المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : وزارة التربية السعودية تستنجد بمكتبة أرامكو لنشر الثقافة بين طلابها



احمد الشريف
30-Jun-2009, 09:40
وزارة التربية السعودية
تستنجد بمكتبة أرامكو لنشر الثقافة بين طلابها



استعانت وزارة التربية والتعليم السعودية بالمكتبة المتنقلة التي استحدثتها شركة النفط "ارامكو" لنشر ثقافة القراءة بين طلابها وطالباتها في ظل انعدام دور المكتبات العامة.

واستطاعت الوزارة أن تستثمر المكتبة في نشر ثقافة القراءة بين 70 ألف طالب وطالبة في 141 مدرسة في أنحاء مناطق المملكة بعد انعدام دور وندرة المكتبات العامة في السعودية، التي لم تستحدث أي نشاط ثقافي منذ انطلاقة العام الدراسي الحالي.

وكانت مكتبة أرامكو السعودية المتنقلة خلال العام الدراسي الحالي قد زارت العديد من قرى ومدن المنطقة الغربية، في جولة للاطلاع على جميع أنواع المعرفة والثقافة المفيدة، وذلك لما تسهم به المكتبة المتنقلة من نشر لثقافة القراءة بينهم.
وذكر مدير إدارة شؤون ارامكو السعودية بالمنطقة الغربية نبيل باعشن لـ"اريبيان بزنس"، أن المكتبة رفعت نسبة زيارتها هذا العام في مدارس البنات إلى 43 في محافظة جدة، و62 مدرسة للبنين، لمجموعات يتم تحديثها باستمرار من الكتب في الثقافة العامة والموضوعات الدينية والتاريخية والجغرافية والقصص والسيـر المختلفة وعلوم الحاسوب وكتب التخصصات المهنية والعلمية.

ودأبت المكتبة المتنقلة على تنفيذ برنامجها لزيارة مدارس المنطقة الغربية منذ 12 عاما، على الرغم من وجود 3 مكتبات عامه في ثلاث مناطق رئيسة في المملكة التي مازالت تعاني فقر في عدد وتجدد الكتب المتوفرة فيها، وقبل شهور قامت مكتبة الدمام العامة"شرق السعودية" بإسقاط شرط المحرم لتتمكن الطالبات من زيارتها والاستفادة منها.

وتوقع مسؤول في الوزارة أن تستأنف مكتبة أرامكو في العام الدراسي المقبل زيارتها للمدارس المتبقية بمحافظة جدة، ثم تنتقل لزيارة مدارس مكة المكرمة بالتنسيق مع إدارة التربية والتعليم في المنطقة الغربية، مع استحداث إصدارات تتجاوز 11 ألف نسخة موزعة على 240 عنوان في شتى المجالات، تحفل بها أرفف المكتبة المتنقلة، لإعارتها وتوسيع الفائدة.

وتمتلك مكتبة أرامكو السعودية المتنقلة 12 عربة تجوب المدارس في أنحاء المملكة.

إلى متى؟
02-Jul-2009, 11:37
شكراااااااااااااااأيها الشريف

ألم وأسف.......أن تجسد الوزارة عجزها عن ماهو دور لها وواجب بأن تتوجه إلى ما ذكرته أخي الفاضل

ثم المكتبة المتنقلة..نموذج راائع ومطلوب وملِّح لكنه في صفته يستهدف شرائح المجتمع بفئاته وطبقاته إن جازالتعبير

أما أن تخرج الوزارة (استنجاد)ولهدف نشر الثقافة بين طلابها ..بمكتبة أرامكو ...وتحاول أن تسطر النجاح والجهد

الملموس والأثر المنير....بهذه الصورة فأعلم أن الوزارة مازالت تغط في نوم عميق وسبات داائم ويجب أن يعاد النظر

في سياستها لأنها لا تدرك الواقع ولا تعي الحاضر ولا تستشرف المستقبل بل أنها لا تعرف ما المطلوب منها كجهاز

ومؤسسة وطنية يرتكز عليها عقيدة وتأريخ وفكر وحضارة وأمن وسلوك ,و..,وألخ

أين مكتبات المدارس؟! أين مصادرالتعلم؟! أين نشاطها الثقافي؟! أين...؟ ....الخ نريد إجابة من الوزارة؟!

هل هي موجودة فعلا؟! وإن وجدت هل تؤدي دورها؟ هل نجحت؟ هل فشلت؟ ..هل...؟ لم؟! أين؟! لم؟! كيف؟!..الخ



حفظك الله ورعاك

zeayd
03-Jul-2009, 06:39
شيء جيّد أن تستشعر وزارة التعليم خطأها وتحاول تصحيحه ولكن ما هكذا تورد الإبل ، فالاستعانة بمكتبة أرامكو خطوة أولى لقطع الميل ولكن لم أجد في الخبر ما يرسم ملامح الخُطى المتبقية لإتمامه .
للأسف نعاني من قلة المكتبات العامة بالإضافة لتأخر الأنظمة الإليكترونية فيها ، لا زلت أتذكر لحظة دخولي لمكتبة الملك عبدالعزيز لغرضيّ البحث والقراءة الحرة ، كانت الحواسيب المخصصة للبحث مُعقِّدة لعملية البحث ومعيقة له ، فلا بد للباحث أن يتقن نظام ديوي لتسجيل الكتب وتصنيفها فضلاً عن إتقان التعامل مع الحواسيب التي تتعامل مع الماك ، أُرهقت كثيرًا يومها وأرهقت موظفي المكتبة باستفساراتي المتواصلة .
ينبغي لوزارة التعليم ولوزارة الثقافة أن تتعاونا في بثّ حملات توعوية بفوائد القراءة لتشجيع النشء على الإطلاع وكسب أكبر قدر ممكن من المعرفة ، ولا أرى ضيرًا في العمل بما تقوم به دول مجاورة من مهرجانات على مستوى الدولة الهدف منها التشجيع على القراءة .

شكرًا عزيزي أحمد الشريف على نقلك الجميل ، دمت بخير ،،،