المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : مكتب الرشيد للهندسة رائد في المبادرة للعمل الخيري..



احمد الشريف
27-Jul-2008, 08:09
مكتب الرشيد للهندسة رائد في المبادرة للعمل الخيري.. صالح الرشيد لـ «المجلة»: الدولة سعت إلى وصول رجال الأعمال السعوديين لمرحلة متقدمة ويُنتظر من هؤلاء أن يرفدوا مراحل التطور بمـشـروعات وطنية
أجراه طلال الطريفي من الرياض 20/03/2008
* هنالك أنـــاس كـــثر، يسعـــون بشكــل دائم للوصــول إلى أعــمــال الخير، وربما أنهم يحرصون على ذلك؛ استشعاراً منهم بدورهم الاجتماعي، وهذا من الأمور التي تبشر المجتمعات بخير مستقبلاً، ذلك لأن القطاع الخاص منوط به دور كبير ورائد.
ومن أبرز الشخصيات التي لها مبادرات مشهودة في العمل الخيري العام والخاص؛ الدكتور ناصر بن إبراهيم الرشيد، الذي يسعى باستمرار لتسجيل حضوره، ولعل تلك المراكز الطبية والخيرية التي أنشأها في عدد من المدن السعودية، خير دليل على وفائه وعشقه للعمل الخيري بدافع إنساني، واستشعاراً منه بواجبه الوطني. وحول العمل الخيري والدور الاجتماعي للقطاع الخاص، التقت "المجلة" الشيخ صالح بن إبراهيم الرشيد، شقيق الدكتور ناصر، الذي سلط الضوء على هذا الجانب، وركز في حديثه على دور مكتب الرشيد للهندسة في العمل الاجتماعي، والدور الخاص للدكتور ناصر... فإلى تفاصيل الحوار الذي أجراه طلال الطريفي من الرياض:

* اتفق الكثيرون على أن العمل الخيري من الأمور التي تعطي دلالة على وعي المجتمعات, ولعل القطاع الخاص معني بشكل مباشر في هذا الأمر, لذا ما تقييمكم لدور كبريات الشركات في هذا الأمر؟
- لا شك أن على رجال الأعمال والقطاع الخاص واجـــب أســـاسي تجـــاه مجتمعــاتهم, ولا بد أن يساهموا به للنهوض بالفرد والمجتمع, فليس من المنطقي أن تتحمل الحكومة كل شيء، بل يجب على المنتفعين بما وفرته لهم من فرص استثمار وتجارة وربح أن يكون لهم مساهمتهم الإيجابية، لذا يجب المبادرة لا انتظار الدعوة لذلك, المبادرة في إطار حاجة المجتمع, كذلك المساهمة مع الآخرين في أعمال جماعية تلبي احتياجات كل مجتمع.
* هل تعتقد أن دور القطاع الخاص مرض في هذا الجانب؟
- إلى حد ما.. لكنه لم يصل إلى المستوى المأمول، بحيث تصل مشاركة كل رجل أعمال إلى مستوى معقول يتفق مع قدرته, إننا إذا نظرنا إلى بلادنا الواسعة وحجم استثمار القطاع الخاص، سواء الفردي أو المؤسسات؛ فإن المساهمين في هذا الأمر أعدادهم محدودة، بل معروفة على مستوى السعودية, وهناك مشاركات أخرى تتم على استحياء، لا تليق ببعض الأسماء الكبرى. وبالمقابل فإن كثيراً من رجال الأعمال يحرص على أن يخفي مبادراته أكثر مما يعلن, ووجهات النظر تتراوح بين هذا وذاك.

