المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كائن اللغة



سليل
06-Jun-2007, 05:08
كائن اللغة




منذ البدء كانت اللغة كأداة هي الوسيلة الوحيدة للاتصال بالآخر والحوار معه، لكنها بقيت مكمن اختلافات كبيرة، وربما قادت الى الصراعات في احيان كثيرة، وبدل ان تقرب من فهم الانسان لاخيه الانسان، كما هي رسالتها الاساسية المقدسة؛ اوجدت الفراغات ما بينهما بمديات شاسعة لاسباب ليست بالطبع في ذات اللغة، وانما في طريقة توظيف المغازي من ورائها لاستحالة وضع نظام موحد لدلالات الحروف والكلمات بردم الفواصل والفوارق في عملية التلقي من اجل الاتفاق، لان الجميع ينطلق في فهمه بالضرورة من ذاتيته المتفردة واختلاف المواريث والبيئة التي ترعرع في كنفها، وصبغت شخصيته بطابعها .. بل لعلّ اللغة باتت اساس كل اختلاف، لكونها حمالة عدة وجوه، وربما امكن تأويل احدى محمولاتها ما يكمن في النقيضين معاً عن طريق التلاعب بالتعبير والمفاهيم للوصول الى غايات معدّة سلفاً.
اذاً فإن توجيه الخطاب بصيغة تخدم الاهواء وليس الحقيقة وارد جداً بالتلبيس والتدليس دون ان يستطبع المتلقي العادي إدراك مافي تلك الرسالة من توجيه مغرض وما تحمله من خطورة على صياغة مفاهيمه وتصوراته ... بل وشخصيته في المستقبل دون ارادته لانها (كلمة حقٍ يراد بها باطل) وربما دفعته الى تبني مثل تلك الرؤى فليس المشكلة ان تنطلي علينا الخديعة لكن الكارثة بالحقيقة ان نكون اداة ترويجها.
اذ انها تعمل على نخر كيان المجتمع وتجويفه من ثوابته الراسخة ومثله العليا، وقتل المنعة في صيرورته المعنوية، كي يظل ناعقا مع كل ناعق او اشاعة روح الميوعة في اوصاله ليسهل سوقه نحو الهاوية!.
ان اللغة شأنها شأن المقتنيات الاخرى فإنها سلاح ذو حدين يمكن إستغلالها من اجل البناء كما في الهدم، وهي كالكائنات الحيّة تنمو وتزدهر وتضمحل وتنكمش حسب الظروف، فتقيم كيان الامم وهي من اكبر النعم من اجل الاتصال الانساني والتلاقح المعرفي و الاغناء الثقافي للشعوب والافراد في عمق كينونتهم الانسانية، وهي كذلك تتحول من نعمة الى نقمة إن أسيء استخدامها كما نشهد في الكثير من وسائل الاعلام الحديثة سمعية ومرئية ومكتوبة والخطيرة بذات الوقت لعدم امكانية السيطرة على تأثيرها الكبير من خلال الدخول الى اصغر خلية في المجتمع وهي الاسرة دون شروط او قيود، والادهى تحصنها تحت ستار حرية الرأي والتفكير المكفولة للجميع من قبل القانون، وان اية مساءلة او انتقاد ممكن ادخاله ضمن محظور (الحجر على حرية الرأي والتعبير)!
فكم من كلمة طيبة احيت الناس وكم من كلمة خبيثة ادت الى اشعال الفتن أو ساقت الانسان الى التهلكة؟
والسؤال هنا: كم من كلمات الحق يا ترى يمكن فرزها في هذا الخضم الهائل من الكلمات المغرضة الداعية الى الباطل في وسائل الاعلام الحديثة ومن ضمنها الفضائيات المأجورة او الضالة او المنحرفة؟
إذاً فكم علينا العمل بوعي مخلص من اجل تحصين انساننا المسلم قبل كل شيء بالتحصيل الديني والمعرفي والثقافي لمواجهة مثل هكذا هجمة شرسة تستهدف أول ما تستهدف فيه؛ معتقده وافكاره والمواريث الاصيلة في كيانه.

منقـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـول

محمد بن عمر فلاته
07-Jun-2007, 06:16
نقـــل رائــــــع

الله يوفِقــــك وننـتظـــر منــكِ المزيـــد

سليل
08-Jun-2007, 07:49
الفلاتة شكراً لمرورك وان شاء الله تري المزيد

بدريه احمــد
08-Jun-2007, 01:50
اللغة سلاح ذو حدين قد تكون معول بناء او هدم
يعطيك العافية سليل

سليل
08-Jun-2007, 07:37
شكراً لمرورك بدريه