المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : ماذا صنع التطوع بكم..؟( لنتحاور كلّنا هنا ..)



د.دوش الدوسري
04-May-2009, 03:01
وماذا فعل بأرواحكم..؟
ما الذي أحدثه من تغيير في حياتكم..؟
وما تأثيره في طريقة تفكيركم،وتعاطيكم مع الحياة..؟

دعونا ندردش معاً هنا..
وسأعود ببعض القصص..:)إن شاء الله..

منال عبد المنعم سالم
04-May-2009, 03:09
متميزه دائما غاليتي د/دوش

موضوع يستحق النقاش

وهو موضوع ممتع لان التطوع اثر في كل منا بطريقه ما

انا عن نفسي اخذنيي الي عالم طالما كنت اشعر بهواتمناه

ولم اكن اعرف كيف الوصول اليه

وعن تاثيره

جعلني اكثر صبرا وبحثا وسعه صدر

جعل شغلي الشاغل هو الاخرين

وكيفيه المساعده والمساهمه والتفاعل مع الاخرين

اشعرني بوجود الخير بداخل كل الناس وان كنا لا نجيد التعبير عنه

دفعني الي التفكير المستمر واخراج ما بداخلي

مترجم في مشاركتي للغير

جعلني اشعر بجو الاسره العربيه الذي طالما افتقدناه

وزاد املي في عوده قيمنا وعزتنا الي سابق عهدها

هذا بعضا من اشياء كثيره لي عوده لاطرحها

بارك الله فيكي غاليتي واعطاكي الخير كله

ابنتي الحبيبه

احمد الشريف
04-May-2009, 12:41
الله يحييك ويعافيك ويبارك فيك ويمتعك بالإيمان وطاعة الرحمن ويبيض وجهك عند مولاك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه


ماذا فعل بأرواحكم..؟
لقد فعل بأرواحنا الأعاجيب نعم لقد أصبحنا نملك أنفسنا بعد أن كانت أنفسنا تملكنا لم يصبح لدينا الفراغ الروحي الذي يشتكي منه الكثير من أندادنا وبالخصوص من وجد نفسه بعد التقاعد وهو لا يجد الفراغ في وقته فهو يحمل هموم إخوانه وجيرانه وأشقائه وكل من يحتاجه فهو بجوار الكل ومع الكل باختلاف الزمان والمكان
ما الذي أحدثه من تغيير في حياتكم..؟
لم نشعر بطعم الحياة إلا بعد أن تمد رسنا في عالم التطوع بجميع أنواعه وفئاته فهل لمن لا يمارس التطوع طعم لحياته وعندما نقيس منافع الحياة قبل ممارسة التطوع وبعده نجد أننا لم نكن نعيش حياتنا قبل التطوع كما هي الآن بل لم نشعر بها قبل الآن
وما تأثيره في طريقة تفكيركم،وتعاطيكم مع الحياة..؟
لقد أصبح تفكيرنا منطقي لأبعد الحدود بل وأصبح تفكيرنا يسبق عملنا بل وللتفكير طعم نستعين به لنمارس إسعاد الآخرين بل ونسعد أنفسنا بإسعاد الآخرين كم هي الحياة رخيصة بدون أن تمد يدك لإخوانك في كل مكان وزمان لقد أصبح الآخرين يجدون في سماع أصواتنا السعادة التي لا يشعرون بها مع الآخرين


قد يكون في كلامي بعض من ألمبالغه ولكن من عاش للغير يشعر به بدون مبالغه



وكل ذلك يرجع بعد الله لمن جمعنا به القدر ليكون لنا معلم بل وأب روحي نشتاق إلى سماع صوته رغم أننا نبعد عن بعض مسافات لا تقاس في أحاسيسنا بالمقاييس الدنيوية

المحب للجميع
04-May-2009, 04:03
العمل الطوعي أخي الحبيب هو مرآة القلوب التي تعكس صفاء الروح وطهارة القلب وحب الله وحب الخير
العمل الطوعي شعور رائع بالمسؤلية والخروج من دائرة ( انا ) إلى دائرة (نحن ) جعل الله في أمتنا الخير إلى يوم الدين .
مشكور على إثارة الموضوع المميز

خالد محمد الحجاج
06-May-2009, 07:50
موضوع رائع دكتورة
أن المستفيد الأول من العمل التطوعي هو المتطوع نفسه , حيث يشعر بالرضى والسعادة بشكل مباشر ...

