المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : سلسلة سير العشرة المبشرون بالجنة (1- أبو بكر الصديق)



miss-sara
24-Apr-2007, 12:08
بسم الله الرحمن الرحيم
اعزائي اقدم لكم سير بسيطه عن العشرة المبشرون بالجنة
أبو بكر الصديق


نسبه رضي الله عنه:
هو عبد الله بن عثمان.يلتقي نسبه مع رسول الله صلى الله عليه وسلم في مرة بن كعب
كانت أمه سلمى بنت صخر تلقب بأم الخير,وكان أبوه عثمان يلقب بأبي قحافة
ولد رضي الله عنه بعد سنتين من عام الفيل تقريبا,وشب على الأخلاق الفاضلة,والسير الكريمة,وكان محببآ إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم,قبل النوبة
لما شرف اله تعالى رسوله محمدآ صلى الله عليه وسلم برسالته,كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه أول رجل أجابه,حتى دون أن يسأل عنه,حتى قال رسول الله صلى الله عليه وسلم في ذالك: ّّّّّ"مادعوت احدآ إلى الإسلام إلا كانت له كبوة غير أبي بكرّ"
زواجه رضي الله عنه:
تزوج أبو بكر الصديق رضي الله عنه في الجاهلية قتيلة بنت عبد العزى من بني عامر بن لؤى,فولدت له عبد الله أسماء ذات النطاقين التي تزوجها الزبير بن العوام رضي الله عنه أحد المبشرين بالجنة.
كما تزوج في الجاهلية أيضا أم رومان بنت عامر من بني غنم بن مالك بن كنانة,فولدت له عبد الرحمن وأم المؤمنين عائشة رضي الله عنها التي تزوجها رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وتزوج في الإسلام أسماء بنت عبس من خثعم بعد أن قتل عنها زوجها جعفر بن أبي طالب رضي الله عنه (الشهيد الطيار), فولدت له محمدآ.
وتزوج في الإسلام أيضآ حبيبة بنت خارجة بن زيد الخزرج فولدت له بعد وفاته أم كلثوم.
لقبة رضي الله عنة:
لقب رضي الله عنه بــ:عتيق,لعتقه من النار,ولعتاقه وجهه رشي الله عنه أي لجماله,ولقدمه في فعل الخير,ولعتاقه نسبه رضي الله عنه,ولطهارته,ولم يكن في نسبه شئ يعاب به.
وهناك قصة في تسميته (عتيق) وهى أن أمه رضي الله عنها كان لا يعيش لها صبيان عندما يولدون,وعندما ولدته ,استقبلت به البيت,ثم قالت:اللهم إن هذا عتيق من الموت فهبه لي.
وعن أم المؤمنين رضي الله عنها,أن أبا بكر رضي الله عنه دخل على رسول الله صلى الله عليه وسلم,فقال:يا أبا بكر,أنت عتيق الله من النار,ومن يومها سمى عتيقآ.
وأما لقبه الصديق,كان يلقب به في الجاهلية,لما عرف به من الصدق,ولمبادرته إلى تصديق رسول الله صلى الله عليه وسلم فيما كان يخبر به.
وعندما أسرى برسول الله صلى الله عليه وسلم,وفي صبيحة الإسراء,جاء المشركون إلى أبي بكر رضي الله عنه فقالوا له: هل لك في صاحبك؟قال لهم: وماذا يقول؟ قالوا: يزعم أنه أسري به الليلة إلى بيت المقدس. قال :أو قال ذالك ؟, قالو :نعم ,قال : لقد صدق إني لأصدقه بأبعد من ذلك ,لذالك سمى بالصديق رضي الله عنه.
ولما رجع رسول الله صلى الله عليه وسلم ليلة أسري به, وهو وجبريل في طوى, قال ياجبريل :إن قومي لا يصدقونني.
قال جبريل:يصدقك أبو بكر ,وهو الصديق.
وقال الإمام على رضي الله عنه على المنبر :إن الله سمى أبا بكر على لسان نبيه صديقآ.
