المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سيدة نساء العالمين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضا وجزاها عنا وعن الاسلام خيرا



احمد الشريف
10-Sep-2009, 05:44
خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضاها وجزاها عنا وعن الاسلام خيرا
(أول نساء الرسول صلى الله عليه وسلم)



سيدة نساء العالمين في زمانها خديجة بنت خويلد بن أسد بن عبد العزى القرشية الأسدية الملقبة بالطاهرة، وهي أول نساء النبي صلى الله عليه وسلم، وأول من آمن به وهي التي آزرته وصدقته عندما كذبته قريش وعادته.

مواقفها العظيمة إلى جانب الرسول صلى الله عليه وسلم لنصر دين الله أكثر من أن تعد أو تحتويها نبذة كهذه وأكتفي هنا بذكر موقفها عندما أخبرها الرسول صلى الله عليه وسلم بما حدث له في الغار عندما أوحي إليه أول مرة.

روى الإمام البخاري في صحيحه وغيره عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها أنه عندما رجع رسول الله صلى الله وسلم أول ما أوحي إليه من غار حراء (فدخل على خديجة بنت خويلد- رضي الله عنها- فقال: زملوني زملوني فزملوه حتى ذهب عنه الروع، فقال لخديجة وأخبرها الخبر: لقد خشيت على نفسي فقالت خديجة كلا والله ما يخزيك الله أبدا، إنك لتصل الرحم وتحمل الكل، وتكسب المعدوم، وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق. فانطلقت به خديجة حتى أتت به ورقة بن نوفل بن أسد - ابن عم خديجة- وكان امرأ تنصر في الجاهلية فقالت له خديجة: يا ابن عم اسمع من ابن أخيك. فقال لها: يا ابن أخي ماذا ترى؟ فأخبر الرسول صلى الله عليه وسلم خبر ما رأى (أي في الغار). فقال ورقة: هذا الناموس الذي نزل الله على موسى، يا ليتني فيها جذعا، ليتني أكون حيا إذ يخرجك قومك، فقال الرسول صلى الله عليه وسلم: أو مخرجي هم؟ قال نعم، لم يأت رجل قط بمثل ما جئت به إلا عودي، وإن يدركني يومك أنصرك نصرا مؤزرا) .

ولنسمع من المصطفى صلى الله عليه وسلم كيف كانت زوجته خديجة في نصرته ونصرة دين الله قال صلى الله عليه وسلم: (آمنت إذ كفر الناس وصدقتني إذ كذبني الناس وواستني بمالها إذ حرمني الناس).

(فكانت أول من آمن بالله ورسوله، وصدق بما جاء به فخفف الله بذلك عن الرسول صلى الله عليه وسلم فكان لا يسمع شيئا يكرهه من الرد عليه فيرجع إليها إلا تثبته وتهون عليه أمر الناس).

تزوجها رسول الله في أول شبابه وكان عمره خمسا وعشرين سنة وعمرها أربعين وعاشت مع الرسول خمسا وعشرين سنة ورزقت منه ابنين وأربع بنات هما القاسم، عبد الله، زينب، رقية، أم كلثوم، فاطمة. وأتى جبريل عليه السلام رسول الله فقال: هذه خديجة قد أتتك معها إناء فيه إدام أو طعام أو شراب فإذا هي أتتك فاقرأ عليها السلام من ربها ومني وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا صخب فيه ولا نصب.

فلما جاءت خديجة قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لها:إن الله يقرأ على خديجة السلام. قالت: خديجة بنت خويلد إن الله هو السلام وعلى جبريل السلام.

وقفت إلى جانب رسول الله تنصره وتعينه على احتمال الشدائد وأقسى ضروب الأذى.

ولما ماتت خديجة وعمه أبو طالب تتابعت على رسول الله صلى الله عليه وسلم المصائب فقد كانت خديجة له وزير صدق على الإسلام. توفيت بمكة المكرمة قبل الهجرة بثلاث سنين بعد أن بلغت من العمر خمسة وستين عاما. فقد كانت- رضي الله عنها- مثالا عظيما للزوجة الصالحة المؤمنة.
*****************
من المواقف التي تدل على عظيم محبة النبي صلى الله عليه وآله وسلم لأم المؤمنين السيده خديجه رضي الله عنها وأرضاها ماذكره الداعيه عمرو خالد حفظه الله :

أنه يوم فتح مكه والناس جميعا ملتفين حول النبي صلى الله عليه وآله وسلم وبينهم كبار اهل مكه ليسلموا ويبايعوه عليه وعلى آله أفضل الصلاة والسلام .. وإذا به يترك هذا الجمع ثم يذهب باتجاه امرأة عجوز و يفرش بردته الشريفه لها فتجلس وظل هو صلى الله عليه وآله وسلم يكلمها واقفا ساعه ..

