المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لست وحدي... رغم أني توحدي!!



أنجـي
31-May-2007, 04:59
بسم الله الرحمن الرحيم

... لست وحدي... رغم أني توحدي... فهذه أمي أراها أمامي تنظر إلي بنظرات حنونة وقلب مليء بالمحبة...
... وهذا أبي يفخر بتواجدي إلى جانبه... وهنالك إخوتي يخافونني ويغارون مني لما أتحصل عليه من اهتمام والدي...
... ولكنني أعلم يقيناً أنهم يحبونني ويتمنون اللعب معي... وهنا جدي وجدتي يجودون علي بالتدليل والمحبة...
... أما معلمتي أراها تنتظرني بلهفة كل يوم وأنا قادم إلى المدرسة... تستقبلني بحرارة... تضمني... تقبلني... تأخذ بيدي...
... أراها تعلمني الكثير وتتعب من أجلي... يملؤها اليأس أحياناً لما تلقاه من صدود مني...
... تمتليء عيناها بالدموع عندما تحاول جاهدة أن تأخذ مني استجابة بسيطة... ولكنني لا أبالي بها...
... تحاول لفت انتباهي بمثيرات كثيرة... تنتظر مني أن أنظر إليها... وفي معظم الأحيان أظهر وكأنها لا تعجبني...
... تتمنى أن تلتقي عيناي بعينيها لتشعر بأني أراها... ولكن قلما يحدث ذلك...
... تنادي اسمي كثيراً وتنتظر مني أن ألتفت إليها إجابة على ندائها... ولكنني أحياناً أجد صعوبة في ذلك...
... تسائل نفسها دائماً... هل يعلم بوجودي؟... هل يحبني؟... هل يفهم ما أقوله له؟... هل يتعلم مني؟...
... ولكنها لا تستطيع إيجاد الإجابة مني ولا من تصرفاتي!!...
... تلقَ الكثير معلمتي في سبيلي... ليتني أستطيع أن أشكرها على ما تقدمه لي... وليتني أقدر على التعبير عن محبتي لها...
... تعايش معلمتي كل يوم الكثير الكثير من الإحباط... وتواجه مقداراً هائلاً من المصاعب التي لا تفهمها إلا معلمة مثلها...
... ولكن ما أعلمه يقيناً هو أنها لن تتركني أبداً وحدي... فهي تبدد توحدي... وإن لم يكن ذلك ظاهراً علي ...
... فهي تبدد توحد قلبي... لأن قلبها قد توحَّد مع قلبي...
... ليتها تسمع هذه الأفكار وتعلم ما يجول بخاطري... لئلا تشعر بالإحباط أو الأسى على حالي...
... فبوجودها في حياتي أظل مطمئناً بأنني سأجد دائماً من يبحث عن طرق لفهمي... والتواصل معي...

... بصفتي معلمة أطفال توحد... أتمنى أن يكون ذلك فعلاً ما يجول بخاطر تلامذتي... فبذلك يظل لعملي معنى دائماً وأبداً...
... أبحث فيهم عن إشارة ولو بسيطة على حبهم لي... وتعلمهم مني ... وأحياناً يكون ذلك صعباً...
... ولكن لا يعلم أحد مدى روعة الإحساس حينما أسمع وأخيراً أحدهم يناديني باسمي ويطلب مني شيئاً...
... أو يلفت انتباهي لشيء قام به...
... ومدى السعادة التي تغمر قلبي حينما أراه يتواصل مع أصدقائه... أو ينظر إلي... أو الأروع من ذلك...
... أن يركض إلي ويضمني ويبتسم ابتسامة عريضة لأنه رآني...
... حتى وإن كان ظاهراً يظهر وكأنه لا ينظر إلي... ولكنه يراني... ويقبل علي وليس على أي معلمة أخرى...
... إحساس جميل لن أستطيع وصفه أبداً..!!..

بدريه احمــد
31-May-2007, 10:22
قد يعجز التعبير عن الوصف
لكن
من الواضح ان لك تجارب رائعه معهم
بالنسبة لك .. وايضاً لهم
جميل ان تختلط المتعه والرغبة الصادقة في عمل ما
حينها .. لن يهم مقدار صعوبته
امدك الله بكل الخير والتوفيق .

أنجـي
01-Jun-2007, 08:08
شكراً على مرورك أختي العزيزة بدرية...
وفعلاً أنا أؤمن إيمان قوي بأنه يجب أن يحب الشخص مهنته
ويؤمن بها وبقدراته ليستطيع أن يعطي ويعطي دون أن يشعر بصعوبتها...

أحب أن أقرأ دائماً ردودك التي تعطيني دافع أكبر...
جزاك الله خيراً

سليل
08-Jun-2007, 08:46
عجزت اناملي عن التعبير امام هذه الكلمات

فكل ما استطيع قوله سلمت اناملك...

أنجـي
08-Jun-2007, 11:11
الله يسلمك يا حياتي...

وشكراً جزيلاً على مرورك على كلماتي المتواضعة...
وموضوعي البسيط...