المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : العمل الاجتماعي التطوعي



احمد الشريف
21-Feb-2009, 08:57
بسم الله الرحمن الرحيم

العمل الاجتماعي التطوعي
مع التركيز على العمل التطوعي في المملكة العربية السعودية





1- المقدمة:
قال تعالى (الذين ينفقون أموالهم ابتغاء مرضاة الله, وتثبيتًا من أنفسهم) سورة البقرة ، الآية:265.
وفي الحديث (إن لله عبادًا اختصهم بقضاء حوائج الناس حبب الخير إليهم وحببهم إلى الخير, لا تمسهم النار يوم القيامة, الا هم الآمنون من عذاب الله).
* يقصد بالعمل التطوعي: (النشاط الاجتماعي والاقتصادي الذي يقوم به الافراد مستقلين أو ممثلين في الهيئات والمؤسسات والتجمعات الاهلية ذات النفع العام دون عائد مادي مباشر للقائمين عليه).
قال تعالى ( ومن تطوع خيرًا فإن الله شاكر عليم) البقرة:الآية: 158 ( فمن تطوع خيرًا فهو خير له) البقرة: الآية:184 ( خذ من أموالهم صدقة تطهرهم وتزكيهم بها ) التوبة: الآية:103.
* العمل الاجتماعي التطوعي اصبح دعامة اساسية للمشاركة الاهلية.
* التغيرات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية أدت إلى تحول صيغة العمل التطوعي الفرديةالتقليدية إلى صيغة جماعية (جمعيات- مؤسسات).

2- العمل التطوعي في الحضارات القديمة والاديان السماوية:
نشأته بنشأة الإنسان:
أ- قدماء المصريين: حفلات الأسر الملكية, وكثير من أعمال البر والاحسان, وخصوصًا من خلال المعابد.
ب- الرومان والاغريق: - اهتمام اغنياء اليونان برعاية ابناء السبيل والغرباء .
- يتمثل العمل التطوعي في طبقة النبلاء.
ج_ الاديان السماوية:
دعت الاديان الثلاثة ( اليهودية والنصرانية, والإسلام ) إلى العمل التطوعي.
اليهودية:
من آيات العهد القديم الوصايا العشر التي نزلت على موسى عليه السلام منها: (طوبى للذي ينظر للمساكين, في يوم الشر ينجيه الرب), (افتح يدك لأخيك المسكين والفقير في أرضك), ( من يرحم الفقير يقربه الرب وعن معروفه يجازيه), من الضروري تقديم يد العون والمساعدة للفقير والمسكين والمضطر, لا ينهر الفقير ولا يحقر المسكين).
النصرانية:
* في الأصول غير المحرفة مكملة لليهودية .. نجد في كثير من آيات العهد الجديد (الانجيل):
(بالصدقة يقبل الصوم ومعها تقبل الصلاة),( الله سبحانه وتعالى يكافئ من يشبع الفقير ).
( من سألك أعطه ومن أراد أن يقترض منك فلا ترده), (كل أنواع الهبات مرغوب فيها).
* اهتمت برعاية الايتام والارامل وأنشأت بيوت المحبة (الملاجئ).
الدين الإسلامي:
نظام متكامل للرعاية الاجتماعية
قال تعالى (ولا تستوي الحسنة ولا السيئة, ادفع بالتي هي احسن) سورة فصلت: الآية:34 (وآتي المال على حبه ذوي القربى واليتامى والمساكين وابن السبيل والسائلين وفي الرقاب ) سورة البقرة:الآية: 177.
وفي الحديث الشريف يقول صلى الله عليه وسلم (ما آمن بي من بات شبعان وجاره جائع إلى جنبه وهو يعلم به ) الطبراني. وقال (خير الناس انفعهم للناس ) الطبراني.
كما حث الإسلام على اصلاح ذات البين ففي الحديث الشريف (الا اخبركم بأفضل درجة من الصيام والصلاة والصدقة اصلاح ذات البين) اخرجه أحمد وأبو داود والترمزي, وحث على بذل المعروف ففي الحديث (خير الناس أنفعهم للناس ) اخرجه الطبراني. (الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله أو القائم الليل والنهار) اخرجه أحمد والبخاري ومسلم من أبي هريرة.
وقال الرسول صلى الله عليه وسلم (انا وكافل اليتيم في الجنة هكذا) واشار بالوسطى والسبابة اخرجه أحمد والبخاري.
وفي الحديث (من أفضل العمل ادخال السرور على المؤمن تقضي عنه دينًا, تقضي له حاجة, تنفس له كربة) الالباني. (أماطة الأذى عن الطريق صدقة).

3- نماذج وتطبيقات قديمًا وحديثًا:
أ- في العصر الجاهلي: من خلال العرب , اغاثة الملهوف, مساعدة المحتاج, نصرة المظلوم (حلف الفضول) حضره الرسول صلى الله عليه وسلم ويمثل صورة حية للعمل التطوعي في نصرة المظلوم, الحجابة والسقاية والرفادة لخدمة الحجاج.
ب- عبر التاريخ الإسلامي: المواخاة بين المهاجرين والانصار, يقول الرسول صلى الله عليه وسلم ( لو كان لي مثل احد ذهبًا لسرني أن لا يمر علي ثلاث وعندي منه شيء, الا شيء ارصده لدين).
- الصحابة : أبو بكر: تبرع بجميع ماله, عثمان : جهز عشرة آلاف مقاتل, عمر: نصف ماله وتبعهم الصحابة بالتبرع.
- النساء: بكل ما لديهن من حلي.
- الفقراء: تبرعوا بالقليل الذي لديهم.
ومن الأعمال الأخرى: نصرة المظلوم ورد الظلم- مساعدة المحتاجين والفقراء واماطة الأذى عن الطريق مكافحة الأمراض, وتعليم الناس ونشر العلم, الوقف,