المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مواطن يتيم يشكو سوء معاملة وزارة الشؤون الاجتماعية له وصفعه على وجهه عند مكتب الوزير



احمد الشريف
04-Jan-2010, 09:48
مواطن من مجهولي الأبوين يشكو سوء معاملة وزارة الشؤون الاجتماعية له وصفعه على وجهه عند مكتب الوزير

الرياض : عناوين
تعرّض مواطن من مجهولي الأبوين لـ (صفعة على وجهه) في مكتب قريب من مكتب وزير الشؤون الاجتماعية, السبت 2/1/2010، وزعم أنه أُخرج من ديوان الوزارة عن طريق رجال الدوريات الأمنية، بعدما أبلغ رجل الأمن المرافق للوزير غرفة العمليات بأن شخصا يحاول اقتحام مكتب الوزير.
(عناوين) اتصلت هاتفيا بالمواطن, ويدعى (م. خ), الذي قال بدوره, إنه تلقى صفعة على وجهه في مكتب مجاور لمكتب الوزير, وأُخرج بطريقة أشعرته كما لو كان "ليس من بني البشر", وأنه كبّل بثلاثة قيود حديدية، عانى على أثرها آلاما استمرت يومين من جراء إحكامها بشدة وسحبه بقوة من قبل أكثر من شخص، مبديا توقعاته بأن ما تعرّض له من غلظة كان مبنيّا على صيغة البلاغ الذي تقدّم به رجل الأمن المرافق للوزير, حين اتصل بغرفة عمليات الشرطة، مشكّكا بأن البلاغ حمل بعض "الكذبات" بإيعاز من الوزير أو أحد العاملين معه.
وقال (م. خ): "إن وجودي في مكتب الوزير كان لطلب دعمه في تعديل توجيهات أصدرها الأسبوع الماضي, حينما تقدمت له طالبا مساعدة الوزارة في تأجير منزل يؤويني وأسرتي ومنحي قيمة الأثاث، ما دعا الوزير إلى أن يأمر بصرف مكافأة شهرية قدرها 750 ريالا لي ومثلها لزوجتي كونها في مثل ظروفي (مجهولة الأبوين)، وقصدته طالبا إعادة النظر في هذا التوجيه الذي لا يقضي حاجتي، وأنا لا أملك مسكنا وهو ما يسبّب لي كثيرا من المشكلات داخل الأسرة، وفي موسم الحج سكنت في حافلة استأجرتها لأعمل عليها".
وذكر (م. خ) أن رجال التحقيق في شرطة الملز أخلوا سبيله بعدما ثبت لهم بشهادة بعض حراس أمن الوزارة المدنيين, أنه لم يحاول اقتحام مكتب الوزير، وأن ما ذكر في البلاغ ليس إلا تصعيدا وهميا يهدف إلى إبعاده عن مكتب الوزير حتى لا يتحدث معه في طلبه حين يخرج من مكتبه.
من جانبه, قال مسؤول رفيع المستوى في وزارة الشؤون الاجتماعية كان شاهدا على الطريقة التي أُخرج بها (م. خ) بعد محاولات منه لنفي الواقعة: "إن (م. خ) مجرد مواطن, وأرجو ألا يتم التركيز على أنه مجهول الأبوين من أجل الإثارة، ومن الطبيعي أن يمنع من الدخول, فهذا وزير وليس موظفا عاديا، لا سيما أنه كان يطلب ما ليس حقا له، وإخراجه عن طريق رجال الشرطة لم يحضره أحد على الإطلاق، وما تعرّض له إنما هو شأن يخصّ الشرطة وليس للوزارة شأن فيه"، نافيا تعرضه للضرب.
وذكر المسؤول - طلب عدم ذكر اسمه - في حديثه لـ (عناوين), الإثنين 4/1/2010، أن الوزير قابل (م. خ) ثلاث مرات، وأنه من المعروفين بالسلوك غير السوي، وأن ملفه في الوزارة يعادل "حمل بعير" من كثرة ما لديه من مشكلات, من بينها تعاطيه بعض الممنوعات, وأن الوزارة صرفت عليه مبالغ "مهولة"، مبديا استعداده لكشف كثير من الخلفيات حول حالة (م. خ). وردا على سؤال لـ (عناوين) بأنه طالما (م. خ) حالة من نتاج وزارة الشؤون الاجتماعية.. كيف تضيق ذرعا باستيعابه؟.. أجاب المسؤول: "كما أن من بين أبناء (الحمايل) شواذ, فمن الطبيعي أن يكون من بين أبناء الوزارة من هم في مثل حالة (م. خ), ولا نُغفل أن كثيرا من مجهولي الأبوين أطباء ومهندسون".
وتأتي هذه الحادثة بعد نحو سبعة أشهر من حالة أخرى أسمع فيها وزير الشؤون الاجتماعية "كلاما جارحا" لأحد مجهولي الأبوين, الذي تقدّم بطلب مساعدة الوزارة كونه عائدا إلى الوطن في إجازة دراسية من (كندا) المبتعث إليها، ليقول له الوزير: "أنتم مرفهون وتطالبون بما لا تستحقون، ولم يتبق سوى أن تطلب مني بطاقة الكردت كارد"، وهو ما علق عليه الطالب العائد إلى وطنه بقوله: "أشعرني بأنني أطالبه بالصرف عليّ من نفقته الخاصة", ودعاني إلى أن أبلغه أنني "سأبلغ خادم الحرمين الشريفين الملك عبد الله" لاهتمامه الشديد بأحوال مجهولي النسب.