المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : إلى ابني الطالب المبتعث



احمد الشريف
11-Feb-2010, 06:23
إلى ابني الطالب المبتعث

لايوجد تناقضات لدى الغرب، وأرجو أن

تتعلم منهم ماتستطيع أن تنفع به بلادك

بقلم الإستشاري الدكتور كمال بن محمد الصبحي


أطلعت على ماخطته يد أحد مبتعثي بلادنا للدراسة في الغرب، وذكره لوجود متناقضات لدى الغربيين.

آي بني: وفهمي لما قلت مختلف تماما عن فهمك، ذلك أن هؤلاء الغربيين سيدخلون الإسلام في الأزمنة القادمة عندما ينزل المسيح عيسى بن مريم ويكسر الصليب وينشر الإسلام، وسيفتحون هؤلاء الذين تراهم تركيا بالتهليل والتكبير. وبالتالي فلولا أنه فيهم خير ماكانوا سيكلفون بمثل هذه المهمة الكبيرة في نصرة الإسلام.

قال المستورد القرشي عند عمرو بن العاص: (سمعت رسول الله صلي الله عليه وسلم يقول: (تقوم الساعة والروم أكثر الناس) فقال له عمرو: أبصر ما تقول. قال: أقول ما سمعت من رسول الله صلى الله عليه وسلم.

فقال عمرو: لئن قلت ذلك إن فيهم لخصالاً أربع: إنهم لأحلم الناس عند فتنة، وأسرعهم إفاقة بعد مصيبة، وأوشكهم كرة بعد فرة، وخيرهم لمسكين ويتيم وضعيف، وخامسة حسنة جميلة وأمنعهم من ظلم الملوك). أخرجه الإمام مسلم.



* * *

دعني أناقشك فيما استشكل عليك فهمه، مع العلم أنها وجهة نظرهم غير الإسلامية، وأنا لا أؤمن بها. ولكنني أريدك أن ترى وجهة نظرهم حتى تفهم لماذا يفعلون مايفعلون.

الكثير من الناس يعتقد أنني أقدم نفس الإستشارات في كل مكان، وهذا فهم خاطيء. أحب أن أوضح لك أنني عشت وسطهم وتفهمت بعمق نظامهم الحياتي والسياسي، وقدمت استشارات لحاكم الولاية التي عشت بها من خلال استاذي ورئيس المركز الإستشاري. وما أكتبه هنا هو غيض من فيض، وهو مجرد رد على ماكتبته أنت.

المفارقة الأولى حسب رأيك: قلت (أنهم –كما هو معروف- يتيحون شرب الخمور ويوفرونها في كل مكان، ثم بالمقابل يعاقبون أي شخص يقود سيارته وهو مخمور، وترى سيارات الأمن في ليالي الويكند ليس لها هم إلا مراقبة سلوك السيارات، وهل قائدها يقود بشكل طبيعي أم لا، ثم يفاجئونه بالقبض عليه، وتنفيذ العقوبة القانونية عليه).

بالنسبة لشرب الخمر، فإنه ليس بعد الكفر ذنب. وبالتالي فمحاسبتهم على شرب الخمر ليس لائقا طالما أنهم غير مسلمين.

إن الغربيين يقدسون حرية الإنسان. وبالتالي فهم رأوا – وهذه وجهة نظرهم غير الإسلامية – أن من حق الإنسان أن يشرب الخمر طالما أنهم فصلوا الدين عن الدولة.

ومتى ماخرج مجموعة من الناس لكي تشرب الخمر، فهم يطلبون من كل مجموعة أن يكلفوا شخصا منهم بعدم شرب الخمر في مراقصهم وباراتهم، حتى يستطيع قيادة السيارة ذهابا وايابا، بينما الباقون يمكنهم شرب مايحلو لهم من الخمر.

أما اذا كان الإنسان يخرج لوحده مفردا، فيطلبون منه أن يطلب سيارة أجرة ذهابا وعودة

كما يمكن لقائد السيارة أن يشرب عددا معينا من كؤوس البيرة أو الخمر، ثم لايشرب لفترة معينة حتى تظل نسبة الكحول في دمه دون مايعاقب عليه القانون

لا أجد في كل ماتراه بعاليه تناقضا، بل تخطيطا ونظاما يُعاقب من يخالفه حسب قيمهم ونظامهم (لاحظ أنني لست معهم كمسلم، ولكنني أتفهم نظامهم وقدرتهم على تطبيق النظام على مخالفيه).

