المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الملك الفارس



جعفر الخابوري
06-Apr-2009, 12:59
الملك الفارس
خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود



نشأته:


ولد الملك عبدالله بن عبدالعزيز آل سعود في مدينة الرياض سنة (1343هـ) الموافق(1924م)، بالإضافة إلى كونه سليل أسرة عربية أصيلة، كان لها في شبة الجزيرة العربية، ولا يزال، مكانتها المؤثّرة في التّاريخ ممّا أهّلها لأن يكون لها دورها الفعّال، والمؤثّر على الساحة العربية، والإسلاميّة، والعالميّة، إذ عاش في كنف والده مؤسّس الدّولة السعوديّة الثّالثة الملك عبدالعزيز آل سعود، في عصر يفرض كلّ ما فيه على الإنسان الصبر، والاحتمال. ونتيجةً لذلك، كان للانضباط الدينيّ، والنفسيّ، والأخلاقيّ دوره في تكوين شخصيتة؛ حضوراً، وتأثيراً، وتفاعلاً. وقد كوّن في مجموعه رؤيته الثاقبة التي تفرض قناعاتها بالمنطق والعقل؛ سلوكاً وتعاملاً، قولاً وفعلاً وما زالت تشكّل ملامحه الشخصيّة إلى اليوم. فعَلِق في ذهنه، أحداث تلك المرحلة التاريخيّة الهامّة في تاريخ الجزيرة العربيّة.



http://khail.net/forum/style_images/k1/folder_mime_types/gif.gif (http://khail.net/forum/index.php?act=attach&type=post&id=1996) 1.jpg (http://khail.net/forum/index.php?act=attach&type=post&id=1996) ( 29.4كيلوا بايت ) عدد مرات التحميل: 4

صورة زيتيه رسمت للملك عبدالله وهو في مقتبل العمر



لقد أثّرت شخصيّة الملك عبدالعزيز، رحمه الله، في فكر الملك عبدالله، وفي ثقافته؛ فقد كان؛ أي الملك عبد العزيز، عدوّ التزمّت، ليس مُشتطّا في معتقداته السياسية، ولا في أفكاره الدينيّة، إذ لو لم يؤمن بالعلم وبالعلماء، ويفتح لهم قلبه وحدود بلاده، في ذلك اليوم، الذي خالفه فيه من خالفه، لما رأى العالم هذه البلاد بما فيه من تطوّر، فلولا بصيرة الملك عبدالعزيز لبقي كلّ شئ ميّتا في جوف الأرض، لكنّه هزم كلّ المعارضين، مثلما هزم الجهل، وسوء الظنّ، وعقم الفهم؛باستقباله كل من وفد من أوروبّا، آتيا وهو يحمل علوم العصر، ومستحدثاته .

لقد عاصر الملك عبدالله التطوّرات السياسيّة، وأدرك ما خلّفته من متغيّرات فكريّة في عقل الإنسان العربيّ، وما أوجدته من تقسيمات جغرافيّة للوطن العربي والإسلامي، فبقيت تلك الدروس في عالقة ذاكرته في الذهن، وهي ما يراها اليوم إحساسا بالواجب لفهم الأحداث، ومحاورتها من أجل رأب الصدع.



صفاته:


