المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بطولات من ورق!!



فوزيه الخليوى
09-Dec-2009, 06:23
في زمن عزت فيه البطولات.. وخارت فيه الهمم, وسيطرت الماديات وأصبحت هي المقياس لمصداقية الفرد, وأصبحت الإنسانية مطلباً ثانوياً... وهدفاً هامشياً!



ماتت مشاعرنا وفترت عزائمنا !



وأصبحنا نقلّبُ في سواقي التاريخ عن بطولات سائدة وتضحيات بائدة!



وفى ظل ما يلاقيه المسلمين من إهانة واستخفاف من الغرب!كانت أعين أبنائنا تترقب بلوعة , وتطمح بلهفة وهي تتكئي على التاريخ المشرّف تعُرك فيه بقايا الذاكرة المعطوبة بحثاً عن قدوات مشرفة ونماذج مفرحة!



في ظل هذا التلاطم الذي يعيشه أبناؤنا بزغت في الآونة الأخيرة معاني إنسانية تتمثل بالتضحية والإقدام والشجاعة من شخصيات بسيطة في شهاداتها... كبيرة في قدرها! أثارت المكامن الواهنة والكنوز المدفونة!



ولكنها للأسف سرعان ما تخبو وتمر علينا مرور الكرام عبر عدة أسطر في جريدة يومية , لا تعدو عن ملء مساحة شأنها كشأن أي خبر مدفوع الثمن! وتنطفيء مع آخر رشفاتنا لكوب القهوة الصباحي!



مجلة التايمز الأمريكية تنشر سنويا قائمة الشخصيات الأكثر نفوذا في العالم بهدف تكريمهم لأنهم غيروا وجه العالم من خلال أفعالهم المختلفة سواء أكانوا علماء أو فنانين أو قادة !هذه القائمة أعلنت حياديتها وإنسانيتها عندما ذيلت اسم أم ذياب البلوي امرأةمن تبوك .. حامل في شهرها التاسع .. لها من الأطفال تسعة .. تمكنت برباطة جأشوبسالة اقتحام النيران في شقتها منقذة أطفالها التسعة ..



أم ذياب أيضا قامت علىفصل العداد الكهربائي للعمارة الأمر الذي ساعد على منع اندلاع الحريق للشقق السكنيةالأخرى !!



ولكننا نئد هذا النجاح بما يبرره البعض دافعها لحماية فلذات أكبادها فيقلل من شان فعلها, وعظيم بذلها! وعندما يمر على خبر تكريم الملازم محمد ذعار العتيبي من الدفاع المدني بمكة من قبل رئيس البعثة التركية للعمرة على ما بذل من جهود مضنية في إنقاذ امرأة تركية معتمرة من الحريق الذي شب في أحد الفنادق , وكان أقصى ما ناله شهادة شكر من رئيس البعثة التركية للعمرة!بينما بررناه نحن بأن هذا من عمله الصميم وواجب وطني كريم !



وهكذا في شأن فتاة حائل العشرينية التي قامت بإنقاذ طفل في السابعة من عمرة سقط في مسبح إحدى الاستراحات بعدما استنفذ الرجال كل محاولاتهم في إنقاذه لعجزهم عن السباحة , وفي وسط هذا الجو المشحونوالصراخ شقت حشدالحضور وبمهارة فائقة سحبت الطفل إلى خارج المسبح وسط دهشة الجميع وهلعهم! وانتهت بطولتها بقبلة على رأسها, وحكاية سترددها على مسامع أحفادها عند المساء!



إبراهيم الهقاص من محافظة عنيزة الذي شارك في حادث الغريق المعلم الرعوجي (رحمه الله) وكذلك حادثة وادي الرشاء عندما رمى بنفسه للموت لكي ينقذ 33 شخصاً كانوا محاصرين بمنزل شعبي بالوادي وتم بحمد من الله إنقاذهم،ولكنه جوبه بالتهميش مما حدا برئيس بلدية عنيزة أن يكاتب الجريدة منوها بذكره, ومسطراً لفضله , ومشيدا بقدره( الجزيرة عدد )13420.



بينما قائد الطائرة الإمريكية التي تعطلت محركاتها، فنجح في الهبوط بها في نهر هدسون في نيويورك، مما أتاح نجاة جميع الركاب، ولم يغادر قائد الطائرة حتى تأكد من خروج الجميع، وتقديراً لذلك دعي ضمن المدعوين لحفل تنصيب الرئيس أوباما، وكرم خلال حفل مباراة السوبربول للكرة الأمريكية.



ويعلم هؤلاء أن الموت أقرب إليهم من شراك نعالهم , ولذا يجابهون الموت ناطقين بالشهادة كما غامر الشاب عواض أل محاج والذي يعمل برتبة جندي في حرس الحدودبحياته واقتحم السيل الجارف عندما شاهد السيل يجرف سيارة بداخلها أسرة مكونة من ستةأشخاص بينهم طفلة رضيعة في شهرين.



