المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : التعاون الانساني لتكامل الحياة



سليل
08-Jun-2007, 12:20
التعاون الانساني لتكامل الحياة

هل يستطيع الإنسان الاستغناء عن الآخرين؟ وهل لديه القدرة على تحقيق الإكتفاء الذاتي لوحده؟ وهل شهدت الحياة نماذج لهذا النوع من البشر؟
ربما تنبعث مثل هذه الاستفهامات لدى أشخاص يأنفون عن طلب حاجاتهم إلى الناس خشية المنع، فتنبعث في داخلهم مشاعر الأحباط وتتولد الرغبة لديهم في الاعتماد على الذات وعدم الاعلان عن الحاجة إلى الآخرين فهل يمكن الاستغناء عن الناس؟
الاستغناء عن الآخرين هو أمر يستحيل تحقيقه، فقد خلق الله سبحانه وتعالى الحياة وهي متواصلة الأطراف متشابكة الشؤون، والناس فيها يسعون فيها لسد جوانب العجز والنقص في ذاتهم، فالجوع هو شكل من أشكال العجز والضعف، والعطش كذلك، والمرض أيضاً، ولذلك نجد هذا الإنسان وهو يصرف أحلى سني عمره في سبيل توفير اللقمة، أو الاستشفاء من المرض، أو لسد الحاجة إلى السكن وغير ذلك.
إذن .. كيف سيصل هذا الإنسان إلى مراتب الكمال وهو منشغل دوماً وأبداً في حاجاته الأساسية؟ وربما يقال: وإذا كانت الحياة لاتجد تفسيراً إلا هذا المعنى فلا خير فيها!! ولكانت عسيرة السكنى، إذن ما معنى أن ينشغل المرء بسد النقص والعجز في جسده المادي؟
غير أن الإسلام بمبادئه أضفى معنى جديداً على هذه الحياة، وقدم تفسيرات جديدة لكل عناصر الضعف والعجز الإنساني، واعتبر أن الكد من أجل لقمة الخبز مثلا هو كالجهاد في سبيل الله، وبهذا المعنى يخرج الإنسان من التصور عن الركض وراء لقمة الخبز بانه هرولة وراء سد العجز والنقص الإنساني، بل هو من أجل تحقيق هدف أسمى هو كسب رضا الباري عزوجل.
وبهذه النية وبهذا المعنى يرتفع الإنسان إلى درجات عالية من السمو والتكامل، بل هو سيتفوق على عناصر الضعف والعجز في داخله، لذا يقترح علينا الشارع الإسلامي دوماً وأبداً إعلان نية القُربى قبل أداء أي عمل حتى وإن كان ذلك العمل ببساطة الدخول إلى الدار أو فتح الباب فإنه بإمكانك أن تقول (بسم الله الرحمن الرحيم) أو تقول (يا الله).
وهذه الكلمات العظيمة قد لاتكون ذات صلة بالعمل الذي تؤديه ولكنها بلاشك هي ذات تأثير على نفسك وروحك، وهي بلاريب سترفعك إلى أماكن لم تكن تحلم بها من قبل، فأنك تلاحظ أن الناس مختلفون في أداء ما كلفهم به الله عزوجل من الواجبات والمستحبات، وربما ساعدت هذه الكلمات الشريفة المرء لأن يقوم بأفضل الأعمال وأكبرها من دون شدة أو عسر.
فالنية الحميدة والكلمات العظيمة ترفع الإنسان مثلما تنزله الكلمات القبيحة إلى مرتبة واطئة، فإذا كنت من الأشخاص الذين لاتسري على ألسنتهم الكلمات القبيحة مثل كلمات السب والشتم، فإذا قدحت منك مثل هذه الألفاظ في يوم من الأيام، ستشعر عندها بالصغر بل والاحتقار، وعلى العكس من ذلك عندما تردد كلمات الله الحسنى على لسانك، سترتفع وترتفع إلى الدرجة التي لم تحسب لها أي حساب.