إسلامه رضي الله عنه:
عن على رضي الله عنه قال:إن أول من أسلم من الرجال أبو بكر الصديق رضي الله عنه.
ولما أسلم رضي الله عنه بادر يدعو الناس إلى الإسلام,وقد أصابه رضي الله عنه الكثير من إيذاء قريش له.
فلما دخل رسول الله صلى الله عليه وسلم دار الأرقم ليعبد الله ومن معه سرآ,ألح أبو بكر الصديق رضي الله عنه في الظهور,فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم :"يا أبا بكر إنا قليل",فلم يزل يلح عليه حتى خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن معه من الصحابة رضي الله عنهم وبدآ أبو بكر الصديق رضي الله عنه يخطب,ورسول الله صلى لله عليه وسلم جالس,ودعا إلى رسول الله صلى الله عليه وسلم,فكان أبو بكر الصديق رضي الله عنه أول خطيب دعا إلى الله تعالي,فثار المشركون وغضبوا على أبي بكر رضي الله عنه وعلى المسلمين وضربوهم ضربآ شديدا , ووطئ أبو بكر بالأرجل وضرب ضربآ شديدا,وضربه عتبة بن ربيعة بنعليه,حتى صار لا يعرف أنفه من وجهه رضى الله عنه.
ولما اشتد أذى الكفار لم يهاجر أبو بكر الصديق رضي الله عنه إلى الحبشة مع المهاجرين,بل بقي مع رسول الله صلى الله عليه وسلم تاركآ أهله وأولاده ,وقام معه في الغار ثلاثة أيام.
قال الله تعالى في سورة التوبة }ثاني اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا{
ولما كانت الهجرة جاء رسول الله صلى الله عليه وسلم إلى أبي بكر وهو نائم فأيقظه,وقال:قد أذن لي في الخروج.
وبكى أبو بكر الصديق رضي الله عنة من شدة الفرح,ثم خرجا حتى دخلا الغار فأقاما ثلاثة أيام.
إن اختيار رسول الله صلى الله علية وسلم لأبي بكر الصديق رضي الله عنة في الخروج معه هو دليل كبير على ثقته التامة به.
عن أبي هريرة قال: ((تباشرت الملائكة يوم بدر,فقالوا:أما ترون الصديق مع رسول الله صلى الله علية وسلم في العريش؟)).
شجاعته رضي الله عنه:
كان رسول الله صلى الله علية وسلم,يكرمه,ويجله,ويثني عليه قي وجهه ,واستحلفه في الصلاة,وقد شهد رسول صلى الله علية وسلم بدرآ,وأحدآ,والخندق,وبيعة الرضوان بالحديبية,وخيبير,وفتح مكة وحنين,والطائف,وتبوك,وحجة الوداع,ودفع رسول الله صلى الله علية وسلم رايته يوم تبوك إلى أبي بكر,وكان فيمن ثبت يوم أحد,وحنين ولى الناس يوم حنين.
وعندما حاول المشركون إيذاء رسول الله صلى الله علية وسلم أرسلوا عقبة بن أبي معيط إلى رسول الله صلى الله علية وسلم يحاول خنقه وهو يصلي,فوضع رداءه في عنقه,وضغط ضغطآ شديدآ,فجاء أبو بكر الصديق رضي الله عنه ودفعه,وقال الله تعالى في سورة المؤمنون((أتقتلون رجلآ أن يقول ربي الله قد جاءكم بالبينات من ربكم))
قال رسول الله صلى الله علية وسلم :"لو كنت متخذآ خليلآ لا تخذت أبا بكر خليلآ".
إنفاقه المال على رسول الله صلى الله عليه وسلم:
قال عمر بن الخطاب رضي الله عنه:أمرنا رسول الله صلى الله علية وسلم أن نتصدق,ووافق ذلك مالآ عندي,فقلت اليوم أسبق أبا بكر إن سبقته فجئت بنصف مالي.فقال رسول الله صلى الله علية وسلم:ما أبقيت لأهلك؟
قال عمر:مثله(أي نصف ماله),جاء أبو بكر بكل ما عنده.