سأعود باذن الله لأضيف مالدي

محمد بن عمر فلاته
07-May-2009, 12:59
وماذا فعل بأرواحكم..؟




ما الذي أحدثه من تغيير في حياتكم..؟

وما تأثيره في طريقة تفكيركم،وتعاطيكم مع الحياة..؟
دعونا ندردش معاً هنا..
وسأعود ببعض القصص..:)إن شاء الله..


حديثان لهم أثر كبير على نفسي في التطوع

عن أبي هريرة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم :
" الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد
في سبيل الله أو القائم الليل الصائم النهار "
البخاري

والحديث الثاني

جاء رجل إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم فقال:
يا رسول الله اي الناس أحب الى الله؟
واي الاعمال أحب الى الله؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
أحب الناس الى الله تعالى انفعهم للناس
وأحب الاعمال الى الله عزوجل،
سرور يدخله على مسلم، او يكشف عنه كربة
او يقضي عنه ديناً، او يطرد عنه جوعاً،
ولأن أمشي مع أخ لي في حاجة أحب اليّ
من اعتكف في هذا المسجد (اي مسجد المدينة) شهراً
رواه الطبراني في الكبير ، والحديث في صحيح الجامع .
وبعد هــــذا الفضل والخير جلوس

بندر حسون
07-May-2009, 11:01
من أحب العمال وأقربها إلى الله من وجهة نظري هي الاعمال التطوعية في الحج .

الصدقة . أطعام المساكين من الاضاحي . مساعدة الضال عن اهله . عمل الكشافة وفقهم الله . عمل الدعاة المشايخ حفظهم الله . رجال الامن . رجال الحسبة . الخدمات الصحية . تقديم الماء للحاج . مساعدة الضعيف .
الدعاء للوالدين . تحجيج الاخوات والزوجة . الحج مع حلاقات التحفيظ .

من يتطوع في الحج يرجع مسرور القلب فرحا .

عبدالله بن علي السعد
07-May-2009, 05:37
معليش..

عندي سؤال بسيط.. تجدونه هنا:

http://www.arabvolunteering.org/corner/avt21518-2.html#post144198

مع التقدير..

ابتسام بوقري
07-May-2009, 06:21
شكرا على هذه الفكرة الرائعة والتي صغتها بأسئلة محددة عن التطوع
فهي ستفيد ليس فقط المشاركين والمتطوعين حاليا بل تشجع غيرهم على ذلك

وبالنسبة لي فقد حلق العمل التطوعي بروحي عاليا إلى أجواء نقية شعرت فيها بأني أقرب من ربي سبحانه وأني أتنفس وعلى قيد الحياة فعلا .. وقبلها لم أجرب هذا الإحساس أبداً

حياتي تغيرت 180 درجة للأفضل ولله الحمد .. لم يعد عندي وقت انشغل فيه بهمومي الشخصية أو بتفاهات الحياة ومظاهرها الجوفاء التي تشغل كثير من الناس .. صرت إنسانة جديدة تشع حب وعطاء

أصبح تفكيري بالناس والآخرين أكثر من تفكيري بذاتي ، وصرت أنظر لغيري بتقدير أكبر ، واٌدر نعمة ربي علي ، وأحمده ليل نهار
وقد ترجمت هذا الحمد والشكر لعمل الخير كما قال تعالي : ( إعملوا آل داود شكرا ) (وقليل من عبادي الشكور ) فالشكر ليس فقط باللسان لكن بالعمل بصمت لإسعاد العباد .. فهذا أكثر مايحبه الله كما جاء في الحديث بما معناه : أحب عباد الله له أنفعهم لخلقه

ومن جرب العطاء ووجد السعاددة فيه فلت يتركه لأي سبب كان
فعاجل الثواب من الله هو ماتجده من راحة نفسية بعد عمل الخير

بإختصار :MH77:
الحياة حلوة مع عمل الخير والعطاء بلا مقابل

جربوا ولن تندموا

أحبكم في الله

ابتسام بوقري
07-May-2009, 06:28
أعدت نشرها لوجود أخطاء مطبعية سابقا:icon5:


شكرا على هذه الفكرة الرائعة والتي صيغت بأسئلة محددة عن التطوع ..فهي ستفيد ليس فقط المشاركين والمتطوعين حاليا بل تشجع غيرهم على ذلك

