المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : أعجبتني كلمه سمعتها عن الدمج



skao_45
13-Mar-2008, 12:14
:)))أعجبتني كلمه سمعتها عن الدمج
صدرت سياسة الدمج عام 1390هـ قد أكدت على حقوق المعوقين في التعليم و دون تمييز؟؟؟ والدمج السكني دمج ولتمييزحقوق في الدمج والعزلة ياإ خواني ملينا من هذا الدمج التعليم لم ينجح. والدمج السكني .والدمج المواصلات.والدمج في التوظيف . و الدمج الإعانة للمعوقين و الدمج تأهية البيئة و الدمج عن التأهيل والتدريب الدمج في العلاج و الدمج مرت 30 سنه لأشي صفر أعطونا حقوقنا بدمج أو بدون يا خواني ملينا طيب ليش هذا ؟؟؟
الأعمى يتمنى أن يشاهد العالم ** الأصم يتمنى سماع الأصوات
و المقعد يتمنى المشي خطوات ** والأبكم يتمنى أن يقول كلمات
وأنت تشاهد وتسمع وتمشي وتتكلم
أنى أحبكم في الله..،، فهل تقبلوها منى
وكتبه أفقر الخلق إلى الخالق
‏الأربعاء‏، 05‏ ربيع الأول‏، 1429هـ skao

احمد الشريف
13-Mar-2008, 04:30
مفهوم الدمج main streaming)) يعني تعليم المعوقين في المدارس العادية مع أقرانهم العاديين وإعدادهم للعمل في المجتمع مع العاديين .

هذا البرنامج شغل الكثير من المهتمين والمتخصصين في تربية وتأهيل المعاقين في أمريكا ظهر بظهور القانون الأمريكي رقم (94 142) لسنة 1975م الذي نص على ضرورة توفير افضل أساليب الرعاية التربوية والمهنية للمعوقين مع أقرانهم العاديين .

ويرى ((كوفمان Kauffman ))إن الدمج أحد الاتجاهات الحديثة في التربية الخاصة ,وهو يتضمن وضع الأطفال المعوقين عقليا بدرجة بسيطة في المدارس الابتدائية العادية مع اتخاذ الاجراءات التي تضمن استفادتهم من البرامج التربوية المقدمة في هذه المدارس.ويرى ((مادن_Madden)) و((سلانبن_Slanin))إن الدمج يعني ضرورة أن يقضي المعوقون أطول وقت ممكن في الفصول العادية مع إمدادهم بالخدمات الخاصة إذا لزم الأمر .

وهناك جماعة من المختصين اختاروا مصطلح التكامل((Integration )للتعبير عن عملية تعليم المعوقين وتدريبهم ورعايتهم مع أقرانهم العاديين ويميز أصحاب هذا الرأي بين أربعة أنواع من التكامل ( عبدالرحمن خلف سالم، مع المعوقين 1416هـ ):

1- التكامل المكاني الذي يشير إلي وضع المتخلفين عقليا في فصول خاصة ملحقة بالمدارس العادية.

2- التكامل الوظيفي و يعني اشتراك المتخلفين عقليا مع التلاميذ العاديين في استخدام المواد المتاحة.

3- التكامل الاجتماعي ويشير إلى اشتراك المتخلفين عقليا مع التلاميذ العاديين في الأنشطة غير الأكاديمية مثل اللعب والرحلات والتربية الفنية.

4- التكامل المجتمعي ويعني إتاحة الفرصة للمتخلفين عقليا للحياة في المجتمع بعد تخرجهم من المدارس أو مراكز التأهيل بحيث نضمن لهم حق العمل والاعتماد على أنفسهم بعد الله قدر الإمكان .

وقد يكون مصطلح الدمج مصطلحًا جديدًا وخاصة في الدول العربية، ولكنه كان يمارس على الدوام في المدارس وإن كان بأساليب غير فعالة ودون أن يتم التخطيط له، فلو عاد الواحد منا بذاكرته إلى أيام المدرسة لتذكر بسهولة بعض الزملاء الذين كان لديهم صعوبات من نوع أو آخر، وكانت اتجاهات التلاميذ تميل نحو الرضا والقبول بهذه الفئة.
ولكن مع تطور التربية الخاصة وما تتضمنه من كشف وتشخيص واستخدام أساليب تربوية خاصة، أصبحت المدارس تفرز هؤلاء وترفض وجودهم في الصف لأنهم غير قادرين على التعلم، وقد نُعتوا بعدم القابلية للتعلم في حين لم يوجه أي قصور للنظام التعليمي نفسه بوصفه عاجزًا عن تعليمهم، وبعد عقود من العزل في المؤسسات والفصول الخاصة، أدركت المجتمعات الإنسانية أن ذلك لم يقدم الحلول المرجوة، وأخذت تتراجع عن مواقفها وتزايدت الدعوات لإعادة الأطفال ذوي الحاجات الخاصة إلى المدارس العامة.
وقد ظهر مفهوم الدمج من خلال شعار السنة الدولية لذوي الحاجات الخاصة (1981) "المساواة والمشاركة الكاملة" ومن خلال مفهوم "مجتمع للجميع".
والتوجه السائد حاليًا يطالب بأن يتحمل معلم الصف العادي مسؤولية تعليم وتلبية حاجات الأطفال ذوي الحاجات الخاصة مع توفير نظم للدعم الإداري والتنظيمي والتدريبي لهذا المعلم.
وانطلاقًا من أهمية هذا الموضوع، تم إعداد هذه الدراسة لاستعراض الجوانب النظرية والتطبيقات العملية والتخطيط الجيد لمستقبل أبنائنا من ذوي الحاجات الخاصة في المدارس العادية.
أشكال الدمج :-
حدد وارنـــــــوك Warnock (1973) أشكالاً أساسية للدمج وهي:

