المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : لكي تقف المؤسسات المدنية علي ارض صلبة



احمد الشريف
07-Mar-2009, 03:21
لكي تقف المؤسسات المدنية علي ارض صلبة
لابد ان تجهد نفسها وتعمل فكرها في الاجابة علي الاسئلة العشرة التالية:؟؟!!

اولاً: هل تملك المؤسسات المدنية رؤية واضحة لرسالتها واهدافها الخاصة من جهة ومتطلبات المجتمع الحاضرة والمستقبلة من جهة اخري؟

ثانيا: هل تملك المؤسسات المدنية مقومات الاستدامة والاستمرارية من حيث التمويل والبناء المؤسسي والقدرة علي توريث الخبرات والتجارب ـ مدنية وميدانية ـ لأجيال الشباب اللاحقة؟

ثالثا: ماذا فعلت المؤسسات المدنية للوصول الي القواعد الجماهيرية ونشر ثقافة التطوع بينها؟ علما بأن نسبة التطوع في ادارة وتسيير انشطة النقابات المهنية لاتتجاوز 7% من اعضائها ونسبة المشاركة السياسية والحزبية لاتتجاوز 2% من المجتمع المصري.
رابعا: ما مدي توافر المقومات الديمقراطية المدنية داخل مؤسسات المجتمع المدني؟ بمعني مدي قبول الرأي والرأي الآخر والقبول بتداول المواقع القيادية ومناقشة تقارير الانشطة والميزانيات بشفافية.


خامسا: ما مدي تمكن المؤسسات المدنية ـ علي مستوي القيادات والكوادر ـ من اعداد اجندات عمل وبرامج ادارية بداية من وضع الخطط وحتي المتابعة ووضع المعايير القياسية لمخرجات الاعمال والمشروعات؟

سادسا: هل تعارفت المؤسسات المدنية فيما بينها علي الاقل التي تشترك في نفس الحقل والمجال؟ وهل تمت دراسة الخبرات المدنية والميدانية المشتركة واوجه النجاح والاخفاق فيها؟ فضلا عن محاولة التنسيق والتعاون والارتقاء الي درجة التشبيك باقامة شبكات وتحالفات تجتمع فيها الخبرات الفنية الي الموارد البشرية الي الموارد المالية لتحقيق الاهداف المشتركة.

سابعا: هل تدرك المؤسسات المدنية موقعها علي الخريطة السياسية والاقتصادية والاجتماعية والثقافية مابين الداخل والخارج؟ وبقدر ما تمثله من حماية وحصن دفاعي وتأميني لاحتياجات المجتمع بقدر ما تمثله من ثغرة ومنطقة اختراق لمصالح الاخرين؟ وعليها ان تميز بدقة بين ماهو وطني اصيل يحمي الموروث الحضاري للأمة بعين معاصرة تواكب ثورة العلوم والتكنولوجيا وبين ماهو فوضي وهياج باسم العولمة، دون اعتبار لهوية او ثقافة ولايعتمد الا الفوضي في المجتمعات بدعوي ان الفوضي اصبحت خلاقة وبناءة!!

ثامنا: هل فكرت المؤسسات المدنية في تحديث وسائلها وابتكار آليات جديدة ـ غير الكلاسيكية ـ في توصيل افكارها ورسالتها والوصول الي طبقات جديدة من المجتمع؟
تاسعا: هل تملك المؤسسات المدنية »جمعيات ونقابات« رؤية قانونية وتشريعية تنظم عملها بداية من التأسيس وحتي الرقابة علي انشطتها في ظل علاقة عادلة بالسلطات الثلاث في الدولة؟

و في هذا المقام يلزم اقامة مؤتمر يناقش هذا الامر علي المستوي التنفيذي »الاداري«: يقنن لحدود الرقابة التنفيذية المقبولة علي مؤسسات المجتمع المدني »هناك 11 جهة رقابية علي المجتمع المدني« ويدرس تفعيل الرقابة الذاتية من خلال الجمعيات العمومية بما يحول دون تدخل الدولة في امورها.

عاشرا: هل يمكن ان تضع المؤسسات المدنية »ميثاق شرف مدنيا«؟ يتضمن نشر الديمقراطية وتداول السلطة داخلها قبل مطالبة الاخرين بها.

طبعا كلها اسئلة قد تطيل عليها الاجوبة !!