المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : على الحكومات الإسلامية تقديم مزيد من دعم ورعاية العمل الخيري الاجتماعي التطوعي



احمد الشريف
30-Oct-2010, 11:00
توصيات المؤتمر العالمي الحادي عشر للندوة العالمية للشباب الإسلامي

http://e.wamy.org/myfiles/J3-B.jpg





بدعوة من الندوة العالمية للشباب الإسلامي تم عقد المؤتمر العالمي الحادي عشر في مدينة جاكرتا جمهورية بأندونيسيا في الفترة من23-25/10/1431هـ الموافق 2-4/10/2010م وتناول المؤتمر قضية الشباب والمسؤولية الاجتماعية.

وينعقد هذا المؤتمر في ظل تغيرات اجتماعية عالمية، أثرت على الشباب وأضعفت دوافع المسؤولية الاجتماعية لدى الكثير منهم ليكون المؤتمر مساهمة من الندوة العالمية للشباب الإسلامي’ للنهوض بالشباب نحو العمل الاجتماعي المسؤول وتنميته لديهم، والعمل على بيان دور الشباب وتأهيلهم لامتلاك أدواته وتحريك الجهات الرسمية والأهلية في العالم الإسلامي لتنمية المسؤولية الاجتماعية لدى الشباب وتنشيطها.

ويأتي انعقاد هذا المؤتمر في جمهورية أندونيسيا، أكبر الدول الإسلامية في عدد السكان، وفي شريحة الشباب مما يعطي له أهمية خاصة.

كما إن هذا المؤتمر ينعقد في ظل تحولات عالمية اجتماعية بالغة الأهمية طرأت على العالم في السنوات القليلة الماضية ، وبعد العديد من الجلسات العلمية ومناقشة التجارب العملية ومتابعة المناقشات والتعليقات فقد خلص المؤتمرون إلى التوصيات الآتية:

التوصيات العامة

يطيب للندوة العالمية للشباب الإسلامي باسم المؤتمرين تقديم عميق شكرها للجمهورية الأندونيسي رئيسا وحكومة وشعباً لاستضافتها هذا المؤتمر الذي يسعى من أجل تعاون المسلمين وتضامنهم في ظل هذه الظروف التاريخية العصيبة التي تمر بها أمتنا الإسلامية.
وتقدم الشكر الخاص لرئيس جمهورية أندونيسيا (الدكتور سوسيلو بامبونج) على تفضله برعاية المؤتمر.
كما يشكر المؤتمر معالي وزير الشؤون الإسلامية بجمهورية أندونيسيا على حضورة جلسة افتتاح المؤتمر.
كما يطيب للمؤتمر أن يتوجه بالشكر والتقدير لحكومة المملكة العربية السعودية على رأسها خادم الحرمين الشريفين على رعايتها لقضايا الإسلام والمسلمين ودعمها المستمر للندوة العالمية للشباب الإسلامي, واحتضانها مقر الندوة العالمية للشباب الإسلامي.
كما يشكر المؤتمر رئيس الندوة العالمية للشباب الإسلامي، معالي الشيخ الدكتور صالح بن عبد العزيز بن محمد ال الشيخ وزير الشؤون الإسلامية والأوقاف والدعوة والإرشاد بالمملكة العربية السعودية, على دعمه للندوة, و مشاركته الفاعلة في المؤتمر.
وكذلك يشكر المؤتمر العلماء والمفكرين رجالاً ونساء من مختلف أنحاء العالم وقيادات المراكز والمنظمات والجمعيات الإسلامية المشاركين في المؤتمر.
كما يشكر المؤتمر كل المشاركين والمساهمين في نجاح المؤتمر وفعالياته من شباب الندوة متطوعين وكوادر مختلفة رجالاً ونساء.

