المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : حقا من هو الاعمى؟؟؟؟



عاشق البحر
18-Apr-2007, 04:03
قصة قصيرة
تأليف: ترانيم

هبط الصحفي ممدوح درجات سلم شقته بسرعةكعادته عندما يستدعونه للعمل فقد تلقى لتوه مكالمة هاتفية من الصحيفة تخبره بوقوعجريمة قتل في منتصف المدينة وبطبيعة عمله في قسم الحوادث يجب ان يكون هناك في اسرعوقت ممكن وقبل غيره من المنافسين الصحفيين .
خرج من البناية التي يسكن فيهاواتجه بسرعة إلى الكراج الذي يبعد عدة أمتار عنها ، انشغل تفكيره للحظات بهذهالجريمة الجديدة إنها بالتأكيد ستكون حدثا صحفيا هاما فمدينته تندر فيها الجرائمالا من بعض حوادث الطرق وعمليات النصب والسرقات و........ ،انقطعت أفكاره بغتة علىاثر اصطدامه بجسم ما ليجد نفسه ملقى على الأرض والى جواره شخص آخر ،ورغم انه هو منكان يسير بسرعة شارد الذهن الا ان هذا لم يمنع غضبه وحنقه على الرجل الآخر وخصوصاعندما اكتشف ان ثيابه قد اتسخت ،هب واقفا ينفض ثيابه بغضب واضح وصرخ بالرجل:"هل أنتأعمى انظر ماذا فعلت " كلمة تقال دائما في موقف كهذا،وقف الرجل بصمت ولم يجبه، فرفعممدوح بصره عن ثيابه ليقع على رجل في منتصف عمره تقريبا انتبه إلى عصاً بيده والىحركة يديه الممتدتين أمامه والى نظارته السوداء "يا الهي انه أعمى" حدث نفسه بذهول "كيف تجرأ على إهانته ياله من أحمق " شعر بتقلص معدته وتوتر يشمله. فكر كيف يمكنهتصليح خطأه فامتدت يده بتلقائية لتمسك بذراع الرجل ولكن الأخير نفض ذراعه بقوةوقال:" لست بحاجة لعطفك" خفق قلب ممدوح بعنف اراد ان يقول شيئا " ماذا تفعل في هذاالوقت المتأخر من الليل ياعماه " هذا ما استطاع قوله ،فرد عليه الرجل بابتسامةمريرة " وهل هناك فرق بالنسبة لرجل مثلي" قال كلماته ثم حرك عصاه أمامه مهتديا بهافي سيره البطئ الثابت ،تعلق بصر ممدوح بالرجل وهو يبتعد عنه وشعور بالتأنيب يكتنفهلأنه عامل هذا المسكين بغلظة وفظاظة ، اختفى الرجل في رواق بنهاية الشارع فهز ممدوحرأسه محاولا التخلي عن أفكاره وتابع سيره بخطىً متثاقلة وصورة الرجل الأعمى لاتفارقمخيلته..

"
انك حقا محترف لم اتصور ان الامر سيتم بهذهالبساطة"
ابتسم رجل في منتصف عمره تقريبا لمحدثه وقال -وهو يلقي بعصا معه ارضاويخلع نظارته السوداء-:"لااخفي عليك سعادتي عندما وجدت محفظته بسهولة في ثيابهلحظة اصطدامي به.. تم ذلك بسرعة حتى قبل ان يستوعب الأمر ،ولغبائه صدق تمثيلي عليه لدرجة أني شعرت انه سيبكي"
أطلق صديقه ضحكة قصيرة بينماعيناه تلمعان بجذل وهو يمسك بالنقود التي بيده وقال " المهم أننا ضمنا سهرة الليلة " ثم مال على صديقه وتابع بخبث" صحيح لقد سمعته ينعتك بالعمى ولكني أتساءل من منكماالأعمى"
وانطلقت الضحكات مجلجلة في ذلك الرواق لتهز سكون الليل هزاعنيفا.
المصدر
http://mgh.jeeran.com/archive/2006/12/129280.html

Sarah kattan
19-Apr-2007, 07:25
تسلم اخي على الموضوع
ولأمانتك في كتابة المصدر
نتمنى منكم المشاركة بهذا الرقي
شكرا لك