ورث الملك عبدالله عن والده الصفات الرائعة في القيادة، والحكمة، والتبصّر، وعايشه من صغره إلى يومه هذا. ولذلك، فهو إنسان متحرّر من الجمود، ومن العصبيّة، وفيا كلّ الوفاء للصّداقات والعلاقات؛ فلم يُعرَف عنه، في حياته كلّها، أنّه غدر صديقاً، أو نقض عهداً، فهو رجل وعيٍ سياسيٍّ، والتزام خلقيّ. يؤمن بالحوار، بل يسعى إليه، ويجاهد من أجله، يؤمن كلّ الإيمان بأنّه لن يتحقّق السلام على الأرض، إلا حين تتجاوز به مفاهيمه كلّ حدود الزمان والمكان .
الناس عنده في الحق، سواسية؛ فلا يناصر باطلاً، ولا يتعصّب لقوميّته. من فضائله، أنّه حسّاس جدّاً أمام دموع الضّعيف والمظلوم، مناصر للعدالة، شفوق رحيم بكلّ البائسين، تعقد أمّته آمالها عليه بناء على ما تعتقد أنّها تفهمه منه، ومن سلوكه، ويقينها بالتزامه بنظافة هذا السّلوك.
يميل الملك عبدالله طبعاً، لا تطبّعا، إلى البساطة في العيش؛ فهو يرى نفسه دائماً بين البسطاء من الناس، لا يعرف الكبر، أو التعالي إلى قلبه طريقاً، طاهر النفس، متسام مع مكارم الأخلاق، يتعامل مع الآخرين بكل رحابة صدر؛ فينصت لمحدثّه بكل هدوء، فيوحي له بالاطمئنان. إن تحدّث أوجز، وإن قال فعل. سلوكه إحقاق الحق، ومناجزة الباطل. وهذه الخصائص الذاتيّة هي الّتي أهّلته لأن يتحمّل الدور الكبير الذي يقوم به الآن.



http://khail.net/forum/style_images/k1/folder_mime_types/gif.gif (http://khail.net/forum/index.php?act=attach&type=post&id=1997) 2.jpg (http://khail.net/forum/index.php?act=attach&type=post&id=1997) ( 21.97كيلوا بايت ) عدد مرات التحميل: 6

الملك عبدالله في العشرينات من عمره





تعليمه وثقافته:


كان الملك عبدالعزيز هو معلّمه الأوّل، فهوالذي أثّر فيه تأثيراً واضحاً جليّاً، وذلك عندما أفاد الملك عبدالله من مدرسة والده، ومن تجاربه في مجالات الحكم، والسّياسة، والإدارة، والقيادة.
كما لازم كبار العلماء والمفكّرين الذين عملوا على تنمية قدراته منذ صِغره؛ لذلك فهو حريص دائماً على لقائهم، بالإضافة إلى لقاءاته مع أهل الحلّ والعقد، سواء من داخل المملكة، أومن خارجها .
أمّا الرافد الثّالث لثقافته فهو ما استمدّه من قراءاته المختلفة في كلّ المجالات؛ فهو لا يستوحش الكتاب، حتّى وإن كان على خلاف معه. يقرؤه إمّا ليعي خطأه، أو ليدرك صوابه. وهو يرى في القراءة، وحسن اختيار الكتاب طريقاً إلى فهم ثقافة العصر، ومعرفة نظريّاته، وإدراك أفكاره، ومعايشة علومه التي لا تنتهي. إنه يتعامل معها، أي القراءة، بوصفها رياضة روحيّة عقليّة؛ لذلك فقد أعطاها من وقته الكثير، كما أولى المثقّف والكاتب اهتمامه البالغ، فكان من نتائج ذلك أن أسّس مكتبة الملك عبدالعزيز العامة في الرياض، كما أسّس شقيقتها الأخرى في الدار البيضاء في دولة المغرب الشقيق .
ويعدّ توجيهه بإنشاء مركز الملك عبدالعزيز للحوار الوطني من إسهاماتة الثقافيّة الكبرى؛ ليكون ملتقىً للحوار يسهم في تقديم الرؤى، وبلورة الأفكار النيّرة.
كما أنّ رعاية المهرجان الوطني للتراث والثقافة الذي ينظّمه الحرس الوطني من أبرز اهتماماته الثقافية، الذي بدأ عام (1405هـ) ويقام سنوياً في الجنادريّة، ويستقطب العلماء، والأدباء، والشعراء، والمفكّرين من العالم أجمع، الأمر الذي قدّم لأرباب العلم والثّقافة في المملكة العربيّة السعوديّة، أو خارجها فرص التّعارف، والّلقاء وفق حوار فكريّ في كلّ العلوم والثقافات وآدابها .

