المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : اليوم العالمي للتطوع :: 5 ديسمبر 2006 :: ماذا نعد لة وكيف نسهم فيه ؟



خالد محمد الحجاج
31-Oct-2006, 10:00
http://www.arabvolunteering.org/banners-logosUP/IVD_logo_arab.gif (http://www.arabvolunteering.org/)

[SIZE="3"]اليوم العالمي للتطوع

International Volunteer Day , 5 December


في الخامس من ديسمبر من كل عام، يحتفل متطوعي العالم بيومهم العالمي الذي أعتمد من قبل الأمم المتحدة ليكون اليوم الذي يحتفل فيه العالم تكريما للعمل التطوعي والمتطوعين ولدعم دورهم في التنمية الشاملة في المجتمعات وفي تحقيق الأهداف الإنمائية للألفية الثالثة , ويهدف هذا اليوم إلى تحفيز المشاركة المجتمعية وإلى إيجاد سياسات تشجع الأعمال التطوعية وتسهم في توسيع الأنشطة التطوعية وإلى الإعتراف بأهمية دور العمل التطوعي في تنمية المجتمعات إجتماعيا واقتصاديا. تتحقق هذه الأهداف عن طريق الشراكات الفاعلة بين أجهزة الأمم المتحدة والحكومات والمنظمات والمؤسسات التطوعية والمتطوعين الأفراد , بالإضافة الى مساهمة الصحفيين والإعلاميين وأعضاء هيئات التدريس , والقطاع الخاص , وقطاع الرياضة والشباب لترسيخ مفاهيم العمل التطوعي.

في هذا اليوم تطرح وتدشن المبادرات والمساهمات المؤسساتية الحكومية والأهلية والدولية والفردية الإقتصادية والإجتماعية على كافة المستويات المحلية والعالمية ,وليعمل الجميع منظمات وأفراد معا يدا بيدا لتحقيق أهدافهم المشتركة في كافة مجالات العمل التنموي والإنساني من صحية واجتماعية وبيئية ، وفي مواجهة الكوارث والحروب والمجاعات والفقر والأمية والجهل .

توفيق لطفي
01-Nov-2006, 07:42
مناسبه هامه ويوم له تقدير ومعنى لتوحيد وحشد الجهود والمبادرات التطوعيه وفقا لمبادئ الآمم المتحده لتكون نموذج لتحقيق تواصل فعال بين وحدات المجتمع الدولى, وتحقيق أحد أهم أهداف الآمم المتحده الآصليه , وتزامن أطلاق الحمله التطوعيه لحشد ملليوم متطوع مع يوم التطوع العالمى أختيار موفق وداعم للفكره والحمله ونتمنى النجاح ونشارك بما يتاح لنا والله الموفق مع الآخوه الآفاضل أعضاء الملتقى الكريم ,وندعوهم جميعا للآطلاع على المدونه والرابط لتجميع الطاقات التطوعيه سعيا للآهداف , والله المستعان ولكم وافر التقدير والآحترام \\\\\\\\\\

أبوعبدالله
03-Nov-2006, 11:18
كم فرحت عندما رايت هذا الشعار ؟
وكم تمنيت وجوده ، ووجود متطوعين مترابطين ، وملتقى يهتم بشؤون التطوع
ويشرفني أن أنضم إليكم ، وأسجل حضوري معكم .
وسوف أبذل ما أستطيع للمشاركة معكم في الإعداد لهذا اليوم العالمي .

نبع الوفاء
09-Nov-2006, 11:34
سعدت لوجود مثل هذا اليوم وهذا العمل
بارك الله فيكم ووفقكم الله وكتب لكم النجاح
في هذا العمل ...

يوسف حسن
14-Nov-2006, 04:27
سأحاول أن أعد مقال في صحيفة عن هذا الموقع و سأحاول أن ينزل المقال في مثل هذا اليوم

خالد محمد الحجاج
29-Nov-2006, 07:18
هذا الموضوع مخصص للنقاشات حول اليوم العالمي للتطوع فساهم برأيك في هذا الموضوع وهو مفتوح للنقاش العام


أحببنا أن يكون هذا الموضوع الهام هو مايتم افتتاح قسم " قضية الاسبوع " واليوم العالمي للتطوع هو أهم يوم في حياة المتطوعين

إسئل واستفسر وشارك بما يفيد فيه تعزيز دور هذا اليوم الهام

خالص تحياتنا

summer
02-Dec-2006, 01:08
نحن نريد أن نحيي ثقافة العمل التطوعي نريد أن نوجه رسالة الى المجتمع
مفادها نحن محبي العمل التطوعي هنا
فحتى الآن لانجد الدعم الكافي والاهتمام من قبل المجتمع
فكيف يمكننا ذلك

خالد محمد الحجاج
02-Dec-2006, 01:49
تساؤل منطقي وفي محلة

ولعلنا من خلال هذا الموقع ومانسعى إليه من تعريف المجتمعات العربية في أهمية العمل التطوعي وبطبيعة الحال المتطوعين وإحتياجاتهم