من هنا فأن الانسان قادر على تحويل العمل المادي الذي يقوم به كأعمال الخبازة والزراعة والنجارة والحدادة وغيرها إلى أعمال ذات قيمة ووزن، عندما يربطها بالمفاهيم والقيم المعنوية، فالخباز يقول أنا لاأعمل من أجل سد حاجتي من المال فقط، بل أنا أعمل أيضاً في خدمة الناس وتوفير لقمة الطعام لهم، وأحقق رضا الله من خلال ذلك، والمزارع يقول: أنا أزرع القمح والشعير ليس لكي لا أموت جوعاً بل من أجل كسب رضا الله الذي دعاني لأن أنخرط في أعمال الحلال، وبشكل عام لا ضير أن يعقد الإنسان في قلبه نية القربى لله في كل حركاته وسكناته؟
وهذه الأعمال هي في الواقع ليست عديمة الفائدة والجدوى فكل عمل حلال هو عمل شريف ومقدس لأنه يرتبط بحاجات الناس، وأن تلبية ذلك يأتي منسجماً مع الأمور التي حث عليها الإسلام العزيز، فكل إنسان يحتاج إلى الآخر الذي يؤدي دوراً مختلفاً في الحياة، فالمرء بحاجة إلى الخباز لكي يشتري منه أقراص الخبز وهو بحاجة إلى الفلاح الذي يزرع الخضار والرز والقمح والشعير، والخباز هو الآخر بحاجة إلى الفلاح والفلاح بحاجة إلى التاجر الذي يستورد المواد الكيمياوية والسموم والبذور والتاجر بحاجة إلى رجل الحكومة حتى يسهل عليه أمر التنقل عبر البلدان، ورجل الحكومة بحاجة إلى الطبيب كي يعالجه من مرضه وهكذا... ما من إنسان إلا ويكون بحاجة إلى الإنسان الآخر.
فالاستغناء عن الآخرين هو أمر يستحيل تحقيقه، وربما إستطاع الناس تغيير نمط حياتهم واسلوبهم في التعامل والمعاشرة وغير ذلك، إلا إنهم سيبقون عاجزين على أن يستغني أحدهم عن الآخر، لأن كل واحد منهم يؤدي دوراً يعجز الآخرون عن القيام به.
وفي معظم الأحيان يلجأ الأفراد إلى الإستعانة بالآخرين من أجل قضاء حوائجهم مع ان مايطلبونه لايدخل في صميم مسؤولية وواجبات هؤلاء الأفراد من الناحية الوظيفية، كالجار الذي يساهم في نقل جاره المريض إلى المستشفى، فلم تكن وظيفة هذا الرجل هو القيام بهذا العمل لكنه قام بها تطوعاً من أجل تنفيذ الواجب الديني والإنساني الذي يحثه على القيام بمثل هذه الأعمال.
بشكل عام فأن الناس في مثل هذه الأوضاع يكونون في حالة خشية، من عدم تلبية طلباتهم فيشعرون نتيجة ذلك بالذل وبالعار، وهي هواجس طبيعية ومشروعة ولاسبيل للخلاص منها، غير أن الإنسان بمقدوره أن يتعرف على الشخص المعطاء والكريم والمعين من خلال ما ورد من أحاديث وروايات شريفة وهي التي تشرح مواصفات هذا الإنسان والأمور التي يتميز بها وينبغي مراجعة تلك الأحاديث وهي كثيرة.
وبحسب ما جاء في الروايات والأحاديث الشريفة، فكأنه لامناص من الاحتياج إلى الناس، فقد جاء في احدى الروايات ان أحد الأئمة عليهم السلام وجد رجلاً وهو يدعو، إلهي لاتحوجني إلى خلقك، فصحح له الأمام الدعاء وطلب منه أن يقول: (إلهي لاتحوجني إلى شرار خلقك) وهو ما يؤكد عجز الفرد في الاكتفاء بما يحتاجه على قدراته الذاتية ومن دون أن يكون محتاجاً إلى مساعدة الآخرين.