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:ما أبقيت لأهلك؟,قال أبو بكر: أرقيت لهم الله ورسوله,قال عمر:لا أسبقه إلى شئ أبدآ.
وقد نزل في حقه رضي الله عنه قوله تعالى في سوره الليل: ((وسيجنبها الأتقى الذي يؤتى ماله يتزكى))
ويوم أسلم أبو بكر الصديق رضي الله عنه كان في منزله أربعون ألف درهم,فخرج إلى المدينة في الهجرة وماله غير خمسة آلاف,كل ذلك ينفقه في الرقاب والعون على الإسلام.
وقد أعتق أبو بكر الصديق رضي الله عنه سبعة ممن كانوا يعذبون في الله تعالي وهم:بلال الحبشي مؤذن رسول الله صلى الله علية وسلم,وعامر بن فهيرة,وزنيرة,والنهدية,وابنتها,وجارية بني مؤمل,وأم عبيس.
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال:قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما لأحد عندنا يد إلا وقد كافأناه أبا بكر ,فإن له عندنا يدآ يكافئه الله بها يوم القيامة,وما نفعني مال قط ما نفعني مال أبي بكر)).
علمه رضي الله عنه:
كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه أعلم الصحابة,فكان الصحابة كلهم رضي الله عنهم يرجعون إليه لأن قوله هو الصواب .
وكان رضي الله عنه يفتي الناس في زمن رسول الله صلى الله عليه وسلم.
وكان رضي الله عنه أعلم الصحابة بالقرآن,لأن رسول الله صلى الله عليه وسلم قدمه إمامآ للصلاة بالصحابة, لأنه كان رضي الله عنه أكثرهم قراءة لكتاب الله القرآن الكريم.
وكان أبو بكر الصديق رضي الله عنه أعلم الصحابة بسنة رسول الله صلى الله عليه وسلم ,وكان يرجع إليه الصحابة دئمآ لأنه واظب على صحبة رسول الله صلى الله عليه وسلم من أول البعثة إلى الوفاة.
وكان رضي الله عنه من أذكى عباد الله وأعقلهم , وكان أفصح الناس وأخطبهم, وكان من أعلم الناس بالله وأخوفهم له,وكان أسد الصحابة رأيآ, وأكملهم عقلآ.ولما أراد رسول الله صلى الله عليهم وسلم أن يرسل معاذآ إلى اليمن استشار أصحابه, وكان فيهم أبو بكر , وعمر, وعثمان , وعلى وطلحة , والزبير, وأسد بن خضر ,فتكلم القوم كل إنسان برأيه . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : ماترى يا معاذ؟.قال معاذ رضي الله عنه:أرى ما قال أبو بكر.فقال النبي صلى الله علية وسلم: إن الله يكره فوق سمائه يخطأ أبو بكر
إضافة إلى ذلك كان أبو بكر الصديق رضي الله عنه أعلم الناس بأنساب العرب, لا سيما قريش.
وكان رضي الله عنه أفضل الناس بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم,فكان الصحابة رضي الله عنهم يضعونه في المرتبة الأولى بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم فيعلم بذلك النبي صلى الله عليه وسلم ولا ينكره.
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال: ((كنا وفينا رسول الله صلى الله علية وسلم نفضل أبا بكر,وعمر,وعثمان,وعليا))
وقال الإمام علي بن أبي طالب رضي الله عنه: ((لا يفصلني أحد على أبي بكر وعمر إلاجلدته حد المفتري))
وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((إن روح القدس جبريل أخبرني أن خير أمتك بعد أبو بكر))
بعض ما انزل من الآيات بحقه رضي الله عنه:
لما كان رسول الله صلى الله عليه وسلم ومعه أبو بكر الصديق رضي الله عنه في غار حراء أنزل الله تعالى هذه الآية الكريمة: قال الله في سورة التوبة((ثانى اثنين إذ هما في الغار إذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا,فأنزل الله سكينته عليه))
بعض الأحاديث الواردة في فضله رضي الله عنه:
عن أبي سعيد الخدري رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ((ما من نبي إلا وله وزيران من أهل السماء, ووزيران من أهل الأرض, فأما وزيراي من أهل السماء, فجبريل وميكائيل,وأما وزيراي من أهل الأرض فأبو بكر وعمر))
عن سعيد بن زيد قال: سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : "أبو بكر في الجنة, وعمر في الجنة, وعثمان في الجنة, وعلى في الجنة" وذكر تمام العشرة .