أما سيناريو هذا الشاب الذي قام بدور بطولي على طريقةشباب حائل الذين أنقذوا امرأة من السيل عندما شاهد السيل يجر السيارة للبعيدالمجهول فلم يتمالك نفسه ونطق الشهادة أمام الجموع التي شاهدت الموقف واقتحم السيلمتجها نحو السيارة حيث تعلق بها وأخذ يسحب الضحايا الأطفال واحدا تلو الآخر ويقذفبهم نحو الواقفين على حافة الوادي حتى نجح في إنقاذ أفراد العائلة بأكملها من الموت!



هذه الشفافية تصل إلى تساميهم على أحقادهم لتصل إلى إنقاذ أرواح أساءت لها بإزهاق أعز ما تملك في الحياة وهم فلذات أكبادهم , كما حدث مع عنبر المريشد وزوجته في حفر الباطن الذي قضى ولدهما طعناً بسكين ، وسرعان ما ذهب مصطحباً لزوجته المتعبة إلى مقر محافظة حفر الباطن، وهناك فاجآ الجميع بتوقيعهماالتنازل عن قاتل ابنهما سليمان (17 عاماً)، من دون أن يطلب منهما أحد ذلك. قطع عنبرمجلس العزاء المقام لابنه، ليتوجه إلى مكتب وكيل المحافظة ، وسجلتنازله .



أناشد المسئولين إنصاف هؤلاء المناضلين من أبناء هذا البلد الكبير ببطولاته الفريد بتاريخه



جزى الله الشدائد كل خير *** عرفت بها عدوي من صديقي




فوزيه الخليوي



* عضو الجمعية العلمية السعودية للسنة النبوية .

د.دوش الدوسري
09-Dec-2009, 09:49
في الصميم أ/ فوزية
وعلى الجرح تماماً..

شكراً لكِ..

ஜ۩ஜ۩ روان ۩ஜ۩ஜ
09-Dec-2009, 10:54
لافض فوك أ.فوزيه..

واقع مأساوي ومحزن...

أجرهم عند الله..

حمد الدوسري
10-Dec-2009, 03:22
الاخت الفاضلة

فوزية الخليوي


كلام جميل وواقعي .

ألاخت فوزيه

المقربين من المدراء والسكرتارية ومن يعمل في مجالات العلاقات العامة تلمع جهودهم البسيطه وتملاء الصحف وكأنهم حصلوعلى جائزه نوبل للسلام أو جائزة الملك فيصل لخدمة الاسلام والانسانية

بينما من يعمل ويخلص ويبدع وينجز ماهو أكثر من ماهو مطلوب منه ( وقد يعرض حياتة للخطر كما ذكرتي ) يجاب بأن ذلك هو واجبك ( ولا شكر على واجب )

على سبيل المثال أحد رجال المرور بمحافظة الخرج قام بأسعاف أسرة عمانية قد وقع لها حادث على طريق حرض الخرج وأستضاف ألاسره في بيته لمده يومين وتلقى شكر وتقدير من مدير عام المرور بدولة عمان بينما مديره كان رده أن اسعافه للمصابين من واجب عملة واستضافة للأسره تطوع منه وجهد شخصي ليس له علاقه بالعمل ..

fatima64
11-Dec-2009, 04:52
للأسف هذا وقع مجتمعنا
وكل الاضوء تسلط على الفنانين وتفاصيل حياتهم وإن كانت ممله
ما اقول الا الله المستعان

جزاك ربي خير على هذا الطرح

منال عبد المنعم سالم
13-Dec-2009, 04:35
لم اسعد يوما بقدر سعادتي بموضوعك وتواجدك الكريم في الملتقي

فقد زدتيه نورا بارك الله فيكي استاذتنا الغاليه

موضوعك راقي كما عودتينا

واهدافه ساميه فلا يتساوي الزيف

مع حقائق فرضت نفسها ولا تبغي من وراء عملها سوي رضا الله

وقتها فقط تتضح الفجوه الرهيبه بين الزيف والحقيقه

شكرا لك استاذتي الفاضله بارك الله فيكي وجزاكي الله كل الخير

ولا تحرمينا من موضوعاتك الهادفه ولا مرورك الكريم

الذي يمدنا بدفعه للامام

شكرا لكي غاليتي

#توتـــة#
23-Dec-2009, 01:43
صدقتي يااستاذه

شكرا لكِ

فوزيه الخليوى
13-Jan-2010, 12:54
شكرا عزيزاتي واعزائي على مروركم العطر, بالرغم من الألم المتدفق الذي نتشاركه
فى تهميش ابطال كرام..علت همتهم نحو العلياء الذي يصل الى بذل الروح
ولكن عزاءنا ان الخبث يذهب جفاء.....!!!

هدى عبدالعزيز
13-Jan-2010, 10:43
مقال رائع جدا
سيبقى الأبطال دوما أبطالا بأفعالهم وبمبادراتهم :TR (146):
حتى لو لم يلاقوا الاشادة والتكريم الكافي من مجتمعاتهم
لأنه..أحيانا تكون نظرة المجتمع سطحية لهكذا أمور
وهذا يعود الى الثقافة العامة التي تسود المجتمع

فوزية الخليوي.. شكرا لكِ

nuny
29-Sep-2010, 09:10
كلام رااائع

..NoOoOoNa..
29-Sep-2010, 10:34
جزأإآكي اللهـ~ خير علي الجهد المبذوؤول

عبدالله الطنيجي
17-Oct-2010, 02:27
واقع مأساوي ومحزن