التوصيات الخاصة :


تشجيع المبادرات الفردية والجماعية في العمل الاجتماعي والتخطيط لذلك ودعم الشباب في هذا المجال.
استثمار وتفعيل وسائل الإعلام المختلفة لتوجيه الشباب والناشئة للمشاركة في العمل التطوعي الاجتماعي والخيري، والمساهمة في خدمة المجتمع، وطرح برامج خاصة عن المسؤولية الاجتماعية عبر وسائل الإعلام، والتفاعل مع كافة الجهات ذات العلاقة الحكومية منها والخاصة لبناء الإنسان المسئول.
توجيه مناهج التعلم بكافة مستوياته في الدول الإسلامية لتربية الشباب والأجيال على المشاركة في (البرامج الاجتماعية).
حث الحكومات الإسلامية على مزيد من دعم ورعاية العمل الخيري الاجتماعي التطوعي وتيسير أموره نظامياً ومادياً.
تفعيل دور المساجد في المجتمعات الإسلامية ودعم دورها في الإصلاح والمسؤولية الاجتماعية، والاستفادة من خطب الجمعة و المناشط الدعوية في هذا المجال.
إحياء القيم الإسلامية الاجتماعية والأخلاقية في نفوس الناشئة، وحثهم على العمل الخيري التطوعي وخدمة المجتمع.
التوعية بخطر العنف والإرهاب وآثاره السلبية على المجتمعات الإسلامية، ودوره في إضعاف المؤسسات الخيرية وما تتعرض له من ضغوط، والتأثير السلبي للعنف على المجتمعات والدول الإسلامية، وإجراء الأبحاث الجادة والواقعية لمعرفة أسبابه الحقيقية والحد منه بصورة جدية وواعية.
التوعية بخطر الانحلال الأخلاقي وأثره على الفرد والمجتمع، والوقوف في وجه المخدرات والمسكرات،ومنع ضررها.
تكثيف الدورات والبرامج التدريبية بين الشباب لتنمية قدراتهم في مجال الخدمة والمسؤولية الاجتماعية.
دعم المراكز والجمعيات الاجتماعية في العالم الإسلامي وتفعيل برامجها بما فيها المسؤولية الاجتماعية، واستقطاب الشباب للعمل التطوعي.
الاستفادة من الأندية الشبابية والرياضية في برامج العمل التطوعي والمسؤولية الاجتماعية.
الاستفادة من الأنظمة والقوانين في الدول الإسلامية لدعم العمل التطوعي لدى الشباب، وتكييف الأنظمة والتكيف معها بما يجذب الشباب للعمل التطوعي والمسؤولية الاجتماعية.
الاهتمام بالبرامج التي تجمع بين المسؤولية الاجتماعية الأخلاقية وبين البرامج المنتجة والداعمة للبناء الأسري في المجتمع.
تشجيع القطاع الخاص والمؤسسات الأهلية على المساهمة بفعالية وجدية في دعم برامج المسؤولية الاجتماعية والشبابية منها خاصة، وإعطاء الأولوية في الفرص والعقود للشركات ذات البرامج الاجتماعية.
إجراء مزيد من الأبحاث والدراسات حول المسئولية الاجتماعية، وتحرير المصطلح، وما يرتبط بالمسئولية الاجتماعية من نظريات.
تشجيع الشباب على المساهمة في معالجة الفقر والجهل والبطالة
توظيف الإمكانات المتاحة دولياً من خلال منظمات الأمم المتحدة وغيرها من المنظمات الدولية، والبحث عن الشركاء لما فيه مصلحة الشباب المسلم وتفعيل دورهم في دعم المسؤولية والعمل الاجتماعي.
إتاحة الفرص القيادية للشباب في العمل التطوعي والتخطيط له، والاستفادة من الموهوبين منهم وإبراز الكفاءات الخاصة والمتميزة وتوجيه الدول الإسلامية بالاستفادة من طاقات الشباب وتوجيهها التوجيه السليم.
إتاحة الفرصة للتبادل الثقافي العالمي بما يفيد وينتج مزيدا من ثقافة خدمة المجتمع
تنمية الشعور الاجتماعي والمواطنة والنظام والوحدة بين الشباب المسلم ومجتمعه وأمته.
الدعوة لتطبيق الشريعة في كل المجالات مما يدعم الحياة الاجتماعية والمسؤولية الفردية والجماعية ويساعد على الانضباط والتلاحم.
دعم الجمعيات الشبابية ومعسكراتها وتخصيص جزء من برامجها للمسؤولية الاجتماعية.
التذكير بمسؤولية الأمة تجاه شباب فلسطين وغيرها من المناطق التي تتعرض للاحتلال، وضرورة دعم برامج الشباب الاجتماعية فيها.



