المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشركات مطالبة بعدم استغلال (الأزمة) وتخفيض مخصصات المسؤولية الاجتماعية



احمد الشريف
19-May-2010, 08:13
الشركات مطالبة بعدم استغلال (الأزمة) وتخفيض مخصصات المسؤولية الاجتماعية
دعوة الجمعيات الخيرية لترشيد مصروفاتها لمواجهة (شح الإنفاق) الذي أفرزته (الأزمة)

الجزيرة - الرياض
دعا مختصون الجمعيات والمؤسسات الخيرية إلى ترشيد مصروفاتها في ظل تراجع دعم الشركات ورجال الأعمال لها جراء الأزمة المالية التي انعكست بقوة على الميزانية المخصصة لدعم الأعمال الخيرية وبرامج مسؤولية المجتمع. وأكدوا أن إتباع سياسة لترشيد المصروفات سيعزز مسيرة عمل تلك الجمعيات مما يعني سيرها قدما في تحقيق برامجها ورسالتها رغم انخفاض إيراداتها. وشددوا علي أهمية تفعيل ثقافة الأوقاف كخيار مميز يفي عن الحاجة إلى دعم الشركات والمؤسسات التجارية والخيرين. وقال رئيس لجنة الموارد المالية بجمعية الأطفال المعاقين إن أزمة الجمعيات الخيرية لم تكن فقط بسبب الشح المالي الذي أفرزته الأزمة المالية ولكن توسع الجمعيات الخيرية وانتشارها بشكل كبير خلال الفترات الأخيرة جعل هذه الجمعيات تتقاسم عطاء رجال الأعمال والشركات وما يخصص لبرامج خدمة المجتمع عبر هذه الجمعيات.

ورأى الأستاذ بندر الصالح أن الأزمة المالية عندما حلت كانت مؤثر إضافي ولد شُحا في ميزانيات الجمعيات مؤكدا في ذات الوقت أن الجمعيات قادرة علي الاستمرار إذا أعادت النظر في خفض منصرفاتها من خلال وضع إستراتيجية لترشيد مواردها المالية وقال الصالح: - مثلا - جمعية المعوقين تعتبر من أكثر الجمعية إنفاقا نظرا للتكاليف الضخمة التي يتطلبها الطفل المعاق من رعاية وتأهيل وتعليم وتطبيب وتكلفة الطفل الواحد تصل إلي 50 ألف ريال في السنة وأبان أن الجمعية تتوسع بشكل مستمر والآن لديها 8 فروع وما لا يقل عن 600 ألف موظف وهي عبارة عن مستشفى. وأكد الصالح على أن جمعية الأطفال المعاقين قد تختلف عن الكثير من الجمعيات نظرا للعمل المؤسسي الذي رسخ له صاحب السمو الملكي الأمير سلطان بن سلمان رئيس الجمعية منذ نحو عشرين عاما وذلك من خلال اعتماد الجمعية بشكل كبير على الأوقاف مبينا أن سموه لم يكن يقبل بأنصاف الحلول من اجل استمرار مسيرة الجمعية وقال الصالح إن سموه ظل يطالب ويتحدث باستمرار عن أهمية الترشيد. من جانبه قال عماش دفين السبيعي عضو لجنة شباب الأعمال والمهتم ببرامج المسؤولية الاجتماعية أن الجمعيات والمؤسسات الخيرية وفي ظل تراجع الدعم المقدم لها خيارها الراهن ترشيد الإنفاق لتستمر في أداء رسالتها وتحقيق أهدافها بدلا من أن تستمر بنفس وتيرة الإنفاق ثم تتوقف بمبرر انعدام الموارد وأوضح يجب أن ترشد أولا لتستمر ثم تفكر في إنشاء الأوقاف

وأضاف دفين: يجب على الجمعيات أن تأقلم نفسها على الأوضاع الراهنة ويمكنها الاستفادة من تجربة «الأزمة» مبينا أن الاعتماد علي الأوقاف سيجعلها تستقر بشكل كبير كون الأوقاف تمثل إيرادات ثابتة الأمر الذي يجعل الجمعيات تتحكم تماما في إنفاقها من خلال إلمامها بحجم إيراداتها وإذا أتتها منح أو أموال إضافية من الشركات سيكون ذلك معززا لموقف الجمعية المالي.

وقال دفين إن الكثير من الشركات المحلية استغلت الحديث عن تأثير الأزمة العالمية في الإنفاق علي برامج المسؤولية الاجتماعية وقامت بتخفيض الميزانيات المخصصة لهذا البند مشيرا إلى أن المسؤولين والاقتصاديين اجمعوا على أن تعرض سوقنا السعودي بشكل محدود للازمة مما يعني أن الشركات لم تتأثر بالشكل الذي يجعلها تخفض ميزانياتها الموجهة لبرامج المسؤولية الاجتماعية.