المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحياة الدنيا



هدى عبدالعزيز
09-Apr-2007, 09:05
قدم رسول الله - صلى الله عليه وسلم - من بعض عوالي المدينة – وهي القرى المحيطة بها – فدخل السوق والناس على جانبيه، فمرّ بجدي أسك – وهو الذي يكون معيباً بصغر أذنيه وانكماشها- فتناوله رسول الله بأذنه، ثم رفعه للناس
فقال: (أيّكم يحب أن هذا له بدرهم؟) وكان سؤالاً عجيباً أن يعرض عليهم النبي شراء تيس ميت مشوه الخلقة قد فقد قيمته التجارية، وهان على أهله حتى ألقوه في السوق فلم يعبأ به أحد، فاستلفت هذا السؤال انتباههم، وأجابوا قائلين: ما نحب أنه لنا بشيء، وما نصنع به؟، فأعاد عليهم السؤال قائلاً: (أتحبون أنه لكم؟) قالوا: لا، فأعاد عليهم السؤال ثالثة: (أتحبون أنه لكم؟) فازداد عجبهم لتكرار هذا السؤال العاجب، وقالوا: لا والله، لو كان حياً لكان عيباً فيه أنه أسك فكيف وهو ميت، حينها قابل النبي - صلى الله عليه وسلم - هذه النفوس المتلهفة لمعرفة ما بعد هذا السؤال المتتابع فألقى إليهم بالحقيقة التي يقررها لتستقر في أعماق وجدانهم قائلاً:
(فو الله للدنيا أهون على الله من هذا عليكم!!)

عابرسبيل2007
15-Apr-2007, 09:42
جزاكم الله خيرا

هدى عبدالعزيز
16-Apr-2007, 12:00
وإياك أخي الكريم/ محمد وللجميع إن شاء الله....

سليل
16-Apr-2007, 01:23
شكرا لك هدى

ابو جمانه
19-Apr-2007, 03:47
بارك الله فيك اختى هدى وجزاك الله خير

هدى عبدالعزيز
22-Apr-2007, 03:31
شكراً لكم..
سليل..
وأبو جمانة...
والخير يكتب للجميع إن شاء الله

rezo
24-Apr-2007, 03:34
بارك الله فيكي

أم آرام
24-Apr-2007, 05:55
جزاك الله خير اختي هدى.......

هدى عبدالعزيز
24-Apr-2007, 08:27
مرحباً..
rezo
أم آرام
شكرا لكم وبارك الله فيكم...

عاشق البحر
26-Apr-2007, 08:47
مشكورة اخت هدي