ذرية الملك عبدالله:
متعب الأول رحمه الله
خالد بن عبدالله - متعب بن عبدالله - عبدالعزيز بن عبدالله - فيصل بن عبدالله - مشعل بن عبدالله - تركي بن عبدالله - سعود بن عبدالله
منصور بن عبدالله - محمد بن عبدالله - ماجد بن عبدالله - مشهور بن عبدالله - سعد بن عبدالله - بدر بن عبدالله - سلطان بن عبدالله - بندر بن عبدالله
فهده بنت عبدالله - نوف بنت عبدالله - علياء بنت عبدالله - عادلة بنت عبد الله - صيته بنت عبد الله
سارة بنت عبد الله - عبير بنت عبد الله - نايفة بنت عبد الله - سحر بنت عبد الله - مها بنت عبد الله - هلا بنت عبد الله - جواهر بنت عبد الله
ريما بنت عبد الله - هيفاء بنت عبد الله -عريب بنت عبد الله - الهنوف بنت عبد الله - مضاوي بنت عبد الله - بسمة بنت عبد الله - سحاب بنت عبد الله

هواياته:
القراءة، وحبّ الاطلاع أُولى هوايات الملك عبدالله، ولعلّ خير معبّر عن ذلك قوله: "لا يغنيك كتاب قرأته في المساء عن كتاب تقرأه الصباح، فالثقافة المعاصر مسرعة إلى الإنسان بكل ما عندها، وهو شئ يتجدد ولا ينفذ، فمن لا يقرأ العلم المعاصر ويصغي إليه سيجد نفسه معزولاً في عالم مهمل" .

هوايته الثانية مصدرها حبه للصحراء التي يخرج إليها كلما وجد هناك متسعاً من الوقت.



أمّا هوايته الثالثة فهي الفروسية من خلال ما تحققه من إحياء للتراث العربي الأصيل، لذلك فأكثر الخيل أصالة في أعراقها جمعها ولا زال يجمعها ويحتفظ بها. وحين خشي أن تندثر هذه الرياضة، وتفقد الخيل أصالتها وخصائصها العربية أسس نادي الفروسية في مدينة الرياض، وشجع الآخرين على المحافظة على هذه الرياضة الأصيلة التي لا زمت الدولة الإسلامية في مشارق الأرض ومغاربها.



http://khail.net/forum/style_images/k1/folder_mime_types/gif.gif (http://khail.net/forum/index.php?act=attach&type=post&id=1998) 3.jpg (http://khail.net/forum/index.php?act=attach&type=post&id=1998) ( 31.67كيلوا بايت ) عدد مرات التحميل: 5

الملك عبدالله في العشرينات من عمره مرتديا الزي الخاص برياضته المفضلة (ركوب الخيل)



علاقة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- بالخيل علاقة قديمة منذ أن كان فتى في مقتبل العمر، حيث توطدت هذه العلاقة في مرحلة الشباب فقد كان -أيده الله- في تلك المرحلة يخرج كثيراً في رحلات القنص هو وأخوته وبعد ذلك مع أبنائه وبعض أصدقائه لممارسة هوايته في صيد طيور الحباري في شمال المملكة أو جنوبها في فترة الربيع وكان -أيده الله- يمضي في هذه الرحلات ما يقارب الثلاثين الى الاربعين يوماً يعيش خلالها حياة الصحراء من خلال التخييم فيها وكان خلال هذه الرحلات يحمل صقوره معه.

ولا ريب في تشرّبه - حفظه الله- مثل هذه الرياضات الأصيلة، وهو الذي تربى في كنف الملك القائد المؤسس والفارس الهمام، عبدالعزيز- طيب الله ثراه- وأعمامه وكافة رجال أسرته، كذلك أخواله من آل الرشيد في حائل وربوع شمال المملكة، وخصوصاً جده لأمه الشيخ العاصي بن كليب بن حمدان بن شريم... وهكذا تربى عبدالله بن عبدالعزيز الفارس في مناخات من الفروسية والشجاعة.



http://khail.net/forum/style_images/k1/folder_mime_types/gif.gif (http://khail.net/forum/index.php?act=attach&type=post&id=1999) king_Abdullah_on_a_horse.jpg (http://khail.net/forum/index.php?act=attach&type=post&id=1999) ( 26.8كيلوا بايت ) عدد مرات التحميل: 3



ومع حب خادم الحدمين الشريفين حفظه الله لاقتناء الصقور وحبه للقنص ومتابعته لسباقات الهجن والجمال إلا أن الخيل تظل هي الأكثر قرباً من نفسه، فقد ركب الملك عبدالله بن عبدالعزيز الخيل ومارس الفروسية منذ شبابه وخاض بنفسه سباقات أحرز خلالها جوائز في عهد والده، كما أن المليك المفدى يتمتع بثقافة ثرية ومعلومات وفيرة عن الخيول العربية؛ نظراً لحبه الكبير لها ولاقتنائها.