1- الدمــــــج المكــــــــــــــــاني Locational Integration

2- الدمــــج الاجتمـــــــاعيSocial Integration

3- الدمـــج الوظيفي

4- الدمج المجتمعي

1- الدمــــــج المكــــــــــــــــاني Locational Integration
بحيث يتم تعليم الأطفال ذوي الحاجات الخاصة بالمدارس العامة، ضمن صفوف أو وحدات صفية خاصة أو بحيث تشترك المدرسة الخاصة مع العامة بالبناء المدرسي.

2- الدمــــج الاجتمـــــــاعيSocial Integration
بحيث يتم إشراك الأطفال الذين يلتحقون بالصفوف الخاصة أو الوحدات الصفية مع الأطفال الذين يدرسون في المدارس العامة بالأنشطة المختلفة كاللعب والرحلات وحصص الفن والنشاط ، والأنشطة الاجتماعية المختلفة وغير ذلك.

3- الدمـــج الوظيفي
Functional Integration ويتم تحقيق هذا النوع من الدمج بعد إتمام الشكلين السابقي الذكر، بحيث يتم هنا دمج الأطفال ذوي الحاجات الخاصة مع الأطفال العاديين وتحت نفس المنهاج الدراسي سواء كل الوقت أو بعضه.

4- الدمج المجتمعي
Community Integration
ويقصد به دمج الأطفال/ الأشخاص ذوي الحاجات الخاصة بالمجتمع بعد تخرجهم من المدرسة أو مراكز التأهيل، بحيث تضمن لهم حق العمل والعيش باستقلالية، وضمان حرية الحركة والتنقل والتمتع بكل ما هو متاح في المجتمع كخدمات ترويحية أو اقتصادية (أمل نحاس، 1990، ص 13).
وهناك ثلاثة اتجاهات رئيسية نحو سياسة الدمج وهي كالتالي :
الاتجاه الأول: وأصحاب هذا الاتجاه يعارضون بشدة فكرة الدمج ويعتبرون تعليم الأطفال ذوي الحاجات الخاصة في مدارس خاصة بهم أكثر فعالية وتحقق الفائدة المرجوة من البرامج التدريبية المقدمة لهم . الاتجاه الثاني: فأصحابه يؤيدون فكرة الدمج لما له من أثر في تعديل اتجاهات المجتمع السلبية نحو ذوي الحاجات الخاصة والتي تنعكس على الطفل ذاته وطموحه ودافعيته وعلى الأسرة والمدرسة والمجتمع بشكل عام. في حين يميل أصحاب الاتجاه الثالث نحو الاعتدال حيث لا يفضل برنامج عن الآخر، بل يرون أن هناك فئات ليس من السهل دمجهم بل يفضل تقديم الخدمات الخاصة بهم من خلال مؤسسات خاصة، وهذا الرأي يؤيد فكرة دمج ذوي الإعاقات البسيطة أو المتوسطة في المدارس العادية، ويعارض فكرة دمج الأطفال ذوي الإعاقات الشديدة جدًا ومتعددي الإعاقات.
ومن خلال هذه الاتجاهات فإن الاتجاه المناسب هو الاتجاه الثالث، حيث أن برامج الدمج يجب أن تراعي نوع الإعاقة واحتياجات الطفل ومدى شدة الإعاقة، وبناء عليه يتم اتخاذ القرار لعملية الدمج أم لا (محمد عبد الرحمن يوسف، 1998).

سليل
15-Mar-2008, 12:01
يكون مصطلح الدمج مصطلحًا جديدًا وخاصة في الدول العربية،
ودائما مجتمعاتنا تواجه صعوبه في تقبل كل ماهو جديد في عمليات التغير..


لكن هناك سؤال ::
اليس من الافضل تهيئة المعلمين او المعلمات في كيفيه التعامل مع ذوي الاحتياجات خاصه وخاصه ذوي الاعاقات البسيطه ...؟وخاصه انه الاغلبيه يشعر بشعور غريب واحاسيس مختلطه تجاه هذه الفئه ولايعرف كيف يتعامل معهم ...وهاي الاحساس متكون من الشفقه على الحزن على مشاعر مختلفه ...هاي امر

الامر الثاني كمان حلو لو يكون حصص معينه للتعليم لذوي الاحتياجات خاصه من خلال تربوين متخصصين مع الفئات العامه .لو مره بالاسبوع ....