المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : كيف تسهم المدارس في تعميق ثقافة العمل التطوعي؟



سليل
05-May-2007, 07:47
كيف تسهم المدارس في تعميق ثقافة العمل التطوعي؟


مقدمة:

في البداية نود أن نستعرض الأرقام والاحصاءات التالية، وذلك لأجل تبيان حجم العمل التطوعي في بلد كبريطانيا ومدى مساهمته في التقدم، ومن ثم سنقوم بطرح بعض الأفكار والمقترحات التي تصلح للأخذ بها وتطبيقها في مدارسنا.

يوجد 22 مليون شخص يشاركون بالتطوع وبشكل رسمي كل عام في المملكة المتحدة.
تبلغ ساعات العمل التطوعي الرسمي 90 مليون ساعة عمل كل اسبوع.
وتقدر القيمة الاقتصادية للتطوع الرسمي بـ 40 مليار جنيه استرليني سنويا.
ستة من عشرة من المتطوعين قالوا بأن التطوع يقدم لهم فرصة لتعلم مهارات جديدة.
نصف المتطوعين انخرطوا في العمل التطوعي لأنه كان قد طلب منهم تقديم العون والمساعدة.
4500 عدد المنح والبرامج المالية المتوفرة للمنظمات البريطانية خلال عام واحد.
50 مليار جنية استرليني قيمة المنح والبرامج المالية المتوفرة للمنظمات البريطانية في عام واحد.
***
ترى كيف استطاع بلد كبريطانيا من تحقيق هذه الانجازات على صعيد العمل التطوعي لولا وجود برامج لتعميق قيم وثقافة العمل التطوعي في المجتمع.

ونحن كمهتمين بالعمل الإنساني نعيش في بريطانيا، نلحظ اهتماما بالغا من قبل الحكومة البريطانية ومن قبل وزارة التربية والتعليم، على الخصوص، في وضع مناهج وبرامج مدرسية تهدف الى تعميق ثقافة العمل التطوعي لدى التلاميذ والطلبة في المدارس الحكومية والخاصة.

وكمثال على تشجيع فئة الشباب للانخراط في العمل التطوعي واهميته في التقدم الحضاري للغرب، تذكر احدى الفتيات، التي تدرس في المستوى الاعدادي في بريطانيا، أنها استلمت رسالة من مدرستها تحثها على العمل التطوعي ولمدة خمسين ساعة في السنة.

ونحن إذ نورد هذه الرسالة فيما يلي، نرجو أن تحتذي بها مدارسنا وجامعاتنا وتعمل على تطبيق الفكرة، بشكل او بآخر، لعل مجتمعاتنا تبلغ هذا المستوى الحضاري الذي يشجع الناس، والشبان على الخصوص، في الانخراط بالعمل التطوعي وخدمة المجتمع.

واليكم، فيما يلي، نسخة مترجمة من الرسالة التي استلمتها الفتاة:

"كما تعلم، لديك فرصة التطوع للمساهمة في خدمة المجتمع من الآن وحتى نهاية السنة الدراسية. التطوع ينبغي أن يغطي خمسين ساعة خدمة لكل العام الدراسي. وذلك بالطبع سيسهم في تقديم شيء ما لعموم المجتمع، مثلا، ربما يتضمن العمل في دور الرعاية الاجتماعية، التطوع ببعض الساعات لمصلحة الجمعيات الخيرية، أو القراءة لشخص لا يستطيع الرؤية. من فضلك يجب أن تلاحظ أن المدرس المسؤول سيسجل لك هذه الخدمة في المستقبل فقط في حال استلم منك الوثائق المطلوبة.
اذا كنت قد حصلت على مكان ما للقيام بالعمل التطوعي، فالرجاء منك ارجاع الاستمارة المرفقة، بالاضافة الى رسالة التعهد التي يجب أن توقع من قبل الجهة التي ستقوم بتطويعك".
كما ذيلت الرسالة بالاستمارة التالية:

