المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : عشت أفضل سنوات عمري من خلال العمل التطوعي



احمد الشريف
10-May-2008, 12:52
جمال الدين بوزيان: "عشت أفضل سنوات عمري من خلال العمل التطوعي"
جمال الدين بوزيان، الجزائر.

اسمي جمال الدين بوزيان، عمري 29 سنة، من الجزائر، من مدينة قسنطينة، حاصل على شهادة ليسانس في علم اجتماع الاتصال وأعمل حاليا موظفا بمصلحة الشؤون الاجتماعية ببلديتي.

ربما أنا محظوظ لأني كنت منذ الصغر مسكونا بحب مساعدة الناس خاصة المرضى، وللأسف لم أستطع ترجمة هذه الرغبة الإنسانية على أرض الواقع حتى بعد إنهائي لدراستي الجامعية.

في البداية، وخلال فترات دراستي المتوسطة والثانوية، كانت مساعداتي مقتصرة على الأهل والأقارب والأصدقاء. أما بعد تحصلي على شهادتي الجامعية وخلال سنوات البطالة حيث وجدت وقتا كافيا للجلوس مع نفسي أكثر والتعرف على إمكانياتي وميولاتي في العمل والهوايات. خلال هذه الفترة قمت بتربص في الإسعافات الأولية مع الهلال الأحمر الجزائري، وانضممت إلى جمعية "دنيا" المحلية لمساعدة الأطفال المرضى بالمستشفيات، وحاليا أنا مع جمعية "بسمة" المحلية لمساعدة وترقية الطفل المريض.

خلال عملي التطوعي مع الهلال الأحمر الجزائري ومع جمعيات الأطفال المحلية بمدينتي عشت أفضل سنوات عمري، شعرت بالمتعة الحقيقية من خلال مساعدة الفقراء والمرضى.

ربما لدي ميل كبير لمساعدة المرضى، إلا أن العمل التطوعي من خلال إطعام الفقراء أيضا رائع جدا.

العمل الخيري التطوعي جميل جدا رغم أنه متعب ويتضمن مشاكل كثيرة تصل أحيانا إلى حد التهديد بالضرب والقتل.

احمد الشريف
10-May-2008, 12:55
تابع لما قبله
قصة عبد المؤمن
أحداث كثيرة وأمور عديدة مرت معي وأتذكرها للآن رغم تجربتي البسيطة والمتواضعة في ميدان العمل الخيري التطوعي، إلا أني أبدا لن أنسى ذلك الطفل المريض عبد المؤمن الذي توفي تاركا لي رسوم البوكيمون الملونة التي رسمها معلقة بالمستشفى. فور سماعي لخبر وفاة عبد المؤمن نزعت الرسومات من على الحائط واحتفظت بها لحد الآن. وأنوي مستقبلا إن شاء الله تعليقها على حائط غرفتي بعد أن أشتري لها ما يليق بها عند تعليقها.

كان عبد المؤمن طفلاعاديا قليل الكلام، كنت أنا في ذلك الوقت جديد العهد بالمستشفى ومنخرطا جديدا في جمعية الأطفال المرضى، دخل عبد المؤمن للمستشفى دون اعتناء من طرف أهله وتوفي وهو منسي من طرفهم، لأن والداه كانا منفصلين وكان يعيش مع أمه وزوج أمه، كان واضحا لنا جميعا عدم اهتمام أهله به لأنهم لا يزورونه إلا نادرا، لذلك تكفلت أنا ومن معي بالجمعية بالاهتمام به والتكفل بشراء الدواء واللباس والأكل. لكني كنت أنا الأقرب إليه.

لم تطل مدة بقاء عبد المؤمن بالمستشفى وتوفي بسبب مرضه الذي لا أعلمه لحد الآن. تأثرت كثيرا لوفاته، تغلبت على دموعي ولم أبك ذلك اليوم، لكني كنت أتألم كثيرا.

ما يجعلني أتغلب على ألمي عندما أتذكر عبد المؤمن هو أنني كنت صادقا معه جدا.

