المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : بنك طعام مصري لمحاربة الجوع



احمد الشريف
14-Feb-2008, 11:13
انشئت في مصر جمعية خيرية هدفها توفيروتوصيل الطعام للأيتام و كبار السن و الأرامل و الأسر المحتاجة و الأشخاص الغير قادرين علي العمل و الكسب

تقوم فكرة بنك الطعام علي تلقي التبرعات النقدية و العينية و الأغدية غير المستغلة والفائضة عن طريق جمعها من مختلف الشركات و الهيئات و المؤسسات و الافراد والاستفادة منها في توفير الطعام بصفة دورية للمحتاج الحقيقي
لأن توفير الطعام للمحتاجين فكرة إنسانية، ومعنى من معاني التكافل والرحمة التي يجب أن تسود في العالم كله، سعى مجموعة من الشباب ورجال الأعمال المصريين لإشهار جمعية خيرية (بنك طعام) هدفها توفير الغذاء للمحتاجين، بالتعاون مع فنادق ومطاعم؛ وذلك عن طريق أخذ ما يتبقى فيها من أطعمة سليمة (وليس الفضلات) لإعادة تغليفها وتوزيعها على الفقراء والمحتاجين.

ورغم أن الجمعية أشهرت في عام 2004، فإن التدشين الفعلي لأنشطتها بدأ في أكتوبر (شهر رمضان) 2005، بحفل حضره رجال أعمال ومفتي مصر الدكتور علي جمعة، ومسئولون عن جمعيات خيرية، كما بدأ المشروع في التعاون مع العديد من مجموعات الخير على الإنترنت، التي بدأت فكرة بنك الطعام، ولكن بشكل غير رسمي.

ويقوم على إدارة البنك -المسجل في وزارة الشئون الاجتماعية- مجموعة من المتطوعين والمتبرعين من رجال الأعمال ورؤساء مجالس إدارات بعض الشركات والمصانع الكبرى والعالمية المتخصصة في عديد من المجالات، وهو جهد تطوعي وبلا مقابل.

ويحدد البنك طرق المساعدة في عمله لمن يرغب، وهي أمور عديدة، من بينها: التبرع العيني (بمواد غذائية صالحة)، أو ماليا، أو المشاركة بالوقت عن طريق المساعدة في بحث الحالات اجتماعيًّا، وتوزيع المواد الغذائية أو نشر الفكرة والإرشاد عمن يحتاجون إلى المساعدة.

وتم تخصيص رقم حساب خاص للبنك داخل ثلاثة بنوك رئيسية بمصر لتلقي التبرعات، بالإضافة لتوفر خط ساخن طوال 24 ساعة للرد على جميع الأسئلة والاستفسارات. ومن المقرر إقامة عدة مقارّ لبنك الطعام في المحافظات، تبرع بها أصحاب الخير لتكون نواة لممارسة نشاط البنك، كما تم بالفعل توزيع حقائب تضم عددًا من المواد الغذائية كالسمن والسكر والفول والزيت على أعداد كبيرة من المحتاجين.

ووفقا لمصادر صحفية، فتقدر حجم التبرعات المبدئية التي تم جمعها حتى الآن للبنك بما يزيد عن 5 ملايين جنيه مصري، غير التبرعات العينية الكثيرة، وأطعمة الفنادق التي لا تقدر بمبالغ محددة.

أهداف البنك

ويؤكد "نيازي سلام"، نائب رئيس مجلس إدارة إحدى المجموعات الصناعية، ورئيس مجلس إدارة بنك الطعام لمجلة صباح الخير المصرية في ديسمبر 2005، أن الهدف الأساسي للبنك هو توفير الطعام للمحتاجين وغير القادرين على العمل، حتى يتم القضاء على مشكلة الجوع في مصر.

ويقول: إن هذه الفكرة مطبقة في كثير من دول العالم، خاصة في أوربا، وأنها تتفق أكثر مع النظام التكافلي في الإسلام، وأنه سيتم الانتفاع بالأغذية غير المستغلة والفائضة عن طريق جمعها من مصادر مختلفة، ثم إعادة تعبئتها وتوزيعها لتصل للمستحقين.