وبالنسبة لي فقد حلق العمل التطوعي بروحي عاليا إلى أجواء نقية شعرت فيها بأني أقرب من ربي سبحانه وأني أتنفس وعلى قيد الحياة فعلا .. وقبلها لم أجرب هذا الإحساس أبداً

حياتي تغيرت 180 درجة للأفضل ولله الحمد .. لم يعد عندي وقت انشغل فيه بهمومي الشخصية أو بتفاهات الحياة ومظاهرها الجوفاء التي تشغل كثير من الناس .. صرت إنسانة جديدة تشع حب وعطاء

أصبح تفكيري بالناس والآخرين أكثر من تفكيري بذاتي ، وصرت أنظر لغيري بمشاعري، وأقدر نعمة ربي علي ، وأحمده ليل نهار
وقد ترجمت هذا الحمد والشكر لعمل الخير كما قال تعالي : ( إعملوا آل داود شكرا ) (وقليل من عبادي الشكور ) فالشكر ليس فقط باللسان لكن بالعمل بصمت لإسعاد العباد .. فهذا أكثر مايحبه الله كما جاء في الحديث بما معناه : أحب عباد الله له أنفعهم لخلقه

ومن جرب العطاء ووجد السعاددة فيه لن يتركه لأي سبب كان
فعاجل الثواب من الله هو ماتجده من راحة نفسية بعد عمل الخير

بإختصار :MH77:
الحياة حلوة مع عمل الخير والعطاء بلا مقابل

جربوا ولن تندموا

أحبكم في الله :MH78:

ود التجاني
07-May-2009, 07:06
ماذا فعل التطوع بارواحنا ؟حقيقه هناك شيئين في تقدري فعلهما التطوع بارواحنا ...الاول :ازددنا قربا من الله جل وعلا من خلال ما نقدمه من عمل خيري وطوعي دون من او اذى خالص لوجهه جل وعلا ..الثاني :تقوية لاواصر المعرفة بين الشعوب العربيه عبر الاندية ومعرفة النسيج الاجتماعي لهذه الشعوب فنجد ان هناك من يساهم بعمل خيري وطوعي في وطن اخر غير وطنه ...لكم الود

ام هداية
08-May-2009, 01:04
لقد اثر في اشد الاثر حتى انني اسعى لنشر فكرة الاعمال التطوعية وخدمة المجتمع بين طلاب المدارس مع وضع آلة عمل تحفز الجميع

د.دوش الدوسري
08-May-2009, 02:05
متميزه دائما غاليتي د/دوش

موضوع يستحق النقاش

وهو موضوع ممتع لان التطوع اثر في كل منا بطريقه ما

انا عن نفسي اخذنيي الي عالم طالما كنت اشعر بهواتمناه

ولم اكن اعرف كيف الوصول اليه

وعن تاثيره

جعلني اكثر صبرا وبحثا وسعه صدر

جعل شغلي الشاغل هو الاخرين

وكيفيه المساعده والمساهمه والتفاعل مع الاخرين

اشعرني بوجود الخير بداخل كل الناس وان كنا لا نجيد التعبير عنه

دفعني الي التفكير المستمر واخراج ما بداخلي

مترجم في مشاركتي للغير

جعلني اشعر بجو الاسره العربيه الذي طالما افتقدناه

وزاد املي في عوده قيمنا وعزتنا الي سابق عهدها

هذا بعضا من اشياء كثيره لي عوده لاطرحها

بارك الله فيكي غاليتي واعطاكي الخير كله

ابنتي الحبيبه

في الصميم.. أ/منال..
بانتظارك..

د.دوش الدوسري
08-May-2009, 02:07
الله يحييك ويعافيك ويبارك فيك ويمتعك بالإيمان وطاعة الرحمن ويبيض وجهك عند مولاك يوم تبيض وجوه وتسود وجوه



