المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : «جار سييء» ينفث سمومه على سكان حي الفيحاء



ناشط بيئي
16-Mar-2008, 10:17
تلوث وشح في الخدمات ومواد خطرة تهدد الأهالي بمحرقة الدمام

«جار سييء» ينفث سمومه على سكان حي الفيحاء

أصحاب الوايتات يستغلون شح المياه ويرفعون الأسعار


http://www.alyaum.com/images/12/12693/569001_1.jpg


بالرغم من تميز موقع «حي الفيحاء» بغرب الدمام الا أن ذلك التميز لم يشفع لقاطنيه بتوفير الخدمات اللازمه لهم, فمن نقص في خدمات الصرف مرورا بتعبيد الطرق وإنارتها وصولا الى التلوث الحاصل.. فمن يريد زيارة «حي الفيحاء» بغرب الدمام وجب عليه المرور ببوابة «محرقة الدمام» ليتعب ناظريه بتلك المناظر المؤسفة والتي توحي إلى الفرد بالعشوائية المفرطة والبعد كل البعد عن النظام. اتخذوا من «الأكواخ» معرضا لبيع كل ما لفظته البيوت ومن «الاعشاش» مهجعاً ومسكناً مخيفاً . تراهم ينقضون على السيارات لعل احدهم يغنم ببيعة مميزة. يشترون كل شيء من الملابس المهترئة والأدوات الخربة ولا تعلم ماذا يفعلون بها .. تجولت في المحرقة وانتقلت الى الحي المجاور و وجدت التذمر والامتعاض يبدوان على وجوه المواطنين.

المحرقة
وصف صلاح المريسل احد سكان الحي المحرقة «بأنها اصبحت مخبأ ووكرا للعماله المخالفة» وقال: ان هذه العمالة باتت تتخذ من المحرقة والمزارع التي تقع خلفها ملاذا آمنا وان هذه العمالة المخالفة بدأوا يتوافدون من انحاء المنطقة مع علمهم بأن هذا المكان بعيد ومتوار عن الانظار ويستطيعون المكوث فيه بعيدا عن عين الرقيب. مما يشكل خطرا داهما على ساكني الحي من كل الجوانب.

واوضح المريسل ان الجهات الامنية القوا مرارا القبض على عدد كبير من المخالفين لنظام الاقامة وكذلك للمخالفين للنظام في هذه «المحرقة» وقال: ان معاناة سكان الحي كبيرة جراء التلوث التي تسببه «المحرقة» حيث تقدم العمالة على حرق الاطارات لأخذ «الاسلاك» الموجودة بالداخل وبيعها مما يتسبب بأزمات تنفس لدى سكان الحي وبالأخص لدى الاطفال .. واضاف ان كل مايخطر على بال الانسان من المخالفات يقع في هذه المحرقة فيباع كل شيء ويشترى ولا من رقيب. وقال: ان شرور المحرقة لم تقتصر على هذا فحسب بل طالتنا ايدي العمالة «الاسيوية» لتنهب وتسرق كل ما يقع في ايديها . ويتلقفه ابناء عمومتهم «تجار» المحرقة. واشار الى ان الحي تحول الى «مرمى كبير لمخلفات البناء ونفايات المحرقة حيث ترى اكوام المخلفات وسط الحي تشوه المنظر وتجلب الاخطار على الساكنين .

http://www.alyaum.com/images/12/12693/569001_3.jpg

وكر مخيف
ووصف عبدالله الشهراني احد سكان الحي المحرقه بأنها باتت هماً يؤرق قاطني الحي. حيث باتت هذه المحرقة وكرا مخيفا ومقلقا للعمالة المخالفة والحيوانات السائبة والتي تتخذ من هذه المحرقة موطنا لها و تشكل خطرا على السكان والزائرين. وذكر ان وجود غابة من الحشائش والنخيل خلف هذه المحرقة زاد من العشوائية والمشاكل حيث تتكاثر فيها القوارض وقد يستخدمها بعض المخالفين.

وقال الشهراني: ان التلوث لم يقتصر على المحرقة حيث استغل البعض العشوائية ليقيموا مكانا لاعداد الفحم مما يتسبب في مخاطر صحية للسكان واضاف: ان مادة الفحم مكشوفة و قابلة للاشتعال وستسبب كارثة وذكر انه بوجود مخرج واحد للحي ومن وسط المحرقة مما يتسبب في ازدحام شديد في كل الاوقات نتيجة اكتظاظ المخرج بالشاحنات حيث اتخذها البعض موقفا والآخر لتفريغ الحمولة.


