المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : هل الطالب الجامعي مثقف؟؟



مرعي بشير
12-May-2007, 12:14
هل الطالب الجامعي مثقف؟؟
بقلم مرعى بشير
www.3dala.uv.ro

مما لاشك فيه أن الثقافة تعتبر الحصن المنيع والأخير لدى أي امة أو شعب أو أي فرد في العالم،وهي الركيزة الأساسية في تطوير قدرات الإنسان وتوجيهها نحو التقدم وبناء الحضارة ،فالمجتمعات تسعى دوماً إلى بناء الهوية الثقافية لأفرادها،لأن الثقافة تعني مقاومة الجهل بالمعرفة والهمجية بالإنسانية والخطأ بالصواب والتأخر بالتقدم والتأقلم بالثورة،إلا إننا نعيش الآن أجواء مضادة للثقافة بدلاً من أن تكون الثقافة مقاومة،فأصبح الفكر السائد هو مقاومة الثقافة الإيجابية والتمسك بالثقافة السلبية وهذا ما يلقي بظلاله بصورة كبيرة على جميع شرائح المجتمع الفلسطيني عاماً،وطلاب الجامعات خاصةً،فالطالب الجامعي جزء لا يتجزأ من المجتمع،فحال هؤلاء الطلاب في وقتنا الحالي لا يوحي بالتفاؤل لأنه في حالة من التفكك الأجتماعي والإنهدام الثقافي ،فالجامعات تضم داخل أسوارها ألاف الطلبة مجمعين من مناطق مختلفة ،ولكل منهم وعية الثقافي الخاص به، وإن كانت تجمعهم منطقة واحدة، أوعادات وتقاليد مشتركة ،وهذا مايجعلنا نتسائل عن ماهي الثقافة السائدة داخل الجامعات،هل هي ثقافة المعرفة أم ثقافة العنف أم ثقافة المقاومة أم ثقافة التسامح وأحترام التعددية أم ثقافة العادات والتقاليد أم ثقافة التعصب الحزبي أم ثقافة الانعزال؟؟؟!!!
فكل تلك الثقافات تختلط وتتصادم مع بعضها البعض داخل الجامعة وقد يشتد الصراع فيما بينهم من أجل أن تسيطر أحداهما على الأخرى غير أخدين بعين الاعتبار كيف من الممكن أن نوظف الثقافات الإيجابية في بناء الإنسان الفلسطيني وكيف من الممكن نزع تلك الثقافات السلبية التي لاتؤدي سوى إلى الطريق المسدود،وفي إعتقادي أن الثقافة لابد وان تقوم على ثلاث جوانب لكي يرتكز عليها الطالب الجامعي من أجل أن يقال أن الطالب الجامعي طالب مثقف غير مايقال عنه الآن بأن الطالب الجامعي متعلم غير مثقف،فتلك الجوانب مجتمعة مابين ثقافة المعرفة وثقافة السلوك والثقافة السياسية.

الطالب الجامعي وثقافة المعرفة:
أن الطالب يعتقد بأن وصولة إلى المرحلة الجامعية وتخصصه بإحدى التخصصات وحدة كافياً لأن يقال عنه مثقف ومن ثم ينغلق على ذاته ويكتفي بما يعرفه من معرفة حياتية بجانب معرفته العلمية،ويقتصر في المعرفة بالتغلغل في سطور كتب تخصصه،غير ملتفت إلى قراءه الكتب الأخرى وكما لايقوم بزيارة المكتبة الجامعية للإطلاع على أي كتاب غير كتب تخصصه وأن سألته فيتحجج بضيق الوقت وتراكم الهموم المجتمعية عليه ،ومايلفت الانتباه هو أن الجامعة تقوم بفرض خمسة دنانير رسوم إلزامية للمكتبة ،غير أن الطالب يقوم بدفع ذلك المبلغ دون أن يزورالمكتبة الجامعية خلال الفصل الدراسي،وهذا أن دل فإنما يدل على عدم وجود إرادة داخلية لدى الطالب الجامعي بالبحث عن العلوم والمعرفة،وهذا مايستدعي البحث في الأسباب والدوافع ووضع الآليات والبرامج والخطط التي من شأنها تقوم بتوليد وتعزيز الإرادة والرغبة لدى الطالب الجامعي في البحث عن المعرفة من خلال التشجيع والتوعية بأهمية المعرفة للفرد والمجتمع.