ويشير سلام إلى أنه بنجاح المرحلة الأولى من المشروع المتمثلة في تقديم الغذاء والطعام للمحتاجين، سيتم الانتقال للمرحلة الثانية للمشروع، وهي تقديم العلاج للمرضى المحتاجين. وأكد أن البنك يدار بفكر اقتصادي، من خلال مجموعة من الخبراء المتخصصين في هذا المجال، وأن الفائض من الأموال يتم استثماره في العديد من المشروعات الاستثمارية الجديدة، لتوفير سيولة نقدية تساهم في سرعة دوران رأس المال مرة أخرى.

وأضاف أن هناك عددًا من رجال الأعمال قد بدءوا استعداداتهم لمشاركة البنك في مشروعاته المزمع إنشاؤها، وبنسب تتراوح بين 10 و20%، فضلا عن الاستثمارات التي سيقوم بها البنك في العديد من المشروعات الغذائية، مثل المطاحن والمخابز واستصلاح الأراضي والتغليف والتعبئة.

آلية عمل البنك

ويشرح القائمون على الفكرة كيفية عمل البنك، مشيرين إلى أن العمل يبدأ بجمع البيانات عن المستحقين، وتحديد أماكنهم ليسهل الوصول إليهم. وتمت الاستعانة في هذا بالجمعيات الأهلية التي سبقت في هذا المجال؛ حيث تم تحديد أسماء وأماكن بعض من يحتاجون المساعدة.

ويؤكد معز الشهدي، رئيس إحدى الشركات العالمية لإدارة الفنادق، وأحد رجال الأعمال المؤسسين لهذه الجمعية الخيرية والمتطوعين بالمال والجهد والوقت لإنجاح هذا المشروع، أن هناك أمثلة أخرى لكيفية الاستفادة من الطعام "الفائض" وليس "الفضلات" في الحفلات الضخمة التي تقام في مصر.

ويقول إنه تم، كمثال، تحويل فائض بوفيه مفتوح لأحد الحفلات التي أقيمت بأحد الفنادق إلى وجبات تم إعدادها لبنك الطعام المصري، ووصلت إلى 130 علبة في أطباق الفويل التي تحفظ الطعام ساخنا، وقد تم توزيعها مباشرة على المستحقين الذين سبق وتم عمل بحث حالة لهم، وثبت استحقاقهم لمساعدة بنك الطعام؛ وذلك من خلال سيارة مجهزة لبنك الطعام، حملت إليهم الطعام وسلمته إليهم في منازلهم ساخنا ومغلقا بعد ساعتين فقط!.

ويضيف: "من خلال عملي وخبراتي في المجال الفندقي، كنت أدرك كم الفائض والفاقد الهائل الذي ينتج عن الحفلات والبوفيهات المفتوحة؛ لذا أضفت في دعوة الحفل الذي أقامته شركتنا مؤخرًا ودعت إليه 60 مدعوًّا عبارة تقول: "مستحقو بنك الطعام المصري مدعوون معكم في هذه الاحتفالية".

ويتابع قائلا: وبالفعل بعد الانتهاء من افتتاح البوفيه بدأ فريق مدرب، بالتعاون مع المشرفين على البوفيه، في إعداد الوجبات، وتم مراعاة أن تكون وجبات متكاملة، تضم أرزا أو مكرونة مع قطعة لحم أو فراخ مع السلطة والحلو، وتم تغليفها ونقلها فورًا للسيارات المجهزة لبنك الطعام، الذي انتقل إلى أحد الأحياء، ومن خلال كشف بأسماء الأسر المستحقة، والتي سبق إجراء بحث حالة لها، وثبت أحقيتها لهذا الطعام من بنك الطعام، وتم توزيع 130 وجبة ساخنة ومغلفة ونظيفة".

فائض وليس فضلات
ويشدد الشهدي على أن هناك فرقًا بين الفائض والفضلات، مؤكدًا أن الفارق بينهما شديد، ففضلات الحفلات مصيرها صندوق القمامة، أما الفائض فالمقصود به هو الموجود بالفعل على البوفيه ولم يتم الإجهاز عليه ووضعه في الأطباق، بحيث لو كان هناك ضيف تأخر عن البوفيه وحضر للحفل يمكنه التقدم له، وعمل طبق له منها، وهذا ما يتم تجهيزه وإعداده في أطباق فاخرة ومغلفة، وتنتقل في سيارات مجهزة للمستحقين في بيوتهم معززين مكرمين.