كذلك نسعى جاهدين من خلال الحملات والمشاريع التي نطرحها هنا الى تفعيل هذا المفهوم ليس فقط بالكتابه عنه هنا في هذا الموقع بل بالعمل بفاعلية في نشرة وتفعيل المفهوم التطوعي من خلاله في استقطاب متطوعين لخدمة المتطوعين والتطوع بشكل عام

في هذا الموقع نسعى لإيجاد المتطوعين الذين يتطوعون للعمل التطوعي بحد ذاتة وذلك لخدمتة ونشرة وتوعية المجتمعات بأهميته وتعزيز دوره في تنمية المجتمعات

لهذا لابد لنا من توسيع نطاق إنتشارنا كمتطوعين وأن نتطوع وأن كرس جهدنا لمبادئنا ونشرها , ومن هنا نصل الى ليس فقط الدعم والقبول من المجتمعات بل الى زيادة العمل التطوعي وأعداد المتطوعين ونوعياتهم ونشاطاتهم وخلفياتهم وتخصصاتهم

في هذا الموقع نكرس جهدنا الى الوصول الى أكبر شرائح ممكنة للتعريف بالموقع ليكون حقيقة المرجع الرئيس للعمل التطوعي وليكون الراعي الأهم والفاعل الأكبر في نشر العمل التطوعي وتحسين صورته الغائبة

ولقد ذكرنا أسباب إنشاء هذا الموقع في صفحات التعريف بالموقع أن من أهم أنشطتنا هي نشر الوعي العام تجاه العمل التطوعي وإذكاء الروح التطوعية

وكترجمة بسيطة لهذا الهدف نعمل على إيجاد حملات متخصصة تعنى بنشر هذة الثقافة ومنها حملة المليون متطوع التي نشارك بها تضامنا مع اليوم العالمي للتطوع وحملا ت أخرى في طريقها للظهور

نحن أبناء التطوع وتقع علينا مسؤولية التعريف بما نقوم به وتبسيط مفاهيمه وتوصيلها بطرق سهله ومقبوله عن طريق تبيان فوائدة الكبيرة على المجتمعات وعلى الأفراد

وذكرتي أختي الفاضلة في تساؤولك أننا نريد أن نحيي هذة الثقافة , وهذا لن يتأتى بسرعة وبسهوله فلابد لنا أن نعمل جاهدين , ولعل في إعادة الإحياء مايجعل عملنا أسهل حيث لانقوم بادخال فكر جديد بل هو متواجد بل ويحث عليه ديننا الحنيف بترغيب كبير

ولن نجد الدعم المؤمل من مجتمعاتنا مالم نعمل على إعادة إحياء الثقافة التطوعية المستمدة من ديننا الإسلامي ومبادئة الإنسانية السامية

نحرص ونعمل على تغيير الظرة المتشائمة تجاه مجتمعاتنا عن طريق التحفيز الإيجابي للعمل بما يخدم المجتمعات بدلا من التعبئة السلبية التي عانينا منها عقودا من الزمن

ومعا نحو عالم متلاحم متكاتف يشد بعضه بعضا ويتداعى ليؤازر ويشد بعضه بعضا في رخاءة وشدتة
ذلك هو مفهومنا



اعتذر للإطالة وأعلم أن إجابتي لم تتضمن خطوات أو بنود محددة وذلك لأنني أتحدث بشكل عام ولعل في مداخلات الزملاء والزميلات من الأعضاء ما يثري ويجيب بطريقة محددة ومبسطة ببساطة لأن كل مالدي هو بند واحد فقط
وهو :
العمل على نشر الموقع لكي يتم استقطاب ألمختصين والمتطوعين ولكي يكون نواة تنطلق منه المشاريع التطوعية بكل أنواعها ,لأن عملنا بشكل منفرد سيجعلنا ندور في فلكنا الخاص ولن يتأتى للجهود المنفردة أن تثمر حسب ماهو مؤمل منها