ماذا فعل بأرواحكم..؟
لقد فعل بأرواحنا الأعاجيب نعم لقد أصبحنا نملك أنفسنا بعد أن كانت أنفسنا تملكنا لم يصبح لدينا الفراغ الروحي الذي يشتكي منه الكثير من أندادنا وبالخصوص من وجد نفسه بعد التقاعد وهو لا يجد الفراغ في وقته فهو يحمل هموم إخوانه وجيرانه وأشقائه وكل من يحتاجه فهو بجوار الكل ومع الكل باختلاف الزمان والمكان
ما الذي أحدثه من تغيير في حياتكم..؟
لم نشعر بطعم الحياة إلا بعد أن تمد رسنا في عالم التطوع بجميع أنواعه وفئاته فهل لمن لا يمارس التطوع طعم لحياته وعندما نقيس منافع الحياة قبل ممارسة التطوع وبعده نجد أننا لم نكن نعيش حياتنا قبل التطوع كما هي الآن بل لم نشعر بها قبل الآن
وما تأثيره في طريقة تفكيركم،وتعاطيكم مع الحياة..؟
لقد أصبح تفكيرنا منطقي لأبعد الحدود بل وأصبح تفكيرنا يسبق عملنا بل وللتفكير طعم نستعين به لنمارس إسعاد الآخرين بل ونسعد أنفسنا بإسعاد الآخرين كم هي الحياة رخيصة بدون أن تمد يدك لإخوانك في كل مكان وزمان لقد أصبح الآخرين يجدون في سماع أصواتنا السعادة التي لا يشعرون بها مع الآخرين


قد يكون في كلامي بعض من ألمبالغه ولكن من عاش للغير يشعر به بدون مبالغه



وكل ذلك يرجع بعد الله لمن جمعنا به القدر ليكون لنا معلم بل وأب روحي نشتاق إلى سماع صوته رغم أننا نبعد عن بعض مسافات لا تقاس في أحاسيسنا بالمقاييس الدنيوية







ماشاء الله..!
لمسات إنسانية جميلة..
شكراً أستاذ أحمد..

د.دوش الدوسري
08-May-2009, 02:11
العمل الطوعي أخي الحبيب هو مرآة القلوب التي تعكس صفاء الروح وطهارة القلب وحب الله وحب الخير

العمل الطوعي شعور رائع بالمسؤلية والخروج من دائرة ( انا ) إلى دائرة (نحن ) جعل الله في أمتنا الخير إلى يوم الدين .

مشكور على إثارة الموضوع المميز


العفو..
أختك..:)))

د.دوش الدوسري
08-May-2009, 02:12
موضوع رائع دكتورة
أن المستفيد الأول من العمل التطوعي هو المتطوع نفسه , حيث يشعر بالرضى والسعادة بشكل مباشر ...

سأعود باذن الله لأضيف مالدي
جميل هذا الثراء لروح المتطوع..
بانتظار إضافتك أ/خالد..
شكراً لك..

د.دوش الدوسري
08-May-2009, 02:13
حديثان لهم أثر كبير على نفسي في التطوع


عن أبي هريرة قال قال النبي صلى الله عليه وسلم :
" الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد
في سبيل الله أو القائم الليل الصائم النهار "
البخاري


والحديث الثاني


جاء رجل إلى النبي محمد صلى الله عليه وسلم فقال:
يا رسول الله اي الناس أحب الى الله؟
واي الاعمال أحب الى الله؟
فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم
أحب الناس الى الله تعالى انفعهم للناس
وأحب الاعمال الى الله عزوجل،
سرور يدخله على مسلم، او يكشف عنه كربة
او يقضي عنه ديناً، او يطرد عنه جوعاً،
ولأن أمشي مع أخ لي في حاجة أحب اليّ
من اعتكف في هذا المسجد (اي مسجد المدينة) شهراً
رواه الطبراني في الكبير ، والحديث في صحيح الجامع .
وبعد هــــذا الفضل والخير جلوس


اللهم صل وسلم على رسولنا محمد وعلى آله وصحبه..
صدقت أ/محمد..

د.دوش الدوسري
08-May-2009, 02:14
من أحب العمال وأقربها إلى الله من وجهة نظري هي الاعمال التطوعية في الحج .

الصدقة . أطعام المساكين من الاضاحي . مساعدة الضال عن اهله . عمل الكشافة وفقهم الله . عمل الدعاة المشايخ حفظهم الله . رجال الامن . رجال الحسبة . الخدمات الصحية . تقديم الماء للحاج . مساعدة الضعيف .
الدعاء للوالدين . تحجيج الاخوات والزوجة . الحج مع حلاقات التحفيظ .

من يتطوع في الحج يرجع مسرور القلب فرحا .

الحج أعظم رحلة على مدى عمر المسلم..
شكراً لك..

د.دوش الدوسري
08-May-2009, 02:15
معليش..

عندي سؤال بسيط.. تجدونه هنا:

http://www.arabvolunteering.org/corner/avt21518-2.html#post144198

مع التقدير..