الطالب الجامعي وثقافة السلوك:
لعل المتأمل إلى الثقافة السلوكية لطلاب الجامعات يجد بأن الطلبة منهم من لدية السلوك الإيجابي ومنهم من لدية السلوك السلبي وهذا ما نخصه بالذكر وما نخجل منه من خلال مايقوم به بعض الطلبة من عدم الاحترام فيما بين الطلبة وبين مدرسيهم وقلة النظافة والنظام وعدم الالتزام باللوائح والقرارات الجامعية ويقومون بعكس صورة سلوك بيئتهم داخل الجامعة غير اخدين قدسية الحرم الجامعي وما يجب أن يقوموا به من سلوك إيجابي إحتراماً لجامعتهم وتعليمهم وثقافتهم،وماأصعب من ذلك هو سلوك العنف الذي يسود معظم جامعاتنا الفلسطينية ،وهذا ما لاحظناه في الآونة الأخيرة من خلال حوادث العنف فيما بين الطلبة وكان أخطرها مقتل المحاضر في جامعة الأزهر الأستاذ ياسر المدهون، فبذلك يعتبر السلوك ميزه مهمة لدى المثقف وهذا مايميز الطالب الجامعي المثقف عن الغير مثقف ،لأن الثقافة هي السلوك.

الطالب الجامعي والثقافة السياسية:
أن الجامعة هي دولة سياسية مصغره تتمثل بالكتل الطلابية السياسية ومجلس إتحاد الطلبة وما يتضمن ذلك من عملية ديمقراطية من خلال أنتحاب الطلبة لمن يمثلوهم ويتحدثون عنهم وعن مشاكلهم وهمومهم،لكن المشكلة تكمن في الوعي السياسي لهذا الطالب، فيعتقد بان دورة ينتهي بمجرد انتخاب من يمثله ولا يجعل لوجوده ميزان قوة وضغط وتأثير،وفي بعض الأحيان قد يكون من قام بانتخابهم غير ملبين لمطالب واحتياجات الطلبة ولا يؤدون دورهم على الوجه الأكمل وهنا لايتدخل الطالب وينتظرعامين لموعد الانتخابات القادم ليقوم بتغيرهم ويتحمل خلال هذه المدة المعاناة ،وهذا الخطأ الكبير الذي يقع فيه الطالب ،لأن علاقة الطالب بناخبه لاتنتهي بمجرد الانتخاب بل تبقى قائمه طوال مدة الانتخاب ،وأيضا قد تسود ثقافة التعصب الحزبي والإقصاء للكتل الطلابية الأخرى وعدم وجود التنافس الشريف فيما بينهم ،وقد يستدعي ذلك العمل جاهدين بالتوفيق بين الكتل الطلابية وتعزيز مبدأ المشاركة الجماعية وتوعية الطلبة بأهمية دورهم في الحياة السياسية الطلابية وكيف من الممكن أن يكونوا مقررين منتجين غير تابعين.من خلال الأنشطة الجماعية المشتركة فيما بين الطلبة بعيداً عن الأنشطة المسيسة لحساب طرف معين.