توفيق لطفي
02-Dec-2006, 06:40
تعانى الثقافه التطوعيه من نقص فادح ومتواصل, ولا تجد المجال الذى يتناسب معها ولا تشكل جانب من الأطلاع الشخصى, ولهذا تعانى الجهود التطوعيه من معوقات وعقبات, تتمثل فى عقبة الآستيعاب ونلاحظ ذلك عند مناقشة العمل التطوعى ,الغالبيه تنظر له أنه ستار للتبرع وجمع المال, وعندما نشرح لهم أن المطلوب جهد وتجميع طاقات لتكوين فرق تطوعيه, تعانى المفاهيم من أستيعاب ما معنى الفرق التطوعيه هل يقودنا أحد لعمل, ونكون له تابعين, فنشرح لهم أن المتطوع سيد نفسه, عليه فقط أن يوفر فضل جهد وتخصص لخدمة الآغراض التطوعيه, هنا يظهر السؤال المؤلم ( وماذا تستفيد أنت من هذا ), وتحوم شبهات أن الغايه تربح, ولهذا نجد أن معظم الآخوه عبروا عن هذه المعاناه بشكل أو بأخر, وتزيد العقبات وبعض مشاعر الآحباط ’ لكن نرى أنه كلما زادت المعاناه زادت الثقافه أنتشارا, على الآقل أن الحديث قد يدفع الغير للأطلاع وبعد الآطلاع يكون الآقتناع , ولهذا نعود للنقاش مجددا, ورغم عدم التجاوب المتوقع ألا أن الرساله التطوعيه ليست يسيره ومردودها بعيد المدى, ونرى أن الداعى للتطوع هو متطوع بالعلم, لحين التفهم وتكوين الفرق , اخطر ما يؤثر فى معنويات المتطوع أن لا يجد من يعينه, ليقدم له خدماته لكنها معاناه ثقافيه أجتماعيه, وأمور أخرى أجتمعت لنجد المعاناه التى نعتبرها وقودا للطاقه وعدم الآحباط , ولعل وعسى أن التعرف يأخذ وقته ومداه والغد يبشر بنتائج فقط الصبر والمواصله والله المستعان ولكم الآحترام

خالد محمد الحجاج
02-Dec-2006, 01:59
تعقيب ومداخلة شاملة أخي توفيق
بارك الله فيكم

ونحن حقيقة متطوعون في وقتنا وفي علمنا وفي مالنا وفي جهدنا في هذا الموقع لصالح العمل التطوعي في حد ذاته
وكما ذكرتم فالتشكيك النابع من الجهل وقلة الوعي في المفهوم التطوعي هو من الأمور المحبطة
ولايفهم المعنى الحقيقي للتطوع الا من سبق له وان تطوع أو من كان على علم ودراية بأهميته في تنمية المجتمعات
ونجد حقا ان المعاناة والإحباط هي وقود مجدد للطاقة ومحفز لبذل المزيد كما ذكرتم

والإجابة على سؤال " ماذا تستفيد أنت من هذا "
هو امر لايدركة إلا من جبلت انفسهم على العطاء وعلى الكرم وحب الغير والتضحية لأهدف سامية ونبيلة يخلصون فيها عملهم لوجة الله تعالى ويبتغون الأجر والمثوبة من عنده سبحانه وتعالى
ولأن الزوايا الإيجابية التي ينظرون فيها الى مجتمعاتهم هي غير واضحة للكثير الذين إعتادوا على التعبئة السلبية وعلى مقت أنفسهم قبل مجتمعاتهم
كما أن المعايير التي تقاس بها أسباب العطاء قد شابها عبر الزمن شوائب كثيرة حينما غاب العمل التطوعي وإستبدل بالعطاء المادي المصحوب بغايات دنيوية وأحيانا أخرى دنيئة

ثقافة العطاء بمقابل وثقافة التشكيك بكل عمل هي نتاج طبيعي لما تعرضت له مجتمعاتنا من إستجلاب لممارسات دخيله أبعدت وغيبت العمل الخيري وساهمت في إستغلال الخير لصالح الشر

ولنا تعقيب آخر باذن الله
خالص تحياتي

توفيق لطفي
03-Dec-2006, 05:28
أوضحتم الآخ الفاضل المتفانى فى الرساله التطوعيه, الجانب الواقعى أكثر, نعم التعبئه السلبيه كما أشرتم هى التى سببت الفراغ الذهنى, وتخلف الآستيعاب, وسبب هذا التبلد نحو المبادرات , لو طالعت عدد من يطالع الكثيف نجد هناك من يقترب لكن لا يملك العزم الحقيقى, ويخشى من الآعباء رغم أنه ليس هناك أعباء, لكنه يبحث عن شئ متوافق مع التعبئه السلبيه, والتعبئه السلبيه تسبب تفريغ سلبى أيضا, وهكذا تتفاقم السلبيه وتزيد ونجد العنت فى تحريك عقليات مستنقعيه, نمت حولها طحالب التخلف, الذى نعتبره متوافر ولو كانت هناك مظاهر للتحضر, نبحث عن تحضر العقول وليس المعبئ المنقول , استفدنا كثيرا من طرحكم الموضوعى الكريم , وندرك معاناتكم الشخصيه لكن نرى للجهد بشائر والغد أفضل بأذن الله ولكم وافر الآحترام

خالد محمد الحجاج
03-Dec-2006, 06:24
نجد هناك من يقترب لكن لا يملك العزم الحقيقى, ويخشى من الآعباء رغم أنه ليس هناك أعباء, لكنه يبحث عن شئ متوافق مع التعبئه السلبيه, والتعبئه السلبيه تسبب تفريغ سلبى أيضا, وهكذا تتفاقم السلبيه وتزيد ونجد العنت فى تحريك عقليات مستنقعيه, نمت حولها طحالب التخلف, الذى نعتبره متوافر ولو كانت هناك مظاهر للتحضر, نبحث عن تحضر العقول وليس المعبئ المنقول , استفدنا كثيرا من طرحكم الموضوعى الكريم , وندرك معاناتكم الشخصيه لكن نرى للجهد بشائر والغد أفضل بأذن الله ولكم وافر الآحترام