التعاون والتنسيق بين كافة الجهات ذات العلاقة بدعم المسؤولية الاجتماعية داخل الدولة الواحدة وبين الدول بعضها مع بعض، وخصوصاً ذات التقارب الخاص في بيئاتها الاجتماعية.
إبراز الجهود الفردية المميزة الإبداعات الشبابية في مجال المسؤولية والخدمة الاجتماعية، والعمل التطوعي.ورصد إنجازاتها وتقديرها، ومنحها الحوافز التشجيعية ورعايتها.
توصية الدول الإسلامية بتقدير المؤسسات والمنظمات الخيرية والمبادرات التطوعية التي تنمي المسؤولية الاجتماعية وحمايتها ودعمها مالياً ومعنوياً.
تركيز برامج العمل الاجتماعي والخيري على ما يساعد على ربط العلاقة مع الحكومات المحلية والمنظمات العالمية، ويجنب العمل الخيري الضغوط القانونية المحلية والدولية.
الاهتمام بالجانب البيئي من المسؤولية الاجتماعية وتشجيع الشباب على كل ما يسهم، في حماية البيئة ونظافة أوطانهم وما يخدم ذلك من تدوير للنفايات أو حماية للموارد، وثقافة استهلاكية وغيرها.
التشجيع على الدعم المادي لبرامج المسؤولية الاجتماعية فردياً وحكومياً ومن قبل القطاع الخاص.
التأكيد على أن انخراط الشباب في العمل التطوعي والمسؤولية الاجتماعية يحميهم من مزالق الانحراف ويشغلهم بالعمل الإيجابي المنتج.
العمل على إيجاد فرص العمل والحد من البطالة، من خلال البرامج الحكومية والخاصة، ومن خلال برامج التدريب والتنمية الاجتماعية.
نشر ثقافة التسامح والتعايش بين الشباب في المجتمعات الإسلامية بما يساعد على الترابط والتنمية المشتركة للمسؤولية الاجتماعية.
أن يدرك الشباب المسلم أنه أمام مسؤولية عالمية لتحسين المجتمع الإنساني وتنمية المسؤولية الاجتماعية فيه بموضوعية وشفافية.
إيجاد ورش عمل متخصصة لنقل التجارب التطبيقية لدى الشباب ودورهم الاجتماعي.
تشكيل لجنة من المنظمات الإسلامية الشبابية لدراسة تأسيس كيان عالمي يعنى بتطوير وترسيخ مفهوم المسؤولية الاجتماعية في أوساط الشباب.
الاهتمام بالإعجاز العلمي في القرآن والسنة والنظم الإسلامية كحافز لتعميق الإيمان والعلم والشعور بالمسؤولية الاجتماعية.
العمل تنمية الهوية الإسلامية مع الوطنية بين شباب الجاليات الإسلامية.
تشكيل لجان تتواصل مع الجهات الأهلية والرسمية لصياغة مشاريع إسلامية حضارية للأمة ورسم لإستراتيجيات عملية من خلال قنوات محددة للأمة وأفرادها للإسهام في مشروعها الحضاري، وتعقد لذلك ما يلزم من مؤتمرات ولقاءات.
مطالبة الندوة بمتابعة وتفعيل التوصيات ...


والله ولي التوفيق..