ويقول المحاسب وائل عصام، وهو أحد المتطوعين للعمل مع بنك الطعام: إن "هدفنا هو القضاء على ظاهرة الجوع في مصر، وليس مجرد توزيع فائض طعام؛ حيث تم وضع نظم وسياسات تشغيل متكاملة، وتم عمل لجان لتنمية الموارد والتشغيل والإدارة والرقابة والحسابات والمخازن وجمع البيانات والدراسات والاستعلام ولجنة للنقل والتوزيع والتخزين، بالإضافة للجنة التسويق، ونشر الوعي والدعاية، ولجنة للاتصالات بالجمعيات المماثلة، حتى يتم التنسيق بيننا وبينها، وحتى لا يحدث تعارض أو ازدواجية في هذه المنح والمساعدات التي تمنح للمستحقين".

المفتي يؤيد
من جانبه أكد مفتي مصر أن بدء نشاط بنك الطعام قد يكون فاتحة خير لإقامة بنوك أخرى مثل "بنك الكساء"، و"بنك للعفاف لمساعدة الشباب على الزواج". وأفتى الدكتور جمعة بجواز التبرع لبنك الطعام من زكاة المال.

وقال في تصريحات نشرت بصحيفة الأسبوع المصرية: إن المسلمين الأوائل عرفوا (الوقف) الذي يخصص عائده لأغراض كثيرة من الطعام، ووصف الفكرة بأنها فاتحة خير.

وبنك الطعام فكرة عالمية مطبقة في العديد من دول العالم، ولكن أسلوب تطبيقها يختلف من دولة إلى أخرى، ولها مواقع على شبكة الإنترنت. وتقول مواقع على الشبكة الدولية: إن بنك الطعام فكرة هولندية بدأت قبل عشر سنوات لمكافحة الجوع في أحياء الفقراء، وإنه يقوم على شعار: (أنت في هولندا، إذن لا يمكنك أن تنام ليلك وأمعاؤك يقرصها الجوع)!. هذا هو مضمون الشعار الذي ترفعه المؤسسة الهولندية «بنك الطعام» التي ينطلق أعضاؤها من المتطوعين كل مساء بسياراتهم، حاملين معهم أكداسا من علب الطعام التي تحوي كل منها وجبة غذائية متكاملة، لتقديمها بصورة يومية للفقراء والمعوزين، هؤلاء الذين يفترشون الشوارع والطرقات في الأحياء الفقيرة أو تحت الكباري وفي أنفاق المترو، وتضم الوجبة قطعة من اللحم وبطاطس وخضروات تكفي لشخص، يتم وضعها في علبة ورقية جذابة المظهر وقد كتب عليها اسم المؤسسة.

وعلى الرغم من أن النظام الاجتماعي الهولندي لا يسمح بوجود مواطنين فقراء أو بلا مسكن، فالحكومة ملزمة بدفع تعويضات على شكل ضمان اجتماعي يطلق عليها اسم «بدل بطالة» لكل من لا يعمل، وهو مبلغ يعادل الحد الأدنى للأجور، وذلك للوفاء باحتياجات الفرد المعيشية، إلى جانب التزام مجالس المدن بتوفير مساكن للأسر من المواطنين، حتى إن الأشخاص الذين لا ينجح مجلس المدينة أو شركات الإسكان في إيجاد مسكن ملائم لهم بسعر يتناسب ودخولهم، يحق لهم أن يقتحموا أي مسكن خال للإقامة فيه حتى توفر لهم الحكومة مسكنا، وهذا عرف وليس قانونا، ولكنه عرف له قوة القانون. ومن هذا المنطلق نشأت فكرة مؤسسة «بنك الطعام» قبل ۱۰ أعوام، وتبنتها الهولندية الشابة «ريجينا ماك نيك» وبدأت بتنفيذها من خلال منزلها، وذلك بإعداد كميات من الطعام بنفسها بصورة يومية ووضعها في علب لتوزيعها على الفقراء القريبين من الحي الذي تقيم فيه في مقاطعة جنوب شرق هولندا، ثم اتسعت رقعة نشاطها بانضمام كثير من المتطوعين من الأثرياء وميسوري الحال، وتطورت الفكرة الشخصية إلى إنشاء مؤسسة، أصبح لها مجلس إدارة وأعضاء، وتحصل المؤسسة على تمويلات هائلة سنويا من المتطوعين والمتبرعين وكبريات المؤسسات، حتى إن المطاعم الكبرى والفنادق تتطوع أحيانا بتقديم وجبات مجانية للمؤسسة لتوزيعها على الفقراء.