فسألته السيده عائشه رضي الله عنها عن هذه العجوز التي ترك الجمع وظل يكلمها ساعه ..فقال صلى الله عليه وآله وسلم ((مامعناه)) : إنها امرأه كانت تأتينا أيام خديجه..فكنا نتذاكر تلك الأيام!!

صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم ورضي الله عنها وعن سائر أمهات المؤمنين وألحقنا بهم أجمعين ..اللهم آمين

لماذا نحن مقصرين نحو أم المؤمنين خديجة بنت خويلد رضي الله عنها وأرضاها وجزاها عنا وعن الإسلام خيرا وهي من أول من تطوعت بمالها وجاهها لمساعدة نبينا محمد بن عبد الله صلى الله عليه وسلم في دعوته

احمد الشريف
10-Sep-2009, 06:10
يا خدرها كم كنت معراج الهدى (ام المؤمنين خديجة )
شعر الشيخ محمدعبد الرحيم جاد بدر الدين
بسم الله الرحمن الرحيم
يا خدرها كم كنت معراج الهدى .............يا خدرها أوما اهتززت إلى الندى

يا خدرها كم كنت مشرق رحمة ............. وكم استفاض النور فيك وغردا

في كل يوم غدوة أو روحة ............. للروح إذ يلقى لديك محمد ا

ويجيء جبريل الأمين محييا .............. من ربه يلقي السلام مرددا

ومبشرا بالبيت من قصب لها ............... في قمة الفردوس ربي شيدا

ما مثل خدرك يا خديجة رفعة................. طهرا وتشريفا ومجدا مفردا

لولا حراء لكان أول منزل .......................أهدى إلى الدنيا الرسالة والهدى

يا للجلال وأنت تأوي أحمدا .......................وترى الذي أولت خديجة احمدا

آفاق مكه كلها عطر سرى......................... وحديث إعجاب يهز المنتدى

وفتى يعانقه الجلال إذاغدا .................... وتغض هيبته العيون إذا بدا

حدثا يسمى بالأمين وكفه.................... غيث لمن في الناس يفتقد الندى

لم تعرف البطحاء في أزمانها .................. مثلا له خلقا كأنفاس الندى

لا تطفئ البأساء من إشراقه .....................كلا ولا الجدباء تنسيه الجدا

عف اللسان أمينهم و صدوقهم.................. أبت المحا مد قبله أن تحشدا

قد هز سيدة النساء حديثه..................... فسعى إليه عبدها متودد

ويسافرالفطن الأمين بمالها ................... ويعود بالربح العظيم مزودا

وخديجة اللهفى تسائل عبدها ................ عما جرى فيقصه مستحمدا

يحكي عن الأموال كيف تكاثرت ................ويفيض بالربح العظيم معددا

وخديجة لم تدر من أقواله ...................... إلا حديثا قد يمس محمدا

وأحس ميسرة كوامن سرها ...................... فطوى من الأموال ما قد عددا

سألته ما بال الامين ؟ فقال يا .................... لله لم أشهد أبر وارشدا

بركاته زادت تجارتنا وقد ................ شهدت عيوني قبل ذلك مشهدا

في كل هاجرة تجيء غمامة ................ تحنو عليه إذا الهجير توقدا

شاهدتها في كل يوم إن يسر .............. سارت وتمكث إن تبوأمقعدا

سبحت خديجة في خواطر أمسها .............. والشوق في طي الضلوع توقدا

من ذا يبلغه بأن فؤادها .............. أرق الخواطر قد أحب محمدا

بعثت إليه وإنها لأبية ............ ماذا عليها أن أحبت أحمدا

ماذا إذا خطبته وهي عفيفة ................ أتعاب من ترجو الزواج لتسعدا
أتعاب من رأت النبوة أشرقت.............. في وجهه فسعت اليه توددا
ماذا تريد من الحياة وعيشها .................... إلا اقترانا بالمؤهل للهدى