منسق العمل التطوعي........................................... ............
اسم الطالب............................................ ..................
عنوان الطالب ورقم الهاتف: ...............................................
اسم وعنوان المنظمة او الجمعية الخيرية...............................
هاتف الجمعية الخيرية........................................... ...
اسم الشخص الذي يمكن الاتصال به...............................
الوقت المقترح للعمل ( الرجاء ضع دائرة على المكان الصحيح):
السبت الاحد الاثنين الثلاثاء الاربعاء الخميس
وباختصار الرجاء اذكر ما هية العمل التطوعي الذي ستقوم به...
.................................................. ............................
* * *
لعل النموذج اعلاه يعتبر نموذجا او فكرة بسيطة، ولكنها اذا ما طبقت من قبل مليون طالب في السنة، سنجد الحصيلة هي خمسين مليون ساعة عمل تطوعي. وهي نتيجة لا تقدر بثمن من ناحية معطياتها على مستوى المجتمع والطلبة انفسهم الذين سيحصلون على تجارب ثرة تغنيهم في حياتهم العملية.
وهناك افكار كثيرة اخرى مثل: اعطاء التلاميذ استمارات معينة تحثهم على جمع التبرعات من ذويهم وجيرانهم لصالح احدى الجمعيات الخيرية. فيأتي الطفل من مدرسته وهو مملوء بالحماسة ويبدأ بجمع الأسماء والتواقيع لكل متبرع ويكتب المبلغ الذي تم التبرع به أمام اسم كل شخص وتوقيعه. يذكر أن المبلغ المطلوب حصوله من كل متبرع لا يتجاوز البنسات القليلة، ولكن كثيرا من المتبرعين يقدمون احيانا مبالغ تفوق ما يطلبه التلاميذ منهم.

ومن الافكار الجميلة الاخرى التي تطبق في عموم المدارس الابتدائية في بريطانيا هو تخصيص يوم معين لكي يأتي الاطفال ببعض المبالغ البسيطة من ذويهم كتبرعات لصالح الجمعيات الخيرية او لصالح حملة خيرية معينة لإغاثة منكوبي حدث معين او لصالح دور الأيتام. وفي بعض الاحيان تخصص المدرسة يوما تسمح فيه لتلاميذها بارتداء زي حر خلافا للزي الموحد المعمول به، وذلك في مقابل أن يأتي الطفل ببعض التبرعات من ذويه.

وهكذا .. هناك العشرات من الافكار التي تحسس الاطفال بالقضايا الانسانية وتدفعهم للمساهمة في التخفيف من أعبائها وتعمق بالتالي لديهم ثقافة العمل الخيري والتطوعي.
* * *
وللخبر التالي صلة بالموضوع:
رابطة المبرات العراقية تلتقي وزير التربية وتقدم مقترحا لتفعيل العمل التطوعي في المدارس
التقى وفد رابطة المبرات العراقية في لندن بالدكتور خضير الخزاعي وزير التربية العراقي خلال زيارته الأخيرة الى المملكة المتحدة، وقدم له مقترحا بشأن تفعيل وترسيخ ثقافة العمل التطوعي والإنساني في المدارس العراقية. ويدعو المقترح الى تطبيق مقرر إلزامي لخدمة العمل الإنساني في المدارس الحكومية بجانبيه النظري والتطبيقي. ومن المفترض أن يتم تطبيق هذا المقرر على طلاب الثانوية العامة من الجنسين، بحيث يكون متطلبا للتخرج قبيل الدخول في التعليم الجامعي، وهو الأمر الذي يأتي استجابة للتطور الذي يشهده المجتمع العراقي بشكل عام من ناحية، واستجابة لمتطلبات تطوير العملية التربوية والتعليمية، من ناحية ثانية.