مواد كيميائية
ويقول عمار: انه ومن خبرتي في «المواد الكيميائية» فإن احدى الشركات استغلت احدى الساحات المجاوره للحي لتقيم فيها مخزنا لمواد كيميائية «خطرة جدا» وقال ان هذه المواد يخصص لها مستودعات امنة ويفرض قيود على نقلها ولا توضع في الاحياء السكنية . واضاف: انه تقدم بشكوى للدفاع المدني ابلغهم بنوع المواد وخرج معه مفتش ولكن لم يتخذ مع هذه الشركة أي اجراء . ويقول: انه وبمخالفة صريحة للنظام قام احد تجار السكراب «اسيوي الجنسية» بمد خط كهربائي عالي الجهد من محطة الوقود بجوار الحي الى الورشة التي يعمل فيها مما يشكل خطر الاحتراق في هذه المحطة.


الخدمات
ويقول ناصر المبرد: لم تقتصر معاناتنا مع «الجار السييء» «المحرقة» حيث نعاني نقص الخدمات البلدية والتعليمية والاتصالات . حيث نعاني نقص المياه مما يتوجب علينا جلب «الوايتات» لسد النقص الحاصل منها وقال: ان اصحاب هذه العربات يستغلون الازمات التي نمر بها ليبدأوا بمساومتنا ورفع الاسعار . واضاف: ان الحي يقبع في ظلام دامس ليلا مما يزيد من المخاطر الامنية نتيجة عدم تغطية الحي بالكامل بشبكة الكهرباء وقال: ان ضعاف النفوس يستغلون ذلك لتحقيق مآربهم الخبيثة من السطو وسرقة ممتلكات المواطنين وذكر ان مجاري الصرف الصحي وعند هطول الامطار تفيض بالماء داخل الحي نتيجة عدم صيانتها بشكل دوري وذكر انهم طالبوا بمايقارب العامين بخدمة الهاتف واستجاب الهاتف اخيرا ولكن لم يغط سوى نصف الحي فقط وعن المدارس ذكر انه يتوجب عليهم تسجيل ابنائهم في احد الاحياء الاخرى نظرا لعدم وجود مدارس في الحي وقال: ان الحي محروم من خدمة رصف الشوارع ومن حديقة يتنفسون فيها الصعداء.

المستنقعات
ويقول عبدالله الدحيم: انه بات يتوجب على الزائر لاحد سكان الحي والذي ينوي المبيت ان يجلب معه غطاء مخصصا للحماية من «البعوض» نتيجة انتشار المستنقعات في الحي وقال: اننا قد طالبنا البلدية مرارا بردم هذه المستنقعات ولكن ما من مجيب وطالبنا كذلك «برش الحي» بمكافح للبعوض ولم يأت الرد حتى الآن وذكر انه ونتيجه للمزارع القريبة والمحرقة فإن البعوض والحشرات تنتشر في الصيف مما يشكل هاجسا حقيقيا يجبر بعض السكان على هجر بيوتهم والاستئجار في مكان آخر وذكر ان هذا البعوض ضار صحيا ومؤذ بالأخص للأطفال ويتسبب بأمراض منها الحساسيه وارتفاع الحرارة .

مطالبة
وطالب سكان الحي بإعادة النظر في امر المحرقة او الكابوس كما يصفونه ونقلها خارج المدينة فورا وقالوا: ان ما واجهوه من معاناة على مدى السنين الماضيه كفيل بأن يشفع لهم عند المختصين لإعادة النظر في الأمر وطالبوا الجهات الخدمية بالاهتمام بالحي وإكمال المشاريع وتنظيف الحي من المخلفات وردم المستنقعات والقيام بأعمال الرش للبعوض بشكل دوري.


مصدر النقل
اليوم الإلكتروني - اليوم السعودي (http://www.alyaum.com/issue/article.php?IN=12693&I=569001&G=4)

أم سعد
16-Mar-2008, 01:03
لا حول ولا قوة إلا بالله

شكر على نقلك الخبر

MaKinToShaH
16-Mar-2008, 11:41
الله ياجرهم مساااكين ..


اشكرك على حرصك ..

ناشط بيئي
17-Mar-2008, 03:37
بارك الله بكم شكرا لوقوفكم على هذا النقل

تحياتي
ناشط بيئي