قصة الطفلة عديلة
كانت عديلة طفلة هادئة في العاشرة من عمرها، تنتمي لعائلة فقيرة تسكن بمنطقة على أطراف مدينة قسنطينة الجزائرية، كانت منطقتها بعيدة عن مظاهر الحضارة و رفاهية العيش رغم قربها من المدينة. منزل عديلة كان منزلا تقليديا غير مجهز، ولا يحتوي على الغاز الطبيعي أو مياه الحنفية، الطريق غير معبدة، المنزل يقع في منطقة مرتفعة قليلة السكان، منطقة فقيرة ومنسية.

تعرفت على الطفلة عديلة من خلال عملي التطوعي مع جمعية الأطفال المرضى بالمستشفى، ومن أول يوم رأيتها وتعرفت على وضعيتها الصحية والمادية ساعدتها عن طريق الجمعية على إجراء أول أشعة "سكانير" للتعرف على مرض السرطان الذي أصاب عينها. في الأول كان المرض غير واضح لنا بالعين المجردة، و لكن فيما بعد تدهورت كثيرا حالة عديلة الصحية رغم قيامها بجلسات العلاج الكيمائي والإشعاعي. ازدادت شدة المرض على عديلة وأصبح من الصعب النظر إليها طويلا لأنها فقدت عينها المريضة و أصبحت عبارة عن تجويف كبير، وكأن عينها انفجرت. ومع ذلك كنت قريبا من عديلة وكانت هي قريبة مني.

خلال أيامها الأخيرة، خرجت عديلة من المستشفى لتنتظر قدرها مع الموت في المنزل، ذهبت لزيارتها بمنزلها، رأيتها للأسف في أسوأ حالاتها، كان ذلك قبل موتها بيومين.

حضرت في الصباح الباكر لجنازة عديلة، لم أتمالك نفسي هذه المرة وغلبتني دموعي، بكيت على عديلة خلال جنازتها، حملت نعشها على كتفي، كانت المقبرة بعيدة جدا، تقريبا في قمة جبل صغير بالمنطقة. توفيت عديلة في الشتاء، وكان الثلج أثناءها لا يزال على قمم الجبال و حتى بمنطقة مرتفعة أين تسكن عديلة.

كان يوما صعبا يوم جنازة عديلة، بصعوبة وصلنا إلى المقبرة، وتم دفنها.

عدت إلى منزلي أحمل معي حزني على عديلة وذكرى طفلة صغيرة لم يرحمها المرض رغم براءتها.


أطفال البدو الرحل بالمستشفيات
أود هنا فقط أن ألفت الانتباه إلى أطفال البدو الرحل في الجزائر عندما يتوفون بالمستشفيات، نجد صعوبة كبيرة في إخراجهم من المستشفى ونقلهم إلى مناطقهم البعيدة حيث يسكنون ليتم دفنهم، لأنهم وبكل بساطة لا يملكون وثائق، مثل شهادات الميلاد وبطاقات التعريف والهوية والدفاتر العائلية الصحية، لا شيء من هذا القبيل لديهم.

وعملية إخراج الطفل المتوفي من المستشفى تتطلب المرور على مصالح إدارة البلدية ومكاتب الأمن، فعلا أطفال البدو الرحل ليسوا مثل باقي الأطفال، لحد الآن مازال بعضهم لا يملك حق امتلاك وثيقة هوية أو شهادة ميلاد. أظن بأنه أبسط حق يمكن أن يتوفر للطفل، هذا ويعاني أطفال البدو الرحل أيضا من الحرمان من الحق في التعليم، وبصفة عامة هم محرومون من كل شيء، من حياة عادية مثل باقي الأطفال.

خلال عملي التطوعي مع جمعية الأطفال المرضى بالمستشفى واجهت يوما مشكلة خلال موت طفل مريض بالسرطان ينتمي للبدو الرحل، حضر عم الطفل عند السماع بوفاته، لكنه لم يستطع عمل شيء لأنه لا يعرف ولأنه لا يملك هو الآخر أي وثائق، تماما مثل الطفل المتوفي.

وبصعوبة استطعنا استخراج الوثائق وتمكنا من إخراج الطفل المتوفي لنقله إلى منطقته للدفن.

أظن مشكلة أطفال البدو الرحل مشكلة كبيرة جدا، وحلها كبير أيضا.