وتوجد حاليا مثل هذه المقررات، في بعض الدول، ولكنها غير إلزامية ولا تعد شرطا للتخرج من الثانوية العامة. وتعتقد رابطة المبرات العراقية بأن مثل هذا المقرر سيساهم في تعزيز ثقافة العمل الإنساني والخيري في المجتمع العراقي. إذ يتبنى المقترح مفهوم خدمة المجتمع الذي يقوم على أساس قيام الطالب بعمل تطوعي في مؤسسات المجتمع المختلفة من دون مقابل مادي، مما يعود بالنفع على المجتمع داخل البيئة الاجتماعية المدرسية أو البيئة الاجتماعية العامّة (خارج المدرسة)، بحيث تقوم خدمة المجتمع على استهداف تحقيق النفع العام، وتلقائية العمل، وتجسيد المواطنة من خلال تحمل المسؤولية عن المرافق العامة والشعور بواجب المشاركة، وهذا ما ينسجم أصلا مع قيمنا الدينية والاجتماعية والأخلاقية. وبين وفد رابطة المبرات العراقية للسيد وزير التربية ضرورة وجود هكذا برامج إنسانية لمختلف المراحل الدراسية تتخذ طابع الممارسة العملية الموجهة لخدمة المجتمع من خلال إحداث سلسلة من العمليات والبرامج باستغلال الموارد والإمكانات المتاحة لتنمية قدرات الطالب، وإعداد "الطالب الإنسان" ذي شخصية اجتماعية إيجابية منتمِ ومتفاعل مع مجتمعه وبلده.
وسيتعين على طلاب وطالبات العراق في الثانوية العامة، إذا ما طبق المقترح، القيام بـ 50 ساعة عمل تطوعي في السنة الأخيرة من المرحلة الثانوية، إذ سيتم في هذا الجزء من المقرر تناول مفاهيم العمل التطوعي والإنساني لخدمة المجتمع من خلال عدد من الأنشطة العملية على مستوى المدارس والتعرض لقضايا البيئة والترشيد والمسؤولية والتعاون والانتماء وغيرها. وسيقتصر المقرر، المقترح، خلال الفصل الأول على جوانب نظرية وأخرى عملية تتم داخل المدرسة نفسها من خدمات عامة من: تشجير ونجارة وتنظيف، فيما ينتقل الطلاب والطالبات في الفصل الثاني، إلى مؤسسات الخدمة الاجتماعية خارج نطاق المدرسة، بحيث يشترط على كل واحد منهم إنهاء الساعات المقررة عليه في خدمات عامة مثل: المستشفيات، دور رعاية الأيتام، مراكز المسنين، حماية البيئة، وغيرها.
وفي هذا السياق أبدى وفد رابطة المبرات العراقية استعداده للمساهمة في اعداد منهج(كتاب) دراسي متكامل لكل المراحل الدراسية كأول منهج للعمل الإنساني والتطوعي لخدمة المجتمع العراقي، وذلك لأجل تغطية الجزء النظري كما يحتوي على برامج تطبيقية، كالقيام بعدد من الأنشطة الانسانية وبالتعاون مع المبرات والجمعيات الخيرية.


من اميلي ...( لم يتم ذكر المصدر فيه )

هشام فرغلى
05-May-2007, 07:57
بسم الله الرحمن الرحيم
شكرا جزيلا على هذا المشروع واحب ان اوضع انى متطوع من خمس سنوات بنادى بورسعيد التطوعى (مصر) وكان من احد المشاريع الذى اخذت منا مجهود كبير واطلق علية اسم ( المتطوع الصغير) وتم تطبيق المشروع فى عدد من المدارس وذلك فى (2003 ) لكن ياسيدى كل اصحاب القرار لهم رؤية خاصة 0000 لية هم لم يصلو الى هذة الفكرة قبل منك 000000 ومنهم من يحدثك بالقانون واللوائح0000 وبعد نجاح المشروع ينسب لهم عمدا بالرغم من موافقتنا على ذلك ولكن يجب اصدار قانون بالتطوع من وجهة نظرهم ؟ متطوع من نادى بورسعيد التطوعى

عاشق البحر
07-May-2007, 12:20
مشكورة اختي سليل