوض، يحب التعلم والتعرف على الأشياء كثيراً، طموحه لا حدود له. يستطيع الأب التركيز على هذه الصفات والبناء عليها وتنميتها ليضمن تنشئة ابنه واستمرار هذه الخصال مزروعة في نفسه.
بحثت حول هذا الموضوع راغباً في معرفة الأسس الصحيحة التي يمكنني اتباعها مع أولادي، فوجدت أنه يمكن للأب أن يركز على ستة جوانب تساعد في تحويل ابنه مستقبلاً ليكون رائد أعمال ناجح، وأحببت أن أشرككم بها:
- علمه عن النقود: اقض وقتاً أطول معه في السوق والسوبرماركت، اشرح له عن الدخل والانفاق والإدخار، خذه معك إلى عملك من وقت لآخر.
- اشرح له عن الاقتصاد: اطرح عليه من وقت لآخر أسئلة اقتصادية مبسطة: لماذا سعر بعض السلع أكثر من الأخرى؟ لم ترتفع الأسعار في بعض الأوقات؟ واشتر كتاباً يبسط علم الاقتصاد لكي تتمكن من شرح هذه الظواهر الاقتصادية له.
- علمه وضع الأهداف: ابدأ بالأهداف الصغيرة التي تبدأ معه من طفولته، وتكبر كلما تقدم في العمر. علمه كيف يضع خططاً لتحقيق أهدافه، خطط بسيطة تتضمن رسم الطريق نحو الهدف وتجزئته إلى مراحل.
- دعه يتعلم من أخطائه: ساعده على تقبل فكرة الخطأ، وحثه على إصلاح خطئه والتعلم منه، لا تتدخل من أول مرة، فالأخطاء والعثرات مهمة جداً للنجاح، فكثيرٌ من رواد الاعمال يفشلون في البداية، فإن كان معتاداً على عدم الاستسلام عند الزلل، فستساعده هذه المهارة كثيراً مستقبلاً.
- شجعه على الإبداع: فالأطفال كثيراً ما يأتون بأفكار غريبة، وتبدو لأول وهلة بعيدة عن الواقع وصعبة التحقيق. لا تتجاهلها، حاول أن تساعد طفلك في تحقيقها، ولو كلفك ذلك عناءً وجهد، فتحويل الأحلام البسيطة إلى حقيقة يجعل عادة الحلم والأمل مستقرة في نفسه طوال حياته.
- ساعده على التنفيذ: فالصبر والمثابرة لنقل الأفكار إلى واقع خصال نادرة قل من يحسنها، ولا يوجد أكثر منها إفادةً لرائد الأعمال الذي يسعى لتحقيق رؤيته.

حنااااااان
03-Dec-2010, 06:31
بارك الله فيك عزيزتي -----------