فالمليك يعرف أشكال الخيول ويحدد أوصافها وعلى علم بأصولها العربية وقادر على التمييز بينها، كما أن المليك على علم بمرابط الخيل العربية الأصيلة مثل الكحيلة والحمدانية والصقلانية وغيرها، مما يدل على ثقافة الملك عبدالله بن عبدالعزيز بالخيول.

وقد كان لدى المليك المفدى -رعاه الله- حصانان هما الأقرب الى نفسه وهما (بغداد) و(علم) وكان حريصاً على ركوبهما أكثر من غيرهما كونهما من الخيول العربية الأصيلة.



http://khail.net/forum/style_images/k1/folder_mime_types/gif.gif (http://khail.net/forum/index.php?act=attach&type=post&id=2000) king_abdullah_on_horse_1.jpg (http://khail.net/forum/index.php?act=attach&type=post&id=2000) ( 26.66كيلوا بايت ) عدد مرات التحميل: 5



ونطلاقاً من تراث الآباء والأجداد بما يرمز إليه من عراقة القيم الأصيلة، التي تتركز على الشجاعة والإقدام والتميز، اهتم خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- بهذا التراث مشجعاً لرياضة الفروسية وداعماً لانتشارها، لما تنميه من قوة للعزم والإرادة والتدرب على الانضباط والمسؤولية.

وقد ظهر اهتمام خادم الحرمين الشريفين -أيده الله- بهذا التراث من خلال عدة ميادين:

*تأسيس نادي الفروسية في شهر المحرم 1385هـ-1965م وتشكيل مجلس إدارة له حتى يومنا هذا برئاسة خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبد العزيز حيث أمر بإنشاء مقر للنادي عام 1398هـ.

*اهتمامه- حفظه الله- بإنشاء ميدان لسباق الخيل بالملز بالرياض عام 1398ه- 1978م وفقاً لأحدث المواصفات في ذلك الوقت، ثم أمره -أيده الله- بأن تقام منشآت جديدة للنادي مع ميدان للسباق شيد على أحدث المواصفات في منطقة الجنادرية عام 1424هـ.

*موافقة خادم الحرمين الشريفين -حفظه الله- على إنشاء مركز لدراسات الفروسية عام 1411هـ كما اهتم ويهتم كل عام برعاية وحضور سباق الخيل على كأس سموه (في ذلك الوقت)، كما كان المليك المفدى يرعى بحضوره كأساً باسم الملك فهد بن عبدالعزيز -يرحمه الله- حين كان يتعذر حضوره آنذاك.

*عندما تسلم الملك عبدالله بن عبدالعزيز رئاسة الحرس الوطني عام 1382هـ أنشأ سلاحاً للفرسان في الحرس الوطني يقوم بدوره عسكرياً ويشارك في العروض التراثية في المهرجان الوطني للتراث والثقافة في الجنادرية كل عام وأيضا في المناسبات والاحتفالات الوطنية.

ولا تستطيع مثل هذه السطور الإحاطة التامة بدلائل وشواهد اهتمام خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز -حفظه الله- بالفروسية والتراث الوطني للمملكة.

ولكن ما ينبغي التأكيد عليه هو أن هذا الاهتمام والدعم من جانب المليك المفدى لمجال الفروسية قد مكنا الفروسية السعودية من النهوض والارتقاء والتطور حتى أصبحت لها مشاركات عالمية من خلال المسابقات التي تعقد في دول العالم.