ستكون لي إجابة هناك إن شاء الله..
شكراً لك..

د.دوش الدوسري
08-May-2009, 02:16
شكرا على هذه الفكرة الرائعة والتي صغتها بأسئلة محددة عن التطوع
فهي ستفيد ليس فقط المشاركين والمتطوعين حاليا بل تشجع غيرهم على ذلك

وبالنسبة لي فقد حلق العمل التطوعي بروحي عاليا إلى أجواء نقية شعرت فيها بأني أقرب من ربي سبحانه وأني أتنفس وعلى قيد الحياة فعلا .. وقبلها لم أجرب هذا الإحساس أبداً

حياتي تغيرت 180 درجة للأفضل ولله الحمد .. لم يعد عندي وقت انشغل فيه بهمومي الشخصية أو بتفاهات الحياة ومظاهرها الجوفاء التي تشغل كثير من الناس .. صرت إنسانة جديدة تشع حب وعطاء

أصبح تفكيري بالناس والآخرين أكثر من تفكيري بذاتي ، وصرت أنظر لغيري بتقدير أكبر ، واٌدر نعمة ربي علي ، وأحمده ليل نهار
وقد ترجمت هذا الحمد والشكر لعمل الخير كما قال تعالي : ( إعملوا آل داود شكرا ) (وقليل من عبادي الشكور ) فالشكر ليس فقط باللسان لكن بالعمل بصمت لإسعاد العباد .. فهذا أكثر مايحبه الله كما جاء في الحديث بما معناه : أحب عباد الله له أنفعهم لخلقه

ومن جرب العطاء ووجد السعاددة فيه فلت يتركه لأي سبب كان
فعاجل الثواب من الله هو ماتجده من راحة نفسية بعد عمل الخير

بإختصار :MH77:
الحياة حلوة مع عمل الخير والعطاء بلا مقابل

جربوا ولن تندموا

أحبكم في الله



إجابتك جميلة جداً ابتسام،واقعية،وصادقة..
استفدت منها..
شكراً لك..

د.دوش الدوسري
08-May-2009, 02:17
ماذا فعل التطوع بارواحنا ؟حقيقه هناك شيئين في تقدري فعلهما التطوع بارواحنا ...الاول :ازددنا قربا من الله جل وعلا من خلال ما نقدمه من عمل خيري وطوعي دون من او اذى خالص لوجهه جل وعلا ..الثاني :تقوية لاواصر المعرفة بين الشعوب العربيه عبر الاندية ومعرفة النسيج الاجتماعي لهذه الشعوب فنجد ان هناك من يساهم بعمل خيري وطوعي في وطن اخر غير وطنه ...لكم الود

شكراً لك..

د.دوش الدوسري
08-May-2009, 02:19
لقد اثر في اشد الاثر حتى انني اسعى لنشر فكرة الاعمال التطوعية وخدمة المجتمع بين طلاب المدارس مع وضع آلة عمل تحفز الجميع

جميل جداً..
بارك الله في جهودك..
ولا تنسي نشرها هنا..:)))

شوشة المنكوشة
08-May-2009, 03:06
بسم الله الرحمن الرحيم ..

اول شي .. شكرا ع الموضوع الحلو ..

وماذا فعل بأرواحكم..؟ امم انا من لمن بديت في دا الشي .. اول احساس حسيتو الراحه حسيت انو مرره مرتاحه ومبسوطه ومن جد وانا بخطط لمشروعي الاول لوحدي حسيت كأنو معايا عشرين شخص بيساعدوني مع انو كنت لوحدي وكل خطوه اسويها احس نفسي حطييير .. من جد شعوووور رااااااااااااااااااااااااااااااااائع ولا يتوصف الله لا يحرم الجميع منو ..
ما الذي أحدثه من تغيير في حياتكم..؟ تغيرات كتيير .. اول شي نظرتي للحياه سارت حلوه بتفائل بأمل .. من جد حسيت انو مافي شي صعب او مستحيل كل شي سهل بس يبغالو اراده .. وحسيت انو سرت بأهتم بديني اكتر .. يني مااخفيكم اني ماكنت اهتم بصلاتي الا ازا اتزكرت بالصدف او قالتلي ماما قومي صلي .. ومن بعد ما بديت في الاعمال التطوعيه سرت وحده تانيه وغيرت في نفسي كتير وفيني اشياء تغيرت تلقائياً بدون ما احس وكتير لاحزو دا الشي الي من جد انبسط منو ..
وما تأثيره في طريقة تفكيركم،وتعاطيكم مع الحياة..؟ امم خلى تفكيري واقعي نوعاً ما .. يعني مو زي اول تخيلاتي واسعه لمالا حدوود .. واشياء كتي الحمدلله ..

