المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وجمعية "مهارات"



ahmed_idb
27-Mar-2007, 07:54
برنامج الأمم المتحدة الإنمائي وجمعية "مهارات"

"مئة قصة وقصة" يتيح المشاركة في تقرير التنمية

المستقبل - الثلاثاء 27 آذار 2007 - العدد 2570 - شؤون لبنانية - صفحة 8

الكاتبة :لمياء حمود

"مئة قصة وقصة" مشروع أطلقه برنامج الأمم المتحدة الإنمائي )pdnu( بالاشتراك مع مؤسسة مهارات، ليكون جزءاً من النشاطات التي يرعاها التقرير الوطني للتنمية البشرية في لبنان المتوقع نشره في أواخر العام الحالي.
ويسلط المشروع الضوء على المبادرات الكثيرة للمواطنين اللبنانيين وللمؤسسات المحلية أو غير الحكومية في الشأن العام في إطار التقرير الوطني للتنمية البشرية الذي يتمحور موضوعه هذا العام حول "دور الدولة والمواطنية: نحو دولة المواطن" الغاية الأساسية من هذا المشروع إبراز دور المواطن في التأثير بمحيطه ومجتمعه وذلك عبر وسائل الإعلام والندوات المختصة.
ولا يمكن القول إلا أن توقيت هذا التقرير مناسب لهذه المرحلة الحافلة بالكثير من التحديات السياسية والاجتماعية والاقتصادية البارزة في لبنان وخصوصاً بعد سنتين من الاغتيالات السياسية والاضطرابات الأمنية بالإضافة الى صيف العدوان الإسرائيلي على لبنان. إن المهمة المطروحة في هذه المرحلة الانتقالية هي ضمان العدالة والتنمية واستدامة النظام الديموقراطي.
وللإضاءة على المشروع وأهدافه وأبعاده، حملت "المستقبل" أسئلة عديدة الى مديرة مشروع التقرير الوطني للتنمية مهى يحيى التي أشارت الى أن التقرير الذي يُعمل لإعداده حالياً هو رابع تقرير يصدر عن برنامج الأمم المتحدة الإنمائي على صعيد لبنان. وسيقوم هذا التقرير باستكشاف وتحليل الجوانب السياسية والاجتماعية والاقتصادية والثقافية المتعددة للعلاقة بين الدولة والمواطن، وبالتالي إثارة النقاش والجدل حول هذه النقاط.
كما سيبحث التقرير في العلاقات القائمة بين المواطن والدولة وبين المواطنين في ما بينهم من جوانب المواطنية الثلاثة: المشاركة السياسية والاقتصادية، والمشاركة الاجتماعية والثقافية وتقديم توصيات تتعلق بسياسات تدمج هذه الأبعاد المختلفة.
ولفتت الى أن مواضيع التقارير الوطنية للتنمية تختار من خلال حاجات وأوضاع المواطنين والوضع السياسي السائد في البلد. وأضافت أن الشريك الوطني في إعداد التقرير هو مجلس الإنماء والإعمار.
وأشارت الى أن اغتيال الرئيس الشهيد رفيق الحريري والاضطرابات الأمنية والانقسامات السياسية أعطت التقرير مضمونه، ألا وهو "دور الدولة والمواطنية: نحو دولة المواطن". وقالت، إن موضوع التقرير اختير منذ العام 2005. وبدأ العمل لإعداده عام 2006.
وعن صياغة التقارير، أوضحت يحيى أنه يتم إعداده على ثلاثة مستويات. الأول من خلال دراسات يقدمها اكاديميون وخبراء بالشأن العام. والمستوى الثاني من خلال المؤشرات الاجتماعية والاقتصادية للبلد وتلك التي تتعلق بالديموقراطية والقانون والمواطنية، أما المستوى الثالث والذي يتمثل حالياً بمشروع "مئة قصة وقصة"، فمن خلال إشراك أكبر عدد من المواطنين لصياغة التقرير، تأكيداً لأهمية مشاركة أفراد المجتمع المدني في معالجة قضايا الشأن العام.
وأتت فكرة المشروع تأكيداً أن التشنجات السياسية لا تفصل بين اللبنانيين، وأن هناك مشاريع ايجابية يعمل عليها المواطن لخير بلده من دون أن يعرف بها أحد.
فيجب إعطاء المواطن حق التعبير عن نفسه بنفسه لصياغة قصة كما يريد. ومن خلال المشروع يسلط الضوء على مشاركتهم وعلى المبادرات الناجحة التي قام بها أفراد أو مجموعات للتأثير في قضايا محلية أو وطنية تتعلق بالشأن العام وتقديم حلول لبعض المشاكل التي يواجهها المجتمع اللبناني.
ومن الممكن أن تساهم هذه المبادرات في كل مشكلة اجتماعية أو اقتصادية أو بنيوية مزمنة ضمن مجتمع محلي معين وفي تشجيع المشاركة العامة في مشاريع تتناول مشاكل اجتماعية أو بيئية أو ثقافية أو اقتصادية في محيط معين أو على نطاق الوطن والتأثير في صياغة الأطر القانونية والمؤسساتية لقضايا محلية أو وطنية تهدف الى المساواة بين المواطنين.
وأوضحت يحيى أن هذا المشروع يتوجه الى كل الأفراد والمنظمات والمؤسسات المحلية والوطنية والمنظمات غير الحكومية، لأنهم بالتالي يمكن أن يحدثوا تغييراً في بيئتهم ومحطيهم، وبالنسبة الى منهجية العمل، قالت إن أسلوب العرض قد يكون أكاديمياً أو روائياً أو علمياً أو سينمائياً ويجب عرضه في نص لا يزيد عن 2000 كلمة ويتضمن المعلومات الآتية:
وصف المشروع: عرض مفصل للمشكلة وللمبادرة وتحديد المجتمع المعني والمنطقة الجغرافية وخطة العمل والخطوات العملية والفريق المشارك ومساهمة كل واحد منهم. ويتناول هذا العرض تعاون المواطنين والشراكات القائمة مع القطاعين العام والخاص ومع منظمات المجتمع المدني في مواجهة المشكلة وفي المبادرة المشتركة.
الدروس أو العبر المستخلصة: يتناول هذا الجزء التحديات التي تمت مواجهتها في سباق تنفيذ المشروع والعناصر التي ساهمت في نجاح المبادرة. وقد تكون هذه الدروس عبارة عن تعاون معين مع أفراد المجتمع المدني. أو تطوير آلية تواصل بين المجتمعات المحلية وممثلين لأطراف معنية أخرى كالحكومة.
* الوثائق المرفقة: يدعم العرض بالصور أو الرسوم أو انطباعات وردود فعل أعضاء المجتمع المحلي أو الاتفاقات، حسب الحاجة.
وذكرت أن لجنة مشتركة من )pdnu( ومن صحافيي جمعية "مهارات" ستقوم بدرس كل القصص لتقويمها، كما سيقوم كل صحافي باختيار أفضل مبادرتين لنشرهما في وسائل الإعلام. وسيدعى المشاركون الى حضور ورشة عمل ليوم واحد، لعرض مبادراتهم على صانعي القرار والجهات المانحة، ومنظمات المجتمع المدني. وفي الختام تدرج المبادرات المختارة في التقرير الوطني للتنمية البشرية.
وشددت يحيي على أن المبادرات التي سيقوم المواطنون بها ليست من مهام الدولة كما يعتقد البعض، لأنه، كما للدولة واجباتها تجاه المواطن، هو أيضاً لديه واجباته تجاه مجتمعه ومحيطه. لذلك، يجب أخذ المبادرات الفردية.

النقل أحمد :)