المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشؤون الاجتماعية توضح موقفها من «اليتيم» الذي يهدد بالانتحار:



احمد الشريف
10-Jul-2009, 08:08
الشؤون الاجتماعية توضح موقفها من «اليتيم» الذي يهدد بالانتحار:
الابن المذكور لم يعد يتيماً فعمره ٢٨ عاماً ومثبت على وظيفة مساعد مراقب!


http://www.alriyadh.com/2009/07/10/img/107074.jpg

تلقت «الرياض» تعقيباً من وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية للرعاية والتنمية الاجتماعية د.عبدالله بن عبدالعزيز اليوسف على ما نشر في صفحة المحليات حول رسالة «اليتيم» التي بعثها ل«الرياض» عن طريق الزميل مناحي الشيباني في عدد يوم الأربعاء ١٥ رجب ١٤٣٠ه وفيما يلي نص التعقيب:
أشير إلى ما كتبه الأستاذ الفاضل مناحي الشيباني في جريدة الرياض بالعدد ١٤٩٨٩ بتاريخ ١٥ رجب ١٤٣٠ه بشأن قيام أحد الأبناء الأيتام بإرسال رسالة للصحيفة يعلن فيها عن رغبته في الانتحار على هذا الأسبوع إن لم تنظر الجهات المعنية في مساعدته محملاً وزارة الشؤون الاجتماعية السبب في معاناته التي بدأت تدفعه للانتحار.
وهذه الوزارة تقدم شكرها للكاتب الأستاذ مناحي الشيباني على ما أبداه من تعاون ملموس خلال المحادثة الهاتفية بشأن رسالة المواطن المشار إليها، وأود أن أذكر أن وزارة الشؤون الاجتماعية هي الجهة المسؤولة عن رعاية الأيتام وأن هذه الوزارة تبذل جهودها في سبيل تقديم الرعاية الشاملة لهؤلاء الأبناء وحرص ودعم مباشر من قبل معالي الوزير شخصياً والذي يتمثل في متابعة أوضاعهم والوقوف على أحوالهم بالدور الاجتماعية. وقضية الابن المشار إليها يمكن تلخيصها في الآتي:
* الابن المذكور معروف لدينا ويبلغ من العمر حالياً ٢٨ سنة، وبهذه السن لم يعد المذكور يتيماً فقد بلغ مبلغ الرجال مثله مثل بقية المواطنين.
* نشأ وتلقى الرعاية في الدور الإيوائية بداية من دار الحضانة ومروراً بدار التربية ومن ثم المؤسسة النموذجية بالرياض، وبعد خروجه من المؤسسة النموذجية لبلوغه سن ١٨ سنة وفق اللائحة تم توظيف الشاب بمكتب المتابعة الاجتماعية بالخرج على وظيفة عامل بالأجر الشهري وتم إسكانه بالمكتب في حينه.
* تم تثبيت الشاب مؤخراً على وظيفة مساعد مراقب بالمرتبة الثانية بمكتب المتابعة الاجتماعية بالخرج دعماً لاستقراره ولتمكينه من الاعتماد على نفسه.
* تتولى الوزارة متابعة الأبناء بعد خروجهم من الدور الاجتماعية ومساعدتهم في كيفية التخطيط السليم لتأمين حياة صحيحة خالية من الإشكالات التي يمكن أن يسببها لنفسه، وكان الابن يرفض ما تقوم به الوزارة من جهد مواصل لمتابعته، وقد قام بالتقدم للزواج من كريمة أحد الأسر بمحافظة الخرج دون الرجوع للوزارة، وقامت الوزارة بمساعدته في تقديم إعانة الزواج وفي إيجار الشقة وتأثيثها بجميع المستلزمات، وتكفلت الوزارة بدفع جميع النفقات، ولكن لم يدم الزواج سوى شهر ونصف الشهر ثم طلبت الزوجة الانفصال عنه.
* طلب من الوزارة مساعدته للزواج مرة ثانية وتمت مساعدته أيضاً ولكن باء زواجه الثاني والثالث بالفشل أيضاً.
* قدمت المؤسسة الخيرية لرعاية الأيتام والتي تقع تحت مظلة هذه الوزارة مساعدات مالية بلغت (٢٨٥٥٠ ريالاً).
* الشاب له تاريخ طويل مع الإشكالات النفسية، وشخصت حالته النفسية بأنه يعاني من اضطرابات وجدانية ويتعرض لحالة من الاكتئاب النفسي يعقبها حالة من الهوس والانشراح والنشاط الزائد ولديه ميول عدوانية ويسيطر عليه جنون العظمة.
* تسبب المذكور في عدة مشاكل سابقة مع عدد من الجهات الحكومية.
* قامت الوزارة بمساعٍ كثيرة لإقناع الشاب بالعلاج، تم التنسيق له مع مجمع الأمل للصحة النفسية وفي عيادة السلوان ومستشفى الملك خالد بالخرج، ولكن الشاب يرفض الاستجابة وتلقي العلاج المناسب وكان آخر تلك المحاولات تحويل المذكور للعيادات النفسية بالمستشفى الجامعي بالرياض لمتابعة الجلسات العلاجية استشاري نفسي متخصص والذي وضع خطة علاجية له تضمنت نقل عمله للرياض ليكون بالقرب من المستشفى لسهولة حضوره وانتظامه للجلسات النفسية العلاجية ولذا تم نقله من مكتب المتابعة الاجتماعية بالخرج إلى مركز الإخاء الاجتماعي بالرياض.
* الابن المذكور يثير الكثير من المشاكل مع زملائه في العمل.
* تقدم مؤخراً بطلب استقالته من العمل ولم تكن لديه أسباب أكيدة وراء طلبه، وقد تقدم بطلبه لسعادة مدير عام الأيتام والذي حاول تعديل رأيه عن الاستقالة ولكنه أصر عليها وحين تقديمها لسعادة وكيل الوزارة المساعد للرعاية حاول أيضاً تعديل رأيه عن طلبه ولكنه أصر عليها.
وقد قمت بمقابلته وحاول مدير مكتبي بتعديل رأيه عن الاستقالة ولكنه أصر عليها.
* تقدم بعد قبول استقالته بطلب إعادته للوظيفة، يجري البحث له عن وظيفة أخرى مع السعي على تغيير البيئة ووضعه في بيئة تناسبه ويمكن متابعة علاجه فيها.
* قام المذكور مؤخراً بارتكاب حادث بسيارته وقام ببيعها بمبلغ زهيد، ويجري حالياً تأمين سيارة بديلة له وتمت مساعدته فعلاً بمبلغ (عشرين ألف ريال).
من خلال ما تقدم يتضح ما تبذله وما تقدمه هذه الوزارة من خدمات كفيلة بمساعدته على العيش بكرامة واستقلالية إلا أن المذكور يعود ويتذمر من خدمات الوزارة والمسئولين فيها وقد يرجع السبب إلى حالته النفسية غير المستقرة.
وكيل الوزارة للرعاية والتنمية الاجتماعية
د. عبدالله بن عبدالعزيز اليوسف