محمد بن عمر فلاته
10-May-2008, 03:22
من لم يجرب خدمة الناس ومساعدة المحتاجين

لم يشعر بالسعادة الحقيقية

هاأنت ياأبو أكرم وأنت مجرب العمل الإنساني

كيف تشعر ؟
وجزاك الله على الموضوع الجميل

نجاة الفرسي
11-May-2008, 06:14
ماااااااا اجمل اعمال التطوع

يارب وفقني للخير لاشعر بطعم السعاده الحقيقه

جزيت كل الخير

هند مساوي
17-May-2008, 12:16
رائع للغاية ما فعله الأخ جمال و لا بد ان تلك الأعمال انعكست على نفسه و شخصيته .. كان ذلك واضحاً من خلال سرد الأحداث .
اتمنى حقاً لو يتم نشر رسومات الطفل عبدالمؤمن للجميع على هذا الموقع .. لتكون وجوداً و أثر لطفل ذهب صغيراً بألم .
رحم الله كل اولئك الأطفال .
كل التوفيق للأخ جمال بكل اعماله
شكراً لك اخ احمد .

جمال الدين
18-May-2008, 01:36
إلى كل الإخوة و الأخوات
ألف ألف شكر على مشاركاتكم و كلماتكم الرائعة، أتمنى أن أكون فعلا عند حسن ظنكم، و أتمنى من الله -عز و جل- أن يحميني دائما من الرياء و من الغرور، و يمدني بالقوة و الإرادة للاستمرار فيما أقوم به.
إلى الأخ " أحمد الشريف"
شكرا جزيلا على نشرك للموضوع، و بكل تواضع، صدقني أخي العزيز، أنا أرى بأنه يوجد الكثيرون في هذا المجال ممن يستحقون فعلا أن تنشر عنهم و هم أحسن مني بكثير و لهم الأسبقية و الاولوية في ذلك.
أقول هذا و أنا فعلا مؤمن بأني لم أفعل إلا واحد بالمئة في هذا المجال، و بأني لم أستغل بعد كل إرادتي و وقتي و جهدي في المجال التطوعي و مساعدة المرضى، و أعترف بأني فعلا مقصر في هذا المجال و أتمنى أن أستدرك هذا التقصير.
هذا الموضوع كتبته بموقع اليونسيف لغرض عرض تجربتي الصغيرة جدا في الميدان الخيري التطوعي لأني وجدت إعلانا صغيرا بالموقع يطلب من العاملين بهذا المجال نشر تجاربهم. و لم أكن أتصور أبدا أن ينشر المقال، كما لم أكن اتوقع أن يعاد نشره ببعض المنتديات، و من بينها هذا المنتدى الراقي جدا و الرائع.
صدقوني، أنا لا أرى ما أقوم به بهذه الضخامة، و لا أريد أن يراني الآخرون بطريقة مثالية، و لكن في نفس الوقت أتمنى أن يحب القراء العمل الخيري بعد قراءتهم للمقال و أن يجعلهم يفكرون بجدية في مساعدة المرضى سواء أطفال أم كبار.
إلى الاخت الكريمة "هند المساوي"
شكرا جزيلا على المرور الجميل، و إن شاء الله و قريبا جدا سأنشر الرسومات التي تركها الطفل عبد المؤمن معلقة على جدار الحائط بالمستشفى، لا أدري هل نشر الصور مسموح بهذا المنتدى؟
على كل حال، لا مانع عندي من إرسالها لك بالبريد الإلكتروني. فقط يلزمني بعض الوقت لعمل "سكانير" على الرسومات.....
مرة أخرى، ألف شكر للجميع، و إن شاء الله سأكون عضوا وفيا لهذا المنتدى، فتسجيلي و اشتراكي به ليس فقط لغرض الرد على هذا الموضوع و إنما أشعر بعزم كبير على المواظبة في تصفح هذا المنتدى و المشاركة فيه إن شاء الله.............

جمال الدين
20-May-2008, 02:13
كما وعدتكم، هذه إحدى الرسومات التي تركها الطفل المتوفي عبد المؤمن معلقة على الحائط، و احتفظت بها ليومنا هذا كذكرى منه - رحمه الله-، الصورة الثانية للأسف لم أتمكن من وضعها هنا لأنها غير منشورة بموقع اليونيسف، و بالتالي ليس لديها رابط، لا أدري كيف أنشرها.
http://www.unicef.org/voy/arabic/images/ta_djemalledine_3.JPG