أخي الطالب أختي الطالبة:
أننا فعلاً في أزمة حقيقة ،ولابد وأن نتعامل مع أنفسنا على إننا ثروة لمجتمعنا ، لا أن نتعامل على أننا جزءاً من الأزمة ،فهذا الواقع الأليم يتطلب منا كطلبة جامعات أن نقف عند مسؤولياتنا وننظر في تداعيات المرحلة المقبلة وأن نجعل لنا دور للتأثير فيها،وأن نشخص أحوالنا تشخيصاً موضوعياً وأن نحلل أسباب تردينا وتخلفنا ،وأن نضع حداً لأوهامنا ومخاوفنا وأن نحدد إمكانياتنا المادية وقدراتنا الفكرية والأخلاقية وكيف يمكن أن نستغلها لنعيد إنتاج عصورنا الذهبية بدلأ من التغني بها ولانكون من صفوف جيوش الإنطوائيين الذي أرتضوا على انفسهم الإنعزال عن المجتمع وكما يجب علينا أن نبحث في المعرفة وفي ثقافاتنا وثقافة غيرنا ونأخد منها مايصلح لنا ونقومَ فيها حياتنا ومجتمعنا،وان نجعل لنا دوراً ريادياً هاماً في الحياة العملية المجتمعية ،فلنقرأ ونتكلم ونشارك ونعترض ونتحاور ونتعاون ،فلنرسم معاً وطناً على أسس صحيحة وسليمة ،وهذا هو دورنا كطلاب جامعيين مثقفين.

miss-sara
12-May-2007, 11:01
موضوع رائع وربما هو يستهدف الطلبة الفلسطنيين ويحتوي على رسائل رئعه اتمنى استفادة الكل منها لانه يعنى كل شخص عربي .
بأعتقادي بأن ثقافة العنف وخصوصآ في فلسطين والدول العربية عامه سببه ما تمر به من ظروف وحروب متتالية, ربما 6 او 5 اجيال عربية لم يهنو بحياة مسالمة خالية من الشد والجزر والعالم العربي يعاني من عقدة -الثقه بالنفس -معدمة لدرجة كبيره واصبحت اثبات الشخصية يترجم بطرق عنيفة احيانآ أو سلبية في المجتمع احيانآ اخرى.
واعجبنى في موضوعك عدم حصرالثقافة بالكتب والمعلومات, الثقافة ايظن تعامل وسلوك.
تحياتي لك

مرعي بشير
13-May-2007, 02:34
مشكورة اختي مشرفة الملتقى الاعلامي على مرورك الطيب،وفعلا نحن لسنا بفلسطين ايضا وحدنا بل جميع شعوبنا العربية تنقصهم الثقافة سواء ثقافة السلوك اوالثقافة السياسية ،او ثقافة المعرفة،وان كنا نحيط بمعالم تلك الثقافات ولكن لانترجمها على ارض الواقع اما خوفاً واما عدم المقدرة على ابطال التأقلم وأما لاننا نحن العرب اصبحنا من شعوب القيل والقال فقط ولا نعمل بما نقول

عاشق البحر
14-May-2007, 06:00
مشكور اخي مرعي للامانه موضوع مهم وجميل

هدى عبدالعزيز
15-May-2007, 12:15
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته..

أخي الفاضل/ مرعي بشير...
لا أنكر اعجابي لمقالك هذا عند قراءتي المسبقه له..فعلاً يناقش قضية هامة..

للأسف أن مفهوم الثقافة لدينا كعرب تنحصر في قالب ( المتعلم)أو بعبارة أصح ( حاصل على شهادة جامعية)
فالاعتقاد العام هو مبدأ الحصول على الشهادات التي هي مقياس الثقافة...!! وما بعد ذلك لا يهم!!..
لست بصدد ذكر تعريف الفروق بين المتعلم والمثقف بقدر ما يهمني دور شبابنا العربي بمسألة الثقافة
العامة ..
أذكر مثل فرنسي يقول:
إذا لم نتقدم ...فنحن نتأخر

وهذا هو ما يحصل لنا بالفعل..وتيرة الحياة تسير والعالم يتطور ونحن لسنا كما كنا بل أضعف للأسف الشديد...
ما الذي يمنع الطالب الجامعي بشكل خاص وأي فرد عربي من أن يساهم بتغيير هذا الحال بدءاً بنفسه
من خلال التثقيف الذاتي وتوسيع مدى المعرفة لديه, التي ستعود عليه وعلى المجتمع بشكل عام بالخير والصلاح...
لماذا تفكير شباب العرب منحصر في التسلية وتضييع أوقات الفراغ بلا أي فائدة.....إلى متى!!ولماذا هذه الطاقة مهدورة؟؟!!
ما الذي ينقص الطالب الجامعي العربي عن أمثاله بالغرب؟؟...
إن كانت ظروف حالنا أصعب فهذا أدعى للتغيير والتطوير...
حقيقة الأمر, يسؤني جداً حينما أجد طالب الجامعه لا يختلف بحديثه عن أي طالب بالسنوات الإعدادية...
الثقافة هي مسألة اكتساب مهارة ذاتية ....