كم سيد قد جاء يخطب ودها ................... لكنها رضيت محمدا سيدا

إيه خديجة قد سننت شريعة ................... وأبى فؤادك عزة أن يخمدا

وجعلت للفتيات حق تخير ............... أفكنت تدرين الذي يأتي غدا

ورضيت بالشهم الفقير وقبله ............... أعرضت عمن في غناه تفردا

يا خدرها وغدوت معراج الهدى............... لما استفاض النور فيك وغردا

يا حبها قد كنت سلوى أحمد.............. إما تحير في الحياة وسهدا

يا صبرها والناس حول حبيبها.............. رصد يذيب الشامخ المتشددا

يا آية الإخلاص كيف رضاؤها.............. لذهابه للغار كي يتعبدا

أما البطولة إذ رأته مفزعا ............. يرجو الدثار فما أجل وأمجدا

وحديثها :والله لن تخزى سرى ............. في نفسه كالري في إثر الصدى

والحب تبذله كريما طيبا ............. وتعينه بالمال حتى يصمدا

رضيته زوجا في الحياة وسيدا............. للقلب ثم أوت إليه مرشدا

حتى انتهت أيامها تركت به ............. جرحا إذا بلى الزمان تجددا

عام من الأحزان عام فراقها ............. لا شيء ينسيه وإن يك قد بدا

كانت لديه وحدها وكفى بها ............ ينضو لدى أحضانها ما أجهدا

لم يشك منها مرة أو تجفه ........... يوما وكان هناؤها أن يسعدا

ولئن تعددت الحلائل بعدها ........... فلقد تذكرها على طول المدى

ويحن إذ يلقى صواحبها كما ........... لو كان بلقاها ويشجيه الصدى

لاهم (هالة ) يا حنانا دافقا ........... من قلبه يحكي الوفاء مجردا

وحديث عائشة وغيرتها وما ........... قال النبي معالم لن تجحدا

ينهل والدمعات ملء حديثه ........... أن ليس أكرم من خديجة محتدا

آوت و أهدت مالها وتحملت ........... والشر في الوادي عليه تجردا

و العترة الغر الكرام جميعهم ........... من نسلها أعلام صدق للهدى

ثقل مع القرآن موصول الندى ......... ومنارة طول المدى لمن اهتدى

متلا زمان إلى القيامة موعد......... من جدهم والحوض كان الموعدا

يا خدرها كم كنت معراج الهدى........ وكم استفاض النور منك وغردا

أهديتنا آل النبي أماجدا ........ حملوا لنا نور النبوة مرشدا

في وجههم تلقى مآثر جدهم ........ وبحبهم وحي المهيمن رددا

يا قبرها ولديك أكرم زوجة ........ أرضت سرائرها النبي محمدا

لو أن في التاريخ أسطر جوهر ........ لحبا بها زوج الرسول ومجدا

يا للبطولة في الزمان تفردا ........ والصبر والإخلاص فيك تجسدا

لو تملك الأفلاك من آفاقها ........ سعيا لجئن إلى رحابك سجدا
رضي الله عنك يا أمنا يا خديجة الكبرى كم كنت غالية على زوجك الكريم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم ...تقول أمنا عائشة الصديقة بنت الصديق الأكبر رضي الله عنهما وأرضاهما:كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- لا يكاد يخرج من البيت حتى يذكر خديجة فيحسن الثناء عليها، فذكرها يوماً من الأيام فأخذتني الغيرة، فقلت: (هل كانت إلا عجوزاً قد أبدلك الله خيراً منها).

فغضب ثم قال: (لا والله ما أبدلني الله خيراً منها، آمنتْ بي إذْ كفرَ الناس، وصدَّقتني إذ كذّبَني الناس، وواستني بمالها إذ حرمنـي الناس ورزقني منها الله الولد دون غيرها من النساء).

قالت عائشة: (فقلتْ في نفسي: لا أذكرها بعدها بسبّةٍ أبداً)

منال عبد المنعم سالم
26-Sep-2009, 08:36
اللهم ارضي عنها وارضها واجزها عنا وعن سائر المسلمين

خير الجزاء

شكرا لك اخي الفاضل فهي ذكري عطره تسعد بها القلوب

ودعوه وارشاد لكل سيده كيف تكون العون والسند لزوجها

فهي علم يدرس اللهم صلي علي محمد وعلي ال محمد

كما صليت علي ابراهيم وال ابراهيم وبارك علي

محمد وال محمد كما باركت علي ابراهيم وال ابراهيم في العالمين

انك حميد مجيد

اتمنى اساعد
05-Dec-2009, 05:23
اللهم اجمعنا بهم ياحي ياقيوم في الفردوس الاعلى

Doa'a
07-Dec-2009, 11:09
السيده خديجة من الشخصيات النسائية المفضلة عندي

بجد سيرة حياتها وكفاحها شي رائع

سلمت يدك اخوي احمد

وان شاءلله يكون في ميزان حسناتك