المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أقنعة الأدب الإسرائيلي



bode
18-May-2008, 01:07
أقنعة الأدب الإسرائيلي


اعترافات كثيرين من الكتاب الصهاينة، بالجرائم التي ارتكبوها في حق الفلسطينيين، تأتي دائماً متأخرة، وكأنها - في أحسن الأحوال - شكل من أشكال التكفير عن الذنب. لكنها في الحال الطبيعية ليست إلا أقنعة يخفي بها هؤلاء جريمة العصر.

ولعل آخر هؤلاء المقنّعين، الشاعر حاييم غوري الذي ارتكب أبشع الجرائم طوال عمره العسكري، وهذا ما تشي به قصيدته التي سنأتي عليها بعد حين. وقد سبقه في هذا السياق كتاب آخرون، مثل الروائي عاموس عوز صاحب السيرة المشوهة، ويزهار سيميلانسكي صاحب رواية «خربة خزعة»، وعاموس كينان صاحب رواية «الطريق إلى عين حارود»، وديفيد غروسمان الذي قتل ابنه في عدوان تموز (يوليو) 2006 على لبنان، وآخرون ممن يدّعون انتماءهم إلى اليسار، وينشطون في الدعوة الوهمية إلى تحقيق السلام.

وقبل أن نكتب نحن حول ما يسمى اليسار الإسرائيلي الذي ينتمي هؤلاء إليه، فقد كتب الصحافي والمحلل الصهيوني أوري أفنيري مقالاً سخر فيه من ادعاءات هؤلاء اليساريين، التي تبدأ بالكلام: «أنا يساري ولكن...».

ويقول إن هذه ال (لكن) تخفي وراءها الوجه الحقيقي لهؤلاء. «أنا يساري ولكن»، لا بد من تدمير قرى الجنوب اللبناني وتحويلها أطلالاً وخرائب ميتة على رؤوس أصحابها! كما قال الكثيرون منهم في حرب تموز 2006 ، التي شن فيها العدو الصهيوني عدواناً عسكرياً بحجة تحـــرير جنــــديين من الأسر، قام فيه بتدمـــير قرى لبـــنانية كاملة، وشرد ما يقارب مليون مواطن لبناني من ديارهم، متناسياً أنه يأسر مئات الآلاف من الفلسطينيين، والمئات من العرب الآخرين، وأنه حوّل فلسطين كلها إلى معتقل كبير.

وقد سبق لي أن كتبت عن رواية «خربة خزعة» و «الطريق إلى عين حارود» فور صدور الترجمة العربية لهما، واعترف الكاتب أنطون شلحت الذي ترجم «الطريق إلى عين حارود» بصواب ملاحظاتي! لكنه التمس لنفسه عذراً لكونه عربياً فلسطينياً مقيماً في فلسطين المحتلة عام 1948، على رغم أنني لم أتوجه باللوم إليه على ترجمته، وإنما أشرت إلى المقدمة الملتبسة التي كتبها الشاعر سميح القاسم للنسخة العربية.

هؤلاء الكتاب «اليساريون» شاركوا جميعاً في جريمة قتل الفلسطينيين واللبنانيين والمصريين والأردنيين والسوريين بضمائر ميتة، لكنها سرعان ما تعود إلى الحياة - زيفاً وكذباً - بعد انتهاء مهماتهم الدموية.

فالكاتب يزهار سيميلانسكي كان ضابط استخبارات شارك في تهجير السكان الفلسطينيين من قريتهم التي سماها «خزعة». وهو لم يشعر بالذنب إلا بعد مرور سنوات كثيرة على تلك الجريمة. ولا تختلف الحال مع عاموس كينان في روايته «الطريق إلى عين حارود» التي تُظهر اليهودي باحثاً عن السلام، على عكس الفلسطيني الذي يعرف الطريق ولا يرغب في السلام. كما أنها تحذر - في شكل غير مباشر - الفلسطينيين والعرب، من محاولة مقاومة الجيش الصهيوني، لأنه - كما تشي الرواية بذلك - كليّ القدرة والمعرفة، تماماً مثل يهوه التوراتي. ولا ننسى مذكرات عاموس عوز التي يقول فيها إن قيام دولة إسرائيل حلم تحقق. وهو تصريح يظهر الوجه الحقيقي لهذا الكاتب وسواه ممن يزعمون انتماءهم إلى اليسار، ويعلنون التحاقهم بحركات السلام وما شابه ذلك، في الوقت الذي يدعون إلى تسوية مشكلة اللاجئين الفلسطينيين من منظور صهيوني يساوي بين الضحية والجلاد، ويحفظ استقلالية الدولة العبرية ونقاءها، أي عنصريتها، ويدير الظهر إلى حق العودة، وقضية اللاجئين، كما هي الحال في وثيقة جنيف التي كان عاموس عوز واحداً من الموقعين عليها.

وها هو الآن شاعر يدعى حاييم غوري ينضم إلى قائمة المتباكين على الضحية، والزاعمين صحوة الضمير، بعد بلوغهم سنوات العفة الإجبارية. حاييم غوري يتذكر ما فعله بالفلسطينيين من قتل وتدمير وتهجير، وما تسبب فيه من مآس لا يستقيم الحديث عنها في أثر رجعي، كخطأ عادي من جملة الأخطاء البشرية، ويكتب قصيدته المشهدية التي نشرتها مجلة «مشارف» الحيفوية العام الماضي، موحياً بالشعور بالذنب والأسى، ما يستوجب طرح السؤال الملح: أين كان هذا الضمير خلال بهجة القتل التي عاشها غوري وأمثاله؟ وإذا كان هذا الضمير حياً بحق، فقد كان عليه أن يحصن صاحبه لئلا يقوم بكل ما قام به من مجازر وحشية.

