المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لامكان للضعاف على سطح الأرض



nouf26
14-Dec-2009, 04:24
--------------------------------------------------------------------------------

أكد الشيخ عبد الحميد البلالي رئيس جمعية بشائر الخير المتخصصة في علاج المدمنين بالكويت أن القوة هي السبب في السيطرة على العالم ومن يملكها هو صاحب القرار فمن يملك القوة يملك السيطرة ويملك القرار ويكون صاحب السعادة ,
فلا مكان للضعفاء على هذه الأرض ,
فعندما كنا أقوياء كنا نحن المسيطرين على هذه الحياة وكنا نملك القرار وكنا أصحاب السعادة وعندما تخلينا عن القوة أصبحنا ضعفاء وأصبحنا تابعين للآخرين ولا حول لنا ولا قوة , مشيرا إلى أن القوة هي مثلث متساوي الأضلاع ,
الضلع الأول قوة العقيدة والضلع الثاني قوة الساعد والضلع الثالث قوة الوحدة .


وقال في برنامجه " حطم القيود الذي أذاعته فضائية " فور شباب " الاثنين " 19-10-2009 إذا تخلف أي ضلع من هذه الأضلاع يتهاوى هذا المثلث فإذا طبقنا هذا المثلث على أيام القوة والعزة وطبقناها الآن سنجد اختلافا كبيراً .

وقال إذا نظرنا إلى من يقود العالم الآن سنجد انه يتوفر في مثلثهم ضلعين فقط ,
قوتي الساعد الوحدة , ولا يتوفر لديهم قوة العقيدة , أما نحن فليس لدينا أي من هذه الأضلاع موضحاً أن هذا ليس تشاؤما وإنما واقع نرسمه .


وأشار إلى أن احد تعاريف القوة هي تقوية الذات الضعيف فمن يجهل نفسه لا يحقق النجاح للآخرين , وإذا وثق بنفسه ولم يثق بالله تعالى ما وصل لحقيقة الثقة بالنفس .


كما عرف البلالي القوة بأنها أيضا هي مقدار التحرر من القيود ,
كلما تحرر من قيود كلما كان أكثر قدرة على التحرر , وهناك قيود مرئية وأخرى غير مرئية لابد من البحث عنها , فمن لديه هذه القيود غير المرئية لا يتحمل الرأي الأخر ويتضايق من النصيحة ,
مشدداً على أن القوة هي أن القوى لديه قدرة على تقبل تغيير القيود غير المرئية , فعلى سبيل المثال إذا كان لدى الفرد عيب واضح لكن لا يراه فقد يكون الفرد حساس إلى حد أنه لا يرى ذلك ولذلك الرسول صلى الله عليه وسلم يقول المؤمن مرآة أخيه

وقال البلالي الجميع لديه عيوب أو قيود وفيها ما هو مرئي وأخر غير مرئي ومن ينبهني إليها هم الأصدقاء والأقارب والناس , لكن هل أنا مستعد للتنبيه على هذه القيود ؟ , مشيرا إلى انه إذا كنت قوى اقبل هذا التنبيه ,
لذلك احد الأقوياء العظماء الفاروق عمر بن الخطاب يدعو إلى من ينبهه إلى قيد ويقول رحم الله امرئ أهدى إلي عيوبي فيسمى النصيحة هديه , كأن من لمس عيبي أو قيدي قد أهدى لي هدية على طبق من ذهب , لكن لأن معظم الناس الآن ضعفاء , لا يقبلون التنبيه على القيد غير المرئي , ويكون اكره الناس لهم من ينبهم على أخطائهم , بينما الأقوياء هم من يفتحون صدورهم ويذهبون إلى من يرشدهم إلى عيوبهم لان العقل مكتمل لديهم وينطلقون إلى عالم القوة .


وأضاف البلالي والقوة أيضا هي التي تجلب السعادة والنجاح مشيرا إلى أن السعادة المستمرة لا تتحقق إلا بالاتصال بالله , فلا يمكن أن يحصل الإنسان على السعادة ما لم تكن صلته بالله قوية فالكثيرين جربوا الحصول على السعادة بعيدا عن طريق الله سبحانه وتعالى فلم يملكوها , حصلوا على المال وعلى الشهرة والمناصب والجيوش والشهادات العلمية ولكن لم يحصلوا على السعادة فهي لا تتم إلا بالاتصال بالله كما أن الله سبحانه وتعالى يحسنا على تقوية الساعد " واعدوا لهم ما استطعتم من قوة ومن رباط الخيل "

وأشار إلى أن السعادة الأبدية هي أن اعلق نفسي بشئ ابدي وهي الآخرة , فالدينا ليست إلا مرحلة للعبور وعمر بن عبد العزيز يقول تاقت نفسي لأمارة فنالتها ثم تاقت نفسي للخلافة فنالتها والآن تتوق نفسي للجنة , فهذا إنسان يتحدث بمنطق القوة .
منقول:TR (164):

منال عبد المنعم سالم
15-Dec-2009, 05:27
شكرا لك نوف ولطرحك المميز

واختيارك الموفق

بارك الله فيكي وجزاكي كل الخير

د.عبدالله الحمودي
16-Dec-2009, 12:48
اختيار موفق جزاك الله خيرا
عمر بن الخطاب رضي الله عنه يقول
نحن قوم اعزنا الله بالاسلام فاذا ابتغينا العزة بغيره اذلنا الله