المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : السيارات العاملة 00 قصة حلووووه



أم اللولو
07-May-2010, 05:01
السيارات العاملة (http://forum.al-wlid.com/t100811.html)


في يوم من الأيام شعرت سيارة الإطفاء بالملل بسبب عملها الذي لا يتغير، تبقى واقفة في مركز الإطفاء حتى يشتعل حريق فتذهب لإطفائه ثم تعود..
:MH002: :MH002: :MH002:
وشعر باص المدرسة بملل بسبب عمله الذي يتكرر كل يوم على نفس الطريق، يجمع الأطفال من منازلهم في الصباح ثم يوزعهم مرة أخرى في المساء..

:MH77: :MH77: :MH77: :MH77:

وشعرت سيارة الإسعاف بالملل فهي تحمل المرضى من منازلهم إلى المستشفى ثم تعود وتقف في نفس المكان كل يوم..
وشعرت مكنسة الشوارع بالملل فهي تنظف الشوارع كل يوم من الغبار ثم تتوقف في مقر البلدية إلى صباح الغد..

:TR (360): :TR (360): :TR (360): :TR (360): :TR (360):

خرج كل منهم من مقر عمله، وذهب يتسكع وفجأة تقابلوا في منتصف الطريق..
قالت سيارة الإطفاء للباص: ما رأيك أن تعمل بدلا مني في إطفاء الحرائق بينما أتولى أنا توصيل الأطفال إلى مدارسهم؟
وافق باص المدرسة مباشرة، وأعطى سيارة الإطفاء خريطة لمنازل الأطفال حتى يوصلهم للمدرسة في صباح الغد، بينما توقف الباص في مركز الدفاع المدني في انتظار أي طارئ.

:TR (146): :TR (146): :TR (146): :TR (146):


واتفقت سيارة الإسعاف مع مكنسة الشوارع على أن تعمل كل واحدة مكان الأخرى، فبدأت سيارة الإسعاف بتنظيف الشوارع بينما بقيت المكنسة في مركز الهلال الأحمر انتظارا لأي اتصال..

في صباح اليوم التالي شب حريق في أحد المنازل، فملأ الباص مساحته كلها بالماء انطلق الباص لإطفاء الحريق، ولكن حين وصل لم يجد معه إلا القليل، كما لم يجد معه خرطوما لرش الماء لإطفاء الحريق. غضب أصحاب المنزل وجيرانهم من الباص وقالوا له: إذا لم يكن لديك خرطوم للماء فلماذا تعمل في إطفاء الحرائق؟




وأما سيارة الدفاع المدني فقد خرجت تسير على الخريطة التي أعطاها إياها باص المدرسة، وكلما وصلت إلى بيت طفل من الأطفال رفض أهله أن يسمحوا له بالركوب فوق خزان الماء حتى لا يقع، واجتمع الأطفال وقالوا له: أين تريد أن نركب؟ نحن نريد كراسي لنجلس عليها لا صهريج مياه، ولم يركب مع سيارة الإطفاء أحد.

سيارة الإسعاف لم تستطع أن تنظف الشوارع لأنها لا تملك مكانس متحركة، فبقيت الشوارع متسخة، ومكنسة الشوارع لا يوجد بها سرير ولا أجهزة طبية، ولا صوت إنذار، وتسير ببطء ولذلك لم يركب أحد من المرضى فيها، وقالوا لها: اعملي الشيء الذي صنعت لأجله وتجيدين أفضل لك ودعي الآخرين يقومون بأعمالهم.
وقال آخرون نفس العبارة لسيارة الإسعاف التي لم تستطع أن تنظف الشوارع.


في المساء اجتمع الجميع في ساحة الحي وقرر كل منهم أنه كان مخطئا، وأنه من الغد يريد أن يعود إلى عمله السابق الذي صنع من أجله.
انتهت،،،

:D :D :D :D

منال عبد المنعم سالم
07-May-2010, 11:48
قصه جميل ام اللولو

وفعلا ربنا خلق كل انسان وكل شيء له عمله

وذلك بسبب تكوينه الذي يصلح له

شكرا لك بارك الله فيكي وجزاكي كل الخير

روان..
07-May-2010, 07:09
قصه جميله جدا

الله يجزاك خير