المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الاسره في حلقات ( الاولى ) واجبات الاب تجاه ا&



دينا
01-Jun-2007, 07:38
http://www.arabvolunteering.org/filesUp/6.gif


الاسرة ( هي الاداةالرئيسية التي تنقل للفرد كافة المعارف والمهارات والاتجاهات التي تسود المجتمع بعد ان تترجمها الى اساليب عملية لتنشئة التنشأة الاجتماعية )

وتتكون الاسرة من :
الزوج

الزوجة

الابناء

لكل فرد من الاسرة حقوق ----وهذه ماشاء الله كل واحد عارفها ويضارب ويحارب عشان حقوقه.

وعلية الكثير من المهام والوظائف (الواجبات ) يتوجب عليه القيام بها ويكون مسؤولا عن تقصيره في ادائها.

وسنحاول ان شاء الله التعريف بواجبات كلا من :

الاب لابناؤة

الام لابناءها

الابناء لوالديهم

الزوج لزوجته

الزوجه لزوجها

وسيتم التناول على شكل حلقات ---عشان لايصير الموضوع طويل ومااحد يقراه.

في الحلقه الاولى سنتكلم عن واجبات الاب تجاه ابناؤه .وكانت هذه البدايه لانه من المعروف دائما ان نتكلم عن حقوق الوالدين وهي طبعا

عظيمة .ولكن القليل الذين يهتمون بحقوق الابناء .

وانا ارى ان لها اهمية عظيمة ....فبر الابناء لايكون الااذا قام الوالدين اساسا بواجباتهم واعانوا

ابناءهم على برهم

دينا
01-Jun-2007, 08:10
الحلقة الاولى

الاب :هو القائم على ادارة الاسرة وعليه واجبات تجاه زوجته وابناؤه

ولكن من الملاحظ ان الاب يهتم بتأمين المسكن وتوفير المأكل والمشرب وكل ما يتعلق بمسؤولية النفقه

واكيد ذلك مهم جدا والا كان عند الله مسؤولا فيما قصر وفرط.

وقد قرر الاسلام التكافل بين افراد الاسرة وهذا التكافل حقوق وواجبات تنتهي بوجود الاطمئنان في

الحياة والشعو بالاستقرار والامن

فالاب ليس مسؤولا عن الحياة الاقتصادية وتوفيرها لابنائه فحسب كما هو حاصل الان عند اغلبية

الرجال

فاذا طُلب من الاب المشاركة في الحياة اليومية لزوجته وابناؤه تجده يصرخ بانه (تعبان وشقيان الليل

والنهار عشان يوفر لهم المستوى اللي عايشين فيه)

طيب هذا مهم مااختلفنا لكن انت ايها الاب مسؤول ايضا عن تربيتهم وتهذيبهم وتوجيههم الوجهه

الصالحه .

والله للاسف اصبح الاب الان لايعرف عن ابناؤه

شيء .......احاسيسهم......افكارهم .......ميولهم .......توجهاتهم في الحياه .....اصدقائهم.

بل الادهى من ذلك انه لايعرف احيانا في أي سنه دراسيه هم

ان تقصير الاب في هذا الجانب من المسؤولية لايرتضية الدين لما له من اثار جانبيه سلبيه على

المحيط العائلي من تفكك للروابط الاسرية وانعدام الثقة .وانعطاف واضح في مسار المبادىء التي

يطالب بها ولكن لايطبقها


قوله تعالى ( وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا)

ففي الايه (ربياني) تعني ان التربية شراكةبين الام والاب وليست مسؤولية احدهما مفرده


فالان اصبح هناك تقسيم

الام التربية

الاب النفقه

الواجبات الاساسية على الاب تجاه ابناؤه

1- اختيار الزوجه الصالحه التي ستكون اما صالحه

2- اختيار الاسم الحسن لهم

3- العقيقه في اليوم السابع

4- المشاركة الفعلية في التربية والرعاية .والمعاملة بالحب والحنان والرحمة لينشأوا نشأة نفسية صحيحه

5- النفقة - وهنا عدم التفرقة بين الذكور والاناث

ارجو ان لايغضب الرجال علي. ففي الحلقة القادمة واجبات الام تجاه ابنائها

سليل
02-Jun-2007, 06:27
دينا الله يعطيكي الف عافيه من جد موضوع مهم للخدمه الاجتماعيه

وحاصل كثير في الزمن هذا واصبح التفكك او اهميه الاسره تقل

احتارت اناملي في كتابة مايستحق مجهودك ولم اجد سوى ان اقول جزاك الله خيرا ....