مركز طب العيون
* يعد الدكتور ناصر الرشيد رائداً في العمل الخيري, لما لمسه الكثيرون من أثر هذه الأعمال على مستوى واسع, فما هي خططكم المستقبلية في هذا الشأن؟
- العمل الخيري لا ينتهي، طالما الإنسان قادر على العطاء، ويبتغي في ذلك وجه الله سبحانه, وعلى العموم فإن أخي الدكتور ناصر لا يحبذ الإعلان عن أي عمل خيري، إلا عند الشروع الفعلي في تنفيذه. حالياً نعمل على إنهاء مشروع تطوير مركز الدكتور ناصر الرشيد لطب العيون في حائل، من حيث شكل المبنى, والأهم في المضمون, حيث تم تأمين آخر ما توصلت إليه التقنية في مجال أجهزة طب العيون, وسيتم قريباً تسليم المركز مرة أخرى للشؤون الصحية بتكلفة تزيد عن (7.000.000 ريال)، بعد أن تولى الدكتور.ناصر بناءه بمبلغ (25.000.000 ريال) قبل عشرين عاماً, ونعمل أيضاً على استكمال بناء وتجهيز مركز الدكتور.ناصر الرشيد لرعاية الأيتام، الذي سينتهي العمل منه مطلع عام 2009م، بتكلفة تقدر بـ (100.000.000 ريال), وتبرع أخي الدكتور ناصر بعد الحج مباشرة ببناء مقر وقف الجمعية الخيرية بالخرج كاملاً، بمبلغ (12.000.000 ريال).
* هناك مبادرات شخصية من قبل الدكتور ناصر الرشيد في العمل الخيري, وقد تكون بعيدة نوعاً ما عن الضوء الإعلامي, ولعل آخرها تبرعه للأديب القاص جار الله الحميد, بعد العارض الصحي الذي ألم به, فهل مثل هذا مما يتم بشكل دوري من قبل الدكتور ناصر الرشيد؟
- هذه إحدى الحالات التي لم نعلن عنها أبداً, لحرص أخي الدكتور ناصر على مساندة أبناء وطنه وبالذات المبدعين، وفي الحقيقة أننا لا نعلن عن مبادرات تشابه هذه الحالة أو تختلف عنها, لأن أخي يحرص على الإعلان فقط عن الأعمال الخيرية التي تعود فائدتها لفئة معينة من المجتمع, كمركز السرطان الذي كلف (نصف مليار)، أو مركز الأيتام، وغيره.
* هل تعتقد أن المسؤولية الاجتماعية للقطاع الخاص أمر واجب, أم أنه يقتصر على المبادرات وحسب؟
- هي أمر واجب وفي الوقت نفسه مبادرة, لأن انتقاء نوعية العمل الخيري مهمة جداً ليكون هناك تتبع للحاجة الفعلية للمجتمع, ونحن كمسلمين وعرب وسعوديين علينا واجب تجاه وطننا وإخواننا, لأننا أولى من الغرب في مثل هذه المبادرات، وواجبات المسؤولية الاجتماعية, انظر يا أخي إلى الغرب تحديداً، وكيف يتنافس أثرياءوهم في رعاية العمل الخيري, وهم الذين يدفعون الضرائب العالية, وعلى رغم هذا فإنهم يبادرون بالمساهمة الإضافية, نحن يا أخي في دولة ولله الحمد تدفع برجال الأعمال إلى الأمام ويعملون من دون ضرائب أياً كانت, لذا أرى أننا نحتاج المزيد والمزيد .

