المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : المسؤولية الاجتماعية للشركات ليست صدقة



احمد الشريف
24-Feb-2010, 03:22
تمحور خطاب محمد الشايع في المنتدى الاقتصادي العالمي الذي انعقد في شرم الشيخ الأسبوع الماضي، حول الدور الرئيسي الذي يمكن أن تلعبه المسؤولية الاجتماعية للشركات في مساعدة منطقة الشرق الأوسط على تحقيق مستويات النمو الممكنة فيها.


وجاء حديث الرئيس التنفيذي لمجموعة الشايع التجارية، التي تضم 1400 متجراً، خلال الجلسة التي انعقدت تحت عنوان 'هل تكترث الشركات العربية؟' والتي حضرها عدد كبير من الممثلين الإقليميين.

وشدد الشايع على أن المشكلة لا تكمن في عدم استعداد الشركات المحلية للمشاركة في مشاريع المسؤولية الاجتماعية للشركات بل في نظرتها إلى هذه المشاريع على أنها جهود خيرية تتم لمرة واحدة. وتركزت معظم المساهمات حول إعلان منح الهبات والكثير من حملات الأيام الخيرية.

وقال الشايع: 'ما تزال المسؤولية الاجتماعية للشركات في الشرق الأوسط في مهدها، وترتبط ارتباطاً وثيقاً بتقديم الأموال من خلال التبرعات الخيرية. ولكن هناك الكثير مما يمكننا القيام به بالشراكة مع الحكومات والمنظمات غير الحكومية لمعالجة قضايا أعمق مثل البطالة ونقص التعليم الجيد والحد من أثار الكربون'.


برامج التدريب في مكان العمل




يأتي هذا الكلام صى للمداخلات التي قام بها قادة من جميع أنحاء الشرق الأوسط، من الكلمة الافتتاحية للعاهل الأردني الملك عبد الله والتي حث فيها الرؤساء التنفيذيين على تشجيع الشباب الدخول في سوق العمل من خلال برامج تدريبية نشطة إلى الثناء على مبادرة التعليم المصرية والتي هي عبارة عن برنامج عقد بالشراكة بين القطاعين العام والخاص وترأسه سوزان مبارك.

وفي سياق متصل، بين إعلان سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم إطلاق مبادرة بقيمة 10 مليارات دولار خلال المنتدى الاقتصادي العالمي الذي عقد في شهر ديسمبر الماضي في الأردن، الذي حث على المساعدة في سد الفجوة في التعليم والمعرفة بين الشرق الأوسط والعالم الغربي، دلالة على الأهمية التي يوليها حاكم دبي للمبادرات التي تصب في خير المجتمع العالمي.

وكان مشروع دبي العطاء والذي تم تنظيمه في رمضان الماضي مثالاً آخر على كيفية تشجيع حاكم دبي للشركات المحلية على المشاركة في أعمال خير تركز على المجتمع. وتم تشجيع الشركات في الإمارة على تنظيم حملات تبرع لمؤسسة دبي العطاء، والتي تهدف لتقديم المساعدة وتعليم مليون طفل في البلدان الفقيرة.

واستطرد الشايع بالقول إنه يجب على الشركات الإقليمية أن تزيد من تركيزها على مسؤولياتها الاجتماعية وخصوصاً بعدما أصبح المستهلكون والحكومات أكثر إدراكاً للقضايا البيئية والأخلاقية. منوهاً إلى أن الشركات التي تنخرط في أعمال المسؤولية الاجتماعية لن تخاطر فقط بسمعتها وإنما أيضاً بالتخلي عن فرصة المساهمة في نمو هذه المنطقة أو التوسع بنجاح خارجها.

القدرة التنافسية الدولية
وتلعب التوقعات السائدة في العالم دوراً مهماً في مساعدة الشركات الإقليمية على فهم ضرورة أخذ المسؤولية الاجتماعية للشركات على محمل الجد. ولن تتحمل العلامات التجارية المحلية أن ينظر إليها على أنها تترنح في المؤخرة وخصوصاً مع الانكماش الاقتصادي الذي زاد من المنافسة في السوق العالمية.

وأكد نيفيل إيسدل، الرئيس والرئيس التنفيذي لشركة كوكا كولا على هذه التصريحات، مذكراً الحاضرين بالاحتياجات المتغيرة للعلامات التجارية الدولية، مشيراً إلى حدوث تغير مجتمعي. وقال: 'يجب على الشركات والحكومات أن يكونوا شركاء في تنمية المجتمع إضافة إلى تنمية الأعمال التجارية'.

واتفق جميع المتحدثون في الجلسة على الحاجة لمزيد من التنمية في مجال المسؤولية الاجتماعية للشركات. وشدد فادي غندور، الرئيس التنفيذي لشركة أرامكس، على ضرورة عدم التفكير في المسؤولية الاجتماعية كمؤسسة خيرية ولكن بوصفها أداة مالية. وقال: 'يجب على الشركات الاستثمار في المجتمع. وإن الاستثمار هي الكلمة الأهم هنا وليست المسؤولية الاجتماعية للشركات؛ إنها ليست عملاً خيرياً بل هي استثمار في المجتمع'.

ولكن، هل ستركب الشركات في المنطقة العربة؟ هذه هي ليست المرة الأولى التي يتحدث فيها قادة الأعمال العرب عن هذه المسألة. فقد أشار الشايع إلى أنه حث الشركات العربية أثناء مشاركته في مؤتمر عقد في بكين في سبتمبر الماضي على أخذ مسألة الانخراط في المجتمع المحلي بصورة أكثر جدية.

ولا يبدو أن الأمور تسير إلى الأمام بالسرعة التي يأمل أنصار المسؤولية الاجتماعية للشركات حتى الآن فيها. ولكن من المؤكد أن الشايع ينفذ ما يقول، فقد فتحت مجموعته الباب لبرنامج تدريبي لحوالي 1000 طالب في الكويت، في مبادرة تعد من أهم المبادرات التي أطلقت في الآونة الأخيرة ولقيت ردود فعل طيبة، حيث تقترح الحكومات أو القادة مشاريع يتم بعد ذلك دعمها من قبل القطاع الخاص. وسيتوجب علينا الانتظار لرؤية ما إذا كان هناك مفتاح لتشجيع الشركات الإقليمية على تبني سياسات المسؤولية الاجتماعية الاستباقية.

هايل القنطار
02-Mar-2010, 06:47
مشكور على المتابعة ،
شيء مهم هذا التغيرالحاصل في نظرة المؤسسات التجارية إلى المسؤولية الاجتماعية من إعتبارها واجب أخلاقي فقط ،إلى إعتبارها قضية تنموية أيضا0

بداية جديدة
06-Apr-2010, 06:00
راااااااااائع
جزاك الله خيراااااااااااااا