الله يرحمه وسوف يبعث ويحاسب

ولكن لماذا وصل به الحال إلى ما وصل إليه

هل أساليب التربية المتبعة مع أمثاله هي السبب أم إهماله حتى وصل إلى ما وصل إليه

هل يمكنك يا دكتور أن تؤكد بان ليس لكم نصيب في السبب الذي دفعه للانتحار وتأكد بأنه هو الوحيد من خريجي الدور الذي انتحر

هناك من غادر ولم يدري احد به

MISS ALREFAIE
17-Jul-2009, 03:44
لا حول و لا قوة إلا بالله
الأيتام للأسف ضحية المجتمع, ضحية بدون ذنب
النخلة العوجاء صعب تعدلها
المفروض يهتم فيهم المجتمع من الطفولة و يحتضنهم
علشان ما يتخرجون من الدور بنفسيات مهزوزة و مكسورة
التنشئة السليمة هي الحل

misho
22-Jul-2009, 02:58
المشكلة دوما تلقى بعاتقها على الضحية ...

مشكلات نفسية مما نتجت ؟؟ لماذا وصل لهذه الحاله ؟؟ لماذا لم تتابع حالته من البداية ؟؟ ماسبب مشكلاته النفسية ؟؟
لابد ان يأخذ حقه كاملا متابعة اهتمام وعلى وزارة الشؤون الاجتماعية تحمل تبعات اهمالها له من البداية وتصلح الخلل لا انت تقول بذلنا كل شيء ويرفض وعنده مشاكل نفسية وتصمت ونصمت ؟؟؟؟؟

ابو متعب
22-Jul-2009, 11:02
الله يسامح هالوزارة

الحين ماخلت عذروب الا وقالته ماخلت في هاليتيم شي طيب ... طيب دام ان وضعه كذا ليش ماكان عندكم ليش ماكشفتم على حالته من بدري اذا كان مريض نفسي مع اني اشك .


كاااااااااااااااان الله في عونه ولطف بحالته