أجدني أتفق معك أستاذي الكريم تماما في عرضك القيم

في أن هناك فئات أصبحت التعبئة السلبية تستهويها , لأنها تبحث عن ضحايا تصب عليهم جام غضبها وشديد إنتقامها , وهناك للأسف من يشعل لديهم الحماس السلبي ويوفر لهم أعداء مفترضين ,

وهو مرض قد إستفحل في مجتمعاتنا التي تكاد أن تفقد هويتها الأصيلة وهو تجول وتبحث عما ينسيها حاضرها الذي هو جزء منها كينونتها وهي من شكل ثقافة هذا الحاضر

وهي من أهم الفئات التي نحاول إعادة توجيهها من خلال هذا الموقع في مساعدتها على رؤية الأمور من زويا أخرى ومن أفق إيجابية تحفز على حب الذات وحب الغير و على العطاء والتعايش وربطها بالهوية الحقيقة لها

والتراكمات والخلفيات والمكونات للثقافات الحالية تمتد جذورها عبر التاريخ القديم والحديث ولعل عصرنا هو العصر الذي يسهم في تعديل المعادلات الثقافية ويقرب المسافات الإنسانية ويضيق فجوة الإختلاف لصالح الخير ولصالح الهوية العربية والاسلامية الموحدة المتحابة والمتلاحمة المتسامحة المتعايشة مع الغير

ولن يصلح لنا حال مالم نتحاب ونقبل بعضنا البعض ونتعايش معا ونعمل على تنمية مجتمعاتنا بأيدينا وأموالنا وجهدنا وعلمنا


ولولا تفاؤولنا بالتوفيق من الله لما عملنا
ولولا إحتسابنا للإجر لما تعبنا
ولولا سمو أهدفنا وغايتنا لما بذلنا وقتنا وجهدنا
ولولا إستحقاق مجتمعتنا وأهلنا في كل مكان لما تحملنا التشكيك والإحباط
ولولا وجود امثالكم لما بقينا
ولولا إحساسنا بالسعادة لما نراه من تفاعل لما ضيعنا وقتنا
ولولا شعورنا بمعاناة أهلنا لما ضحينا
ولولا إيماننا العميق برسالتنا وقناعتنا بإستحقاها وإيجابيتها لما سعينا لمثل هذا العمل
ولولا تأكدنا من وجود أهل العطاء والخير لما راهنا على نجاحنا معا


ونسأل الله لنا ولكم ولجميع المتطوعين التوفيق والأجر والثواب
مخلصين ومحتسبين في عملنا لوجهه سبحانه وتعالى
ولخير أمتنا ونماء مجتمعاتنا داعين وعاملين

واليوم هو أفضل من الأمس وغدا سيكون مشرقا ورائعا باذن الله

مودتي وتقديري للجميع

summer
04-Dec-2006, 12:57
جميل:)
ولكن كأي عمل جديد على المجتمع
وان مر على تواجده سنوات
فنحن لازلنا نفتقد الى تفهم من حولنا
ولكنني أعتقد أننا متى ما قدمنا
إنجازات تسجل في صالح هذا العمل
فسنجد كل الدعم والتقدير والأحترام
وأكبر دليل على ذلك المتطوعين في الهلال الأحمر
ونستطيع ان نكون مثلهم وفي مجالات مختلفة

adelnour
04-Dec-2006, 02:42
مع ان مفهوم العمل الطوعي مفهوم شامل لقيم انسانية رفبعة وعالية وسامية عن سفائف الامور الا ان المشكلة التي يعاني منها المجتمع العربي هي ضعف مفهوم العمل الطوعي بالمعنى اللغوي مما يؤثر عليه سلبا بالعمل ولهذا لا بد للمنؤسسات الفاعلة في كل موقع من المواقع السكانية من العمل على تنمية مفهوم العمل الطوعي وربطه بمفهوم (العونة او الفزعة ) وما الى ذلك مصطلحات موجودة في العالم العربي حيث ان العبارات اللغوية لهذه المفاهيم تختلف من بلد لاخر ولهذا لابد لنا في هذا المنتدى من العمل على توثيق مفاهيم العمل الطوعي باللهجة الدارجة في المجتمعات السكانية العربية ليسهل مخاطبة الناس كل في مكان تواجده وبلهجته المحلية كي يستطيع معرفة معنى العمل الطوعي .
اما بالنسبة لضعف العمل الطوعي في المجتمعات العربية فان اح اهم اسبابه هو وجود المنظمات الغير حكومكية والتي تدعى منظمات اهلية وما ذلك الا نتيجة الدعم اللامحدود للبرامج والانشطة التي تطرح من قبلها والتي تدفع مبالغ طائلة لتنفيذها مثال ( تدفع المؤسسة الاهلية لنشاط معين اجرة في الساعة 50دولارا مما يدفع الكثيرين من اصحاب الخبرات والمعارف للابتعاد عن العمل الطوعي وحدث ولا حرج في هذا الامر ).
ان الخامس من ديسمبر من كل عام هو اليوم العلمي للتطوع وهناك الكثير من الافكار للتطوع في هذا اليوم لما يخدم الوطن ويشعر الانسان بانتماءه الحقيقي لهذا الوطن .
1- اغرس شجرة
2-رمم طوبة في منزل ايل للسقوط .
3- ازل سطل رمل عن الشارع الذي تعيش فيه (نظف امام منزلك)
4- ساعد كفيف في قطع الشارع .
5- لا توقظ هرة نائمة .
وهناك الكثير من هذه الافكار لا تكلف من يريد القيام بها شيئا سوى قناعته باهمية العمل في مثل هذا اليوم .