دينا
02-Jun-2007, 06:34
تسلميلي سليل

دايما رافعه روحي المعنويه

شكرا على تفاعلك عزيزتي

miss-sara
02-Jun-2007, 04:19
يعطيك العافيه دينا
وتعليق على الدور الأول صحيح الأب اقتصر دورة فقط على المعيشه وحتى التربيه لا علاقه له بها وان كانت التربيه بيد خدم البيت
وبعد ما يحصل لطفل شي الا سمح الله يلوم الام ولا يسأل اين كان عندما كان ابنه بين يدية..
تسلمين دينا
وبانتظار باقي الحلقات

دينا
02-Jun-2007, 06:59
miss-sara تسلمي على المرور والمشاركة في الرأي

واكيد احتاج اراء وتفاعل وممكن استشهاد بحكايه من هنا او هناك

والحلقات الباقية قادمة باذن الله

اليزيدي (الرياض)
03-Jun-2007, 03:19
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
فكره ممتازه للتحدث عن الاسرة بكل جوانبها ولكن نحتاج الى تعمق اكبر في الحقوق والوجبات ودور كل فرد من افراد الأسرة على حده.
يعطيك العافيه دينا .
ننتظر المزيد.

دينا
03-Jun-2007, 06:59
اخي اليزيدي ..لقد احببت هنا ان اضع اصبعي على نقاط الضعف في الادوار المناطه لكل فرد في الاسرة.

ولكن اذا لديك منظور معين ارجو ان توضحه للتحسين .

اشكر لك مرورك ورؤيتك

بدريه احمــد
05-Jun-2007, 12:04
بسم الله
جداً رائع اختيارك دينا ..
احببت ان استشهد لو سمحتي لي باضافة بخير قدوة لنا
في رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام .. فبالاضافة
الى دوره الدعوي وتحمل اذى رسالته والقيام بدوره الابوي
الرائع والمتمثل في حرصه على تلقين ابنته فاطمه وزوجته
عائشة رضي الله عنهما سبل تعليم النساء امور دينهن
بالاضافة الى ذلك لم يمنعه .. تعبه ولا وقته الضيق
من المشاركة بالاعباء المنزلية فكان يحلب الشاة
ويخيط .. اي ان للرجل في الاسلام اقتداء بنبينا الكريم
دور مساهم في مشاركة امراته الاعباء المنزليه ..
اما اليوم ..
يتافف البعض من تربية ابناءه.. فما بالك لو طلب منهم
ببعض المساعدة ؟ :)

دينا
05-Jun-2007, 06:54
أخت بدرية شكرا على مشاركتك القيمة . وسوف اتطرق باذن الله لواجبات الزوج بالنسبة لزوجته.