المفارقة الثانية حسب رأيك: قلت أن صحافتهم تكتب تقاريرا عن حالات التحرش الجنسي والإغتصاب والحمل بين الطالبات، وبالتالي تدعوهم الى ايقاف الإختلاط في التعليم لحل المشكلة. ثم يقومون بحملات للتوعية حول كيفية استخدام موانع الحمل الخ. ثم قلت: عالم متناقض بشكل .. فاكينهم خليطي ويصيحون من الحمل والتحرش!!

نعود ونقول أنهم يقدسون الحرية الشخصية بسبب معاناتهم من تسلط الكنيسة في العصور الوسطى، وبالتالي فهم يرون أن كل انسان حر في جسده. ويرون حرية الإنجاب خارج مؤسسة الزواج، ويرون حرية الشذوذ الجنسي.

إن قيامهم بتنظيم عملية الإتصال الجنسي هو وسيلة للإستمرار في الحرية الشخصية التي يرونها، ولايمكن لك أن تناقشهم فيها أو تعتقد أنهم متناقضون طالما أنهم ينطلقون من قيم أخلاقية ودينية وحياتيه مختلفة عنا.

نحن لنا قيمنا المختلفة عنهم، ولكن لابد أن نتفهم لماذا يفعلون مايفعلون حتى لانقع في نفس الأخطاء التي تتناقض مع قيمنا. فتدريس الدين لدينا ينبغي أن يكون بطريقة الإقناع وليس التحفيظ حتى يؤمنوا الناس عن اقتناع، وليس لمجرد أنهم وُلدوا مسلمين.

المفارقة الثالثة حسب رأيك: قلت (في المجتمع الأمريكي تجد السلاح متاح في كل مكان وبسهولة، وموضوع الحصول على مسدس في أمريكا أسهل من المساويك عند بيبان الجامع الكبير، ومع ذلك لايكفون في صحافتهم وتقاريرهم من الصياح والعويل من ازدياد الجرائم!! ..

قدامكم يالأمريكان أحد طريقين: إما أنكم تحاصرون انتشار السلاح، أو أنكم تسكتون لاتغثونا في التفجع واللطميات على انتشار الجريمة، تحملوا قراركم!! وإذا ماقدرتوا تواجهون لوبي سلاح فلا أدري كيف ستواجهون مشاكلكم الأخرى!!

وهذه أيضا من الحرية الفردية التي يرونها، فأنت لديك سلاح مسجل باسمك، وبالتالي أنت مسؤول عن استخدامه. لكن من أهم الأسباب التي تدعو المؤيدين لوجود السلاح هو قولهم: اذا منعنا السلاح، فإن السيئين في المجتمع سيملكونه (وبالتالي يفعلون مايحلو لهم به).

If we prevent weapons, then only bad guys will own them

وأنت تعلم أن أمريكا كبيرة جدا، وفي المناطق الريفية والصحراوية والمنعزلة يحتاج الإنسان لسلاح لكي يدافع عن نفسه. وبيعه في المدن هو من باب أنه طالما أنه مسموح في الريف والصحاري والقرى، فلا مانع من وجوده في المدن حتى يتساوى الجميع (المساواة أمام النظام).

وللعلم ، فقد عشت هناك لفترة طويلة، ولم أر أسلحة أكثر مما هي متوفرة في بلادنا.



نصيحة


ابني المبتعث: أتمنى أن تنظر الى الجانب الأكثر ايجابية في الغرب حتى تعود مستفيدا منهم، ومن ذلك:

- انضباطهم في العمل
- قدرتهم على التخطيط وحل المشاكل
- جمال شوارعهم ونظافتها بشكل عام، وخلوها من كثرة الحفريات
- احترامهم للمواعيد
- انتاجيتهم وحماسهم
- الإستماع لصوت المواطن وشكاويه ومن ثم خدمته كما يجب
- وصولهم لنتائج متميزة مقارنة بالآخرين

طبعا قد تجد أستاذ تعيس يدرسك أو أمرا يخالف ماهو مذكور بعاليه، فتقول الغرب تعيس.

لايوجد نظام على مر التاريخ الكل فيه يعمل كما يجب.

ولذلك أوجه عنايتك الى أنني أتكلم عن الأمور بطريقة نسبية، أي مقارنة مع الأمم الأخرى التي لاتزال تقبع خلف الغرب في الركب الحضاري.


أنتم الأمل !!


من يدري يابني .. ؟! قد يأتي يوما تتغير فيه الأحوال، وتعود أمتنا بمثلك وزملاءك الى مقدمة الركب لو أحسنتم التعامل مع ماتتعلمونه في الغرب. الأمل معقود عليكم. وفقكم الله.

الإستشاري الدكتور كمال الصبحي – المدينة المنورة

حمـود
11-Feb-2010, 08:01
شكرا لك على المقالة الجميلة