alia
05-Dec-2006, 05:35
تمنياتي بالنجاح ارجو ان اشارك بما يتاح لي والله الموفق مع الآخوه الآفاضل أعضاء الملتقى الكريم ,وندعوهم جميعا للآطلاع على المدونه والرابط لتجميع الطاقات التطوعيه سعيا للآهداف

توفيق لطفي
05-Dec-2006, 06:57
نقاش كريم وتعبير عن مضامين رفيعة المستوى ,وحماس ويقين وأدراك’ وأيضا عزم لتجاوز الواقع الذى تفضل الآخوه الكرام بعرض أبعاده وضغوطه وسلبياته , وفى اليوم الخامس من ديسمبر اليوم العالمى للتطوع, نؤكد على أن كل تحويل لواقع مزمن هى محاوله تجد عنتا, ومقاومه رافضه على المستوى الذهنى والضمير العام , تسببت أمور وتراكمات فى أعاقة العمل التطوعى, القائم على مبادرات تطوعيه لآن المبادرات تم تقييمها على أنها مزاحمه أحيانا, وستارا أحيان أخرى, لهذا تجمعت مناخات غير صحيه تأثر بها العمل التطوعى, ولكن لآبد من المواصله, والقانون الآبدى أن الخير والفضيله تعانى لكنها تنتصر, فى النهايه , ووقود النجاح هى الآراده, لآن معنويات المتطوع هى رأس ماله وعدته وعتاده, وكما تفضل الآخوه الكرام بعرض أمثله للحد الآدنى الذى يمكن بذله, بقول معبر أن لآ توقظ هره نائمه أنها ليست جزئية الهره تحديدا
لكن للرمزيه بأن تكون كريما متطوعا حتى بمنح الآمان لحيوان أعجمى, أنه التعبير عن التطوع العميق , ونحن فى هذا اليوم بذلنا جهدا متواضعا, وواجهنا أصلا جهلا بمعنى الخامس من ديسمبر, لطمسه أعلاميا لكن حاولنا ولعل جهدنا يثمر قريبا , ومداخلات الكريم الفاضل خالد التميمى عبرت بعمق وشمول, عن الآبعاد والمعنويات المحيطه بالعمل التطوعى , ونرى أن ولو قلت جماعتنا عددا ألآ أنها تحمل ثباتا ووعيا, ولآبد من المواصله والآمل فى أن يكون الغد أفضل, لآ نسعى لمغنم ولا مزاحمه ولا تناقض, ولا خروج نحترم كل قاعده ولآئحه ونظام قانونى , فقط نريد أن نكون فى عون البعض مما يحتاج للعون, وأن نجمع طاقاتنا للخير دون مغنم ولا غايه عدا التطوع , ونرى أن روح التطوع هى السند والحصن, فلنتساند ونتحصن, معا بالأمل وفى اليوم اللتطوعى العالمى نتمنى أن نتمكن معا من تحقيق ما نطمح له, والشكر للآخوه الكرام المتواصلين, ولهم كل أحترام(((0 وتحيه تقدير وأمتنان خاصه للفاضل الآخ الكريم خالد التميمى لكل ما بذل وما ينتظره من بذل جديد , وله أمنيات السداد))))) والله يوفق مسعانا جميعا ولكم وافر التحيه والآحترام

خالد محمد الحجاج
05-Dec-2006, 06:58
نهئنا أنفسنا في مناسبة إحتفالنا باليوم العالمي للتطوع

وهو اليوم الذي يكرم فيه المتطوعون ويتم تكريم العمل التطوعي
والتعريف بالعمل التطوعي هو جزء كبير من هذا التكريم


كل عام ونحن في حب وتواد وتآخي وتعاون وتكافل
كل عام وفيه إحتياجاتنا التطوعي تغطى بأيدينا وأموالنا
كل عام والعمل التطوعي برقي وبازدياد
كل عام ومجتمعاتنا تتفاعل معنا ومع اهدافنا
كل عام ومجتمعاتنا بازدهار ونمو وتطوير
كل عام والتفاعل الرسمي والدعم للعمل الخيري بكفاءة مساهمة ومساندة للعمل الأهلي الإيجابي
كل عام وعالمينا العربي والإسلامي خالية من الكوارث والحروب والدمار