هند مساوي
21-May-2008, 02:46
شكراً اخ جمال على وضعك لرسمة الطفل المرحوم عبدالمؤمن تغمد الله روحه البريئه برحمته .
هذه الرسمه لها تأثير على من يرأها و يعرف قصتها و راسمها و لقد احتفظت بها انا ايضاً .
مرة اخرى شكراً لك لمشاركتك بالصوره معنا .

hana
21-May-2008, 10:50
بالفعل الايام التي يقضيها الشخص في العمل التطوعي ربما هي من اجمل الايام والتي يشعر بها بمعانات الاخرين ويمد لهم يد العون على حسب مقدرته وصراحة لايوجد اروع من ان ترى معاني الشكر والامتنان في عيون من تسدي لهم القليل من المساعدة على ما القت الحياة على كاهلم
اخ جمال الدين واحمد الشريف دمتم متميزين

هنا

جمال الدين
22-May-2008, 12:05
شكراً اخ جمال على وضعك لرسمة الطفل المرحوم عبدالمؤمن تغمد الله روحه البريئه برحمته .
هذه الرسمه لها تأثير على من يرأها و يعرف قصتها و راسمها و لقد احتفظت بها انا ايضاً .
مرة اخرى شكراً لك لمشاركتك بالصوره معنا .

ألف شكر أختي الكريمة هند المساوي
إن شاء الله سأرسل لك الصورة الثانية على بريدك لتطلعي عليها لأني لم أتمكن من نشرها كما نشرت الصورة الأولى

جمال الدين
22-May-2008, 12:16
بالفعل الايام التي يقضيها الشخص في العمل التطوعي ربما هي من اجمل الايام والتي يشعر بها بمعانات الاخرين ويمد لهم يد العون على حسب مقدرته وصراحة لايوجد اروع من ان ترى معاني الشكر والامتنان في عيون من تسدي لهم القليل من المساعدة على ما القت الحياة على كاهلم
اخ جمال الدين واحمد الشريف دمتم متميزين

هنا

شكرا أختي الكريمة على المرور الجميل و الكلمات الأجمل
صدقيني و بكل تواضع، و أمام كل هذه المعاناة التي يعانيها الناس سواء مرض أو فقر أو غيره، أعتبر نفسي فعلا لم أقم بواحد بالمئة مما يجب أن أقوم به، و أنا لست راض عن نفسي و ربما الكثيرون يشاطروني الرأي ممن يعملون في المجال الإنساني و الاجتماعي، لأننا بقدر ما نساعد و نمضي وقتنا في السعي لقضاء حوائج المرضى و الفقراء، بقدر ما أجد نفسي أحيانا كثيرة أساعدهم بدون أن أشعر معهم بحجم معاناتهم و مأساتهم.........
أتمنى من الله عزو جل أن يعينني على ذلك

زهرة
22-May-2008, 01:00
السلام عليكم

الاخ جمال ......... بارك الله فيك وفي مسعاك ورزقك الله وايانا الاخلاص في السر والعلن وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال ........ وفقك الله اخي واعنك ودمت بخير

جمال الدين
23-May-2008, 03:36
السلام عليكم

الاخ جمال ......... بارك الله فيك وفي مسعاك ورزقك الله وايانا الاخلاص في السر والعلن وتقبل الله منا ومنكم صالح الاعمال ........ وفقك الله اخي واعنك ودمت بخير

أختي الرائعة زهرة
ألف شكر على ردك الجميل
أقول "رائعة" لأن توقيعك رائع جدا و أعجبني لدرجة لا تتصورينها، و صدقيني لم أكن أعرف أبدا هذا الحديث النبوي، و أعترف بجهلي له و أشكرك كثيرا على تعريفي به و لو من باب الصدفة و من دون قصد منك...
لا تتصورين مدى فرحتي بهذا الحديث النبوي....
رغم استماعي دائما للقرآن الكريم وقراءتي له أحيانا و لبعض الكتب الدينية (لعلماء معينين)، إلا أني لم أصادف أبدا هذا الحديث....
جزاك الله خيرا عن توقيعك هذا

زهرة
05-Jun-2008, 08:57
جزاك الله خيرا اخي علي كلماتك ........... بارك الله فيك

هيفاء الدريعي
18-Jun-2008, 04:34
بارك الله فيك

!!جوري!!
20-Jun-2008, 10:34
جزاك الله خير , والله يجعله في ميزان حسناتك