عن ابن عمر رضي الله عنهما قال : قال رسول الله صلى الله علية وسلم: "أنا أول من تشق عنه الأرض ثم أبو بكر , ثم عمر"
عن جبير بن مطعم قال: أتت امرأة إلى النبي صلى الله عليه وسلم,فأمرها أن ترجع إليه,قالت:أرأيت إن جئت ولم أجدك. قال صلى الله عليه وسلم:"إن لم تجدينى فأتي أبا بكر"وهذا الحدث أكبر دليل على خلافته للرسول صلى الله عليه وسلم.
خلافته رضي الله عنه:
بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وسلم بايع المسلمون أبا بكر الصديق رضي الله عنه, واجتمع أمرهم على خير صاحب لرسول الله صلى الله عليه وسلم.
وقام أبو بكر رضي الله عنه ليخطب في الناس فقال بعد أن حمد الله أثنى عليه: "أما أيها الناس,فإني قد وليت عليكم, ولست بخيركم,فإن أحسنت فإعينوني, وإن أسأت فقوموني, الصدق أمانة,والكذب خيانة,والضعف فيكم قوى عندي حتى أريح عليه حقه إن شاء الله,والقوى فيكم ضعيف,حتى آخذ الحق منه إن شاء الله ,لا يدع قوم الجهاد في سبيل الله إلا ضربهم الله بالذل, ولا تشيع الفاحشة في قوم قط إلا عمهم الله بالبلاء,أطعوني ما أطعت الله ورسوله,فإن عصيت الله ورسوله فلا طاعة لي عليكم ,قوموا إلى صلاتكم يرحمكم الله".
ما حصل في خلافته رضي الله عنه:
وقعت في أيامه رضي الله عنه أمور كبار منها :إنفاذ جيش أسامة بن زيد,وقتال أهل الردة,ومانعي الزكاة,وقتاله مسيلمة الكذاب لعنه الله ,وجمع القرآن.
مرضه ووفاته رضي الله عنه:
لما مات رضي الله عنه ارتجت مكة,فقال والده أبو قحافة:ما هذا قالوا:مات ابنك,قال:رزء جليل ,من قام بالأمر بعده؟قالوا:عمر قال:صاحبه.
لما ثقل المرض بأبي بكر رضي الله عنه,أشرف على الناس من كوة,فقال:أيها الناس,إني قد عهدت عهدا,أفترضون به؟فقال الناس:رضينا ياخليفة رسول الله,فقال علي رضي الله عنه:لا نرض إلا أن يكون عمر,قال:فإنه عمر.
ولما مات رضي الله عنه,أوصى أن تغسله امرأته أسماء بنت عميس, وابنه عبد الرحمن.
وصلى عليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه بين القبر والمنبر,وكبر عليه أربعا.ودفن إلى جنب رسول الله صلى الله عليه وسلم,وجعل رأسه عند كتف رسول الله صلى الله عليه وسلم.
كان عمره عند وفاته رضي الله عنه ثلاثا وستين سنة.
ـــــــــــــ

أم آرام
24-Apr-2007, 04:01
جزاك الله خير
مشكوره اختي ساره

miss-sara
25-Apr-2007, 12:33
وياك أم آرام :)
تسلمي على مرورك

عاشق البحر
26-Apr-2007, 08:43
بارك الله فيكي اخت سارة

rezo
28-Apr-2007, 03:41
جزاكي الله خيرا