أهم إنجازات "بنك الطعام المصرى " ؟
- يقوم "بنك الطعام "بتوزيع الأطعمة الطازجة علي دور الأيتام والمستشفيات الحكومية مثل الألبان والمربات و
العصائرو البيض و الفواكه والخضروات ......الخ

- يقوم "بنك الطعام " بإطعام عدد من الأسر بصفة منتظمة شهرياً في الوقت الحالي بالطعام الجاف الرئيسي و المخطط زيادة العدد 200 ألف أسرة سنوياً (مليون مواطن) بتكلفة تزيد عن 240 مليون جنية خلال الفترة القادم وذلك عن طريق زيادة الموارد المتوقعة للبنك

- يقوم "بنك الطعام "بدوره القومي حال حدوث الكوارث لا قدر الله حيث قمنا بتوزيع 38 الف وجبة بميناء سفاجا لأهالي المصابين في كارثة غرق العبارة السلام 98

- يقوم "بنك الطعام "برعاية الإحتفال السنوي بيوم اليتيم حيث يتكفل البنك بكافة الوجبات المطلوبة لعدد 60 ألف طفل بالقاهرة والجيزة والمحافظات الأخري سواء كانت جافة أو ساخنة كما تكفل البنك أيضا بتجهيز البوفيه الخاص بحفل الزفاف الجماعي وساهم البنك في المؤتمر التحضيري ليوم اليتيم العربي الذي أقيم بجامعة الدول العربية

- قام و مازال "بنك الطعام " بنشر ثقافة إستغلال الأطعمة السليمة بالفنادق الكبري ( إداره الفنادق و اصحاب المناسبات ) و قد تم توزيعها كالتالي :

- "بنك الطعام" سن سنة حسنة في تحويل شريعة الأضحية الي مشروع حضاري منظم لأول مرة فيمصر.
اذ تبني هذا المشروع الحضاري بالاشتراك مع المصرف المتحد بعد دراسة نمط توزيع لحوم الآضاحي في جمهورية مصر العربية والذي يتسم بعدم الوصول إلي كثير من المستحقين الحقيقيين ونسبة كبيرة من العشوائية؛ فيصل في بعض الأحيان إلي الأسرة الواحدة أكثر من كيس من اللحم وبعض الأسر لايصلها اللحم منذ سنوات في حين أن بنك الطعام المصري لديه الكثير من الحالات المدروسة في جميع أنحاء الجمهورية.

و يفخر "بنك الطعام" بأنه قد وصل إلي كثير من الأسر المستحقة في قري ومحافظات لايصل إليها أحد و قد تم توزيع اللحوم المجمدة علي 160 جمعية علي مستوي 25 محافظة. و بشكل منظم وحضاري وفي وقت قياسي وفي سيارات تجميد و تبريد لضمان الصلاحية.