تحياتي شوشة المنكوشة

hayat ayadi
08-May-2009, 04:17
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله خير الجزاء على اثارة هذا الموضوع الشيق، غير أني لا أجد ما أضيفه إلى المشاركات القيمة للإخوة والأخوات
يتضح جليا أنه لا يختلف اثنين من العقلاء على أهمية العمل التطوعي وما يجلبه من نفع (نفسي على الاقل) للمتطوع قبل المتطوع لأجلهم
دائما أطرح سؤالا على نفسي : هل أنا مستعدة للتطوع في أي عمل ؟ كيفما كان ؟
اجد الجواب ولا تستغربوا هو : ليس دائما
احتكاكي بالمرضى وهاجسي الى مساندتهم معنويا وفعليا عن طريق العمل على توفير الدم لهم والادوية، على مشاركتهم أفراحهم وأحزانهم، على تنظيم أيام ومشاريع تدخل البهجة الى نفوسهم .......... جعلني لا أجد ملاذا الا بالقرب منهم
هذا لا يعني طبعا اني لا أشارك في فعاليات أخرى لكني بصراحة لا أجد نفسي الا ضمن هذا الميدان.
باختصار، منذ أن دخلت عالم التطوع الفعلي شعرت أني أصبحت أكبر بأضعاف سني الطبيعي (كبر إيجابي طبعا).

اسفة على الإطالة ووفقكم الله جميعا الى العمل الخيري.

محبة العطاء
08-May-2009, 10:19
التطوع حاجة جميلة في الحياة ترسم البسمة على وجوه الناس وتخفف حاجة االملكوم تبني الشخصية
وتعطي ثقة في النفس , تفتح لك أفاق أوسع في الحياة , تعرف بأن الحياة جميلة وتحتاج منا العطاء دائماً

د.دوش الدوسري
09-May-2009, 01:59
بسم الله الرحمن الرحيم ..

اول شي .. شكرا ع الموضوع الحلو ..

وماذا فعل بأرواحكم..؟ امم انا من لمن بديت في دا الشي .. اول احساس حسيتو الراحه حسيت انو مرره مرتاحه ومبسوطه ومن جد وانا بخطط لمشروعي الاول لوحدي حسيت كأنو معايا عشرين شخص بيساعدوني مع انو كنت لوحدي وكل خطوه اسويها احس نفسي حطييير .. من جد شعوووور رااااااااااااااااااااااااااااااااائع ولا يتوصف الله لا يحرم الجميع منو ..
ما الذي أحدثه من تغيير في حياتكم..؟ تغيرات كتيير .. اول شي نظرتي للحياه سارت حلوه بتفائل بأمل .. من جد حسيت انو مافي شي صعب او مستحيل كل شي سهل بس يبغالو اراده .. وحسيت انو سرت بأهتم بديني اكتر .. يني مااخفيكم اني ماكنت اهتم بصلاتي الا ازا اتزكرت بالصدف او قالتلي ماما قومي صلي .. ومن بعد ما بديت في الاعمال التطوعيه سرت وحده تانيه وغيرت في نفسي كتير وفيني اشياء تغيرت تلقائياً بدون ما احس وكتير لاحزو دا الشي الي من جد انبسط منو ..
وما تأثيره في طريقة تفكيركم،وتعاطيكم مع الحياة..؟ امم خلى تفكيري واقعي نوعاً ما .. يعني مو زي اول تخيلاتي واسعه لمالا حدوود .. واشياء كتي الحمدلله ..

تحياتي شوشة المنكوشة

تعبير عفوي وصادق..
شكراً لك..

