المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : الأدب النسائي بين عصر الرجال وعصر الذكور



مدلول الشمري
30-Jan-2008, 05:16
-مدخل-
لنذهب سوياً الى العصر الذي ازدهر فيه الأدب العربي لنعرف ماذا قالوا:
كانت الخنساء من أشعر الناس وكان الشاعر النابغة الذبياني يجلس لشعراء العرب في سوق عكاظ على كرسي، وينشدونه الشعر، فيفضل مَن يرى تفضيله منهم على نظرائه، وذات موسم أنشدته الخنساء من شعرها قصيدتها التي مطلعها:
قذىً بعينيك أم بالعين عوارُ
أمْ أقفرتْ إذْ خَلَتْ من أهلِها الدارُ
فقال النابغة للخنساء: لولا أن أبا بصير (يعني الأعشى) وحسان بن ثابت أنشداني آنفاً لفضَّلتك على شعراء هذا الموسم كلّهم، ولَقُلْتُ: إني لم أسمع مثل شِعرك. وقال النابغة الذبياني: "الخنساء أشعر الجن والإنس".
=ومضة ضوء=
لرحلة الحرف كما لأي رحلة- بدايةٌ ونهاية. ولخطواته كما لغيرها أثرٌ مطبوعٌ تتركه حيث درَجَت, قد يطول بقاؤه وقد يقصر بحسب قدرته على نقش هذه الآثار وتخليدها, وبتمكّنه من افتعال تأثيرٍ وإحداث تغييرٍ في معالم دربه الذي سلكه منذ منشأه وحتى مستقرّه.
وإذا ما قُدِّر عمر الحرف بطول الرحلة المذكورة فإن الحرف الخالد هو ذلك الذي يسلك طريقاً ثابتاً لا يحيد عنها, يبدأ انطلاقاً من فكر كاتبه.. مروراً بقلمه.. ليكملها بثباتٍ عبر أعين القرّاء لتستقرّ أبديّةً في أفئدتهم وأذهانهم لا تمّحي ولا تزول. وإذا قيست قوّة الحروف بما تستحدثه من آثارٍ وما تغيّره في معالم هذا الطريق, فإن أكثرها قوّةً واختلافاً هي تلك الحروف التي تهنّدم كل ما تمرّ به راسمةً جمالياتٍ بديعةً لا تؤثّر فيها عوامل النحتّ والتعرية الأدبية والفكرية.
_مخرج_
كما قرأتم أحبتي أن الخنساء نافست في سوق عكاظ الرجال ولم يمنعها ذلك كونها انثى فهم لم يفرقوا بين الادب الذكوري والادب النسائي ودليل ذلك قول النابغة الذبياني لها "لولا أن أبا بصير وحسان بن ثابت أنشداني" ولم يقول لولا أن فلانة من العرب أنشدتني فهو قارن الشعر بمستواه .
بمعنى أن الأدب في إزدهار عصره لم يقتصر على الرجال دون النساء ولم يكن هنالك أدب نسائي واخر ذكوري ولكن للأسف هنالك ثقافة زُرِعَت في نفوس البعض بتمييز الرجل عن المرأه في كل شيء حتى في الأدب.
هنا أريد أن أعرف ارائكم هل يوجد أدب نسائي وآخر رجالي أم أن الأدب واحد سواء كتبته إمراءه أم رجل؟

كتبت بعد حلقة شاعر المليون 29/01/2008
مدلول

سليل
31-Jan-2008, 09:36
هنالك ثقافة زُرِعَت في نفوس البعض بتمييز الرجل عن المرأه في كل شيء حتى في الأدب.
هنا أريد أن أعرف ارائكم هل يوجد أدب نسائي وآخر رجالي أم أن الأدب واحد سواء كتبته إمراءه أم رجل؟

لا يوجد ادب اسمه نسائي او ادب رجالي من راي الادب واحد والثقافه واحده لكلا الجنسين ..ومايميز بينهم الالقاء والاسلوب الكتابيه وايصال مايرغب من خلال الكتابه التي تهدف الى تنميه المجتمع ..لو كان الامر يقتصر في الثقافه والادب على العنصر الرجالي لما وجد في زمننا او زمن الاخرين من من سبقونا من النساء مثقفات وذا طابع كتابي والقاء ادبي ..

موضوع مره رائع وشكرا لك على الطرح اخوي ..مدلول الشمري..