«أنا/ مليءٌ بالموتى. أنا مليءٌ بموتى محفوظين داخلي/ أنا مليءٌ بأسماء منقوشة في الحجر/ وأَيْمانٍ وهمساتٍ ونُذور/ أنا مليءٌ بآراء مُسبق/ بـ لا خيارات وأبطال،/ وهم صناديد كالأسود، كما يُقال،/ وهم أخفُّ من نُسور./ أنا أقفُ كنشيدٍ وطنيّ،/ حتى ينتهي./ أجلسُ، أُراقبُ نقطة في المكان./ مشبوهاً كما الباقين./ أنا مليءٌ بقرى مهجورة، حاجيات متروكة،/ بنعالٍ فاغرة، مِزَق ألحفة صوفية، صُرر مثقوبة./ ببقايا تبن، أرسان ظلّت تنتظرُ حتى أعيت،/ محاريث من خشب، مناجل، غرابيل، أرغفة جفّت. (...)/ أنا مليءٌ بصمت الحيطان، نوافذ اللاضوء. بنحاسٍ وجِفان./ أرى أباريق فارغة، ظُلُمات الآبار./ أرى حطّات، مناديل، شالات وملاءات،/ هنا طرحةٌ أخرى، هنا بُرقعٌ آخر./ ألتقي كلاباً مجدوعة الآذان، بلا أسماء، ظلّت تحرس،/ خلخالاً ينتظر حتى اليوم كاحله».

حاييم غوري يعترف أنه مليء بالموتى الفلسطينيين، وأن الخلاخيل تنتظر كواحلها حتى اليوم. وهو مليء بقرى مهجورة، وحاجيات متروكة، وبنعال فاغرة، ومزق ألحفة صوفية، وصرر مثقوبة!

إنه يصور مشهداً يمكن أن يقرأه أي يهودي، ويظن أنه مشهد في معسكر «أوشفيتز» الذي اشتهر في الحرب العالمية الثانية، كأكبر المعتقلات النازية التي تم حشر اليهود فيها، وإحراق الملايين منهم في أفران الغاز. وهو كما يبدو في القصيدة، يكرر المشهد ذاته، ولكن مع اختلاف في الأدوار، حيث يتحول هو نازياً وفلسطين كلها «أوشفيتز»!

لكن اعترافه هذا لا يغير في الحقيقة شيئاً. والحقيقة التي سنظل لها أوفياء، هي أن غوري وأمثاله نكّلوا بالفلسطينيين كما يعترفون، وشردوا شعباً من أرضه ووطنه، لكي يقيموا كياناً وصفوه بالحلم الذي تحقق، على حد تعبير عاموس عوز في مذكراته.

وإذا كان غوري وسيميلانسكي وعاموس عوز وسواهم يحـــاولون ارتـــداء هذه الأقنعة التي يطمحون من خلالها إلى إخفاء الوجه البشع، والملامح العنـــصرية والدموية، فإن ما يهمنا أكثر في هذا السياق، هو وقوع الكثير من الكتاب والمثقفين الفلسطينيين والعرب في هذه المصيدة. فما إن يقرأوا شيئاً من هذا القبيل، حتى يسارعوا إلى التغني به، وكأنهم قبضوا على شهادة حسن سلوك موقفهم من العدو نفسه. وهو ما يشير إلى حال من ضعف الثقة بالنفس، وارتباك ناجم عن نزاع داخلي أمام اختلال الموازين الدولية والإقليمية، وأمام انهيار منظومة القيم الأخلاقية والقانونية تحت هيمنة أشرس إمبراطوريات الشر في التاريخ البشري كله، أميركا التي ابتكرت أقنعة الحرية وحقوق الإنسان لتبرير جرائمها التي تعم الكون كله، وتطاول البشر والقيم الإنسانية في كل مكان على هذه الأرض.

إنهم يقتلوننا كل يوم، ويدمرون بيوتنا كل يوم، وينكلون بنا كل يوم، ويواصـــلون جــــريمتهم بمـــنعنا من العودة إلى بلادنا التي اغتصــــبوها تحت أنظار العالم المتواطئ، ثم يطلعون علينا ببعض الأبيات الشعرية والقصص والروايات، التي هي في الحقيقة ليست إلا نشاطاً يمارسه بعض المتقاعدين العسكريين، بعد أن يخلعوا بزاتهم العسكرية الملطخة بدمنا، وبعد أن يسلموا أسلحتهم إلى أبنائهم وأحفادهم.

لكن الجريمة الحقيقية، تقع على كاهل الغفران وأصحابه الفلسطينيين والعرب من مثقفين وسياســـيين. فالأقلام التي تمسك بها الأيادي الملطخة بدمنا، لن تتمكن من غسل هذا الدم وكتم صرخاته، مهما كثرت ومهما سوّدتْ من صفحات. والأصابع التي قضت عمرها تشد أزنّة البنادق، لن تتمكن من ملامســة مفاتيح بيانو أو هز أوتار قيثارة أو كمان. وما هذه الصورة إلا محاولة رخيصة ومبتذلة لنيل العفو والمغفرة. فليعودوا إلى بلادهم التي جاؤوا منها أولاً، كي نصدق شيئاً مما يكتبون.

يوسف ضمرة