د.دوش الدوسري
09-May-2009, 02:00
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكي الله خير الجزاء على اثارة هذا الموضوع الشيق، غير أني لا أجد ما أضيفه إلى المشاركات القيمة للإخوة والأخوات
يتضح جليا أنه لا يختلف اثنين من العقلاء على أهمية العمل التطوعي وما يجلبه من نفع (نفسي على الاقل) للمتطوع قبل المتطوع لأجلهم
دائما أطرح سؤالا على نفسي : هل أنا مستعدة للتطوع في أي عمل ؟ كيفما كان ؟
اجد الجواب ولا تستغربوا هو : ليس دائما
احتكاكي بالمرضى وهاجسي الى مساندتهم معنويا وفعليا عن طريق العمل على توفير الدم لهم والادوية، على مشاركتهم أفراحهم وأحزانهم، على تنظيم أيام ومشاريع تدخل البهجة الى نفوسهم .......... جعلني لا أجد ملاذا الا بالقرب منهم
هذا لا يعني طبعا اني لا أشارك في فعاليات أخرى لكني بصراحة لا أجد نفسي الا ضمن هذا الميدان.
باختصار، منذ أن دخلت عالم التطوع الفعلي شعرت أني أصبحت أكبر بأضعاف سني الطبيعي (كبر إيجابي طبعا).

اسفة على الإطالة ووفقكم الله جميعا الى العمل الخيري.

أغبطك على هذه الروح المعطاءة..
شكراً لكِ..

د.دوش الدوسري
09-May-2009, 02:01
التطوع حاجة جميلة في الحياة ترسم البسمة على وجوه الناس وتخفف حاجة االملكوم تبني الشخصية
وتعطي ثقة في النفس , تفتح لك أفاق أوسع في الحياة , تعرف بأن الحياة جميلة وتحتاج منا العطاء دائماً

صحيح،يفتح آفاقاً أوسع..
شكراً لكِ..

ابو جمانه
11-May-2009, 12:56
التطوع كلمة حروفها قليلة ..
ولكنها تستطيع أن تملأ الدنيا بالعطاء ، كيف لا وحياة المسلم كلها " تطوع وعطاء " .
إن التطوع أكمل لدي حالة من الفراغ الذهني وطاقة كانت مختبئة بين أضلاعي وأصبحت لدي رغبات لا محدودة في عمل الخير ، فتجدني أبحث عن العطاء تارة هنا وتارة هناك .
والمسلم عندما يميط الأذى عن الطريق فله بهذا العمل صدقة .. الحمد لله على كرمه وفضله علينا ، فما بالك عندما تتطوع لإنقاذ حياة مريض ، أو كفالة يتيم أو طالب علم أو أن تقضي حوائج الناس .
إنها بأبسط العبارات " متعة " .
نسأل الله أن يجعل أعمالنا جميعاً خالصة لوجهه الكريم ..

بارك الله فيكِ أختي د.دوش على هذا العطاء ..

- غير منقول :D

د.دوش الدوسري
13-May-2009, 03:44
التطوع كلمة حروفها قليلة ..
ولكنها تستطيع أن تملأ الدنيا بالعطاء ، كيف لا وحياة المسلم كلها " تطوع وعطاء " .
إن التطوع أكمل لدي حالة من الفراغ الذهني وطاقة كانت مختبئة بين أضلاعي وأصبحت لدي رغبات لا محدودة في عمل الخير ، فتجدني أبحث عن العطاء تارة هنا وتارة هناك .
والمسلم عندما يميط الأذى عن الطريق فله بهذا العمل صدقة .. الحمد لله على كرمه وفضله علينا ، فما بالك عندما تتطوع لإنقاذ حياة مريض ، أو كفالة يتيم أو طالب علم أو أن تقضي حوائج الناس .
إنها بأبسط العبارات " متعة " .
نسأل الله أن يجعل أعمالنا جميعاً خالصة لوجهه الكريم ..

بارك الله فيكِ أختي د.دوش على هذا العطاء ..


- غير منقول :D


تحليل جميل جدا..
شكراً لك..

بداية جديدة
17-May-2009, 11:03
اجمل حاجة فى العمل التطوعى انك تقوم به من تلقاء نفسك دون فرض او ضغط عليك
وبذلك فأنت تقوم به بكل حب وعلى اكمل وجه
وخصوصا اذا كان هذا العمل الذى تقوم به لأشخاص لا تعرفهم ولا يربطك بهم اى مصلحه
فأنت تقوم به لوجه الله سبحانه وتعالى
وفى ذلك تكون السعادة الحقيقية والشعور بالرضا
شكراااااااااااااااااااااااا

نوره الوسّـام
24-May-2009, 03:34
صنع الكثير

فأول شعوور حسيت به انني بدأت بالرضا على نفسي

والتواصل والتقرب من الله اكثرر فهذا شعور بحد ذاته تطمئن به النفس

أعاننا الله وقدرنا ووفقنا وياكم الى كل خير