شكراً لك ...

مرعي بشير
15-May-2007, 01:46
مشكورة جدا اختي هدى عبد العزيز على مرورك الطيب،فعلا أسرني حديثك وكل مااستطيع قوله في هذا المقام اننا كعرب وصلنا مرحلة اليأس والأحباط واللامبالاه ،واصبحنا من المتأقلمين على كل شئ تأقلمنا على الفقر وعلى الظلم وعلى قمع الحريات وعلى الاحتلال بكافة اشكالة عسكرياً كان ام فكري،وحذفت فكرة الثورة من عقل العربي وللأسف اصبحنا امة لانفكر وان فكرنا نُحارب ،وان كان لنا مساحة للتعبير عن ارائنا فنقول ولا نعمل،ولكن أامل بكم خيراً كشباب عربي واعي ان نستطيع تغير واقعنا شيئا وان نترجم افكارنا على ارض الواقع ونجعل ثقافتنا هي فكر وعمل لكي نرجع امجاد اجدادنا ولنترك شيئاً للتاريخ لكي يمجدنا .
شكرا لكي مرة اخرى

توتي فروتي
15-May-2007, 03:17
[CENTER]

> ولابد وأن نتعامل مع أنفسنا على إننا ثروة لمجتمعنا ، لا أن نتعامل على أننا جزءاً من الأزمة

> وكيف يمكن أن نستغلها لنعيد إنتاج عصورنا الذهبية بدلأ من التغني بها

> وكما يجب علينا أن نبحث في المعرفة وفي ثقافاتنا وثقافة غيرنا ونأخد منها مايصلح لنا ونقومَ فيها حياتنا ومجتمعنا،

> فلنقرأ ونتكلم ونشارك ونعترض ونتحاور ونتعاون ،فلنرسم معاً وطناً على أسس صحيحة وسليمة ،وهذا هو دورنا كطلاب جامعيين مثقفين.

جميل جدا موضوعك وقيم للغاية ويستحق التقييم .. وكما ذكر ليس كل طالب جامعي يسمى مثقفاً .. وكما أصبح معروفا عن العربي حالياً .. بأنه شخص لا يقرأ :( للأسف الشديد طبعا ..

والاهم من ذلك هو ان يكون سلوكنا راقي ونكون اشخاصا فاعلين في مجتمعاتنا ندفع بها للامام ..

تشكر للغاية على الموضوع اخي مرعي بشير ..

احترامي وتقديري
:cool:

مرعي بشير
15-May-2007, 03:27
توتي فروتي شكرا الك بس عندي ملاحظة وسامحني عليها انو هذا المنتدى هو بوابة للمثقفين والمتطوعين وايضا بوابة لنتعارف على جميع المتطوعين بالوطن العربي ،ملاحظتي لماذا لا تعطون اسمائكم الحقيقة حتى نتعرف عليكم ...اتمنى ازالة الستار عن اسمائكم
على كل مكشور على مرورك الطيب

توتي فروتي
15-May-2007, 04:53
ملاحظتك مقبولة وعلى الرحب والسعة :)

والسبب أخي الفاضل .. بأنه لا أرى ضرورة ذكر الاسم فالمهم هو الإنسان بمبادئه وقيمه وثقافاته .. ولا يهمني ماذا يكون اسمه .. فأنت تتعرف على الإنسان وليس على اسمه !!

عموما لكل انسان وجهة نظر .. واختلاف وجهات النظر لا تفسد للود قضية .. واحيي فيك صراحتك ومناقشتك ..

لك الشكر .. احترامي وتقديري
:cool: