المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الشيخ عبد العزيز المسند تولى أكبر نظارة وقف في العالم الإسلامي "أوقاف الراجحي"



احمد الشريف
02-Nov-2008, 10:49
الشيخ عبد العزيز المسند
تولى أكبر نظارة وقف في العالم الإسلامي "أوقاف الراجحي"

السيرة الذاتية :
الشيخ عبد العزيز المسند عقود طويلة في عمل الخير
تولى أكبر نظارة وقف في العالم الإسلامي "أوقاف الراجحي" بثلاثة مليارات ريال
الشيخ إبراهيم الغيث: أدواره فاضلة في دعوة الناس إلى حسن الخلق والتعامل الحسن والفضيلة
الشيخ إبراهيم الخضيري: اجري لي عقد النكاح وأجريت معه حوارا مطولا وأنا طالب في معهد إمام الدعوة
الدكتور عبد الرحمن المسند: كان من السابقين إلى استثمار وسائل الاعلام في الدعوة والعمل الخيري
تمثل حياة الشيخ عبد العزيز المسند- رحمه الله- إحدى جوانب العمل الخيري في تاريخه وتاريخ المملكة العربية السعودية ولا نبالغ إن قلنا في تاريخ العالم الإسلامي، فرجل يتولى أكبر نظارة وقف خيري في العالم الإسلامي كله، وهو أوقاف الراجحي التي بلغت مبلغا لم يبلغه وقف أخر ثلاثة مليارات دولار، وهذا يعني أن كفاءة الرجل وخبرته في مجال العمل الخيري والوقفي على وجه الخصوص أهلته لهذه المهمة الضخمة
وقد انتقل الشيخ المسند الى رحمة الله تعالى يوم الإثنين 19/9/1428هـ الشيخ عبدالعزيز المسند عن عمر يناهز 72 عاماً.

مولده ودراسته
ولد الشيخ المسند في بريدة في عام 1932م، ودرس في مسقط رأسه العلوم الدينية على مشائخها، ثم انتقل الى الطائف وهناك التحق بمدرسة دار التوحيد وحصل منها على الشهادات الابتدائية والمتوسطة والثانوية، كما حصل على الشهادة العليا (الليسانس) من كلية الشريعة والدرسات الاسلامية في مكة المكرمة إضافة الى حصوله على دبلوم في اللغة الانجليزية.

تاريخ حافل
وعرف الشيخ المسند بتاريخه الحافل في الدعوة والارشاد وتولى العديد من المسؤوليات منها :
رئاسة تعليم البنات ومن قبلها المعاهد العلمية، وكذلك عضوية جمعية البر أيضا نال الشيخ شهرة واسعة في برنامجه الديني التلفزيوني الشهير “منكم واليكم” الذي كان يتهم بالمشكلات الاجتماعية التي ترد إليه عبر رسائل القراء ويطرحها الشيخ في سهولة ويسر ووسطية عرفت عنه وأسلوب إقناع يرضي من يسمعه ويشاهده .

كذلك تولى الشيخ رحمه الله عضوية جمعية ا لبر في الرياض وتولى أمينها العام، وهي جمعية لها ثقلها وتاريخها المجيد في العمل الخيري في منطقة الرياض كلها ، ونجح الراحل في الاعمال الخيرية والدعوية واصلاح ذات البين التي تطوع لها خلال نصف قرن.

كما تولى أكبر وقف في العالم الاسلامي للشيخ صالح الراجحي الذي يقدر بنحو ثلاثة مليارات ريال كما أسلفنا سابقا.

وفي شي منم التفصيل يمكن القول: إن الشيخ عبد العزيز المسند بدأ حياته العملية مديراً للمعهد العلمي في شقراء، ومديراً لكليتي الشريعة واللغة العربية بالرياض، ثم مديراً عاماً للكليات والمعاهد العلمية ومستشاراً في جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية، ومستشاراً لوزارة التعليم العالي ومشرفاً على الادارة العامة لتطوير التعليم العالي، ومع نهضة مدينة الرياض في السبعينات الميلادية ومع اشتهار الراحل بالحزم وحسن الادارة طلب مجلس إدارة شركة كهرباء الرياض اعارة الشيخ لإدارة الشركة ونجح خلال سنتين وفي ظل الطلب الكبير على الكهرباء في تحقيق مطالب سكان العاصمة.

وكان تعليم البنات محطة لافتة في حياة الشيخ الراحل، حيث تولى منصب الرئيس العام لتعليم البنات ومن خلال هذا العمل طبق الشيخ المسند القواعد التي نادى بها اثر مشاركته قبل حوالي 36 عاماً في اللجنة الخاصة بتطوير التعليم والمناهج، واعتبرت الفترة التي تولى فيها الشيخ الراحل تعليم البنات الفترة الذهبية إذ نجح في انشاء المدارس بكثرة، وإنشاء معاهد للمعلمات في مختلف القرى والمدن، كما نجح في تثبيت المعلمات في مناطقهن وقضى بذلك على مشكلة النقل التي لا تزال تؤرق المعلمات.

وارتبط اسم المسند طيلة اكثر من اربعة عقود-كما ذكرت" الشرق الأوسط" بجمعية البر في الرياض اذ تولى منصب أمينها العام وحقق فيها نجاحاً بتأسيسه ارضية جديدة للعمل الخيري كانت منطلقاً للجمعيات الخيرية، كما ارتبط اسمه بالاعلام والصحافة إذ كان عضواً في اللجنة التي أمر الملك فيصل بتشكيلها لتتولى وضع سياسة اعلامية في البلاد، وعمل الراحل في جريدة «البلاد» السعودية عندما كان يتلقى الدراسة في الحجاز، كما دعم وكتب في جريدة «القصيم»، وساهم في إنشاء جريدة «الجزيرة» واصبح عضواً في مجلس إدارتها.

وشارك- يرحمه الله - في العديد من المؤتمرات والندوات، ورحل الى أوروبا وأمريكا واستراليا وافريقيا وآسيا في رحلات في سبيل الدعوة الى الله، وله محاضرات في مواضيع دينية عديدة.

وسجل الراحل حضوراً في طرائق العمل الاسلامي وتوجه الى مختلف البلدان لتقديم صورة الاسلام الصحيحة في تلك الدول وحاضر في جامعات عربية واجنبية عن الاسلام ومشاكل العصر، وترك مؤلفات كثيرة ابرزها الزواج والمهور، الاندلس، تاريخ وعبرة، النهج المحمدي، غذاء الروح، العلم المفقود في المواريث الاسلامية.

كما سجل الراحل حضوراً في المجال الادبي والثقافي، اذ كان عضواً في النادي الادبي في القصيم، كما كان من اوائل من استعانت بهم اذاعة الرياض عند افتتاحها قبل 44 عاماً لتدريب المذيعين حيث كان أول من تحدث بالميكروفون.

أبرز مؤلفاته :
وللشيخ عديد من المؤلفات على النحو التالي:
- "الأندلس تاريخ وعبرة" 1391هـ/1971م (د.ن) – الرياض
- "العلم المفقود من المواريث" 1971هـ ، (د. ن) – الرياض
- "غذاء الروح" - الرياض 1400هـ/1980م – المؤلف
- "النهج المحمدي" - الرياض النادي الأدبي 1400هـ /1971
- "إمام الصابرين احمد بن حنبل" 1401هـ /1981م - الرياض - مطابع الروضة
- "الزواج والمهور" 1402هـ/1982م ، ط 3 - الرياض/مطابع الفرزدق
- "متى ينتصر المسلمون" 1403هـ/1983 - الرياض ، جمعية الثقافة والفنون
- "سفينة الصحراء" ، جدة، تهامة، 1406هـ /1985م
-"الزوائد في فقه امام السنة أحمد بن حنبل" ، الرياض، 1409هـ ، 1988م
- "الصين : يأجوج ومأجوج" ، الرياض ، 1410هـ / 1989م
- «منكم واليكم» أسئلة وأجوبة تتناول مختلف الأمور الدينية والقضايا الاجتماعية (1420هـ /1999م)

مرضه :
وإذا كان البلاء موكول بالأمثل من الصالحين فالأمثل ومن قبلهم الأنبياء فقد عانى الشيخ المسند في الفترة الأخيرة من مصاعب صحية حيث تعرض غلى فشل كلوي،واجريت له قبل سبع سنوات عملية زراعة كلية تبرع بها ابنه الاكبر عمر، ويأتي هذا البلاء؛ ليجعله الله مطهرة للذنوب ورفع للدرجات بعون الله تعالى، حتى أسلم روحه لبارئه بعد تاريخ حافل من العطاء والعمل العلمي الدعوي والخيري والوقفي عبر ذلك التاريخ الطويل من حياته.

قالوا عن الشيخ :
استطلعت صحيفة عكاظ بعض أراء المشايخ والدعاة واستأنست بأرائهم في الشيخ فماذا قالوا؟؟
الرئيس العام لهيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الشيخ ابراهيم الغيث قال: ان الشيخ عبدالعزيز المسند كان له ادوار فاضلة في دعوة الناس الى حسن الخلق والتعامل الحسن والدعوة الى الفضيلة من خلال البرامج التلفزيونية التي كان يقدمها والتي كانت تتميز بتليين القلوب وتحنينها لقبول النصيحة. وقال : ان الفقيد رحمه الله لم تجمع بينهما أي مناسبة ولكن كان الفقيد من الاشخاص الذين لهم فضل في الدعوة الى الله بالموعظة والحكمة.

