المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الحركة النسائية كحركة اجتماعية *



بن نزار
26-Oct-2006, 03:33
الحركة النسائية كحركة اجتماعية *

اختلف المفكرون في تعريفهم للحركة الاجتماعية فقد عرفها بلومر بأنها ذلك الجهد الجماعي الرامي إلى تغيير طابع العلاقات الاجتماعية المستقرة في مجتمع معين.

أما جولد وكولب في قاموس علم الاجتماع فقد عرفا الحركة الاجتماعية بأنها جهود مستمرة من قبل جماعة اجتماعية تهدف لتحقيق أهداف مشتركة لكافة الأعضاء.

أما هس وجماعته فقد عرفوا الحركة الاجتماعية بأنها المحاولات المنظمة لأحداث تغيير اجتماعي، أو الحيلولة دونه، وهي جميعها محاولات لتجميع الأفراد حول وجهات النظر هذه أو تشكيل تنظيمات رسمية لتحقيق تلك الأهداف، أو عقد تحالفات مع تنظيمات أخرى لهذا الغرض.

ورغم اختلاف العلماء حول مفهوم الحركة الاجتماعية إلا إن هناك نوعا من الاتفاق حول الخصائص التالية للحركات الاجتماعية وهي :
1. جهود جماعية مقصودة :
وهي وجود مجموعة من الأفراد ذوي أهداف خاصة بهم، يسعون إلى تحقيقها، حيث لا يستطيع كل فرد منهم القيام بها منفرداً.

والحركة النسائية كتنظيم يحمل أهدافاً معينة، يستند على وجود جماعات تعمل على تحقيق حاجات ومطالب منظمة، مثل صراع الأدوار ومشاكل القمع الفكري والنفسي والاجتماعي في حياة المرأة، مما تشكل أهدافاً مشتركة عند الأفراد المنضمين إليها.

2. وجود قيم ومعايير مقبولة اجتماعياً:
إن من الشروط الأولى لوجود حركة اجتماعية داخل المجتمع وجود أهداف خاصة بالجماعة، وغالباً ما تكون الرغبة في تغيير أو تعديل قيم أو معايير داخل البناء في المجتمع حيث إن هدف أي حركة إحداث تغيير مقصود تراه مناسباً لها.
فالحركة النسائية تنادي بإحداث تغيير في النظرة الدونية للمرأة، وتغيير الكثير من الممارسات التي تمارس ضدها في حياتها الاجتماعية، هذه الجهود المستمرة في الحركة النسائية تأخذ بعداً معيارياً إصلاحياً في عملية التغيير، فلم يكن يوماً من الأيام دافع الحركة النسائية إحداث ثورة في المجتمع، وإنما إصلاح الأوضاع والمعايير التي يعقد عليها المجتمع آمالا في انساقه الاجتماعية والثقافية.

3. الإرادة الواعية للأعضاء :
إن الحاجة للتغيير داخل تنظيم ما، يعني بالضرورة وجود فئات واعية ومدركة لهذه الحاجة، وبالتالي فإنها تعمل على تحقيق هذا المطلب.

ويكون لدى أعضاء الحركات نوع من الوعي، لإدراك بعض الأهداف التي يرونها مناسبة لهم، بطريقة تختلف عن أفراد المجتمع العاديين، فالمناداة للفكر النسائي في الكثير من المجتمعات اتسمت ببعض المعارضة من النساء أنفسهن، وذلك لعدم إدراكهن لغايات هذه المناداة الجديدة، ولكن مع مرور الوقت انتشرت الفكرة بين النساء بصورة افضل.

4. حد أدنى من التنظيم :
غالباً ما يكون لأفراد الحركة الاجتماعية أهداف واضحة يريدون تحقيقها، وتكون هذه الأهداف مترابطة بعضها مع بعض، وقد يعي أعضاء تلك الحركة أحد تلك الأهداف وربما يعود ذلك لعدم تقدير ترابط تلك الأهداف، مما يجعله لا يقدر أهمية بعضها أو لأنه يوافق على بعض تلك الأهداف، الأمر الذي برز له أحقية الانضمام للجماعة من اجلها. وعلى هذا الأساس فان الحركة الاجتماعية قد تعدل من أهدافها من وقت للآخر.

ومن خلال هذه الخاصية تفاوت درجات التنظيم تبرز فئات قادرة على التأثير على الأعضاء بصورة تمنحهم دوراً قيادياً. فمع تطور التنظيم وحاجته لوجود نوع من القيادة تبرز تلك القيادات كقيادة فاعلة في الترتيب والتنسيق للحركة.

والحركة النسائية كغيرها من الحركات الاجتماعية، تتصف بحد أدنى من التنظيم، وربما تعود هذه الخاصية في الحركة النسائية لأنها حركة معنوية أكثر منها حركة مادية.


المصدر
* الحركة النسائية ودورها في المجتمع الأردني، رهام جميل أبو رومي، رسالة ماجستير، ص14-19، الجامعة الأردنية، 1995.

nosa
26-Feb-2007, 11:10
اقدر كتابتك عن الحركة النسائية وانا عموما حصلت على الماجستير في الادب في الحركة النسائية بين الشرق والغرب

خالد محمد الحجاج
27-Feb-2007, 01:06
رائع اذن نتمنى ان تثرينا في هذا الشأن

تحياتي

سليل
17-Apr-2007, 07:46
شكرا لك بن نزار
وانتي اروينا nosa

ح ــــنين
18-Apr-2007, 04:12
يعطيكـ العآفيهـ

عاشق البحر
18-Apr-2007, 04:28
مشكور بن نزار والى الامام
عاشق البحر