المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : **عصرنا عصر العمل الجماعي **



مصباح
28-Feb-2008, 12:36
السلام عليكم
لعلكم ترون في الشارع اناسا يتسولون، او تسمعون عن حالات فقيرة التهمتها دوامة الفقر وعصفت بها في غياهب التيه والفاقة ..طبعا لا بد وان يكون الأمر كذلك مادامت ثقافة نفع الآخر في تقلص مخيف إلا من رحم الله من اناس لازالت نسمات الخير في قلوبهم تحركهم لنفع الغير ،وأمام هذه الحقيقة أصبح عصرنا عصر العمل الجماعي بكل المقاييس ،فانت ترى اهل السياسة يتكثلون ويتحدون ،بل حتى الرياضيون والفنانون يتوحدون ..ووسط كل هذه التكثلات علينا اهل العمل التطوعي ان نقوي روابط الصلة بيننا ونوسع دائرة العاملين معنا ،لأننا مكلفون بإتمام رسالة الخير ونشرها في العالم الإسلامي،علينا ان ندعهو الناس كي ينضموا إلينا وان نجعل من العمل التطوعي رسالة حياة لا عمل موسميا ..وهذا الملتقى المبارك وهبه الله تعالى لنا فلماذا لا نستثمر جهوده لننفع مجتمعاتنا الإسلامية..إخواني واخواتي المتطوعين لقد صنعتم ما عجزت المؤسسات الكبرى عن تحقيقه ؛صنعتم وحدة الأمة الإسلامية باعمالكم النبيلةالتي تنمحي معها كل اشكال الحدود فطوبى لكم ولنسر على درب التميز لنرسم البسمة على شفاه إخواننا واخواتنا دون توقف ولا ملل.
بقلم اخيكم مصباح

bode
28-Feb-2008, 02:17
صدقت اخي مصباح ان العمل التطوعي اساسه التكاتف ولا يمكن ان ينجح مع النزعة الفردية
كما ان الموقع ثلة من محبين عمل الخير من اقطارنا العربية ونامل ان تنتشر . ولكن العمل
الدائم يحتاج لكثير من العناية والمتابعة وهذا ما نامله من اعضاؤنا في الموقع وليس الانضمام
فقط بالاسم.... وجزيت خيرا لشحذ الهمم في النفوس الخيرة

مصباح
01-Mar-2008, 04:04
السلام عليكم
سررت بتعليقك اخي الكريم.

م.صالح
02-Mar-2008, 01:51
نعم أخي الحبيب .. ولهذا ظهر ما يسمى بـ فرق العمل ( Team Work) .. وهذا ما تنهجه المؤسسات التجارية العالمية لأنه من أهم وسائل إتقان العمل وجودته ...

وحريّ بنا أن نكون كذلك في المجالات التطوعية ... إلا أن من أفضل وسائل النجاح في الأعمال التطوعية هو تحويلها إلى مشاريع تحتوي على مهام محددة تكون من السهل تطبيقها .. ويشعر صاحبها أنه أنجز ...

والله الموفق ...

مصباح
07-Mar-2008, 02:59
مشاركة طيبة أخي الكريم بارك الله فيكم.

أم يوسف
18-Mar-2008, 09:59
السلام عليكم ورحمة الله و بركاته

مداخلة صائبة أخ مصباح

والحقيقة التي يمكن أن تغيب عنا هو أن في داخل كل شخص، مهما اختلفت جنسيته وبحكم تربيته الإسلامية، نجد قلبا محبا للخير يسعى إلى التكافل الإجتماعي و عمل الخير، فقط ينقصه التوجيه وأجوبة على بعض الأسئلة:

أين يمكن لي أن أساعد في عمل الخير؟
من هم الناس الذين يستحقون فعلا المساعدة؟
هل الجمعيات الخيرية كفيلة بأن تنوب عن نيتي في عمل الخير؟
من الذين أثق فيهم في عمل الخير كي يثبت الأجر؟

....... أشياء أخرى تتبادر إلى الأذهان ..

هناك أيضا الخوف الذي ينتاب الشخص المتطوع أو فاعل الخير ,ربما لعدم إلمامه بالتخطيط لعمل الخير أو الخوف من الإصتضام بحقائق تعيق مشواره ...
وأنا أقول ما دام هناك عزيمة وحب التغيير والتطلع إلى الأفضل ثم التشبت بالقيم الإسلامية ..هناك أمل

تحياتي

مصباح
18-Mar-2008, 10:13
وأنا أقول ما دام هناك عزيمة وحب التغيير والتطلع إلى الأفضل ثم التشبت بالقيم الإسلامية ..هناك أمل

جزاك الله خيرا أختي ام يوسف مشاركتك تستحق الشكر.