ودعا الشيخ الغيث للفقيد بالرحمة والمغرفة في هذا الشهر الفضيل.

نظارة اكبر وقف:
وقال الشيخ إبراهيم الخضيري القاضي بمحكمة الرياض: انني عرفت الفقيد الشيخ المسند يرحمه الله منذ كان رئيساً للمعاهد العلمية وقد أجريت حواراً معه باعتباري طالباً في القسم الثانوي بمعهد إمام الدعوة ثم عرفته كعضو في جمعية البر ونال شهرة واسعة في البرنامج التلفزيوني الشهير “منكم واليكم” وكان دمث الاخلاق.

واذكر انه اجرى لي عقد النكاح في عام 1400هـ وكان رجلاً كريماً يحب نفع الناس والسعي الى الخير.

الحت عليه الدولة بان يتولى نظارة اكبر وقف في العالم الاسلامي وهو وقف الشيخ صالح الراجحي الذي يقدر بنحو 3 مليارات ريال.

ويستذكر الشيخ الخضيري عن الفقيد بانه كان ذا خط جميل وعناية فائقة باللغة ويكره اللحن فيها وقد صنف كتبا منها كتاب رحلة للاندلس.

ويشير الشيخ الخضيري الى ان الفقيد كان احد اعضاء الوفد الاسلامي المشارك في مقابلة بابا الفاتيكان قبل اكثر من ثلاثين عاماً.

ويمضي بقوله ان الفقيد كان ذا مال وجاه وسعى الى الخير واعماله بصفة سرية كما بنى له مسجداً.

ويقول الخضيري ان الشيخ المسند كان في زمنه عالماً متفتحاً وكان مجتهداً فيما يبذله من علم للناس ويحب الدعابة والمرح رحمه الله واسكنه فسيح جناته.

الخلق القويم :
واوضح مدير جامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية السابق الدكتور محمد السالم انه عرف الشيخ عبدالعزيز المسند منذ ان كان طالبا ثم مديرا للجامعة وكان الفقيد مثالاً للخلق القويم والاستقامة واسأل الله ان يغفر له ويرحمه وان شاء الله ان يكون ممن يرجى له الخير في هذا الشهر المبارك والعشر المباركة.

وقال إنه التقى بالفقيد قبل اسبوع في إحدى الزيارات الخاصة وكان في أتم صحة وعافية ولكن على كل شخص ان يكون على استعداد لأن الآجال مؤجلة، وتقدم الى أسرة الفقيد ومحبيه وطلابه بأحر التعازي وقد كان للفقيد حضور جيد في الاعلام وكان له اسهام في جامعة الامام على مستوى المعاهد العلمية وثم في وزارة التعليم العالي وثم في تعليم البنات.

وقال: الفقيد كان مواطنا مخلصا لدينه وقيادته ووطنه ونسأل الله ان يجزيه خير الجزاء وان يتقبله في الصالحين وان يغفر له وان يعفي عنا وعنه.

كان للفقيد اسهام في خدمة الوطن من المواقع التي تقلدها في حياته المهنية.

استثمار الإعلام
وقال الشيخ الدكتور عبدالرحمن السند عضو هيئة التدريس بجامعة الامام محمد بن سعود الاسلامية وعميد عمادة التعليم عن بعد ان الشيخ عبدالعزيز كان له جهودا كبيرة ورائدة في التعليم والدعوة الى الله وقال انه قام بدور بارز في قيام المعاهد العلمية في جميع مناطق المملكة فكان له رحمه الله الدور الكبير في ذلك.

وأشار السند الى ان الراحل كان له السبق في استثمار وسائل الاعلام في الدعوة وكان من المسارعين في الدعوة الى الله من خلال البرامج التلفزيونية فلقد كان رحمه الله قدوة للناس في ذلك وخصوصا بعض طلبة العلم الذين كانوا يترددون في اقتحام شاشات التلفزيون لايصال الدعوة الى الله الى كافة ارجاء المعمورة فعم الخير وانتفع الناس. ويتذكر د. السند مساعدة الراحل لحل بعض الحالات منها الخلافات الزوجية والأسرية التي كانت تحدث داخل الأسر حيث ساهم الشيخ المسند بعلاجها وانهائها، فرحمة الله رحمه واسعة في هذا الشهر الكريم.

زخات مطر
03-Nov-2008, 07:32
مشاءالله تبارك الله عليه


الله يجعلها بميزان اعماله


آخوي احمد

الله يجزآك خير

كلي طموح
06-Nov-2008, 01:26
ما شاء الله تبارك الله ,,,

و شكراً ,,,

شُـعـاع
09-Nov-2008, 06:28
ماشاء الله

لاحرمه الله الاجر