- لأول مرة في مصر قام "بنك الطعام" بإستخدام نسبة من لحوم الأضاحي في تصنيع معلبات مطبوخة (خضار بلحم جاهز للأكل)و بصلاحية تمتد إلي عام و بالتالي نستطيع أن نوفر للأسر المستحقة وجبة من اللحوم بشكل شهري وليس مرة واحدة في العام ( خطوة في طريق العمل الجماعي المنظم لصورة الأضحية

bode
19-Feb-2008, 09:56
مشروع وفكرة نرجو لها الازدهار والانتشار في البلدان الاخرى
لما لها من فوائد جمة تعود على المجتمع والشرائح المحتاجة

من الجميل ايجاد سبل وقنوات لعمل الخير نرى اثارها المباشرة
وتكون ناجحة ايضا

دينا
20-Feb-2008, 02:25
مشروع رائع وجهود جباره وراءه بكل تأكيد

نتمنى ان يطبق مثله لدينا ....فما اكثر الحفلات والمناسبات والطعام الفائض جدا عن الحاجه ...ومااكثر الناس المحتاجين بحق ولا نعرف كيف نصل اليهم

نبع الوفاء
20-Feb-2008, 01:26
مشروع جدا رائع وعمل اروع قد يساعد الكثير من الاسر
في ظل انتشار الفقر ...

بارك الله فيك وكتب لك اجر ما نقلت ...


دمت بخير ...

اناديك فاستمع
21-Feb-2008, 04:05
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني الاعزاء

في نادء عاجل لمن حببهم الله في الخير وحبب الخير اليهم

ومن اختصهم الله لقضاء حوائج الناس

انا شاب رب اسره من خمس افراد مررت بظروف واختبار صعب جدا عليا

فقد فقدت سبب ومورد رزقي والسبب في دا طمع الناس والحقد اللي خلي الدم يبقي مياه جاريه

انا لست متسول ولكن لازم اخد بالاسباب

اضطريت لبيع شقة اولادي لكي ادفها مقدم لمتجر اعمل به لاني لست بموظف

والظروف اللي مريت بيها واللي كان السبب فيها مع انكم مش هتصدقو اقرب الناس

ليجبرني علي العمل معه وهو عمل مشبوه وكله حرمانيه

وانا لا يوجد لدي مصدر رزق وعلشن اشتغل اي عمل العمل مش حرام

بس المرتب مش كتر من 450 دا اللي موجود وايجار الشقه 400

واليوم هيضيع في العمل طيب الاكل والشرب والمدارس والنور الخ

بأختصار انا كانت كل حياتي في التجارة والحمد لله عندي افكار ممتاذه ولكن ينقصني رأس المال

بأختصار المطلوب

ادفع مقدم سياره اعمل بها لان العمل الحر علي قد ما تشتغل تكسب يعني بتحدد

دخلك حسب شغلك وكله بأمر الله تعالي

السياره ممكن اوصل بيها اطفال المدارس الطفل ب40 جنيه يعني لو 40 طفل فقط
يعني ممكن الشهر يدخل 1600 جنيه

دا عمل صباحي فقط هنخلي ال 600 جنيه لحساب السياره من بنزيم او صيانه

يبقي الصافي 1000 جنيه

بالاضافه اني ممكن بالسياره اوزع بضاعه لحسابي او لحساب اي شركه مش هيكون الدخل منه اقل من 500 جنيه دا اقل شيء

يعني يبقي صافي 1500 جنيه

دا ادني شيء واقل مجهود اما لو في تعب شويه وتوفيق من ربنا ممكن ربنا يبارك بأكثر

وبكدا ممكن اسدد واعيش من غير ما امد ايدي لاحد او احرم اولادي من التعليم والرعايه الصحيه

لو حد ربنا موفقه لعمل الخير او يعرف حد بالله عليكم لا تبخلو عليا

انا مستعد علشان يضمن حقه

اولا ممكن اوقع له علي اوراق بحقه او تكون السياره مشاركه بيننا
وممكن المشروع كله يكون مشاركه فيما بيننا هو برأس المال وانا بمجهودي

وممكن تكون السياره كلها باسمه لو خايف علي حقه

انا مستعد لاي ضمان بس حد يمد لي يد العون وهيكسب اكتر من فايده البنك

وبالحلال غير اجر ربنا له

ولا اطيل عليكم ويد الله فوق ايدينا

والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

دا ايميلي

uv_s5@yahoo.com

فهد الموركي
01-Mar-2008, 02:52
مشروع جدااا ممتاز... ونتمنى ان نشاهدة هنا في السعودية.. فاغلب الاكل يرمى في النفايات ولايتم استغلاله بشكل مناسب .....