كل عام وعالم التطوعي العربي بتطور وبفاعلية أكبر

كل عام أعضاءنا وزملاءنا وزميلااتنا بصحة وعافية وعطاء


خالص تحياتي وأمنياتي

خالد محمد الحجاج
05-Dec-2006, 07:02
هذا اليوم هو يومنا الذي نحتفل فيه كل عام

ومن مسؤولياتنا كمتطوعين أن نعمل على التعريف به وتقديمة لمجتمعاتنا
هنا نص مقترح للتعريف بهذا اليوم
نتمنى أن يتم نقله الى المواقع التي تشاركون بها
والكتابه عنه في الصحف التي تكتبون بها
أو إرساله الى الصحف والصحفيين
لنعمل على نشر هذا اليوم والتعريف به

---


http://www.arabvolunteering.org/banners-logosUP/IVD_logo_arab.gif (http://www.arabvolunteering.org/)

[SIZE="3"]اليوم العالمي للتطوع

International Volunteer Day , 5 December


في مثل هذا اليوم، من كل عام، تحتفل المؤسسات الحكومية والأهلية والدولية باليوم العالمي للمتطوعين، هذا اليوم

الذي أُعتمد من قبل الأمم المتحدة ليكون اليوم الذي يحتفل فيه العالم تكريما للعمل التطوعي ودعما لدورة في التنمية

الإقتصادية والإجتماعية.

وليكون يوم طرح وتدشين المبادرات والمساهمات المؤسساتية والفردية الإقتصادية والإجتماعية على كل

المستويات المحلية والعالمية ,وليعمل الجميع منظمات وأفراد معا يدا بيدا لتحقيق أهدافهم المشتركة

تم إعتماد هذا اليوم من قبل تجمع الأمم المتحدة في قرارها رقم 40/212 في 17 ديسمبر 1985 , وعزز فيما

بعد ليكون موعد انطلاق العام الدولي للمتطوعين 2001

فكرة العام العالمي للتطوع في البداية الألفية الثالثة عام 2001

هي لتحفيز سياسات الأعمال التطوعية و وتسهيل أعمالها وتوسيع شبكاتها ونشاطاتها والإعتراف بها وإحترامها

, ومعا تمت الإستفادة من العام العالمي للطوع واليوم العالمي للتطوع إستراتيجيا , حيث تعمل غالبية الدول وتركز

جهودها لدعم مساهمات المتطوعين للوصول إلى الأهداف التنموية للألفية الجديدة .
وأهداف الألفية هي تحديد أزمنة للتغلب على مشاكل الفقر والجوع والأمراض والأمية ,والمحافظة على البيئة

وتحجيم التمييز العنصري .

ويتأتى تحقيق أهداف اليوم العالمي للتطوع عن طريق الشراكات الفاعلة بين أجهزة الأمم المتحدة والحكومات

والمنظمات والمؤسسات التطوعية والمتطوعين الأفراد , بالإضافة الى مساهمة الصحفيين والإعلاميين

وأعضاء هيئات التدريس , والقطاع الخاص , وقطاع الرياضة والشباب .


في هذا اليوم 5 ديسمبر , يتم تدشين المشاريع التطوعية التنموية والإجتماعية والإنسانية الجديدة , ويتم قياس

الأداء للمشاريع السابقة , ويتم اإلان المبادرات المؤسساتية والفردية
وفية أيضا , يتضح حجم المجهود الذي يساهم به التطوع في كافة مجالات العمل التنموي والإنساني من صحية

واجتماعية وبيئية ، وفي مواجهة الكوارث والحروب وبناء المجتمع الأفضل بكل لبناته الإنسانية والمادية.

-
عالم التطوع العربي
http://www.arabvolunteering.org

خالد محمد الحجاج
05-Dec-2006, 08:09
;)
.. نؤكد على أن كل تحويل لواقع مزمن هى محاوله تجد عنتا, ومقاومه رافضه على المستوى الذهنى والضمير العام , تسببت أمور وتراكمات فى أعاقة العمل التطوعى, القائم على مبادرات تطوعيه لآن المبادرات تم تقييمها على أنها مزاحمه أحيانا, وستارا أحيان أخرى, لهذا تجمعت مناخات غير صحيه تأثر بها العمل التطوعى, ولكن لآبد من المواصله, والقانون الآبدى أن الخير والفضيله تعانى لكنها تنتصر, فى النهايه , ووقود النجاح هى الآراده,
...