واكيد اضافتك مهمة

بارك الله فيك

دينا
10-Jun-2007, 04:15
اطفالنا والغذاء الروحي





بقلم ـ الدكتور خليل فاضل استشاري الطب النفسي ـ إنجلترا

ننسى في زحمة الحياة أننا يجب وبالضرورة أن نسقي أولادنا فلذات أكبادنا حباً وحناناً واهتماماً، والأمر مهم ، لا لشيء إلا لأن العطاء الوجداني هام للطفل، بالضبط مثل الأكل والشراب إن لم يكن أكثر، ففي ظروف الحياة المعقدة والمتشابكة ،نجد أولادنا مشتتين يخيم عليهم شبح الإهمال العاطفي والجوع النفسي والظمأ الوجداني الذي قد ينعكس على سلوكياتهم وعلى نمو شخصياتهم فيما بعد، وإذا دققنا النظر لوجدنا أن كثير منا يرفض طفله وينبذه ويعامله كشيء دون أي حقوق أو مطالب، وأيضاً نجد أننا بدافع الحب نعزل طفلنا ونمنعه من التواصل مع الأطفال الآخرين بدعوى الحرص عليه، كذلك فنحن نخوّف طفلنا، نفزعه ونرعبه فنولد عنده إحساساً قاسياً بعدم الأمان، والأخطر من كل ذلك أن بعضنا ـ أحيانا ـ يتجاهل الطفل بحرمانه من كل المثيرات الاجتماعية الشيقة اللازمة لنموه الإنساني. أما آخر هذه الأخطاء التي قد نقع فيها فهي إفساد الطفل بمعنى تقديمه إلى أوساط غير سوية من الممكن أن تقوده بسهولة إلى الانحراف.

إذا فهمنا كل الأمور السالفة الذكر ووعيناها وعملنا على تلافيها لاستطعنا تجنيب أطفالنا ويلات شرور كثيرة تظهر في صورة العدوانية والعنف وعدم القدرة على التأقلم مما يؤدي إلى أمراض كثيرة أخطرها الإدمان، ما لا يعرفه كثير من الآباء والأمهات عن الإهمال العاطفي، وأهمية الغذاء الروحي هو حصيلة البحوث الأخيرة ألا وهو الآثار الجسدية الحيوية والتي تنعكس على الطفل المحروم عاطفياً، فهذا الطفل لا يملك القدرة على النمو الجسدي دون أي سبب عضوي مما حدا بالبعض من العلماء إلى تسمية هؤلاء الأطفال بالأقزام نفسياً أو الأقزام المحرومين. هذا الحرمان العاطفي لا يأتي فقط من العوامل السالفة الذكر لكنه يتكون نتيجة مشاهدة الصراع بين الأب والأم ومعايشته والإحساس به ويتكون أيضاً نتيجة انحسار الحب والحنان والدفء الأسري بسبب عدم الترابط.

إن الطفل عجينه تتشكل حسبما تشكلها البيئة المحيطة فعلينا أن نتعلم ألا نرفضها وألا نرعبها ولا نحرمها، ألا نفسدها وألا نضغطها فلا تكبر ولا تنضج. علينا أن نجتمع لنأكل سوياً ونخرج سوياً، أن نتحاب وأن نختلف في الرأي لا في المبدأ فهذا هو أساس الأسرة الصحية والبذرة التي تغذينا كلنا أطفالاً وكباراً بالغذاء الروحي.


لمن يحب قراءة المزيد

http://www.arabvolunteering.org/corner/showthread.php?t=3695

سليل
10-Jun-2007, 12:01
إن الطفل عجينه تتشكل حسبما تشكلها البيئة المحيطة فعلينا أن نتعلم ألا نرفضها وألا نرعبها ولا نحرمها، ألا نفسدها وألا نضغطها فلا تكبر ولا تنضج. علينا أن نجتمع لنأكل سوياً ونخرج سوياً، أن نتحاب وأن نختلف في الرأي لا في المبدأ فهذا هو أساس الأسرة الصحية والبذرة التي تغذينا كلنا أطفالاً وكباراً بالغذاء الروحي.



شكراً لمجهودك دينا ...والله يعطيك الف عافيه

أنجـي
10-Jun-2007, 08:23
تستحقين جائزة على هذا الموضوع دينا...
فعلاً رائع... ومهم...

الله يعطيك العافية...

دينا
10-Jun-2007, 08:29
شكرا جزيلا اختي المتفانية .وهذا اقل مايمكننا ان نفعله من اجل الاسرة وكل ما اتمناه ان يصل صوتنا ويغير ولو اقل القليل من السلبيات
ارجو من الجميع الدعاء ان يوفقنا الله لما يحبه ويرضاه
واكيد احتاج دعمكم بالاراء
واذا ليكم قصص تدعم الموضوع لاتبخلوا علينا
لك مني كل تحية وتقدير