وقد تأسست للفروسية مجموعة من الجوائز التي تشجع على المشاركة في هذه الرياضة العريقة، ومن ذلك: جائزة كأس الملك عبدالعزيز وكأس الوفاء للأمير محمد بن سعود الكبير، وكأس الملك عبدالله بن عبدالعزيز لسباقات الخيل التي تعقد في القاهرة سنوياً.


أهم أعماله ومسؤولياته:
في الحادي عشر من شهر رمضان عام1382هـ الموافق (1963م) أصدر جلالة الملك المغفور له باذن الله سعود بن عبدالعزيز مروسما ملكيا يقضي بتعيين عبدالله بن عبدالعزيز رئيسا للحرس الوطني إذ كان هذا الحدث نقلة نوعيّة للحرس الوطنيّ، بتحويله من قوّات شبه عسكريّة إلى قوّات حديثة، في تجهيزها، وتدريبها.
في سنة (1395هـ) الموافق (1975م) أصبح نائباً ثانياً لرئيس مجلس الوزراء ورئيساً للحرس الوطني .
وفي يوم الأحد 21 شعبان 1402 ( 13 يونيو 1982م ) بايع الشعب الملك فهد بن عبدالعزيز – رحمه الله – ملكاً للملكة العربية السعودية , والأمير عبدالله بن عبدالعزيز ولياً للعهد .
وفي اليوم نفسه أصدر أمر تعيين الأمير عبدالله بن عبدالعزيز نائباً أول لرئيس مجلس الوزراء ورئيساً للحرس الوطني بالإضافة الى ولاية العهد .


وقد تولى خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز عدداً من المناصب , ومن ذلك :
- رئيس مجلس العائلة .
- رئيس المجلس الاقتصادي الأعلى .
- نائب رئيس المجلس الأعلى لشؤون البترول والمعادن .
- رئيس مؤسسة الأمير عبدالله بن عبدالعزيز لوالديه للاسكان التنموي .
- رئيس نادي الفروسية .
وإلى جانب هذه المناصب والمسؤوليات , ظل الملك عبدالله بن عبدالعزيز يؤدي أدواراً عظيمة على المستويين العربي والاسلامي , داعياً إلى وحدة الصف , والالتقاء حول مبدأ وحدة الهدف والمصير , بوصف الاسلام رابطاً قوياُ يذيب مابين الأمة العربية والاسلامية من فوارق , كما ظل داعية للسلام الدولي , من منطلق إنسانية رسالة الاسلام الذي غايته إسعاد البشرية متجاوزاً مابين الأمم والشعوب من اختلاف .

إسهاماته على المستوى العربيّ والإسلاميّ والعالميّ:
عُرِف الملك عبدالله بن عبدالعزيز باهتمامه البالغ بشؤون العرب والمسلمين، تجسّد ذلك في حرصه الشديد على جمع كلمتهم على الحق، ووحدة الهدف والمصير؛ فهو رجل يؤمن بـأنّ الإسـلام هو الرابط القويّ، والدّعامة الصّلبة لوحدة الأمّة العربيّة والإسلاميّة. ولأجل تحقيق ذلك الهـدف قـام سموه بكثير من المحاولات لاحتواء الخلافات، وتقريب وجهـات النظر، فلم يترك دولة عربية إلا زارها ، وما فتئ يقدّم كلّ المساعدات المختلفة إلى بعض الدول الإسلامية.
كما قام بالعديد من الزّيارات لكثير من الدّول الصّديقة في العالم لتوطيد و دعم علاقة المملكة العربيّة السعوديّة مع جميع الدّول الصّديقة، كما رأس وفد المملكة في العديد من المؤتمرات الخليجيّة والعربيّة، وفي العديد من المؤتمرات الدوليّة والإقليمية .

في يوم الاثنين 26/6/1426 تمّت مبايعتة ملكاً للملكة العربية السعودية خلفاً لخادم الحرمين الشريفين الملك فهد بن عبدالعزيز رحمة الله.

البحر الهادئ
17-Apr-2009, 05:45
شكراً لك على موضوعك القيم

ونسأل الله العظيم أن يحفظه لنا

وأن يجعله عوناً للإسلام والمسلمين

وأن يصلح شأنه وأن يصلج له البطانة

وأن ينفع به الإسلام والمسلمين