الشركات الوافدة
والمسؤولية الاجتماعية
* هنالك بعض الشركات الوافدة, التي تستثمر في السوق السعودية, لكن لم يُلمس لها أثر على المستوى الاجتماعي, فما الآلية التي يفترض أن يتم التعامل معها على أساسه, كي تعي دورها في دعم التنمية الاجتماعية ؟
- الشــركــــات الوافـــدة جـــزء مهم من الموضـــوع, فـهـــي بالفــعــــل ليس لهـــا أي نوع مــن المســاهــمــات, ويبدو لي أن العاملين في العمل الخيري لم يبادروا بالاتصال بهم وتعريفهم بفرص العمل الخيري, لكن لدينا العديد من الصروح الاقتصادية العملية، بالذات في القطاع المصرفي دورها غائب تماماً، وقد يقول قائل إن أعضاء مجالس الإدارات لا يستطيعون التصرف، لأنهم أمناء على أموال المساهمين, لكن بالمقابل هناك بعض منها لديه مخصصات محدودة لأي مساهمة خيرية لم تستثمرها بالشكل الأمثل نحو المجتمع, كما أن عليها إذا أرادات أن تقيم مشروعاً خيرياً مستقلاً أن تحصل على موافقة الجمعية العمومية، ولن يتأخر المساهمون في الموافقة, وهناك أمر مهم أقترحه؛ إن على جهة ما أن تخطط لفرص العمل الخيري واحتياجات البلاد عامة في المدن والقرى والهجر، وتعلنها ضمن برنامج سنوي, ربما تكون هذه مسؤولية الشؤون الاجتماعية, ليستطيع رجل الأعمال أن يفكر أي هذه الأعمال يختار ليمولها، أو أن يشترك مع آخرين فيها مع بيان تكاليفها وكيفية تشغيلها ومواقعها في المدن والقرى.
* تعد حائل أبرز المناطق التي لقيت عناية خاصة من قبل الدكتور ناصر الرشيد, فما هي المشروعات الخيرية المقبلة التي تنوون القيام بها؟
- ليست حائل فقط, بل أغلب المناطق السعودية, كان وظل وسيظل الدكتور ناصر حريصاً على تنويع أعماله الخيرية لتشمل أغلب مدن وقرى وهجر بلادنا, وكانت حائل بالفعل إحدى المناطق التي تشرف أخي بأن قدم بعض حقها عليه في عدد من الأعمال الخيرية، آخرها وضع حجر الأساس لمشروع الأيتام من قبل الأمير سلمان بن عبدالعزيز, وافتتاح مبنى جمعية رعاية المعوقين الذي تكفل الدكتور ناصر ببنائه, ومما ساهم فيه بناء 114 جامعا ومسجدا في حائل، غير ما في القرى والمدن الأخرى في بلادنا, ومركز الدكتور ناصر لطب العيون, وغيره من المشروعات التي تعود على أبناء حائل بالخير, وقلَّ أن تجد مدينة أو قرية سعودية ليس له فيها مساهمة, بل إن مساهماته ومشروعاته الخيرية وصلت للعالم العربي والإسلامي وأوروبا وأميركا، وعلى أعلى المستويات.

دعم الفعاليات الثقافية
* هل تعتقد أن دعم الفعاليات الثقافية والاجتماعية يدخل ضمن المسؤولية التي نتحدث عنها, وإن كان كذلك ألا ترى أن هذا الفرع لم يتم تفعيله بالشكل المطلوب؟
- نعم لم يتم تفعيله, لأن العمل الخيري الأساس لم يُفعل, لذلك فإن الوصول إلى هذه المحطة يكون ضعيفاً, فالدكتور ناصر الرشيد له مساهمات كثيرة غير معلنة في هذا المجال, والمُعلن عنها القليل, منها في بعض الفعاليات الثقافية والاجتماعية، آخرها رعاية معرض المصورين في بيت حائل (الجنادرية لهذا العام 1429هـ). ورعايته للكتاب الذي أعلن عن رعايتنا له, مؤلفه الأستاذ محمد القدادي، وهو كتاب (قصيدة خالد الفيصل الأولى).
* كلمة أخيرة تود أن تختم بها هذا الحوار؟
- أتمنى لو أن كل رجل أعمال أسهم في تنمية منطقته أو مسقط رأسه بالمساهمة في العمل الخيري, ولو حدث هذا لعم الخير جميع أنحاء بلادنا, ولما أصبح هناك قصور في أي منحى حياتي آخر .

أم نواف@4
02-Aug-2008, 09:04
جزاك الله خير على الموضوع
وجزا الله اصحاب الايادي البيضاء كل خير
وجعله في موازين اعمالكم

:: أبو محمد ::
05-Aug-2008, 11:17
بارك الله فيك ، وجزى الله القائمين على هذا المكتب

السكب
14-Aug-2008, 05:38
الله يجزاهم خير على عمل الخير

أتمنى من باقي رجال الاعمال أن يحذو حذو
الشيخ صالح بن إبراهيم الرشيد،و الدكتور ناصر بن إبراهيم الرشيد،

الله يجعلها في موزين أعمالكم

أبوعبدالعزيز
19-Aug-2008, 04:09
شكر الله لهم ،،،،، وبارك في جهودهم .

أسماء البشري
22-Aug-2008, 10:54
شخصيةكهذه تستحق الحفاوة,ليس على مستوى التسليط الإعلامي على شخصهم وأعمالهم فقط...
بل حتى للدعاء لهم في ظهر الغيب...


ونسأل الله من فضله...
فهناك من يبذل المال,وهناك من يبذل روحه,وهناك من يبذل علمه أو عمله
ويختلف العطاء....

nada.m
30-Aug-2008, 12:57
الله يجزاه الف خير ويعطيه العافيه :)