غير أن هذا الإنسان يستطيع أن يحسن ظروفه، وأن يخرج من دوامة العجز والنقص ويلجأ إلى كهف حصين، حيث لاملجأ إلا إليه فمنه يستمد المرء عناصر القوة ، ويحمي نفسه من دواهي الأيام والسنين، فخير من يلتجئ إليه الإنسان في مثل هذه الظروف هو صاحب القدرة اللامتناهية، وصاحب العطاء الكبير، وصاحب المنن السابغة، الذي يعطي على العمل القليل، والذي تشمل رحمته يسع عطاؤه الفاجر والمؤمن.
من الحكمة أن يلجأ المرء في حاجته إلى صاحب العطاء الأكبر، ولايتذلل لبني البشر، فأن الله سبحانه وتعالى خير معين وخير كفيل، ونحن نقرأ كل يوم في صلاتنا (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينٍُ) وهذا القول الذي نكرره كل يوم وعند كل صلاة يجب أن يصدق في أعمالنا وفي مسيرتنا الحياتية، بأن نتوجه إليه سبحانه بالطلب والدعاء وأن يوفقنا إلى سبيل الخير لقضاء حاجاتنا.
فخير للإنسان أن يستعين على أموره كلها بقوة الجبار، غير أنه لايجوز أن يدعي الاستعانة وهو ماكث على الذنب، ومصر على الموبقات، فأن هذه الذنوب تقطع الرجاء وتمنع الدعاء وإذا رأى العبد أنه يدعو الله ويستعين به على أموره كلها وهو غير منقاد إليه فليعرف أن هناك حاجزاً يمنع الدعاء من أن يصل إلى السماء وهذا الحاجز هو الذنب، ولـمّا نقرأ في الآيات التي ورد فيها ذكر الإستعانة بالله، نجد أنه يلحقها أو يسبقها مفهوماً العبادة والصبر فنقرأ في القرآن الكريم:
1-[إِيَّاكَ نَعْبُدُ وإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ] (5) الفاتحة، 2-[وَاسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ ](45) البقرة 3-[اسْتَعِينُواْ بِالصَّبْرِ وَالصَّلاَةِ إِنَّ اللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ](153) البقرة، 4-[قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللّهِ وَاصْبِرُواْ](128) الأعراف، 5-[فَصَبْرٌ جَمِيلٌ وَاللّهُ الْمُسْتَعَانُ عَلَى مَا تَصِفُونَ](18) يوسف.
فكما توضح الآيات الآنفة الذكر أن الفلاح والنجاح وتحقيق الأماني والآمال يأتي بعد الصبر، فلا يظن المرء أنه سيحقق الفلاح والآمال الكبيرة في نفس اللحظة التي يرفع يده بالدعاء بل يجب أن يروض نفسه على الصبر وتحمل جزء يسير من المحنة التي يمر فيها حتى يحين الوقت المناسب لرفع المحنة عن كاهله.






للكاتب يونس الموسوي

بدريه احمــد
08-Jun-2007, 01:47
بسم الله
اعجبني موضوعك سليل
لا اعتقد ان الانسان قد يقدر على مواصلة العيش بدون اي اتصال انساني
لانه كائن اجتماعي بالدرجة الاولى ..
ايضا كما نبه الشرع الحكيم الى ذلك وباهمية المشاركة الانسانية
في المجتمع من خلال العمل والعلم مثلاً فهو نوع من التواصل ولايتم الا به
حيث قال النبي عليه السلام : ( فضل العالم على العابد كفضلي على أدناكم )
رواه الترمذي
وما نعرفه جميعاً ان العالم لابد له من الاختلاط بالناس لطلب العلم وتلقيه
اما العابد فهو منقطع نوعاً ما .
يعطيك العافية سليل

محمد بن عمر فلاته
09-Jun-2007, 01:45
نقــــل جميــــل


ننتـظـــــــر المزيـــــــد يا سليـــــــل


الله يـثـيـبـــــــك

سليل
09-Jun-2007, 04:54
بدرية احمد
الفلاته
الله يجزاكم الف خيــــــــــــــــــــــر