, ونرى أن ولو قلت جماعتنا عددا ألآ أنها تحمل ثباتا ووعيا, ولآبد من المواصله والآمل فى أن يكون الغد أفضل, لآ نسعى لمغنم ولا مزاحمه ولا تناقض, ولا خروج نحترم كل قاعده ولآئحه ونظام قانونى , فقط نريد أن نكون فى عون البعض مما يحتاج للعون, وأن نجمع طاقاتنا للخير دون مغنم ولا غايه عدا التطوع , ونرى أن روح التطوع هى السند والحصن, فلنتساند ونتحصن, معا بالأمل وفى اليوم اللتطوعى العالمى نتمنى أن نتمكن معا من تحقيق ما نطمح له

أقف أحترما لما تفضلتم به أستاذنا القدير
والحقيقة أن هذا ملخص شامل لطموحاتنا وآمالنا التي نسعى جميعنا لتحقيقها

وكل عام والتطوع العربي يزدهر يوما بعد يوم وعاما بعد عام
ومشروعا بعد مشروع سادا الفجوة الضخمة بين الإحتياجات والمبادرات
مساندا وداعما للجهود الرسمية المحلية والإقليمية والعالمية

المشوار ليس قصيرا
وقد بدء بالإنتعاش
وليس الإبتداء فهو متواجد بتواجد إسلامنا وهويتنا الأصيلة , وقد يكون قد غاب أو قد غيب ( بضم العين ) ولكن مآلة للعودة مع كل هذا النضج الذي نعشية ومع كل هذة التغيرات والإحباطات سيجد مكانة
وسيجد رجالة ونساءة

والتشكيك لن يقف لأن فاقد الشيء لايعطية
ومن يفتقد الحب لذاتة فهو بكل تأكيد يفقد الحب لمجتمعه ولايمكن أن يتفهم معاني العطاء الا أهل العطاء
كما لايمكن أن يعطي إلا الكرماء

فلنعمل سويا لنشر مفاهيم الخير والعطاء والتحاب والتهادي والتآخي والحب والتواد والتعايش
وهذا هو جوهر عطاءنا
( تهادوا تحابوا )


فائق إحترامي وأمنياتي ودعواتي الخالصة لكم ولجميع أهل العطاء

summer
06-Dec-2006, 01:49
موضوع رائع
وكلام رائع

والعمل يحتاج الى مجهود كبير جدا


والله ولي التوفيق

بارك الله في جهودكم

سأنقله الى منتدى صناع الحياة
و

كل عام وأنتم الخير

نبع الوفاء
06-Dec-2006, 04:28
ينعاد علينا وعليك كل يوم يارب مو كل عام
لانه بجد محتاجين لمثل هذي الايام وبكثره

الف شكر استاذي على هذا الموضوع
والله يكتب لنا العمل المبارك والاخلاص في النوايا ..

وسن الحجامي
06-Dec-2006, 02:07
بداية اقول كل عام وكادر العمل التطوعي ومشرفيه بالف خير وامنياتي للملتقى المزيد من التطور والعطاء المجدي لامتنا العربية والاسلامية
اما بعد فان هذا اليوم يعرب عن نفسه من خلال عنوانه فكلمة التطوع تعني العطاء والسخاء وهما صفتان لو وجدتا في الانسان لنزهته وميزته عن غيره اذن يمكننا القول ان المتطوعين هم بالتاكيداناس يمتلكون كل مقومات الثقافه وهم اثرياء بالفضيله وزاهدين بالاخلاق الاسلامية المعطاء ونحن كاعضاء في هذا الملتقى علينا ان نستمر بعطائنا ونبدع في التعبير عن اراءناضمن اطار الخير للاخرين لاسيما وان هذه النفوس المعطاء سوف تزيد من عطاءها اذا وجدت من يرفدها بالتقدير والتشجيع المتواصل وبطرق تتيح للمتطوع الشعور انه ذو اهمية ومكانة بقصد التشجيع والابداع لان الزهور النظرة تكون اكثر نظارة وبهاء ا لو استمرينا بسقيها فتفيض عطرا للاخرين
مع خالص تحياتي

HASSANALSHAMI
06-Dec-2006, 03:30
بسم الله الرحمن الرحيم
أولا أشكر كل شخص يقوم بعمل شيء لاجل اخيه وأشكر كل انسان يتقبل من أخيه شيء لكي يكون بينهما الحب والاخاء ونشر التعاون بين الناس ، ان ما تقوم به اللجنة من نشر التطوع بين الناس انما في الحقيقة تقوم بنشر نوع من الحب والوفاء بين الاشقاء التي تبعدهم المسافات ومن خلال هذا المجهود تلتقي الافكار والشخصيات من اجلك ومن اجل بناء وطن يلف الناس من جميع انحاء العالم .
هذا وبالله التوفيق
أخوكم / حسن علي

خالد محمد الحجاج
06-Dec-2006, 08:43
الأخوات الكريمات
summer
نبع الوفاء

كل عام وأنتم بخير وصحة قادرين على العطاء
وفي هذا اليوم نجدد إلتزامنا للعمل بجهد وحرث كبيرين على خدمة العمل التطوعي والمتطوعين في كل مكان في عالمينا العربي والاسلامي

كل 5 ديسمبر ونحن نحتفل بانجازات أكبر ونستعد لتحقيق أهداف تنموية أكبر
وكل عام وعالمنا بخير ونماء وإزدهار

خالد محمد الحجاج
07-Dec-2006, 04:14
اعزائي
summer
adelnour
alia
وسن الحجامي
HASSANALSHAMI

مع حفظ الألقاب

أشكر مداخلاتكم القيمة والمضيئة
وكل عام وأنتم بخير
ولنبدأ سنتنا التطوعية الجديدة بالعمل والإخلاص لله سبحانه وتعالى
ولنضع خططا لهذة السنة معا ولنعمل على تفعيلها سوية

خالص تحياتي وأمنياتي بسنة خير علينا جميعا

توفيق لطفي
07-Dec-2006, 04:27
نقدر للأخوه الكرام الفضلاء ما تفضلوا به, ونرى أن مجموع طرحهم الكريم وهم الرفاق والفريق, والمجتمعين معنا على رسالة الخير, وما عبروا به من موضوعيه وثقافه تطوعيه رفيعه, هو مؤشر النجاح المتوقع بأذن الله, أن حشد المعنويات هو أول مداخل الآنجاز, ولن تتحقق الآهداف ألا بتوافر الطاقات, ونرى طاقات مبشره وعقليات متنوره وتواصل موضوعى كريم, وأتفاق فى النظر وكلها مداخل لمواجهة العقبات الكثيره, لكن الجمع مبشر لصدق النوايا (((ونشكر بصفه خاصه الآخ الفاضل خالد التميمى لآنه وأن كان من الفريق, ألآ أنه جامعه وموفر ساحة التلآقى, ونثق فى أن حماسته وصبره وأيضا معاناته, هى التى نسعى لآن نردها لشخصه الكريم واقعا تمناه وتمنيناه معه, فصار الحلم واحد, والفريق مبشر نشكر كل الآخوه والآخوات الذين شاركوا وننتظر منهم التفكير والمشروعات والآقتراحات وكل ما يجول فى الذهن فهى عقول مثقفه لها منا كل الآحترام \\\\\\\\\\\\\\

متطوع بلا حدود
09-Dec-2006, 09:47
طبعا انا اول مرة اشارك في منتداكم الجميل وكم انا سعيد به لاني كما هدفكم اريد نشر ثقافة التطوع ومعناة الكبير بمناسبة هذا اليوم احب ان اوضح لكم ما نقوم به في مركز قطر للعمل التطوعي حيث يتم تكريم المتطوعين الذيم قدموا اي عمل تطوعي خلال العام كذلك نقوم نجن كمتطوعين خصوصا في فريق لمسات حانية والمتطوع الصغير بعمل برامج منظمة للترويح عن المعاقين وكبار السن وذوي الاحتياجات الخاصة

ما اريد ان اقولة لكل من لا يقوم باعمال تطوعية ان التطوع تذوق مجرد ان تبداء به تجد نفسك قد احببته وتعلقت بة وهذا ما نشعر بة خلال اعمالنا سواءا الاغاثية او الاجتماعية او الشبابية حتى في المشاركة لحل قضايا الشباب مثل التدخين والمخدرات


كل الشكر لكم ولنا تواصل على خير

خالد محمد الحجاج
09-Dec-2006, 08:08
مرحبا بك أخي متطوع بلاحدود
واللاحدود هي سمة التطوع التي دعى إليها ديننا بعد أن شدد على أولى القربى الذين هم اولى بالمعروف

ونحيي دوركم وتجمعكم في مركزكم
وتكريم المتطوعين ولو بالشكر والدعاء والثناء هي مايضيء طريقهم في الدنيا وإن كان الإحتساب هو المبتغى الأسمى

والقضايا متعددة وكثيرة ولايوجد أحد لايستطيع أن يتطوع وتلك حقيقة
حتى أشد الفقراء فقرا قد تتاح له مجالات يستطيع أن يتطوع بها

حتى المبادرة بالسلام التي هي سنة وليست واجبا تدخل من جانب التطوع فقط أن يقول (السلام عليكم ) لشخص آخر فقد بادر باضفاء جميل لدى من يلتقية
وهي أقل الأمور ويقاس عليها غيرها مما عظم أجرة وكبرت منفعته

والحقيقة كما تفضلتم أن من يجرب العمل التطوعي لايستطيع الا أن يعاود وأن يبحث عن فرص لعطاء أكبر لما فيها من سعادة وشعور جميل ونبيل في الدنيا وآجر يبتغى في الآخرة

ولو كانت هناك إحصاءيات دقيقة سنجد أن غالبية المتطوعين هم أشخاص قد سبق لهم التطوع من قبل
وكذلك هذا واضح لدينا في هذا الموقع
من حيث أن غالبية الأعضاء هم أصحاب خبرات متنوعة في العمل التطوعي


خالص تحياتي
وبانتظار اسهامتكم معنا

سليل
16-Dec-2006, 04:15
مرحبا استاذخالد
وكل عاموالمتطوعيين بسلام وانا
سانقله الى منتدى المملكه
ولكم مني افضل سلام وتحيه
http://www.2ksa2.com/vb